أهم الأخبار والمقالات

الجيش يتصدى لهجوم للدعم السريع على جبل مويه في سنار

 

في وقت مبكر من صباح اليوم الإثنين، اندلعت معارك عنيفة في منطقة “جبل موية” الواقعة على الحدود بين ولايتي الجزيرة وسنار جنوبي البلاد. ويسعى الجيش إلى تحصين البلدة من هجمات الدعم السريع.

توقفت حركة السيارات عبر طريق ربك سنار بسبب المعارك

وتقع منطقة “جبل موية” غرب مصنع سكر سنار داخل حدود ولاية سنار وعلى طريق رئيسي يربط بين مدينة ربك بولاية النيل الأبيض وولاية سنار. وقال مواطنون إن هذا الطريق خارج الخدمة بسبب المعارك العسكرية.

ومطلع حزيران/يونيو الجاري اقتحمت الدعم السريع قرى صغيرة تقع غرب ولاية سنار المتاخمة لولاية النيل الأبيض، وأوقفت حركة سير الحافلات السفرية. كما هاجمت “جبل سقدي”. في ذلك الوقت ناشد مواطنون الجيش بالتحرك وإيقاف الهجمات التي تشنها قوات الجنرال حميدتي لتجنب الانتهاكات بحق المدنيين.

وقال جاد كريم من مدينة سنار لـ”الترا سودان”، إن الدعم السريع شنت هجوماً واسعاً صباح اليوم على منطقة “جبل موية”. تصدت القوات المسلحة، ولا تزال المعارك مستمرة. وأضاف: “نحن هنا نسمع الأصوات هناك معلومات عن تدخل سلاح الجو رداً على هذا الهجوم”.

وتضم منطقة “جبل موية” قرى تقع حول مصنع سكر سنار وقرى متاخمة لولاية النيل الأبيض، وحال سيطرة الدعم السريع عليها فإن مصير عشرات الآلاف من المدنيين سيكون صعباً وفق حديث جاد كريم.

ومنذ سيطرتها على أجزاء من ولاية الجزيرة بما في ذلك عاصمة الولاية ودمدني أواخر العام الماضي، وسعت الدعم السريع سيطرتها لتشمل قرى حدودية داخل ولاية سنار تقع على الناحية الجنوبية لولاية الجزيرة لمنع الجيش من التقدم.

وتتهم قوات الدعم السريع بارتكاب انتهاكات في ولاية الجزيرة بحق مئات الآلاف من المدنيين بالتهجير القسري والقتل المباشر ونهب الممتلكات والأصول ونهب أكبر مستودعين للغذاء والحبوب للبنك الزراعي وبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، حسب تقارير لجان المقاومة في ودمدني والحصاحيصا.

وتقع ولاية سنار على الناحية الجنوبية من ولاية الجزيرة، وإذا تمكنت الدعم السريع من التوغل إلى الولاية ستتمكن من الاقتراب من الحدود بين السودان وإثيوبيا.

ومنذ مطلع هذا العام عزز الجيش انتشاره في ولاية سنار وأطلق عليه “محور سنار”، وينوي تنفيذ هجوم بري على الدعم السريع في ولاية الجزيرة.

ورداً على هذه التعزيزات ذكر مواطنون أن قوات الدعم السريع أجبرت آلاف السكان على مغادرة منازلهم في أحياء جنوب مدني وحولتها إلى منصات للمدافع وثكنات عسكرية لجنودها.

الترا سودان

‫10 تعليقات

  1. ههههههههههه

    الاشاوس يحتسون الجبنة في جبل موية.ومتحركين علي سنار

    قوم يا عاطل.
    الكيزان الكلاب ستقتلعون من أرض السودان والي الابد

    النصر لقوات الدعم السريع

    1. يا المدعو بقه وصدق من قال عليك بقه
      مبروك للجيش تحرير مصنع السكر وتحرير جبل مويه وللامام يا ابطال حتي تدخلو مدني
      الموت والعار للجنجويد اللواي ط ه

  2. جبل مويه في رحمة اشاوس الدعم

    السريع والمتغطي بالديش عريان

    البرهان الوسخان لو ما قتل سيكون

    اول الهاربين من بورتسودان

    واتذكرو التعليق ده كويس

    1. التراكيزان والطلس جيش الفلول انجغم فى جبل موية و المنطقة تحت سيطرة الدعم السريع بألكامل الكذب حبلو قصير.

  3. يا اعلام الفلول الاشاوس حالياً داخل سنار بلاش كذب وطلس معاكم ادخلو صفحات الدعم السريع في الفيس لترو كمية الاسري والقتله من ملشيات علي كرتي هارب العدالة الدولية

  4. اليوم الجيش استخدم التكتيك الحربي الدى لا يعلمه عرب الشتات والمليشيا وترك لهم ساحة الجبل ودخلوا للتصوير وخرجوا من المصنع والتف عليهم واستلم المصنع وحاصرهم حول الجبل وعينك ما تشوف الا النور والموت والقتل معركة اليوم تدرس صراحة هنا الفرق بين الجيش والمليشيا

  5. اللهم إني اسالك من أمام بيت العظيم ومن مقام ابراهيم بحق إسمك العظيم وسلطانك القديم الذي لا يحول ولايذول يااكرم من سؤل واجزل من وهب يا رب جبريل واسرافيل أن ترسل على الدعم السريع ومن شايعهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين اللهم إن قولك حق وقد قلت فى كتابك ( إن الله لا يصلح عمل المفسدين ) اللهم احصهم عددا وقتلهم بددا ولا تغادر أو تبقى فيهم أحدا بحق بيتك العظيم وسلطانك القديم الذي لا يحول ولا يذول .

    1. المفسدون في السودان كثيرون و انت تعرف ذلك

      نسأل الملى عز وجل ان يهلك الظالمين ايا كانوا و ان ينصر اهل الحق و المظلومين

  6. جبل موية سقط من امس الاثنين رغم محاولات البلابسة اخفاء الحقائق كالعادة كما حدث يوم سقوط اليرموك والاحتياط المركزي وحامية نيالا … فقط متخصصين في الكذب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..