أخبار السودان

اكثر من”3″ قتلى في قصف لإفطار جماعي نظمته (كتيبة البراء بن مالك) الاخوانية

في تطور لافت لمسار الحرب في السودان، نقلت مواقع إخبارية محلية سودانية، وحسابات لنشطاء سياسيين، أن «مُسيَّرة انتحارية ضربت حفل إفطار رمضاني لـ(كتيبة البراء بن مالك) التابعة لحركة (الإخوان) في السودان» في مدينة عطبرة بشمال البلاد.

وأفادت معلومات أولية بسقوط 3 قتلى على الأقل، وحدوث إصابات وسط الحاضرين.

ويُعد الاستهداف الذي شهدته مدينة عطبرة بولاية نهر النيل، غير مسبوق؛ إذ لم تشهد المدينة أي مواجهات بين الجيش، و«قوات الدعم السريع».

ومع حلول موعد الإفطار في السودان، بث حساب قائد الكتيبة، المصباح طلحة، تصويراً مباشراً يظهر تكدساً للحضور في القاعة التي شهدت الحفل.

وتقاتل «كتيبة البراء» وعناصرها من تنظيم الحركة الإسلامية إلى جانب الجيش السوداني، في حربه ضد «قوات الدعم السريع». وتشير معلومات أولية إلى أن المُسيَّرة انطلقت من منطقة تقع شمال مدينة عطبرة، وأن الجهات الرسمية رفعت درجة الاستعداد القصوى.

الشرق الاوسط

‫8 تعليقات

  1. “وقد احتمعت كافة الجهات المعنية وقدم السيد النائب العام مشورة قانونية ثم غادر الاجتماع، ومن ثم تم الاتفاق علي اتخاذ الاجراءات الازمة لفض هذا التجمع … والمُسيَّرة انطلقت من منطقة تقع شمال مدينة عطبرة، وحدث ما حدث” !!

  2. الى القائد الكباشي ..لقد احسنتم بتحرير مستعمرة خيمة افطار البراء ونطمع في المزيد !!

  3. من القائل وما المناسبة ؟؟!!
    لقد حذرنا وانذرنا مراراً وتكراراً بأننا لن نسمح برفع اي راية بخلاف راية القوات المسلحة، وقلنا ان المقاومة الشعبية ليست بازار سياسي للخطب والشعارات السياسية، واوضحنا للجميع باننا سوف نوجه الجهات المختصة اتخاذ التدابير اللازمة لمنع مثل هذه النشاطات.

  4. الله اكبر
    الله اكبر
    الله اكبر
    الموت للكيزان
    الموت للكيزان
    الموت للكيزان
    الموت لهؤلاء الارهابيين
    الموت لهؤلاء القتلة المجرمين
    الموت للكيزان تجار الدين قتلة الانفس البريئة.

    ايوة كدا يجب ان يسيل دم الكيزان ويملا الشوارع

    يجب ان ينحر جميع الكيزان واسرهم وكل من تعاطف معهم واغتصاب نسائهم بتوع جهاد نكاح والحمل السفاح واعلان مايسمي بالحركة الاسلامية الكيزانية جماعة ارهابية ومطاردة كتائب ظلها وقتلهم ويكون التعامل معهم بالسلاح بس.

    الكيزان الارهابيين قتلوا الشعب منذ قوانين سبتمبر ١٩٨٣م والى اليوم وارتكبوا المجازر والمذابح البشعة والان يجب ان يتم القصاص منهم وذبحهم وهتك اعراضهم ونحرهم في الشوارع وتطبيق شرع الله فوقهم وان يعذبوا وينكل بهم وتصادر جميع ممتلكاتهم الحرام التى نهبوها من الدولة والشعب الذي اذلوه واذاقوه الويل وحولوا حياته الى جحيم لايطاق.

    الله اكبر
    للامام وبالتوفيق يا اشاوس

  5. سنة كااااااملة بتضربوا الشعب بالطيران، قتلتوا العباد و دمرتوا بيوتهم، الان جاء الوقت لتشربوا من نفس الكأس يا كيزان و الغريق كدام

  6. ماذا تفعل هذه الكتيبه المجرمه في مدينة عطبرة يفطرون بكل ما لذا وطاب من أموال هذا الشعب الصايم و القايم في هذا الشهر الفضيل و معظمهم لايجد ما يسد رمقهم في ساعة الأفطار في مسكرات النزوح و في دارفور و في الجزيرة التي ولي دبره منها هاربا زعيم هذه العصابة التكفيريه الارهابيه. وللأسف الشديد حتى جيشهم التي تدعي هذه الكتبة الظلامية أنها تساعده من بعد و تدعي البطولات المزيفة و تريد أن تحمد بما لا تفعل وهي منعمة في الصالونات الراقية و جيشها اشعث أغبر فطورهم الكوجه (إن وجدت).
    اخيرا ندعوكم أن توقفوا هذه الحرب المجنونه التي أشعلتموها انتم حصريا حتى تعودوا للسطلة التي خلعكم منها الشعب بثورة ديسمبر الخالدة المجيدة . و لكن هيهات أن تعوّدوا للسلطة مجددا بعد ان قتل عشرات الألاف من المدنيين العزل و شرتم أكثر تسع ملايين ما بين نازحين و لاجئين و دمرتم معظم البنية التحتية المدنية و العسكرية في البلاد بالضافة إلى الطلاب الذين فقدوا تقريبا مستقبلهم التعليمي و هذا كله بسبب هذه ألحرب اللعينه العبثية التي أشعلتموها أنتم وابنكم الشرعي العاق المسمي بالدعم السريع.
    لا للحزب ولا للحزب و نعم لسنة الإسلام السلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..