أخبار السودان

نظرية ( م ح )

النظرية أعلاه ، هي اختراع إنقاذي مية في المية ، يستحق أن يدون في سجل براءات المخترعين أو في موسوعة غينيس العالمية .

وملخص النظرية التي تسمي ( مشّي حالك) أن تدخل يدك في جيبك أمام أي باب مغلق فينفتح لك علي مصرعيه

وما دمت محتاجاً لتوقيع ورقة في ما تسمي بأي وزارة حكومية فلابد أن تدفع رسوم النقابة كيما يمشي حالك ، وإلا مشت الأمور علي غير ما تشتهي .

ولو استوقفك أي شخص ، في أي ناصية ، بتهمة مخالفة القوانين ، فلا تتردد في أن تمشي حالك بالطريقة أعلاه حتي لا تجرجر للنيابة والمحكمة ويضيع زمنك وزمن العيال .

ولو كنت في أي صف ، وأردت أن تتخطي من هم أمامك وتستمتع بالخدمة التي تريدها في وقت وجيز ، فشق طريقك نحو الشباك المزدحم وقدم طلبك مشفوعاً بورقتين من فئة الخمسين جنيهاً وسيمشي حالك علي ما يرام .

ولو تخلف ولدك عن أقرانه ، ولم يدخل كلية الطب ، فسيمشي حاله ويتخرج طبيباً من ( أجعص ) كلية طالما (أدخلت) يدك في جيبك ودفعت النفقة الخاصة ( بالهوادة ) .

وحالما تسمع عن أي معاينة ستدخلها بنتك ، فلا تتردد وادخل إلي رئيس اللجنة وقدم له ( الظرف ) وبداخله ( الضحاكات) ثم اكتب أمامه إسم بنتك المحظوظة فيتم تعيينها في غمضة عين .

واستورد ما تشاء عن طريق النظرية السحرية ( مشي حالك ) وصدر ما تشاء دون عناء .

ولو قالوا لك ذات يوم من أين لك هذا ؟ فقل لهم ملك الملوك إذا وهب لا تسأل عن السبب

ولو ذكروا لك آلية مكافحة الفساد ، فقل لهم توفيت إلي رحمة مولاها بقرار جمهوري

وثق يا عزيزي القارئ أن نظرية مشي حالك في طريقها للعالمية ، فقد تعلمها الأجانب الذين يأتون لنهب بلادنا وحالهم يمشي طالما كانوا يدفعون بالدولار ويغمزون بعينهم للتنابلة علي طريقة ( أبو القاسم ) .

وعما قريب تدخل النظرية الإنقاذية لمجلس الأمن ، وتتبناها الدول المعتدية التي حالما ( تمشي حالها ) سيصوت الجميع لصالحها دون الحاجة لاستعمال الفيتو أو ما شابه .

وبينما تفعل النظرية ( البائسة ) فعلها في الاقتصاد والسياسة ، فإن التنابلة يقولون للمعارضة هاتي الدليل عند الحديث عن الفساد .

الإعتراف سيد الأدلة في المحاكم ، والمظاهرات سيدة الأسلحة من أجل كنس ناس ( مشي حالك )

أما كيف يمشي حال الشعوب ، فبالتعددية والدساتير الديمقراطية ، وليس القمع أو لحس الكوع في القدمبلية ولا بطريقة ديك المسلمية !!!!

الميدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..