أخبار السودان

مقتل 12 وفقدان 15 طفلاً في هجوم بدولة جنوب السودان

قال مسؤولون، اليوم (الثلاثاء)، إن شباناً هاجموا قرية في شرق دولة جنوب السودان وقتلوا 12 شخصاً على الأقل علاوة على فقدان 15 طفلاً، وذلك في ظل استمرار تصاعد الصراعات المحلية قبل انتخابات مقررة أواخر هذا العام، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وتسببت الحرب الأهلية في الفترة من 2013 إلى 2018 في مقتل مئات الآلاف، ورغم السلام القائم بين الأطراف المتحاربة الرئيسية منذ ذلك الحين، فإن الاشتباكات مستمرة بين جماعات مسلحة.

ويعتقد نشطاء أن التصاعد الأخير في أعمال العنف مرتبط جزئياً على الأقل بانتخابات مقررة لاختيار من سيخلفون الحكومة الانتقالية الحالية.

وذكر أبراهام كيلانج، وزير الإعلام في منطقة بيبور الإدارية الكبرى، أن الحادث الأخير الذي وقع يوم الأحد، شن خلاله شبان هجوماً على قرية أجوارا في مقاطعة فوتشالا في بيبور.

وقال لـ«رويترز»: «قُتل 12 شخصاً وأصيب عشرة آخرون ونُهبت بعض الماشية» مضيفاً أن معظم القتلى من كبار السن.

وذكر أويتي أولونج، القائم بأعمال مفوض مقاطعة بوتشالا، أن المهاجمين الذين ينتمون إلى جماعة المورلي العرقية يُشتبه أيضاً في قيامهم باختطاف أطفال.

وقال لـ«رويترز»: «لدينا 15 طفلاً في عداد المفقودين حتى الآن. لا نعرف أين هم أو إذا كانوا مع المهاجمين أم في الأدغال».

وتتركز جماعة الأنيواك العرقية في مقاطعة بوتشالا. وحدثت بينها وبين جماعة المورلي التي تسكن مقاطعة بوما المجاورة مواجهات متفرقة. وشمل العنف، المدفوع جزئياً بسرقة الماشية، مجموعات عرقية أخرى من ولاية جونقلي المجاورة.

وفي أواخر مارس (آذار)، قَتل شبان 15 شخصاً في بيبور، من بينهم نائب قائد جيش مقاطعة بوما ومسؤولون حكوميون والحرس الشخصي لمفوض المقاطعة.

وألقى المسؤولون باللوم على الشباب أيضاً في مقتل مفوض مقاطعة آخر في بيبور ومسؤول أمني العام الماضي.

وقُتل أكثر من 150 شخصاً في وقت سابق من هذا العام خلال صراعات بين جماعات في شمال وغرب جنوب السودان.

الشرق الاوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..