مقالات وآراء سياسية

حالة الطوارئ الغذائية في السودان : باحث محلي يكشف حجم الكارثة والإجراءات اللازمة

محمد عمر

https://tinyurl.com/372h3s6e

وحذرت الأمم المتحدة مؤخرا من خطر المجاعة في السودان. وأدت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية إلى مقتل مدنيين وتدمير سبل العيش على نطاق واسع. ويعاني حوالي 18 مليون شخص من الجوع الشديد بالفعل ، بما في ذلك 3.6 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.

ويقدم أوليفر كيبتو كيروي ، الذي شارك في تأليف المسح الوطني للأسر في السودان ــ الذي أجري في خضم الحرب ــ رؤى ثاقبة حول حجم حالة الطوارئ الغذائية في البلاد.

ما هو وضع الأمن الغذائي في السودان؟

يتم قياس الأمن الغذائي الحاد على أساس تصنيف من 5 مراحل مقبول على نطاق واسع. وتزداد شدتها من “الحد الأدنى” إلى “الضغط” و”الأزمة” و”الطوارئ” و”المجاعة”. ويهدف هذا المقياس إلى مساعدة الحكومات والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى على فهم الوضع بسرعة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

لقد تدهور الأمن الغذائي في السودان بشكل كبير بسبب الصراع المستمر والتدهور الاقتصادي. اعتبارًا من منتصف عام 2024م ، يواجه أكثر من 20.3 مليون شخص (أكثر من 42٪ من السكان) مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

وبعضها في مرحلة الأزمة. وانزلق آخرون إلى مرحلة الطوارئ. ويشير هذا إلى نقص حاد في الغذاء وانتشار الجوع على نطاق واسع.

وتتضرر الأسر الريفية بشكل خاص بسبب تعطل الأنشطة الزراعية ، ومحدودية الوصول إلى الأسواق ، وارتفاع أسعار المواد الغذائية. وقد أثرت هذه العوامل مجتمعة بشدة على الأمن الغذائي الأسري ، لا سيما في مناطق النزاع.

وأدى الصراع إلى تعطيل الإنتاج الزراعي وطرق التجارة. وفي الوقت نفسه ، أدت الأزمة الاقتصادية التي غذتها الحرب إلى التضخم المفرط حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 350% فوق متوسط ​​الخمس سنوات. كثير من الناس لا يستطيعون شراء الطعام.

وقد تضررت المناطق الريفية بشكل خاص. ما يصل إلى 40٪ من الأسر الزراعية لم يحرثوا أراضيهم للزراعة. وأولئك الذين فعلوا ذلك لم يتمكنوا من زراعة أو حصاد المحاصيل بسبب انعدام الأمن. لقد أصبح الغذاء أندر بكثير.

وقد أدى الصراع إلى نزوح الناس أيضاً ، مما وضع السودان في أعلى أزمة نزوح في العالم. وقد أدى ذلك إلى مزيد من الضغط على الموارد الغذائية حيث يبحث السكان النازحون عن ملجأ في المناطق التي تعاني من شح الموارد بالفعل.

ماذا نعرف عن حجم حالة الطوارئ؟

وتشير أحدث تقارير الأمم المتحدة إلى وجود أزمة إنسانية. ونزح حوالي 9.2 مليون شخص منذ منتصف عام 2023م . ويظل الحصول على الغذاء حاجة ملحة ، لا سيما في دارفور وكردفان. ومن المتوقع أن يؤدي ارتفاع مستويات الجوع وسوء التغذية الحاد الشديد إلى المزيد من الوفيات إذا لم يكن هناك إجراء عاجل.

وفي تحليل حديث أجراه المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، أفاد أكثر من نصف الأسر الريفية أنها تستهلك كميات أقل من الغذاء ــ على سبيل المثال ، تخطي وجبات الطعام أو تقليل أحجام الوجبات. وهذا يؤكد الحاجة الملحة إلى المساعدة الإنسانية الفورية والمستدامة.

أصبح النزوح وانعدام الأمن الغذائي في السودان أسوأ من أي وقت مضى. وقد أدى تعطل سبل العيش والأسواق إلى ترك الملايين في حاجة ماسة إلى المساعدة.

وتؤكد الأمم المتحدة على الحاجة إلى تدخلات إنسانية عاجلة وشاملة لمنع حدوث مجاعة واسعة النطاق. ومما يثير القلق بشكل خاص ارتفاع معدل انتشار سوء التغذية الحاد الوخيم بين الأطفال. إنه تحذير من كارثة صحية عامة تلوح في الأفق.

ما هي نقاط الضعف الغذائية في السودان قبل الحرب؟

قبل النزاع الحالي ، كان السودان يواجه بالفعل تحديات تتعلق بالأمن الغذائي. وشملت هذه العوامل عدم الاستقرار الاقتصادي وارتفاع معدلات التضخم والصدمات المناخية المتكررة مثل الجفاف والفيضانات. وكان الإنتاج الزراعي في كثير من الأحيان أقل من المتوسط. واعتمدت مناطق كثيرة على الواردات الغذائية، التي كانت تتعطل بسهولة بسبب التحديات اللوجستية.

قبل الحرب ، كان على الأسر الريفية أن تتعامل مع ضعف البنية التحتية ، ونقص المدخلات الزراعية ، ومحدودية خدمات الإرشاد. وقد جعلهم الصراع الحالي أكثر عرضة للخطر.

واجه القطاع الزراعي في السودان العديد من المشاكل ، مثل الممارسات الزراعية التي عفا عليها الزمن ، ونقص الاستثمار ، وعدم كفاية البنية التحتية. وتضاف الصدمات المناخية المتكررة ، مثل الجفاف والفيضانات إلى هذه القضايا ، مما يؤدي إلى عجز مزمن في إنتاج الغذاء.

وقد أدت السياسات الاقتصادية وعدم الاستقرار السياسي إلى إضعاف قدرة البلاد على استيراد الغذاء ، مما جعلها تعتمد بشكل كبير على الإنتاج المحلي غير المنتظم.

كيف ينبغي أن يكون شكل الاستجابة المحلية والدولية؟

ومن الممكن أن يساعد تحسين الوصول إلى الائتمان ، وتحسين تقنيات الزراعة ، وتوسيع وتعميق الحماية الاجتماعية، والبنية التحتية المرنة في بناء الأمن الغذائي على المدى الطويل.

إن المساعدة الإنسانية المنسقة بشكل جيد والتي تصل إلى السكان الأكثر ضعفا أمر بالغ الأهمية للإغاثة والإنعاش الفوريين.

ويجب أن تكون الاستجابات المحلية والدولية قوية ومتعددة الأوجه. وتشمل هذه:

المساعدات الإنسانية الفورية: النشر السريع للمساعدات الغذائية والدعم الغذائي أمر بالغ الأهمية. ويشمل ذلك فتح وصيانة ممرات إنسانية آمنة لتوصيل المساعدات دون انقطاع. ويلزم اتخاذ إجراءات فورية لمنع المجاعة وخفض معدلات سوء التغذية ، وخاصة بين الأطفال وغيرهم من الفئات الضعيفة.

دعم الإنتاج الزراعي: إن تزويد المزارعين بالبذور والأدوات والتدريب يمكن أن يساعد في زيادة الإنتاج الغذائي المحلي وقدرة المزارعين على الصمود . ومن الضروري أيضًا اتخاذ مبادرات لتحسين إدارة المياه والبنية التحتية للري . تعتبر الاستثمارات طويلة الأجل في الممارسات الزراعية المستدامة والبنية التحتية ضرورية لإعادة بناء القطاع الزراعي وتحقيق استقراره.

الدعم الاقتصادي: إن تحقيق الاستقرار الاقتصادي من خلال المساعدات المالية ، وخفض التضخم وضمان توافر السلع الأساسية بأسعار معقولة يمكن أن يخفف من الأزمة. وينبغي أن تركز التدخلات الاقتصادية على دعم سبل العيش وتعزيز الوصول إلى الأسواق لجعل الغذاء متاحا وبأسعار معقولة.

حل النزاعات والأمن: تعتبر الجهود المبذولة للتوسط في النزاع وإحلال السلام أمرًا أساسيًا للسماح بالوصول الآمن للجهود الإنسانية. وهذا سيمكن الناس أيضًا من العودة إلى سبل عيشهم. وبدون حل للصراع، لا يمكن تحقيق الأمن الغذائي المستدام. ويجب إعطاء الأولوية لمبادرات بناء السلام من أجل تهيئة بيئة مستقرة للتعافي.

التنسيق الدولي: الاستجابة الدولية المنسقة ضرورية لضمان الاستخدام الفعال للموارد وتلبية احتياجات السكان النازحين. يمكن للتعاون وتقاسم الموارد بين الجهات الفاعلة الإنسانية أن يعزز فعالية تقديم المساعدات ويضمن وصول المساعدة إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..