مقالات وآراء سياسية

لا امل ولا مستقبل للبلاد الا بكسر بندقيه الفلول وتشليع الجيش وأعاده بنائه وحل الجنجويد

بولاد محمد حسن

جيش منذ تأسيسه لم يكن قوميا ولا مهنيا ولا كفؤ بل يتدثر بها ليكتسب شرعيه ويخدع بها الشعب أنتهى به الحال ان يصبح ذراع عسكريه لدوله الاسلامويون ألأجراميه الفاسده.
جيش ترك مهمته واصبح يسنولى على 85% من ثروات البلاد واصبح شركه اقتصاديه مما أدى لأفقار الشعب واذلاله.
جيش يفتقر للعمود الفقري للجيوش (قوات المشاه) وصنع مليشيا الجنجويد لتقوم بالقتال نيابه عنه. تسلحت وقويت شوكتها  فقاموا ببدء الحرب ليتخلصوا منها ليستعيد الكيزان فردوسهم المفقود.
فقامت الحرب ولم يتمكن الجيش من أستعاده مدينه أو موقع فقده وهرب قادته من عاصمه البلاد.
عانى الشعب من عمليات النهب والسلب والقتل والنزوح والهجره الداخليه والقصف بالطائرات للمدن والكباري والمستشفيات فى أكبر كارثه انسانيه فى العالم وأرتكب كلا من طرفى الحرب جرائم أباده وحرق  ونهب وتدمير وتهجير وجرائم ضد ألأنسانيه لا تتساقط بالتقادم.
تتحمل مليشيا الدعم السريع مسئوليه المحافظه على أمن وسلامه والمحافظه على ممتلكات وأعراض المواطنين فى المناطق التى يسيطرون عليها. ولا عذر لهم بدعاوى وجود كتائب كيزان او مستنفرين وما حدث ويحدث من أفرادهم فى اى من أقاليم السودان ومناطقه ومدنه وقراه لا يقبله عقل. ولا منطق. ولا ضمير. ولا دين. يرتكب الجيش والكتائب التابعه له جرائم لا يرتكبها جيش يمثل الدوله من القتل على الهويه وقطع الرؤؤس وأخراج الاحشاء وتصوير كل ذلك وما زالت استخباراته تنكل بشباب المقاومه حيث قامت بقتل ممثل حزب المؤتمر السودانى فى أقليم الجزيره لا حل. ولا مخرج .ولامهرب للجيش الا  بالجلوس على مائده المفاوضات.
الشئ الغريب أن قوات الدعم السريع موافقه على المفاوضات والجيش هو الرافض وفقا لتصريحات قادته(البرهان وياسر العطا وحقار ورده على مكالمه وزير الخارجيه ألأمريكى مع البرهان)
بدلا من ذلك يريدون اللعب على السياسه الدوليه بالتقرب من روسيا (لعبه خاسره) وتستمر معاناه الشعب وهم لا يأبهون.

مالم يتدخل المجتمع الدولى خاصه أمريكا مستخدمه العصا الغليظه  فلن تتوقف الحرب وستستمر معاناه الشعب لسنوات قادمه.
هناك ضغوط دوليه لكى يعود المؤتمر الوطنى للحياه السياسيه , لن تنعم البلاد بهدوء واستقرار ألا بابعاد الجيش ومليشيا الدعم السريع والمؤتمر الوطنى وعناصره  من الحياه السياسيه بالكليه وأن تحكم بنظام فدرالى رئاسى حيث يتمتع سكان كل اقليم .وكل ولايه. وكل مدينه. وقريه.. وحى .وفريق أن يديروا شئون حياتهم بأنفسهم وفقا لنظام ديمقراطى أنتخابى يقوم على أسس (المحاسبه والشفافيه والمؤسسيه والمواطنه المتساويه)
تقدم تقوم بعمل جبار وهى الجسم الوحيد المنظم الفاعل الذى يعمل من أجل وقف الحرب راجين لها أن تقوم نقائصها وأعوجاجها وأن لا تنتبه لصرخات المعوقين والمهرجين ولا لأبنزاز العسكر والفلول وحملات التضليل والكذب والتلفيق والتخوين. نسأل الله لشعبنا العظيم ألأبى أن ينعم بالهدوء وألأستقرار وألأمان.
ولن يتحقق هذا أل بكسر بندقيه الفلول وتشليع الجيش وأعاده بناءه من جديد وحل الدعم السريع والمليشيات .

[email protected]

‫6 تعليقات

  1. يا كاتب المقال انت زول إما مدروش او مذهلل وفي الحالتين انا الضايع، انت بتاع احلام وردية واوهام خزعبلاتية ويوتوبيا وما عايش الواقع .. عايز فجأة الارض تبتلع الجيش والكيزان ثم تبتلع ليك مليشيا الجنجويد واتباع الطرفين وهم بالملايين، ثم تتوج قحط مليكاً على السودان في جو شاعري أزهري ساحر وعلى رأسها أكاليل الذهب المرصع بالالماظ ثم تتدفق مليارات الدولارت على قحط والكل سعيد وانا سعيد وانت سعيد وحبيبتي الجديدة الاستنكحتني الليلة ١٢ الف جنيه في لحظة انبشاق برضو سعيدة وجميع الكرة الارضية سعيدة وبووووم تصحا مخلوع على وقع دانة طائشة دقت في حيطة البرندة وفرطقت راسك الملان زرنيخ واوهام وبكدة نكون تخلصنا من منظراتي فاشل انفق عمره في الخيالات والوساوس والاوهام المخملية.

  2. لا أمل و لا مستقبل للبلاد في وجود هكذا احزاب و لا أمل و لا مستقبل للبلاد مع عقلية ( الإقصاء ) و لا أمل و لا مستقبل للبلاد في ظل اعلام ( غير مهني ) معظمهم فاقد تربوي و عديمي الأخلاق و الضمير و رخيصين.

  3. قديمة 1
    يعني قايل نفسك ذكي خااالص كدة ؟ههه
    الوقت الحالي اما جيش او جنجويد او الاثنين معا كما كان في السابق وتستمر التنازع وايقاف مسيرة البلد وحال البلد وليست هنالك جهة ثالثة تستطيع ان تحلهما معا فهمت ؟ لذلك الانحياتز للجيش النظامي القومي في الوقت الحالي هو الحل الوحيد والطريق الوحيد اما تهام الجيش بانه يتبع لجهة او لحزب فهذا مجرد هرطقات من اعداء الجيش واولهم الجنجا فلا صحة ولا منطق ولا اعتبار لهذا الاتهام وعلى اسوا التقديرات ولو صح كل ما قيل فيه وهو غير صحيح اقول لو صح برضو اخير لينا الجيش من مليشيا قبلية اسرية حااااااقدة اكرر حاقدة على الشعب دي اهم نقطة

  4. الحل في إعادة النظر في الخارطة الاجتماعية لهذا البلد المنكوب الذي يطلق عليه رجل افريقيا المريض فلماذا لا نتحدث عن الوحدة الطوعية مثلا؟ بلد غير متجانس اجتماعيا وثقافيا وخطابات الكراهية وصلت الي مراحل سىيئة جدا ولا اعرف لماذا تتمسكون بالقديم الملئ بالماسي والحروبات والدمار مع ان الجديد قد ينقل هذه المجتمعات الي جادة الطريق!! فدول مثل الهند ويوغسلافيا وشيكوسلفاكيا عانت من الحروب وخطابات الكراهية وعدم تقبل الاخر فلجاءت الي حلول موضوعية والان تعيش جنب الي جنب في سلام وتطور …

  5. من اين اتي هذا الرجل المهرج انه مقال سمك لبن تمر هندي
    على الشعب السوداني والكفاءت غير الحزبيه ان تنغز السودان من السياسيين السودانيين الفاشلين كيزانا وقحاته شيوعين وبعثين يمينا ويسار وان يحكم رجل رشيد همه السودان فقط وبعدها يتم ترشيحه ملكا او سلطانا للسودان كما يحدث في بريطانيا وإسبانيا ودول الخليج اما اذا اتبعنا السياسين سوف نكون في حرب ومشاكل الي خروج سيدنا عيسى عليه السلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..