أخبار السودان

مجموعة قبلية تهاجم التلفزيون السوداني على خلفية مزاعم بمنع مذيعة من ارتداء زي قومية «البجا»

اقتحمت مجموعة من إثنية « البجا» مباني هيئة الإذاعة والتلفزيون القومي في مدينة بورتسودان- العاصمة الإدارية للبلاد- احتجاجا على ما وصفوه بالتهديدات من مدير الهيئة إبراهيم البزعي لمذيعة من ذات الإثنية بالطرد بسبب ارتدائها زي قبيلتها.
وطالب الزعيم القبلي شيبة ضرار، بعد اقتحام مباني الهيئة بالهراوات، بفصل مديرها البزعي خلال 24 ساعة، مشيرا إلى أن كل شخص عليه أن يعود إلى مناطقه.
وأضاف: « نحن لم نأت إلى مناطقكم، ولكنكم فعلتم، لن نسمح بإقصائنا بعد اليوم، يجب أن تعود « ابنة القبيلة» إلى عملها وتصبح على رأس هيئة الإذاعة والتلفزيون.
واعتبر ما حدث استهدافا لقوميتهم، مشددا على أن مدير الهيئة لم يعد مرحبا به في ولاية البحر الأحمر شرق السودان.
وتابع في رسالة لرئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان: « لن نتنازل عن حقوقنا بعد اليوم، لقد هرب الجميع إلى مناطقنا ووجدوا الأمان فيها، واستقبلناهم رغم التهميش والإقصاء الذي ظللنا نتعرض له، لن نقبل بهذا بعد الآن».
وبعد اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وتحول العاصمة الخرطوم إلى منطقة صراع، انتقلت الحكومة ومؤسساتها إلى ولاية البحر الأحمر شرق البلاد.

وقالت المذيعة «زينب إيرا» في بيان نشرته على «فيسبوك» إن البزعي اعرب عن غضبه من ارتدائها زي « البجا» في استديوهات التلفزيون ولوح بطردها حال استمرت في ارتدائه.
وشددت على تمسكها بالزي الذي اعتبرته « هويتها»، مضيفة: «اثناء تواجدي في استوديوهات تلفزيون السودان والذي يفترض أن يعبر عن كافة اطياف المجتمع السوداني بتعدّدنا المميز، دار سجال بيني وبين مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حديث أعرب فيه عن غضبه من ارتدائي الزي البجاوي».
وأشارت إلى «أنه هدّد بطردها فقط لهويتها»، لافتة إلى أن الحادثة كانت بحضور بعض الموظفين في الهيئة الذين حاولوا احتواء المواقف.
وتابعت: « أنه على الرغم من ذلك أصر على موقفه بينما كان ردي «هذا الزي هو هويتي ولن اتنازل عنه «.
وأكملت: « لم أتوقع ان استمع لهذا الحديث من «البزعي» الذي يشغل منصبا حساسا كإدارة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.. انني افتخر بكل زي سوداني يعبر عن السودانيين بتنوعهم الغني، واعتقد ان ما تمر به البلاد بحاجة لتكاتف جميع السودانيين ونبذ أي فكرة تهدد وحدة بلادنا». على خلفية الحادثة التي أثارت ردود أفعال غاضبة وسط مكونات قومية البجا، أصدرت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بيانا نفت فيه ما نسب من حديث « مسيء» لمدير الهيئة مشيرة إلى أن ذلك كان قبل نحو أربعة أشهر، ولم يتضمن أي شكل من أشكال الإساءة لأي مكون قبلي».
وأبدت استغرابها من إثارة القضية في هذا التوقيت، مبينة أن البزعي

أبدى ملاحظة حول التحية باللغة البجاوية في الأخبار ونصح المذيعة بالخصوص، وأنها تقبلت ذلك.
وأكد احترام الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون وتقديرها لكافة المكونات القبلية في شرق السودان، داعيا إلى « عدم الالتفات لكل ما يصرف النظر عن معركة الوطن ومعركة الكرامة» حسب البيان.
في المقابل أبدت المذيعة استغرابها من البيان، مشيرة إلى أنه يصور الأمر كتصفية حسابات. وأضافت: « أنا حديثة معرفة بكل الأطراف ولا مصلحة لي بأن يأتي هذا أو يذهب ذاك، وفي ذات الوقت لا يوجد سبب يجعلني أصمت عن إساءة مدير الهيئة لمكون كامل عن قصد ودون مبالاة».

وتابعت: «في البيان ذكر انه تم تنبيهي بأن لا استخدم التحية البجاوية في الاخبار في حين انني لست مذيعة أخبار ولم أقدم نشراتها في حياتي».

القدس العربي

‫10 تعليقات

  1. ههههههه
    اللهم لا شماتة.

    وقع الفلول في شر أعمالهم وسيظلوا يدفعوز حاضرا ومستقبلا ثمن جبنهم وتعلقهم بمتاع هذه الدنيا الفانية وحرصهم على حياة يود الواحد منهم لو تمتد ١٠٠٠ عام وما هي بمزحزحته عن عذاب القبر وعذاب النار بسبب ظلمهم للمواطنين الضعفاء والفقراء والمساكين وإءتخفافهم بعقول الناس والكذب
    سىرقتهم للمال العالم وفسادهم غير المسبوق في جانب الأخلاق وكل منحى ومجال.

    1. الفتنه المصنوعه من الحاضنه السياسيه للجنجويد التى حدثت فى بورتسودان تم ؤادها بوسطه والى الولايه وترك . البجه يعلمون بان الحاضنة السياسيه للجنجويد تريد إشعال الشرق

  2. الكيزان والبجا الاتنين بطبعهم نفورين من الأغراب وما بيعرفوا يتعايشوا مع طرف لاينتميي لهم ولا يدين لهم بالعبودية والطاعة العمياء ويرضى بالفتات فقط.

    والصدام بين الكيزان والبجا كان متوقع . وسيتطور الأمر إلى ما هو أخطر من مجرد تهديدات وفرض تصرفات وقرارات في هيئة المواني والمطار والجمارك و التلفزيون .

    والبجا ما أغبياء . ولكن يدركون جيدا هوان الكيزان الآن بسبب موقفهم الحرج الضعيف في هذه الحرب . وأنه لا بديل لهم غير البقاء في بورتسودان تحت حماية البجا .

  3. لن يشتعل الشرق بسبب فتن الحاضنة السياسيه للجنجويد الحمدلله ما عندنا صحفيه عميله مثل رشا عوض او رشا ام جدوم كما يقول اللنصرافى تقبض بالدولار. ولنا حكماء فى الشرق مثل الوالى والدكتور محمد طاهر ايلا ولناظر ترك والناظر دقلل وإبراهيم حامد والناظر كنتيباى

  4. اذا قدر وشاء الله سبحانه وتعالى ان تقف هذه الحرب العبثيه اللعينه يجب على كل القوى السياسيه ومنظمات المجتمع المدني ان يشرعوا في اقامة مؤتمر قومي دستوري يؤسس لدستور دائم يحكم السودان ويبين شكل الدوله فيه ومنه تنبثق تشريعات وقوانين الدوله ، ويجب ان تكون هنالك مبادئ فوق دستوريه لايمكن لاي طرف من اطراف الدوله ان يلغيها وهي كالاتي: المواطنه وحقوقها، العداله والعداله الانتقاليه، القبول بالاخر ومنه يتم الاعتراف بالتعدديه العرقيه والثقافيه والدينيه بين كافة السودانيين ، تاسيس نظام لامركزي فدرالي حقيقي مدني ديمقراطي، حرية الاعتقاد والثقافه ، المساواه في الحقوق والواجبات …

    1. إذا إستجابت حكومة الفلول رغم هوانها لتهديدات البجاوي المدعو شيبة صراى وأقالت البزعي من منصبه . فسيكون في ذلك بداية النهاية لهيبة حكومة الفلول المتهالكة أصلا في السودان و بورتسودان التي هي في الأساس مدينة سودانية وليست حكرا أو تابعة لقبيلة وشلل صعاليك أرتريين وتنابلة ما يجوا إلا بالعين الحمراء.
      ما قدرتوا تحكموا بورسودان يا فلول . خلاص أمرقوا وأمشوا تركيا وخلوها لقوات الدعم السريع إن شاء الله يسووها زي مدينة الجنينة وينهوا هذه الغطرسات القبلية في السودان إلى الأبد.
      القضاء على دولة ٥٦ لن يكون مبرما إلا بالقضاء على القبلية بالحديد والنار والقوة الغاشمة الباطشة المتمثلة في أشاوس الدعم السريع . والما عاجبو يرجع بلده الأصلي عند أفورقي وأبي أحمد .

  5. البجا عندهم قناة تلفزيون خاصة ببالشرق إسمها قناة البحر الأحمر . وما عارفين يديروها أو يقدموا عبىها برامج تجذب المشاهد بسبب الجهل وعدم الخبرات حتى في ضبط الإضاءة وعدسات الكاميرات و التفكير المتخاف والدماغ الناشف الحجري العنصىري المغلق المريض بعقدة النقص والمكابرة . وبعد كل هذا الفشل المضحك في قناة ولائية شبه مجهولة ومهجةرة عاوزين شنو من التلفزيون القومي ؟ هل يظنون أن المسألة بهذه البساطة والقابلية للتهريج؟

  6. يا ناس خلونا من دا كلو السؤال المهم التلفزيون دا قاعد امفكوا ساى مافى جيش بيحرسوا لو ما عندكم رجال يحرسوهو امشوا جيبوا ليكم شوية جنجويد يحرسوهو ليكم اصلا انتو اغبياء وما بتتعلموا من اخطائكم فى امدرمان كان الجنجويد حارسين الإذاعة وبعد الحرب لم يتعلم البرهان من هذا الخطأ انا ما عارف مشكلة البرهان دا شنو ليه مافى قوة من الجيش بتحمى الاذاعة من امثال ناس شيبه ضرار وبكرة البزعى بروح فيها او بسكتوا شيبة بى مليونين تلاته اهى سبوبة يا جماعة الله دولة هاملة والله وكان الله فى عون وطن يحكمه حثالة كلاب امثال كاسات كباشي برهان جابر تحت إمرة ناس كرتى

  7. شي مؤسف أن يكون مبنى التلفزيون القومي في بورتسودان هامل ومستباح وزريبة لدرجة يدخله ويحتله صعاليك عنصريون شايلين عكاكيز بقيادة نشال سوق بورتسودان السابق شيبة ضرار .
    ضاعت هيبتك إنت والفلول يا برهان بسبب هروبك من الخرطوم إلى بورتسودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..