حرق مقر مجلة فرنسية ساخرة في باريس بعد نشر رسم للنبي محمد

(رويترز) – قال رئيس تحرير مجلة (شارلي ابدو) الفرنسية الساخرة إن النيران اشتعلت بمقر المجلة يوم الأربعاء من جراء إلقاء قنبلة حارقة بعد أن نشرت صورة للنبي محمد على غلافها.

وتنشر المجلة في عدد هذا الأسبوع رسما كاريكاتيريا للنبي محمد تصاحبه عبارة "100 جلدة اذا لم تمت من الضحك". ويحمل العدد عنوان "شريعة ابدو" في إشارة الى الشريعة الإسلامية ويذكر أن النبي محمد شارك في تحريره.

وبدا أن موقع المجلة على شبكة الانترنت تعرض للاختراق وظهرت عليه صور لمسجد وعبارة "لا إله إلا الله".

وكان نشر رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد في صحيفة دنمركية عام 2005 قد أثار احتجاجات غاضبة في العالم الإسلامي قتل خلالها 50 شخصا على الأقل. وفي أبريل نيسان أدى إحراق قس أمريكي لنسخة من المصحف الى اضطرابات في أفغانستان أسقطت عدة قتلى.

ولم يؤكد مصدر بالشرطة ان سبب الحريق قنبلة حارقة وقال إنه شب حوالي الساعة الواحدة صباحا (منتصف الليل بتوقيت جرينتش) مضيفا أن أحدا لم يصب فيه.

وقال ستيفان شاربونييه رئيس تحرير المجلة لإذاعة (أوروبا 1) "المبنى لايزال قائما. المشكلة هي أنه لم يعد هناك شيء بداخله."

وأضاف أن المجلة تلقت عدة رسائل بالبريد الإلكتروني تحمل شتائم وتهديدات في الأيام القليلة الماضية.

وقال "من الواضح استحالة إصدار صحيفة في هذه الظروف. في الأسبوع القادم سنكون قد وجدنا مكتبا في مكان آخر… في كل الأحوال لن نقدم تنازلات للإسلاميين.. وسنستمر."

وقال رئيس الوزراء فرانسوا فيون إنه طلب من وزير الداخلية كلود جيون البحث عن منفذي الهجوم.

وأضاف في بيان "حرية التعبير من قيم الديمقراطية التي لا حياد عنها ويجب التنديد باي اعتداء على حرية الصحافة بأقصى قوة. ما من سبب يبرر العمل العنيف."

وندد طارق اوبرو رئيس رابطة أئمة فرنسا بالهجوم وقال لقناة (اي تيليه) الفرنسية التلفزيونية "هذا تصرف غير مقبول."

وأضاف "الحرية مهمة جدا. إنها مهمة لإبراز حساسية الوضع الذي نواجهه اليوم.

"أدعو المسلمين الى التعامل مع هذا الأمر بعقلانية والا يرضخوا لما يعتبرونه استفزازت تتعلق بدينهم… أدعوهم الى تفتح الذهن وعدم تحميل الأمر اكثر مما يحتمل."

وعرض رئيس تحرير صحيفة ليبراسيون اليسارية استضافة طاقم عمل (شارلي ابدو) ونشر الأعمال التي أعدها رسامو الكاريكاتير بالمجلة قبل اجتماع زعماء مجموعة العشرين الذي يعقد هذا الأسبوع في كان بجنوب فرنسا.

وأظهرت لقطات تلفزيونية تناثر المخلفات على رصيف مبنى المجلة واحتراقه تماما من الداخل.

تعليق واحد

  1. اللهم دمر كل من يتطاول على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم واخزه فى الدنيا قبل الاخرة ياكريم

  2. اللهم اتجعل النار فيهم وتحرق لهم كل شي اللهم دمر الكفرد والمجرمين واعز الاسلام والمسلمين

  3. ببركه هذا الشهر و هذه الايام العظيمه , اللهم دمر كل من يتطاول على نبينا الكريم و ديننا الحنيف …

  4. من يسيء إلى النبي محمد صلى الله عليه و سلم إنما يسيء إلى نفسه , و سيجد جزاءه ….
    اللهم دمر أعداءك أعداء الدين ,

  5. ;( ;( ;( والله يا اسفي علي حال المسلمين اليوم ان يتحركوا لنصرة الحبيب المصطفي صلي الله عليه وال بيته وازواجه الطاهرات امهات المؤمنين لا بد من مسائلة كل سفير فرنسي في بلاد المسلمين عن هذه الاساءة واتخاذ موقف موحد منها حتي ولو بطردهم ولكن الله اعلم فالكل خائف لنفسه ….. اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك فقد طغوا وبغوا وانت اعلي واعلم وانت علي كل شيء قدير

  6. ببركه هذا الشهر و هذه الايام العظيمه , اللهم دمر كل من يتطاول على نبينا الكريم و ديننا الحنيف …

  7. ده الشغل النضيف .. عشان ما كل من هب ودب .. وعديم موضوع يسوى رسولنا الحبيب موضوع لمسخرته وقلة ادبه

  8. (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم و لن تتبع ملتهم )
    و
    (ما ياتيهم من رسول الا كانوا به يستهزؤن)
    و
    (وانا كفيناك المستهزؤن).

  9. الله أكبر والحمد لله على حرق مقر هذه المجلة التافه حريتك الشخصية تقف عندما تتعرض بالاساءه للآخرين هذه مجتمعات لا يم لها إنها كالهائم لا أخلاق لهم هم كالأنعام بل هم أضل ولكن المشكلة في المفتونيين بهم من بني جلدتنا المصابين بصدمة الحضارة الفاسدة وحسبنا الله ونعم الوكيل وسيبلغ هذا الدين ما بلغ اليل والنهار وما من بيت وبر ولا مدر ولا شعر إلا سيدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل كتب الله لأغلبن أنا ورسولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى