أخبار السودان

قيادي بالأمة القومي: مجموعة الإصلاح المؤسسي تغازل حكومة بورتسودان

 

أقر القيادي البارز بحزب الأمة، عروة الصادق، بوجود خلافات داخل حزبه مع  مجموعة جديدة تسمى نفسها بالاصلاح المؤسسي، مشيراً إلى أنها بدأت بنشاط واسع داخل هياكل ومؤسسات الحزب.

وقال الصادق، في حديث مع راديو تمازج، أن  الخلافات كانت تدار داخل الأطر التنظيمية لكن المجموعة  اختارت العاصمة الإدارية لحكومة بورتسودان منصة لانطلاق حراكها ضد مؤسسات حزب الأمة وقيادته.

وأشار إلى أنهم اتخذوا جسماً واسماً وموقفاً سياسياً مغايراً لموقف مؤسسات حزب الأمة الرافض للحرب والاصطفاف إلى جانب أحد طرفي الحرب.

واتهم الصادق مجموعة الإصلاح المؤسسي بأنها اختارت أن تكون مع حكومة بورتسودان ومع الجيش ضد قوات الدعم السريع.

وأكد الصادق على أن موقف حزب الأمة هو  الموقف الذي يناهض الحرب التي انتهجها الطرفان واختاروها مساراً للحل فيما بينهما، وفق ما قال.

وبالنسبة لموقف الأمة من تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” فقد ذكر أنه موقف تمت مناقشته داخل مؤسسات مشيراً إلى أن التنسيقية استجابت لما طلبه الحزب بخصوص عمل إصلاحات، ما قاد إلى استئناف الأمة القومي لنشاطه مع التنسيقية والمشاركة في مؤتمرها والالتزام بمقرراته.

ولفت الصادق إلى أن مؤتمر مجموعة الإصلاح المؤسسي الذي عقد في بورتسودان هو محاولة لمغازلة سلطة “الأمر الواقع” في بورتسودان، في محاولة لإشارة مجموعة الإصلاح للسلطة بأن حزب الأمة سيكون في صفها.

ولفت عروة إلى الاعتقالات العديدة التي طالت منتسبيها من قبل الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش في عدد من مدن وولايات السودان، بما في ذلك اعتقال عضو حزب الأمة عيسى حامد محمد والحكم عليه بالاعدام.

وقال إن هذه الاعتقالات تبين حالة التضييق على كوادر الأمة مشدداً على أنهم لن يخضعوا لمهادنة سلطة الأمر الواقع في بورتسودان، وفق ما قال.

وزعم الصادق  أن رئيس حزب الأمة القومي، اللواء معاش فضل الله برمة ناصر، له إسهام كبير في تأسيس منبر جدة التفاوضي بين القوات المسلحة والدعم السريع عبر ما قام به من اتصال مباشر بالملك سلمان بن عبد العزيز ومناشدته لاستضافة فرقاء الحرب.

وبخصوص النقاشات حول علمانية الدولة في مؤتمر أديس أبابا وما أثير حولها، فلفت إلى أن  المؤتمر أجمع على أن الصيغة النهائية هي الدولة المدنية.

وشدد عروة على أن المؤتمر الدستوري هو الحاسم لكل القضايا الخلافية منبها الى أن إثارة أي قضية خلافية في الوقت الراهن سيعزز الاختلافات.

راديو تمازج

‫6 تعليقات

  1. متخفي بدعوى انك انصاري من شيء ما …….. امثالك ما جلبوا للبلد بممارسة السياسة الا البوار لست بسياسي ولا نقابي ولا ناشط فقط عنقالي لو لك معرفة بهذا التعبير ……. اشعلتم الحريق بممارسات رعناء ضد الخصوم السياسية وباغراء الهالك حميتي بانه فوق الكل والنتيجة هذا الركام من الدماء والاشلاء ونهب الممتلكات وتدمير المقدرات وتهجير المواطن من بلده ………. ثم هربتم تبا لكم ……….لن تعودو يا خونة ويا مرتزقه

  2. عروة الصادق و حزب الامة القومي
    عروة الصادق انا لم أجد فيك ابسط مقومات الانسان .. لذا لم اتمكن ان اقول عنك بأنك رجل أم إمرأة ولكن ما تسمونه حزب الامة القومي فهو عبارة عن تجمع جهلاء لا عقل لهم تقودهم اسرة زبالة تغتات من جهلهم.

  3. ديل هم كلاب النار عبيد وخدم للكيزان الارهابيين من ابناء دولة دارفور الذين جلبوا علي الدهنسة لعصابة الكيزان الارهابيين زناة نهار رمضان تجار الدين والمخدرات واولاد الحرام وتربية المال الحرام

    1. ما عندك غير جملة الكلام الفاحش تكتبه في كل تعليقاتك؟ نفس الكلام معاد ومعاد ومعاد ومعاد ، أي زول عندك كوز!!! كوز كوز كوز كوز يا أخي إذا ماخفت من الله في حقوق الآخرين خاف من الله في حق نفسك والله ح تقابل الله ولا معك كيزان ولا معك تقدم ولامعك دعامه ولا معك جنجويد ولا معك امارات ولا معك برهان ولا معك جيش ح تقابل الله وحيد شايل معك أعمالك وأقوالك وكل كلمة قبيحة قلتها في حق إنسان محسوبة عليك وبعدين الآخرة دي حياة خلود يعني مالعب فيأخي خاف الله في حق نفسك وأحذر الله.

  4. يقول عروة (حزب الأمة يناهض الحرب التي انتهجها الطرفان). بينما ظل عروة يتحدث للقنوات لحظة قيام الحرب مرارا وتكرارا مؤكدا أن الحرب قام بها جيش الفلول وليس الجنجويد.
    فما الذي استجد عند عروة؟ أم أن مفردة انتهجها الطرفان تعني معنى آخرا.

  5. العك البتعملوا فيه دا شنو يا عروة
    انتو مشيتو مع قحت فابعدوكم كل البعد عن حزب الامة وتوجهاته واصبح لا فرق بينكم وبين عتاة العلمانية بتاعين قحت
    يعني تاني اي واحد جزب أمة الا يكتب على ام على الله بتاعتو بقلم الشيني (حزب امة)
    بس هل تعتقد ان الانصار ايضا انسلخوا من الحزب واصبحوا حزءا من فكر عبدالعزيز الحلو عرمان وعبدالواحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..