الحرة

بينها السعودية والإمارات.. قمة السلام الأوكرانية تصدر إعلانها ودول “لم توقع”

دعت أول قمة دولية بشأن السلام في أوكرانيا، عقدت في غياب روسيا، إلى “إشراك جميع أطراف” النزاع بهدف وقف العمليات الحربية، بحسب البيان الختامي الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه.

وفي البيان، الذي صدر الأحد، في نهاية قمة استمرت يومين في سويسرا، أيدت غالبية كبرى من المشاركين المئة كذلك دعوة إلى تبادل الجنود الأسرى لدى الجانبين المتحاربين وإعادة الأطفال الأوكرانيين الذين نقلتهم موسكو من أوكرانيا.

لكن البيان لم يحظَ بدعم جميع المشاركين، وكانت السعودية والإمارات من أبرز الدول التي لم تدرج ضمن قائمة البلدان الداعمة التي عرضت على الشاشات خلال القمة.

وقالت الحكومة السويسرية، الأحد، إن السعودية والإمارات والهند وجنوب أفريقيا وتايلاند وإندونيسيا والمكسيك من بين الدول المشاركة في قمة من أجل السلام في أوكرانيا، التي اختارت عدم التوقيع على البيان الختامي.

وقالت سويسرا التي تستضيف القمة إن أكثر من 90 دولة شاركت في المحادثات وإن معظمها وقع على البيان، بحسب قائمة نشرها المنظمون السويسريون عند نهاية المحادثات. كما أن البرازيل، المدرجة على قائمة الحضور بصفتها “مراقبا”، لم يرد اسمها بين الدول الموقعة على البيان.

وجاء في البيان الختامي: “نعتقد أن التوصل إلى السلام يتطلب مشاركة جميع الأطراف وحوارا بينها”. وأضاف: “نؤكد مجددا التزامنا مبادئ السيادة والاستقلال ووحدة أراضي كل الدول بما فيها أوكرانيا، ضمن حدودها المعترف بها دوليا”.

واجتمعت وفود من أكثر من 90 بلدا في منتجع “بورغنستوك” السويسري لحضور القمة المخصصة لمناقشة مقترحات كييف لإنهاء الحرب. ولم تتم دعوة موسكو التي وصفت القمة بأنها “سخيفة”، ومن دون جدوى.

وبذلت كييف ما في وسعها لتأمين حضور دول تحافظ على علاقات جيدة مع روسيا.

ودعا البيان الختامي كذلك إلى الإفراج عن جميع أسرى الحرب وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين الذين “نقلوا وهجّروا بصورة غير قانونية” من أوكرانيا.

وتتّهم كييف روسيا باختطاف حوالى 20 ألف طفل من المناطق الواقعة في شرق البلاد وجنوبها بعدما سيطرت عليها قواتها. كما ناقشت القمة قضايا الأمن الغذائي العالمي والسلامة النووية.

وجاء في البيان أنه “ينبغي عدم استخدام الأمن الغذائي سلاحا”، مضيفا أن الوصول إلى الموانئ في البحر الأسود وبحر آزوف “أمر حيوي” للإمدادات الغذائية العالمية.

ودعت الدول أيضا إلى أن تكون لأوكرانيا “سيطرة سيادية كاملة” على محطة زابوريجيا النووية الواقعة في جنوب أوكرانيا، التي تعد أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا وتسيطر عليها القوات الروسية منذ بداية الحرب.

وأشاد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي، بالمشاركة الواسعة في القمة ووصفها بأنها علامة على نجاحها، وتوقع “أنها ستصنع التاريخ”.

وقال زيلنسكي للزعماء المجتمعين: “اليوم وهو يوم الذي يبدأ فيه العالم الطريق صوب تحقيق نهاية سلمية عادلة”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، الأحد، إن مواقف كييف وضعت في الاعتبار في صياغة البيان الختامي لقمة زعماء العالم المنعقدة لتحقيق السلام في أوكرانيا التي تخوض حربا مع روسيا. وأضاف للصحفيين أن النص صار مكتملا و”متوازنا”.

وأشار كوليبا إلى أنه لم تتم مناقشة أي خطط سلام بديلة خلال المؤتمر الذي استمر يومين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..