مقالات وآراء سياسية

شارع النيل.. دعوة للمراجعة..!!

شارع النيل..دعوة للمراجعة..!!
* سوء التقدير يدفع الإنسان أحياناً إلى الوقوع في أخطاء دون أن يلزم نفسه بقبس من المراجعة في ما اكتسبه أو خسره من أفعال.. ويراودنا دائماً طموح المراجعات كلما قطعت علينا مكبرات الصوت أنسنا الهادئ في شارع النيل..! فبعض الجماعات الدينية التي لا نعرف هويتها تصر إصراراً عجيباً على فرض خطابها بالصوت العالي دون أن تسأل عن جدوى ما يفعله الخطاب في الناس الساهمين بعيداً عن الذبذبات.. وهل الجالسون في ثرثراتهم الخاصةوغنائهم ــ بذلك الحال ــ هل يستمعون إلى القول فيتبعون أحسنه؟
و غنائهم ــ بذلك الحال ــ هل يستمعون إلى القول فيتبعون أحسنه؟ أم أن هذه الجماعات (المتكررة) تخطئ زماناً ومكاناً في إيصال دعوة الحق بالأسلوب المتقسِّر، والمتعثر في فهم طبيعة المجتمع، والذي من مزاياه إحترامه لمشاعر الرفق واللين، رغم حمله وأنينه وأنانيته وتغريده وراء الحياة التي يفتقدها..!!!!
* في شارع النيل جماعات تميزهم (الدقون الكثة) يمتطون الحافلات الصغيرة.. يطوون الطريق المكتظ بالمارة والجالسين.. لا يتحدثون مع أحد.. لا ينظرون لأحد.. لا علاقة لهم بأحد؛ ولا يستمعون لأحد سوى مكبر صوتهم الذي تنطلق منه (الموعظات).. وحسناً فإن الذكرى تنفع المؤمنين.. ولكن للمنافع شروط لا تتوفر في أي صقع أو بيئة… كالذي يفتح مذياعاً ويتركه في غرفة خالية..!!!!
* الناس الذين يخرجون من بيوتهم ــ وجلودهم أحياناً ــ يفتشون عن طقس أهدأ ومختلف قريباً من مجرى النهر “التعيس حقاً”، يحاولون تبريد أعصابهم بالهمس والتأمل والصمت أحياناً؛ لقد ملوا من الروتين وكبد الواقع المرير ووحشة التفاصيل اليومية في البيوت والمكاتب وأمكنة الرزق الأخرى.. ثم جاءوا يتسامرون بين العام والخاص.. فهل سأل الوعاظ أنفسهم إن كان الناس يأبهون بالصوت العالي الذي يحمله الهواء؟!
* حسناً أيها الناهون عن المنكر.. ليتكم تفلحون في تخصيص مكان أو أمكنة في ذات الشارع ليأتيكم السامع طواعية، أو لا يأتيكم (فهو حر).. لكن لا تطاردوا عباد الله بهذا الأسلوب الذي لم تستفتوا فيه سوى (مزاجكم).. مع العلم بأن كل بيت فيه مصحف وجهاز تسجيل وموبايل..! فالوسائط متاحة للإنسان لهضم الدين والعلوم والمعارف دون قسر و”مشاددة”.. لكن ما ليس متاح كما يبدو هو (الكيف) ولكل مقام مقال.. غفر الله لنا ولكم..!!
فيس بوك الجمعة:
* ثمة شيئان مهينان: أن تنصاع لإرادة من لا ترغبه، وأن تثقل كيانك بهاجس الغيب الذي ليس (لك)..!
* الله تعالى لا يأخذ من العبد إلاّ ليعطيه.. ثم… لنأخذ من الناس الرضا ونعطيهم (الأمان) بكل ما للمفردة الأخيرة من شمول رحيم..!!
* الإستبداد هو أيضاً: (أن تفرض على الناس ما لا يروقهم)..!!
* لا تبالي من الصدق مهما كان سفوره… ولا تكن مؤدباً نموذجياً ؛ فالحياء ليس في كل الأحوال من الإيمان..!!
* الإبداع يخصه وليس لك… ولو كان عبثاً لما كان..! فيا أيها الأجرد إلاّ من عتمتك: ويحك إن لم تطرب..!!
* إن العشق البديع لا يختلف عن العبادة المخلصة في زهوهِ المستتر…! لكن.. هذا زمان الغلبة فيه لـ(قشرة الرأس)..!
أعوذ بالله
ــــــــــــــــــــــ
عثمان شبونة
[email][email protected][/email]

أصوات شاهقة ــ الأهرام اليوم

تعليق واحد

  1. هؤلاء ينفرو لا يرغبو
    يجب ان يكون للقانون دور هنا فليس من حقك ان تفرض شيئا على بدون وجه حق حتى لو كان اعتقادك انك تدعو لله

  2. فالحياء ليس في كل الأحوال من الإيمان..!!؟؟؟؟؟هذا حديث من لا ينطق عن الهوى علمه شديد القوى ان هو الا وحى يوحى. من اجدر بالتصديق . يا شبونة خليك فى سياستك الما نافعة وأنأى عن الجدل الفقهى وبامكانك التعقيب والتصحيح لاقوال كل الساسة ولكن الا رسول الله .

  3. شأرع النيل بحصل فيه شنو اصلا عشأن ينجوا البعاعيت ديل ! هناك مافي بيوت دعاره و لا بارات كل مافي الامر الناس بتشم هوا و الناس دي ما كفار و لا فاسقين و المنكر بالجد ازعاج الناس بمكبرات الصوت . و كان اصلا بقايا المشروع الحضأري الوهابي ديل عايزين يامروا بالمعروف و ينهوا عن المنكر ما يمشوا لبشه الراقص و لا يمشوا اللواط و السكر و الزنا في بيوت الكيزأن و كمان اهم حاجه يتاكدوا من اهلهم اول و البحتاجه البيت يحرم علي الجأمع . حمدلله علي السلامه يا شبونه و ربنا ما يوقف ليك قلم

  4. قولة حق اريد بها باطل
    جماعة تجتهد للامر بالمعروف والنهى عن المنكر
    حتى لا يصير تنزه الفتيان والفتيات امرا مألوفا

  5. للاسف الشديدعندما يكون الوعظ والارشاد يصبح تعدى على الحريات ولم نتقرا لك نقدا للذين صموا اذاننا بالعبط والغناء الهابط بشارع النيل من شركتى الاتصالات زين وmtn ولدة ثلاثة اشهر متواصلة اغانى ونكات سمجة ونتهى التدى على حريات الاخرين وليس دفاعا عن الاخوه الدعاة ولكن لشخصك كنت اعتقد انك صاحب قلم رصين تكتشف اماكن الداء الذى ملاء البلد فى كل شىء ولكن تحولت فجاة
    ارحمونا ايه الصحفيين ونورنا شبابنا بحقوقهم لاصحة ولا تعليم لا ماء نقى لا حاضر ولا مستقبل

  6. برضو بالله كلم معاك الوالى لمنع المكبرات التى ينادى بها الباعه المتجولون بالكارو فى الاحياء للخضار والخرده منذ السادسه صباحا وببطاريه محموله وموصله بمايكرفون – ايضاانخفاض اصوات مكبرات الجوامع التى تقع بين الاحياء السكنيه – هناك من هو مريض ومن يذاكر دروسه

  7. قرأنا عن النبي الكريم (ص) (كان رسول الله “ص” يتخيرنا بالموعظة) وعلى الواعظ الحق أن يعرف على من يلقي مواعظه وأن أكثر الناس إفكاً ونفاقاً أشدهم حاجة إلى الموعظة والتذكرة!

  8. أنشاء الله شبونة استفاد من جماعة أنصار السنة وحفظ ليهو كم حديث و آية. طبعاً هو كان بيشكل تواجد كثيف شارع النيل, وشركات الاتصالات ما قصرت معاهو بعروضها الغنائية والدرامية المجانية. الملح بيجيب الضغط .

  9. يا شبونا الجماعه ديل امرهم غريب وعجيب (قندران ما تشوف) بس اناس يبحثون عن ترويح وهدوء مكان علي ضفة النيل تشوف لم نسمع لهم قول في فساد الحكام وظلمهم ولم نسمع لهم قول في نصح الحاكم ولكن شدرتهم القصيرة المواطن المسكين. دعنا منهم ان مظهرهم لا يتسق مع مخبرهم ينهون عن منكر ويمارسون مثيله تطفيف وكيل بحشف كثير منهم يسقطون في امتحان العمل بما يقولون.

  10. اتعنون ان شركات الاتصالات تصور بشارع النيل سبحان الله وانا دائما اتسائل عن اين يجدوا هذا الجمع من نساءنا وبناتنا ويعرضوهن فى الفضائيات وخصوصا هذة الدعاية المشينة للكولا وبها بنات يرقصن ويتمايلن مع الاولاد بكل سفور والله انى ازعل من هكذا عروض لبناتنا فى بلد تدعى حكومته بانها تحكم بالشرع لابد للصحفيين ان يكتبوا فى ظاهرة انتشار نساءنا فى الفضائيات انها جد مشكلة لابد من وقفة سريعة من الكل لينتهى هذا العبث فورا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى