أخبار السودان

اجتماع إقليمي – عربي لتنسيق «مبادرات السلام» في السودان

بهدف مناقشة سبل تنسيق الجهود الرامية لاستعادة السلم والاستقرار في السودان، استضافت جامعة الدول العربية، الأربعاء، اجتماعاً إقليمياً – عربياً، دعا إلى تنفيذ «إعلان جدة» الإنساني، ورحب بدعوة القاهرة لعقد مؤتمر للقوى المدنية السودانية، مقترحاً تنفيذ هدنة إنسانية خلال عيد الأضحى.

وعدّ الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الصراع المستمر منذ 14 شهراً في السودان «حرباً غير مسبوقة في تاريخ البلاد»، مشيراً إلى أن «15 ألف سوداني قتلوا في الحرب، بينما تم تشريد عشرة ملايين آخرين».

وقال في كلمته خلال الاجتماع، الأربعاء، إن «هناك إسقاطاً واستهدافاً متعمداً لمؤسسات الدولة لا سيما في العاصمة الخرطوم، إضافة إلى عمليات تطهير عرقي بشعة عادت لتطل برأسها من جديد في دارفور وكردفان، وانتهاكات بالجملة لحقوق الإنسان الأساسية، ومجاعة توشك أن تفتك بالشعب».

وشدد أبو الغيط على «ضرورة عدم التأخير في معالجة الأزمة، لأن الوقت ليس في صالح الشعب والدولة السودانيين». وأكد أن «إنهاء الأزمة هو أساساً مسؤولية النخب السودانية، إلا أن المجتمع الدولي، عليه أيضاً مسؤولية كبيرة لاستعادة الاستقرار والحفاظ على السلم والأمن الإقليمي».

وقال أبو الغيط: «ليس من الحكمة أن تظل جهودنا مبعثرة، وليس من الصواب أن تمضي المساعي دون تنسيق كافٍ يضمن تناغمها ويوحد الرسالة الدولية والإقليمية لإنهاء الأزمة السودانية».

وعدّ أبو الغيط الاجتماع «خطوة جادة إلى الأمام لتحقيق مواءمة بين محادثات منبر جدة، ومبادرة دول الجوار، ومساعي لجنة الاتحاد الأفريقي عالية المستوى، والإيغاد، والتفويض الذي منحه مجلس الأمن للمبعوث الشخصي لسكرتير عام الأمم المتحدة، والمساعي والاتصالات التي تقوم بها جامعة الدول العربية».

ويهدف الاجتماع إلى «تبادل وجهات النظر واستخلاص الدروس من مبادرات السلام والمساعي والوساطات المبذولة في هذا الصدد، ومناقشة سبل تعزيز آليات التنسيق وتناغم الجهود للتغلب على الصعوبات والتحديات الرئيسية».

بدوره، عدّ وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني «إعلان جدة الإنساني»، الذي رعته المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، «منارة أمل للسودان»، مشيراً إلى أن «الفشل في الالتزام ببنوده سمح للحرب المدمرة بالاستمرار». ودعا في كلمته إلى «اقتراح هدنة إنسانية خلال عيد الأضحى، مع إبلاغ الأطراف المتنازعة بأن استمرار الحرب والدمار لن يؤديا إلا إلى إطالة معاناة الشعب السوداني»، مشجعاً على «العودة إلى طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سلمي، عبر منتدى جدة ودول الجوار».

ودعا البيان الختامي للاجتماع إلى «التنفيذ الكامل لإعلان جدة، والتهدئة الفورية، بدعم من آليات الوساطة المحلية، وتوفير ممر آمن للمدنيين المعرضين لخطر جسيم، وإيصال المساعدة الإنسانية الحيوية إلى جميع الأشخاص المحتاجين».

وأكد المشاركون في الاجتماع «التزامهم القوي بتعزيز التنسيق فيما بينهم لتحقيق سلام مستدام في السودان على أساس التوصل إلى وقف كامل وشامل لإطلاق النار وإطلاق حوار سياسي وطني بقيادة سودانية». وأعلن البيان الختامي عقد اجتماع تشاوري آخر الشهر المقبل. كما رحب «بالجهود المصرية لعقد مؤتمر للقوى السياسية المدنية السودانية نهاية الشهر الجاري لإطلاق حوار وطني سوداني باعتباره مساهمة مهمة في تعزيز التوافق بين القوى السياسية المختلفة، يسمح بتهدئة الأزمة وتقريب وجهات النظر».

وأشار البيان الختامي للاجتماع التشاوري إلى «تشكيل فريق عمل فني من المنظمات الإقليمية والدولية المشاركة في الاجتماع مع إمكانية دعوة شخصيات أخرى ذات معرفة وخبرة إذا ما لزم الأمر، للعمل المركز على مجالات عدة، من بينها تبادل المعلومات المحدثة حول مبادرات السلام في السودان، وتبادل وجهات النظر حول الوسائل الموحدة والمنسقة التي يمكن اتخاذها».

ورحب «بدعوة جيبوتي لاستضافة خلوة فريق العمل الفني تنظمها المنظمات الخمس متعددة الأطراف بهدف صياغة خريطة طريق».

وشارك في الاجتماع ممثلون عن كل من: الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، والأمم المتحدة، إلى جانب البحرين، بصفتها رئيسة القمة العربية، وجيبوتي، بصفتها رئيسة الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية، وموريتانيا، بصفتها رئيسة الاتحاد الأفريقي، ومصر الراعية لمبادرة دول جوار، والسعودية والولايات المتحدة راعيتا محادثات جدة.

إلى ذلك، أعلنت «المنظمة الدولية للهجرة»، الأربعاء، عن تقديم اليابان «دعماً بقيمة 1.1 مليون دولار أميركي لدعم المجتمعات المضيفة والمهاجرين في مصر المتأثرين بالأزمة السودانية». ويهدف المشروع إلى «تقديم المساعدة الإنسانية، بما في ذلك الحماية والمساعدة الطبية والدعم النفسي الاجتماعي للفئات المستهدفة»، بحسب بيان صحافي للمنظمة.

ومنذ بداية الأزمة السودانية في 2023، قدمت «المنظمة الدولية للهجرة» في مصر الدعم لأكثر من 53 ألف مستفيد. وسجلت المنظمة أكثر من 123 ألف سوداني منذ أبريل (نيسان) 2023 للحصول على المساعدة المباشرة والمساعدة الطبية، ولا يزال العدد في تزايد يومي، بحسب بيان المنظمة.

ووفق وزارة الخارجية المصرية، فر أكثر من 514.827 شخص من السودان إلى مصر، بمن فيهم السودانيون المتضررون، والعائدون المصريون ومواطنو البلدان الأخرى.

الشرق الأوسط

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..