أهم الأخبار والمقالات

الحركة الشعبية برئاسة عرمان تطالب بعقد المؤتمر العام لـ”الثورية” وإصلاح الحرية والتغيير

الخرطزم: الراكوبة

طالبت الحركة الشعبية-التيار الثوري الديمقراطي بقيادة ياسر عرمان، بضرورة  ان تعقد الجبهة الثورية مؤتمرها العام للنظر بصورة نقدية في تجربتها، كما طالبت بإصلاح قوى الحرية والتغيير وتنسيقية “تقدم”.

وأكد ان تقوية تنسيقية “تقدم” وتطويرها يتطلب ايضا تقوية الحرية والتغيير واصلاحها وتطويرها كاحد المكونات الهامة في تقدم والعمل لوحدتها وفق برنامج استراتيجي لاستكمال ثورة ديسمبر وربط ذلك بانهاء ووقف الحرب كمهمة عاجلة.

نص البيان

بيان حول اجتماع المكتب القيادي للحركة الشعبية-التيار الثوري الديمقراطي

عقد المكتب القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان-التيار الثوري الديمقراطي اجتماعه الدوري في مساء السبت ٨ يونيو ٢٠٢٤ والذي تناول بالتقييم مؤتمر تقدم باديس ابابا واوضاع الحرب الراهنة ومستقبل السلام والعملية السياسية.

▪️ تقييم مؤتمر تقدم:

خلص الاجتماع بعد استماعه للتقارير عن التحضير الذي سبق المؤتمر ونتائج المؤتمر الي الآتي:

١/ المؤتمر خطوة غاية في الاهمية وفي ظروف معقدة واستطاع ان يتيح منبر للتشاور والمناقشة والتفاكر بين قوى مهمة من قوى الثورة والتغيير وضم طيف واسع من المهتمات والمهتمين بقضايا وقف الحرب.

٢/ للمرة الأولى منذ عام 2018 اختار المؤتمر قيادة رأسية للجبهة المعادية للحرب وجبهة قوى الثورة والتغيير.

٣/ ارسل المؤتمر رسائل مهمة للداخل والخارج حول اهمية القوى المدنية الديمقراطية في قضية وقف وانهاء الحرب وتأسيس الدولة واستكمال الثورة.

٤/ شهد المؤتمر مشاركة عدد من المثقفين والمبدعين من خارج الفئات المكونة لتقدم وهذه ايجابية يجب تطويرها والانفتاح علي المزيد من المثقفين والمبدعين والاكاديميين.

٥/ رغم اتساع المشاركة ولكن الجبهة المعادية للحرب وجبهة قوى الثورة والتغيير لم تصل الي مرحلة تكوين الكتلة الحرجة ولابد من العمل مع المزيد من القوى التي تقف ضد الحرب وقوى الثورة للوصول لكتلة حرجة لازمة لوقف الحرب.

٦/ حدثت اخطاء ادارية وتنظيمة صاحبت المؤتمر وادت لضعف التوازن الجغرافي والسياسي مما ادى للتقليل من الفائدة القصوى المراد تحقيقها.

٧/ الهياكل التي خرج بها المؤتمر تحتاج الي جهد وشفافية وتنسيق بين مستوياتها لأداء الواجبات المعقدة التي تواجه القوى المدنية و الديمقراطية.

٨/ العملية السياسية والعلاقات الخارجية تحتاج لإدارة جماعية ووضوح يشمل جميع الفئات المكونة لتقدم.

▪️الانتهاكات والقضايا الانسانية:

الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان وجرائم الحرب وعدم حماية المدنيين

مثلما هو الحال في الفاشر والجزيرة والقصف البربري للطيران الذي استهدف اهداف مدنية عديدة والمجاعة التي بدأت تضرب اجزاء كبيرة من بلادنا كالخرطوم ودارفور وانتهاك الحقوق الطبيعية كحق الحياة، ولا فرصة تلوح في الافق لوقف الحرب برقابة اقليمية ودولية وإيصال المساعدات الانسانية وضعف الحملة الوطنية سيما في الخارج وعدم التنسيق بين فئاتها في قضايا الانتهاكات والاغاثة. اننا ندعو للمزيد من المشاركة في دورة مجلس حقوق الانسان في جنيف في شهر يونيو الجاري.

▪️وقف الحرب والحلول المستدامة:

١/من واجب قيادة الجيش الجلوس في منبر جدة دون اشتراطات وطرح رؤيتها ومطالبها كموقف تفاوضي فان الاشتراطات تطيل امد الحرب وتقدح في جدية قيادة الجيش تجاه السلام، كما ندعو قوات الدعم السريع لوقف الهجمات علي المدنيين سيما في الفاشر والجزيرة والأبيض.

٢/ ان وقف الحرب ضرورة قصوى ويجب ان يتم لأسباب انسانية دون اشتراطات من اي من الاطراف وليوفر فضاء سياسي مفتوح يمكن من عودة النازحين والبحث عن الحلول المستدامة ورفض الحلول الهشة التي تعيد انتاج الازمة والحرب واعادة تأسيس الدولة واستكمال الثورة كقضايا اساسية بما في ذلك مطلب الجيش المهني الواحد.

▪️ الجبهة الثورية:

عملنا مع الجبهة الثورية في فترة انعقاد مؤتمر تقدم ويرى المكتب القيادي ضرورة  ان تعقد الجبهة الثورية مؤتمرها العام للنظر بصورة نقدية في تجربتها منذ 2013 واعادة انتاج اجندة الهامش وربطها بوقف الحرب وقضايا ثورة ديسمبر وتمتين التحالفات واصلاحها مع قوى الثورة والتغيير وقوى الحرية والتغيير وتقدم والاهتمام بقضايا الريف والمواطنة بلا تمييز كأجندة رئيسية.

▪️الحرية والتغيير:

مع ايماننا بتقوية تقدم وتطويرها فان ذلك يتطلب ايضا تقوية الحرية والتغيير واصلاحها وتطويرها كاحد المكونات الهامة في تقدم والعمل لوحدتها وفق برنامج استراتيجي لاستكمال ثورة ديسمبر وربط ذلك بانهاء ووقف الحرب كمهمة عاجلة.

المكتب القيادي للحركة الشعبية-التيار الثوري الديمقراطي

١٠ يونيو ٢٠٢٤

‫8 تعليقات

  1. ظهور الاستاذ ياسر عرمان والمناضل الباشمهندس خالد سلك قاعد يصيب الكيزان الارهابيين زناة نهار رمضان تجار الدين والمخدرات وجدادهم الالكترونى الكيزانى الارهابي اللغين بالانهيار العصبي الشديد فيجن جنونهم ويظلوا يطرشوا ويستفرغوا قيح صديدهم النتن الذي يخرج من كروشهم الكبيرة التي امتلات بالمال الحرام المنهوب من الدولة.

    1. وانت تكرر كلامك دا ما عندك غيره ؟ مفلس ؟
      عرمان وخالد هو رويبضات السياسة السودانية والشعب السوداني يعلم ذلك ورحم الله المهندس المجاهد الطيب مصطفى الذي كان يصف عرمان بالرويبضة كما ظهور صنوه سلك والرويبضة هو التافه يتحدث في الشان العام وهكذا كل قحطي قحيط مقتقحط قحوط

    2. السلام عليكم. ضرورة تقليص عدد الاحزاب في السودان عبر مؤتمر مائدة مستديرة مع وضع برنامج اقتصادي وتنموي تتنافس على تنفيذه الاحزاب بعد تقليص عددها الي ما لا يزيد عن أصابع اليد ااواحدة

  2. نعم لقد صدق المفكر عرمان كل من الحريه والتغيير وتقدم رغم أنها الخيار الأفضل حاليا ، الا انها تحتاج إلى مزيد من الإصلاح ، يجب إصلاحها وإصلاح سلوكها في الحاضر والمستقبل.
    لايمكن لأنصار السنة وجماعة المؤتمر الشعبي وبعض الأفراد مكالمدعوا خالد شاويش وغيره أن يعملوا لإصلاح البلد لأنهم جزء هام من المشكلة

  3. أين البجا واقليمهم في تقدم،؟ ام قضبكم من ترق ناظر قبيلة الهدندوة جعلكم تختذلون كل قبائل البجا والاقليم الشرقي في شخص ترق الاسلامي؟ ولا ياسر عرمان تنكر لنضالات ابناء البجا في البحر الاحمر منذالتحالف الديمقراطي السري مرورا بايام القاهرة ومعسكرات تئيلكوك ومؤتمر القضايا المصرية حتي اختطاف عنصر مخابرات الانقاذ موسي محمد احمد للتنظيم

  4. سجم سجم بل سجمين الى متى يا رويبضة انت في هذا الهيام والتسطيح ………. اولا انت لا تمثل الا نفسك وعند ي انك سفيه يمكن الحجر عليك بحيث انك حتى نفسك لا تمثلها لانك لا تدري اين مصلحة نفسك الخاصة كيف يكون لك دور في مصلحة وطن او مصلحة عامة ….. بعد الكلام الحار هذا ………عندي ليك اقتراح وهو :- ان تذهب الى مكان فيه جو روحي ( روحانيات ) وتخلو بنفسك لتراجع مسيرتك الشخصية وما احدثت من ضرر بليغ لوطنك منذ انضمامك للهالك قرنق وهروبك من جامعة القاهرة الفرع ….مرورا بعودتك الى السودانية مع اتفاقية نيفاشا ودخولك لمجلس البشير التشريعي ثم هروبك مع عقار وما احدثتم من سفك للدماء في الكرمك وقيسان وقبلها من سفك للدماء مع الهالك قرنق …… ثم دورك بعد الثورة الاخيرة في التحريض والتغبيش وعلاقتك بهذه الحرب ……… الخ ………. مطلوب منك ان تعمل جرد حساب لنفسك اولا انت ماشي الى سن سبعين سنه بعد كده ما فضل شيء اين نقد واين الرفاق الاخرين …….. ( كل نفس ذائقة الموت وانما توفون اجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وادخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور )……. حاول اصلاح نفسك اولا بورش مكثفة في جو روحي عسى الله ان يعافيك هذا هو المطلوب وانت ابن الجزيرة المنكوبة ابن الطرق الصوفية ارجو ان تاخذ كلامي هذا ماخذ الجد من ناصح مشفق ..الاعمار بيد الله ولكن عندنا الانسان بعد السبعين بيصبح حكيم خاصة صاحب التجارب حتى ولو كانت تجارب فيها كثير من الضرر على الغير …….ارجو ثم ارجو ان تعتزل الان وتحصل نفسك ( تعتزل كل شيء الى الطريق الي توصلك الى الله هذا هو الذي تفتقد )……….نسأل الله لنا ولكم الهداية ………. انتهى

    1. نعم الناصح انت ، هذه نصيحة لعرمان و لكل من تجاوز الأربعين حتي وان لم يولغ في السياسة و الحروب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..