ذبح الشرطى .. وهل يعرف كاميرون وأوباما شريعة القرن السابع!

جريمة ذبح الشرطى الأنجليزى التى حدثت قبل يومين على ذلك النحو البشع والتى لا هزت ضمير كل انسان حر لا يعانى من عقد أو أمراض نفسيه أو جروح ذاتيه والتى أرتكبها (أسلاموى) نيجيرى، اساءت للأسلام بصورة لم تحدث من قبل وأكدت أن (شريعة) القرن السابع ومن يؤيدونها ويؤمنون بها ويدرسونها للشعوب بأعتبارها امر الله وحكمه الواجب تنفيذه يشاركون فى تلك الجرائم وتجب محاكمتهم مثل الجناة تماما بل أن تغلظ عقوبتهم لأنهم بحسب مظهرهم ولحاهم التى تجعل كثير من البسطاء وأنصاف المتعلمين يظنون بأنهم يمتلكون الحقيقه ويعلمون دقائق الدين .. ان ما فعله ذلك (الأسلاموى) النيجيرى المتطرف لا يقل سوءا عن جريمة يزيد بن معاويه الذى قتل الحسين بن على وقطع راسه وداست حوافر الخيل على جسده الطاهر ولا زال بعض المسلمين حتى اليوم يلتزمون الحياد ولا يريدون أن يبينوا الحق من الباطل بقداسه اصبغوها على بشر لا تجوز الا فى حق الله.
ومن عجب أحتفى عدد كبير من (الأسلاميين) لا (المسلمين) فى نفاق شديد، وقبل أن يدينوا تلك الحادثه البشعه ويشجبونها بتصريح رئيس الوزراء البريطانى (كميرون) الذى برأ فيه الأسلام والمسلمين عن التسبب فى الحادثه المروعة التى هزت ضمير الأنسانيه والتى قام بها ذلك (الأسلاموى) النيجيرى الأرعن، فى أحدى شوارع ريف لندن الخارجيه بذبح شرطى ذبح الشاة، ولم يكتف بذلك بل قام بايقاف السيارات الماره ليفرج العابرين عن سوء ما فعل!
ونحن مع رأى (كميرون) بأن الاسلام والمسلمين فعلا ابرياء مما حدث ولا يمكن أن يوافقوا عليه، وتصرف كميرون سريعا على ذلك النحو وادلائه بذلك التصريح يعبرعن موقف رجل دوله مسوؤل يجب أن يحترم ويقدر لأنه بذلك التصريح منع فتنه وأمكانية التحرش وأيذاء مسلمين رجالا ونساءا كثر، ابرياء يعيشون فى ذلك البلد لا يد لهم فيما حدث لذلك (الشرطى) على يد ذلك (الأسلاموى) المهووس الذى برر تصرفه الأخرق الهمجى بما ادلى به من كلمات بعض اعتقاله قال فيها: (على البريطانيين أو الغرب عامة أن يتركونهم فى حالهم وأن يخرجوا عن ارضهم حتى يعيشوا فى سلام)، يعنى ذلك المتطرف يريد من الغرب أن يتركوا الأرهابيين (الأسلاميين) فى نيجيريا من جماعة (بوكو حرام) أن يقتلوا المسيحيين ومعتنقى الديانات الأخرى دون حمايه .. وأن يتركوا (المتطرفين) يعبثوا فى ارض مالى وأن يفرضوا عليها قوانين واحكام من موروثات القرن السابع الميلادى .. وذلك يعكس خواء فكرى وعدم رجوله من ذلك (الأسلامى) النيجيرى، وجهل ممن شرح له (الدين) والأسلام (الأصيل) والجميل وأقنعه بما تقول به (شريعة) القرن السابع، بأن قتل (الكفار) أعظم جهاد.
فلو كان رجلا ويعرف الأسلام الحقيقى، لا (المضروب) كان عليه أن يتجه للشخص المسوؤل عن ذلك الأمر حتى لو سلمنا بوجهة نظره (الغبيه) فرنسيا كان أو بريطانيا، لا نحو رجل شرطه بسيط له اسره وابناء يرعاهم ويهتم بهم وينتظرونه لكى يعود من العمل محملا بالهدايا والحلوى، فاذا به ياتى مقتولا ومذبوحا ومفصولة راسه من باقى جسده.
وما لا يفهمه ولا يعرفه اؤلئك (الأسلاميين) الأشرار وكثير من (المسلمين) الطيبين، لماذا تمت الأستجابه لدعوة الرسول (ص)، فى أن ينصر الله الأسلام بأحد (العمرين) بأن وقع الأختيار على (عمر بن الخطاب) لا عمرو بن هشام (ابو جهل)!
وهل رب العزه تنزه وعلا ومن اسمائه (العدل) انحاز لعمر بن الخطاب دون مبرر؟
الأمر ليس كذلك أو خبط عشواء وأنما السبب الذى جعل عمر بن الخطاب ينال تلك المكانه أنه كان (صادقا) فى اقواله وأفعاله قبل أن يسلم وبعد أن اسلم، فحينما سمع (عمر) بأن محمد (ص) اتى بدعوه جديده تخالف ما كان عليه أهل قريش فى ذلك الزمان، لم يتجه لمسلم ضعيف يعيش فى اقصى مكه لا يجد حمايه أو نصرة من أحد ليقتله كما يفعل (الأسلاميون) الجبناء هذه الأيام، وأنما حمل سيفه واتجه مباشرة نحو مكان وجود صاحب الدعوه محمد (ص)، وقبل أن يصل التقاه شخص على الطريق وساله عن الجهة التى يقصدها فقال له أنه يقصد محمد لقتله لأنه (صبأ)، فقال له الرجل اولم تعلم بأن شقيقتك قد دخلت فى ذلك الدين الجديد؟
بعد سماعه لتلك المعلومه غير اتجاهه وقصد بيت اخته، فالصدق الذى يلتزمه (عمر) ولا يعرفه الأسلاميين الجبناء اليوم، قال له: (كيف تقتل شخصا غريبا عنك، وتترك من اعتنق ذلك الدين من أهل بيتك)؟ فاهل البيت مثلما هم أولى بالمعروف كذلك هم الأحق بالعقوبه اذا اخطاءوا، لا كما نرى الآن الكل يجمع على أن عصابة (المؤتمر الوطنى) فاسده وفاشله، الا من كانت له صله بأحدهم، فيراه ملكا ووليا طاهرا.
ثم استمرت قصه (عمر) المعلومه بمواجهة اخته له فى قوه ومنعها له من الأمساك بكتاب القرآن وهو (عمر ) صاحب القوه وبسطة الجسم الذى كان يخيف الجن والشياطين ولا يستطيع كائن من كان أن يرفض له أمرا، استعجب كيف ترفض أمره امرأة فى ذلك المجتمع (الذكورى) الذى ما كان يعترف للمرأة بأدنى الحقوق، وتلك المرأة (اخته)، حتى قرأ الآيه المعروفه والتى كانت سببا فى أن يتجه لمنزل محمد (ص)، لكى يعلن اسلامه بدلا من قتل صاحب الرساله كما كان مقررا.
الشاهد فى الأمر أن كلام (كاميرون) يحترم ويقدر، لكنه لا يعرف الأسلام ولا يعرف (شريعة) القرن السابع، التى خرج بعض معتنقيها فى نفاق واضح كما ذكرت مرحبين بتصريح (كاميرون) وهو مثل رفيقه (اوباما) لا يعرف كذلك ماذا تقول تلك (الشريعه) وكيف يمكن أن يتصرف من يؤمن بها وكيف يمكن أن يتحول من انسان مسالم (لأرهابى) وقاتل ومجرم خلال لحظه يسعى للشهادة ودخول الجنان، ولولا ذلك لما اختار الأخير، أعنى اوباما (مستشارة) له فى البيت الأبيض عن الشوؤن الأسلاميه تؤمن بنلك (الشريعه) قادمه من بيئة ومجتمع متطرف دينيا (مصر) الملئيه بكآفة الحركات والتيارات الأسلاميه (التكفيريه) والتى لا يأكل فيه المسلم مع المسيحى فى اناء واحد ولا يجروء (اسلاموى) فيها أو مثقف مسلم (ليبرالى) أن ينتقد شريعة القرن السابع ? خوفا ورهبة – أو أن يبين للناس ما تحتويه من احكام، تتصادم مع ثقافة العصر وروحه ومع القيم الدينيه الأصيله فى الاسلام وغيره من أديان، وهذا يعنى أن (اوباما) أدخل (جرثومة) الأرهاب داخل البيت الأبيض عن جهالة، لكى يقال عنه بأنه متسامح ولا توجد لديه مشكله أو عداء مع (الأسلام).
والتسامح المطلوب هو التسامح (الواعى) لا الساذج، والذى يتحقق بأن توفر تلك الدول العظمى منابر اعلاميه حره لمحاورة تلك الأفكار المتطرفه وتعريتها وتوضيح عدم صلاحية تلك (الشريعه) لأنسانية هذا العصر وكل من يعمل بها أو يدعو اليها يجب أن يصنف كارهابى قبل أن يرتكب جريمته التى فى الغالب تكون فى خسه وغدر.
وهل يعرف (كاميرون) أن شريعة القرن السابع ومن يؤيدونها يعتبرون ذلك النيجيرى (يطلا) لا (باطلا) واذا قتل فهو شهيد يدخل الجنه وتنتظره بناء الحور العذراوات الأبكار، فى شوق وتلهف للأقتران به وهو فى سن ثلاثه وثلاثين سنه لأنه بطل ومجاهد قتل كافرا؟
وجميع من يؤيدون تلك (الشريعه) المنفره عن الدين الاسلامى والمتسببه فى القتل والأرهاب واراقة الدماء وفى تهديد الوحده الوطنيه فى أى بلد فيه تعدد دينى وتنوع ثقافى مثلما موجود فى السودان.
وهل يعلم (كاميرون) أن ذلك النيجيرى مقتنع بتلك (الشريعه) كم شرح له بدون شك احد الفقهاء المتخرجين من معاهد وجامعات اسلاميه التى يعتبرها البعض كذبا ونفاقا بأنها وسطيه وهى التى تتدرس الجهل والتى تقول فى حق (الكفار) أى من لا يعتنقون الأسلام بناء على ما جاء فى آيات الشريعه التى نسخت التسامح ما يأتى:
(فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم).
وذلك النيجيرى (الاسلاموى) وجد الشرطى الأنجليزى المسكين والمغدور به فى مكان (منزوى) فقتله ? أى حيث وجده – تنفيذا لأوامر تلك الشريعه ولذلك فألاسلام (نعم) غير مسوؤل عن تصرفه، لكن (الشريعه) مسوؤله ومن ينفى ذلك اما انه لا يعرف ماذا تقول أو انه مخادع ومنافق يظهر خلاف ما يبطن.
وحتى لا يدع مدع بالكذب والمراوغه بأن تلك الايه وقت تطبيقها هو وقت الحرب، نقول له وكيف يجد مسلم فى زمان الحرب كافرا يسير فى الطريق (مسترخيا) فيضطره لاضيقه كما تطالبه تلك الآيه؟
وكيف يتاح لمسلم فى زمن الحرب وقت ينتظر فيه الكافر حتى يتوب ويعلن شهادته ويصلى و(يزكى) لكى يتركه ويخلى سبيله، وهل تؤدى الزكاة وقت الحرب، أم انها مال معلوم فى وقت معلوم (حول) تخرج من اناس معلومين بنصاب معلوم؟
واذا كان زمان العمل بتلك الايه وقت (الحرب) على غير الحقيقه، الا تتصادم مع تفسير الايه التى تقول: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تؤمنون بالمعروف وتنهون عن المنكر) والتى فسرت فى صحيح البخارى: ((بأنكم لن تكونوا خير أمة اخرجت للناس الا اذا جئتم بالكفار مقيدين بالسلاسل تجرونهم من اعناقهم حتى يشهدوا بالا اله الا الله وأن محمدا رسول الله))؟
وأذا كانوا يستحيون من مثل تلك الأحكام وغيرها فلماذا لا يجتهدوا ويبحثوا وينقبوا عن آيات أخرى ومفاهيم من (القرآن) تحل هذه الأشكاليه وتمنع عنهم الحرج وتجعلهم يعتزون باسلامهم بدلا من الاساءة والتهجم على من ينقبون ويبحثون ويريدون نصرة الأسلام بالحق (والصدق) كما فعل (عمر) لا بالكذب والأنكار واللف والدوران والمراوغه؟
وهل يعلم (كاميرون) أن (الأسلاميين) لا (المسلمين) الذين يفتح لهم ابواب وطنه ويأويهم ويحميهم من حكامهم حينما يأتوا هاربين من جرائم قتل وعنف ارتكبوها، مثلما يفعل (اوباما) بدلا من محاصرتهم والتضييق عليهم وتجميد ارصدتهم ومنعهم من السفر وهم اخطر من تجار (المحدرات)، لكى يمنع شرورهم وتعطيلهم للحريات ووقوفهم صدا منيعا أمام تنامى (الديمقراطيه).. وهل يعلم بأنهم يؤمنون بالشريعة التى تقول (اتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ. )، وأن (كاميرون) الذى اواهم وحماهم ودفع لهم نظامه المساعدات الماليه وفر لهم سكنا مريحا، لو كان يعيش معهم فى دولهم (مصر) مثلا، فعليه أن يدفع تلك الجزيه صاغرا وذليلا طالما كان غير مسلم، هذا اذالم يقتل ويهدر دمه كما يحدث فى الكنائس المصريه التى لم يحاكم مجرم واحد استهدفها وارق كثير من الدماء ، لا فى عصر مبارك أو فى عصر الأسلامى (مرسى).
وهل يعلم كاميرون الذى برأ (الأسلام) ومعه الف حق فى تبرئيته للأسلام لا (الأسلاميين) كما نقول فى السودان أو (المتاسلمين) كما يقال عنهم فى (مصر) بأنهم يجيزون زواج الطفله القاصر فى سن 3 أو خمس أو 10 أو 12 سنه طالما كانت تطيق الوطء لا يهمهم كيف أن يجيبوا على سؤال يقول كيف تربى تلك (القاصر) اذا وضعت طفله قريبه منها فى العمر وكيف تخرج للمجتمع اسرة صالحه؟ كلما يهم اؤلئك (الأسلاميين) هو (الجماع) لذلك يسمون الزواج تلك العلاقه الأنسانيه الراقيه (نكاحا) دليلا على ربطها (بالفراش) كما تقول شريعتهم التى فرضت على البشريه فى القرن السابع واصبحت غير صالحه لأنسانية هذا العصر والتى تجيز للزوج الا ينفق على علاج زوجته والا يشترى كفنها الذى تدفن به، فذلك فى تلك (الشريعة) واجب الأب والأخ او الولى بصوره عامه.
وهل يعلم (كميرون) أن ذلك (النيجيرى) يرى انه كمسلم فهو (سيد)، واذا انتصر الاسلام فسوف يأخذ (البريطانيين) أسرى ليصبحوا (عبيد) ومن يعجز من السير اذا لم توجد الطائرات والسفن التى صنعها (الكفار)، أن يقتل اؤلئك الأسرى وتسبى النساء (البريطانيات)، يعنى بدلا من أن يرفض سلوك وتصرف غير انسانى كان يمارسه ذلك الغرب وكان يستعبده بسبب لونه فى زمان سابق، ينتظر أن ينتصر (الأسلام) ويعم الأرض وتفرض (شريعته)، فيمارس الرق والعبودبه من خلال تلك (الشريعه)؟
وهل يعلم (كاميرون) أن تلك (الشريعه) تميز بين الرجل والمرأة، بالطبع لا يهمه موضوع (الأرث) وحصول المرأة التى يعتبرها الأسلاميون (ضعيفه) ، لكنهم فى توزيع (الورثه) تعامل على النصف من شقيقها الرجل، فمجتمع (كاميرون) يرى ذلك شأنا خاصا بكل دوله حسب ثقافتها وأعرافها لا دخل لهم به، لكن هل يقبل (كاميرون) بتشريع يجعل المرأة الدكتوره (العالمه) فى كلية القانون التى تخرج الرجال قضاة ومحامين وضباط شرطه أن تكون شهادتها فى المحكمه على النصف من رجل جاهل وأمى، فقط لأنه (رجل)؟
وهل يقبل (كميرون) يالتمييز بين المسلم والمسيحى فى الحقوق المدنيه والأنسانيه والأجتماعية والسياسيه حتى أن شهادته ضد مسيحى مثله لا تقبل دعك من أن تكون ضد مسلم قتل مسيحيا؟
ورأى (شريعة) القرن السابع فى عدم جواز ولاية المرأة وتقلدها منصب رئاسة الجمهوريه وكذلك و(غير المسلم) فى المذاهب الأسلاميه الأربعه معلوم ولا داعى لتكراره، لكن غير (المسلم) لا يجوز تشغيله فى الدوله الاسلاميه التى تطبق (الشريعه)، وهذا دليل وموقف مأخوذ عن (عمر بن الخطاب) الذى شهدنا له بالصدق والصدع بما يراه حقا قبل الأسلام وبعد الأسلام:
((قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لواليه أبي موسى الأشعري رضي الله عنه لما كان يستعين بكاتب -محاسب -نصراني ماهر:اتوليته يا ابا موسى والله تعالى يقول “يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى اولياء” .. فقال ابو موسى : والله ما توليته ولكنه كاتب فقال عمر:اما وجدت في اهل الاسلام من يكتب لك ؟! لاتقربوهم وقد ابعدهم الله ولا تؤمنوهم وقد خونهم الله)) . رواه البيهقي واحمد وهو اثر صحيح .
الشاهد فى الأمر أن (كميرون) و(اباما) لا يعرفان الأسلام جيدا وبصورة خاصة (شريعة) القرن السابع، وما يزعجنى ان تبرئة (كاميرون) للمسلمين على ذلك الشكل تجعلهم كلهم (فصيل) واحد وتضعهم فى سلة واحدة وهذا ظلم كبير يجعل المسلمين (المستنيرين) الذين يتبعون قول الله الحق ويفهمون أن حكمه الذى يريد للناس كافة مسلمين وغير مسلمين أن يلتزموه هو (العدل) الذى تدعو اليه كآفة الأديان والمذاهب والأفكار الأنسانية، لا (شريعة) القرن السابع التى تحرض على القتل .. وعلى الكراهية وعلى التمييز بين الناس .. والتى تفرق ولا تجمع .. والتى تتسبب فى انفصال الدول كما حدث فى السودان .. والتى كانت صالحه لقوم ولزمان ولبئيه غير موجوده الآن فى عصر الدوله الكونيه دولة (بنى الأنسان) التى اذا اشتكى فيها مسلم مظلوم استبيح دمه فى (مانيمار) أو ساحل العاج، أو استيبح دم شرطى مسيحى أو يهودى فى ريف لندن تتداعى له باقى الناس بالسهر والحمى.
وما هو مؤسف أن البعض يساوى ويقارن بين (شريعة) يقال انها (دين) وانها صالحه لكل زمان ومكان، ثبت بالبيان العملى عدم حقيقة ذلك القول .. وبين فكر انسانى يخطئ صاحبه ويصيب ويمكن أن يراجع وأن يتخلى الناس عنه وأن يحاكم صاحب ذلك الفكر وأن يبتكروا ويبدعوا قوانين ودساتير افضل مما قدم حتى يصلوا لما هو امثل ومناسب للعصر والزمان الذى يعيشون فيه ويتركوا الباب مفتوحا للعصور والأجيال التى تأتى من بعدهم تحكم ويشرع لها ما يناسبها، وذلك موجود فى الاسلام والقرآن لكنه غير موجود فى (شريعة) القرن السابع التى يتمسك بها (الأسلاميون) ويسفكون الدماء من اجلها لأنها تتيج لهم فرصة الهيمنه والسيطرة على الحكم رغم جهلهم وفشلهم فى كآفة المجالات الأنسانية ولأنها تمكنهم من استعباد الناس واسترقاقهم وتحويل الرجال لاسرى والنساء لسبايا تنكح بعضهن بقسيمة وعقد زواج وتنكح اخريات بدون عقد وهن الجوارى والأيامى.
وأخيرا ما نريد أن نقوله منذ أن بدأنا فى الكتابه عن هذا الأمر الهام (شريعة) القرن السابع من أجل الأنسانية والبشرية ومن أجل السلام العالمى والاسلام، فأننا لا نستهزء من الآيات القرآنيه ولا نرفضها مثل الايه التى رددناه كثيرا والتى تقول (العبد بالعبد والحر بالحر)، على العكس من ذلك نؤكد بأنها تصلح الآن للتلاوه لا (للحكم) بعد أن كانت صالحه ومناسبه تلاوة وحكما لقوم واناس وبيئه مختلفه عن زماننا وبيئتنا، ومعنى صلاحية القرآن لكل زمان ومكان فى انه يحتوى على آيات مناسبه لزماننا وعصرنا مثل: (من شاء فليؤمن ومن شاء فاليكفر) ومثل: (فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر) والقرآن نفسه ورب العزه يطالبنا بهذا فى آية صريحه وواضحه تقول: (وأتبعوا أحسن ما انزل اليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة) .. وصلاحية القرآن لكل زمان ومكان يجعلنا نجزم بأنه يحتفظ بحلول للأجيال التى تأتى من بعدنا، ومن يسئ للأسلام والقرآن هو من يصر على احكام وفقه عرضناه فى أكثر من مرة ولم يستطع أحد الدفاع عنها أو نفى وجودها فى احكام (شريعة) القرن السابع، وشئ منطقى الا تناسب تلك الأحكام وذلك الفقه ثقافة هذا العصر لأن من ضمن ما ذكر فى تلك الكتب التى يعتد بها الكثيرون تفسير ابن كثير الذى ذكر فيه أن الكرة الأرضيه جالسه على قرن ثور، فكيف نتوقع فكرا واحكاما وثقافة تناسب عصرنا الذى وصل فيه الأنسان للقمر والمريخ؟
تاج السر حسين ? [email][email protected][/email]

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. اتق الله ياراجل فعلا يسئ اخر الامه باولها لاتحكم ببعض التفلتات على الاسلام الم يقل بوش من ليس معى فهو ضدى لاتشوهو صورة الاسلام يامسلمين

  2. الرجاء ان تفرق بين الاسلام والكيزان او الذين يستعملون الاسلام للوصول الى اهدافهم لقد تخطيت الخطوطالحمراء فى الاسلام يا هذا استغفر لربك ثم لماذا تكرار النيجيرى النيجيرى هل لعقده فى نفسك تجاه النيجيريين

  3. و ما الذي أقحم شريعة ” القرن السابع” في ما فعله ذلك المتطرف الذي ذبح الشرطى البريطاني؟ لا علاقة على الاطلاق بين الاثنين لا من قريب و لا من بعيد، لأن شريعة القرن السابع هى شريعة صدر الاسلام و هي شريعة القرن الثامن و القرن العاشر والقرن السابع عشر و القرن العشرون و جميع القرون التالية الى أن تقوم الساعة و هى التى أنزلها الله سبحانه و تعالى و هي صالحة لجميع العصور و الأزمان الى أن يرث الله الأرض و من عليها و هي بالتأكيد لا تبيح مثل هذه الأفعال الاجرامية الارهابية على الاطلاق و لا تقرها، واضح ان الكاتب ينتهز مثل هذه الأفعال الاجرامية التى يقوم بها بعض المسلمين الجهلة و المتطرفين للنيل من شريعة الله و لو كان أمينا لفرق بين شرع الله و تصرفات بعض المسلمين الجهلة و المتطرفين.

  4. انا لو محل الانجليز احاكمه بنفس ذات الشريعة…ولكم في القصاص حياة يااولي الالباب..

  5. يريد تاج السر الصيد في الماء العكر , فحادثة قتل الجندي البريطاني ليس لها سند شرعي اذ انه من الساس فان الحدود و العقوبات في الشريعة الاسلامية منوطة بالدولة و بالقضاء المستند الى تلك الدولة و لا يجوز للافراد باي حال من الاحوال القيام بها و بالتالي لا توجد حتى شبهة في هذا الامر.
    و من يقومون بهذه الافعال هم مثلك يا تاج السر في سؤ الفهم للشريعة.

    الغريب في الامر ان تاج السر استشهد بعمر ابن الخطاب رضي الله عنه مع ان تاج السر يهاجم الشريعة التي سار عليها الخطاب , فما سر هذا التناقض يا ترى ؟ السر هو ان تاج السر على استعداد ان يستخدم كل شئ للهجوم على الشريعة

    سؤال لتاج السر : لماذا لم تعتبر حادثة اهانة الجنود الامريكان للمصاحف الشريفة و بولهم على جثث المسلمين تطرفا مسيحيا او علمانيا و سلوكا ارهابيا؟
    _______________
    لم يرد صاحبنا تاج السر على السؤال المطروح “اذهب الى اوربا و قل انك لا تكره اليهود و لكن لا تستنكر الهولوكوست و عندها سترى الحرية و سترى شريعة القرن العشرين عللى الحقيقة”

    و اليك تحد اخر: اذهب الى فرنسا و اكتب او قل علانية إنك لا ترفض قانون تجريم إنكار إبادة الأرمن،

    اذا كانت الامم التي تعتبرها يا تاج السر رمز الحضارة و العدل , ترفض مجرد انتقاد بعض قوانينها غير المستندة الى توافق انساني بل هي مجرد امور تاريخية بحتة , مع العلم بانهم يرفضون المقابل (أي تجريم تعذيبهم للاخرين) فمثلا يرفضون الاعتذار للدول التي استعمروها و ابادوا مئات الالاف من اهلها
    و لكن بالرغم من ذلك يعاقبون من يعترض على كيلهم بمكيالين و انت بكل جرأة ترفض شريعة الله التي يقبلها اكثر من مليار و نصف من البشر !!!

    كن عادلا يا تاج السر اذا كنت تحترم الانسانية و طبعا انت لا تحترم الشريعة و بالتالي لا تحترم الاسلام!!!

  6. كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله …صدق الكريم
    تصحيح للآية ..
    أستاذنا العزيز ..نحن معك .. يربطنا حبل الانقاذ الملتف حول أعناقنا .. ويقطعنا سيف الغربة اللعين..نحن معك طالما توجه سهامك نحو الاسلامويين عندنا ..دع بوكو حرام وكاميرون ..همنا أكبر من ان نلتفت للشريعة ، عندنا كابوس كرهنا الشريعة اكثر مما فعله النيجيري في الاسلام

  7. الاستاذ تاج السر حسين هناك خطأ فادح في مقالتك وهو مصطلح (شريعة القرن السابع) فشريعة القرن السابع هي اصل الاسلام لان من طبقها هو المصطفي صلي الله عليه وسلم ومن بعده اصحابه الاجلاء الهداة المهديين (سادتي وسادة هذه الامة ابوبكر الصديق وعمر الفاروق وذي النورين صهر سيدنا محمد عليه وعلي انباء الله السلام ثم الكرار علي بن ابي طالب ابن عن رسول الله صلي الله عليه وسلم ثم معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه ثم الحسن بن علي وتنتهي شريعة القرن السابع بالفتي العمري حفيد سيدنا عمر بن الخطاب سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وهناك صحابة وتابعين اجلاء يعتبروا من وقد حكموا بالعدل سيدنا عبد الله بن الزبير رضي الله عنه وعبد الملك بن مروان وسليمان بن عبد الملك . ولا يسؤ هذه الفترة حكم يزيد بن بن معاوية بن ابي سفيان لعنع الله كما قال سيدي الامام احمد بن حنبل( العن يزيد ولا تزيد) اي لايوجد حياد في يزيد مع الحسين بن علي رضي الله عنه فيزيد ملعون في كل المذاهب الاسلامية. فارجو معرفة ماهي شريعة القرن السابع لان كثيرا من كتاب الراكوبةيخلطون بينها وبين شريعة المتنطعين والمنافقين والخوارج ثم هل الاسلاميين مسلميين فنحن ملسمون والحمد لله لم نغير ما سمانا به ابو الانبياء سيدنا ابراهيم عليه وعلي انبياء الله الصلاة والسلام كما في حديث المصطفي صلي الله عليه وعلي اله وصحبه ابوكم ابراهيم عليه السلام سماكم المسلمين فمن اين اتت الاسلامييين الا تعجبهم ما سمانا به ابو الانبياء عليه الصلاة والسلام.

  8. (كنتم خير أمة أخرجت للناس تؤمنون بالمعروف وتنهون عن المنكر)….الآية الصحيحة ((كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)صدق الله العظيم

  9. لقد رد تاج السر على السؤال “اذهب الى اوربا و قل انك لا تكره اليهود و لكن لا تستنكر الهولوكوست و عندها سترى الحرية و سترى شريعة القرن العشرين عللى الحقيقة” في مقاله السابق.و لم يرد على السؤال الثاني

    لكن رده يبين بوضوح انه عندما تكون هناك سلبيات في القوانين الغربية يعتبر تاج السر ذلك الامر مجرد خطأ ربما في التطبيق و لا يهاجم المنهج
    بينما عندما يكون الامر في بلاد الاسلام يسارع الرجل الى اتهام المنهج و هو الشريعة و يبرؤ الاشخاص

    هل يوجد كيل بمكيالين اوضح من هذا ؟

    ثم تاج السر يعتبر فهمه فهمه هو المرجعية فما وافق فهمه هو الحق و ما خالف فهمه هو الباطل !!!
    مثلا اذا اخذنا زواج الصغيرة في الاسلام نجد ان الزواج في الاسلام مبني على أسس لا يفهمها تاج السر , ففي الاسلام يجب ان تكون أي علاقة بين الرجل و المرأة في اطار الزواج و الزواج هنا لا يعني بالضرورة ممارسة الجنس و لا يكون حسب فهم تاج السر فالنظرة نظرة جنسية ضيقة.

    كما ان هناك شروط للزواج في الاسلام يعرفها تاج السر ….

    للحديث بقية.

  10. أوباما وكاميرون يبيدان المسلمين في أفغانستان والعراق بالطائرات بدون طيار
    فما ذنب المسلمين هناك … كفى تمسحا بالغرب والصهيونية التي تدعي العدالة
    زورا وبهتانا …. وما فعله هذا الشخص بقتله الجندي البريطاني عمل فردي
    مستهجن ولكن لماذا لا يدين ويستهجن الأستاذ تاج السر ما يفعله أوباما
    وكاميرون بالمسلمين في أفغانستان والعراق وغيرهما من بلاد الاسلام ؟؟

  11. كالعادة يستغل الكاتب حوادث تحصل كل قرن للاساءة للاسلام

    اوجه سؤال للكاتب هل كنت ستكتب هذا العمود لو كان مرتكب هذه الجريمة مسيحيا ؟!

    هل تعلم كم جريمة قتل ترتكب في لندن كل دقيقة ؟
    هل تعلم كم جريمة قتل ترتكب في شيكاغو كل ثانية ؟
    هل كل مرتكبي هذه الجرائم مسلمون ؟ و اذا لم يكونوا كذلك لماذا لا تكتب عن الجرائم التي يقوم بها اصحاب الديانات الاخرى؟

    هذه النماذج الغربية الانت منبهر بيها نسبة الجريمة بها اضعاف اضعاف نسبة الجريمة في الدول
    التي تحكم بشريعة القرن السابع كما تسميها ..

    انا ما عارف بكتب ليك التعليق دا لشنو و انت النقاش معاك عقيم لا يوصل لنتيجة و كثيرا ما افحمك الاخوان ود الحاجة و ابو نازك البطحاني ووجها لك اسئلة واضحة و انت شغال تتزاوغ منها زي السمكة بكلام عام و فطير لا يقنع حتى احفادك

    نحنا الاسلام دا عاجبنا انت لو ما عاجبك مافي زول جابرك عليهو شوف الدين البترتاح فيهو

  12. وهل يعرف تاج السر عما فعلته ( الحضارة) الغربية، والتي يدافع عنها بكل ذلة ، من جرائم يستبشعها كل إنسان إلا من انحطت نفسه وأصبح برى جرائمها حضارة ورقيا ؟!
    ما رأي الكاتب في قتل ما يقارب الستين مليونا من البشر في الحرب العالمية الثانية، وأربعين مليونا في الحرب العالمية الأولى، و حروب نابليون الهمجية وكل الحروب الاستعمارية التي قتلت الملايين وامتصت خيرات الشعوب وسلبت إرادتها، والجرائم التي حصلت في الثورة الفرنسية ومثلها في البلشفية ، وقتل فرنسا لمليون ونصف المليون جزائري ثم رفضها حتى لمجرد الإعتذار، و العنصرية التي كانت مقننة في أمريكا حتى منتصف القرن العشرين، وحرب فيتنام، وإلقاء القنبلة النووية على هيروشيما وناغازاكي، ومقتل مئات آلاف الأطفال العراقيين من نقص التغذية بسبب الحصار، ومقتل الملايين في حربي أفغانستان والعراق.
    وما رأيه في الاستغلال الجنسي الذي يمارسه الغرب ضد النساء ؛ عن طريق تقنين الدعارة، وصناعة الأفلام الإباحية، وأفلام هوليوود، وكلها صناعات تقدر بالمليارات، وحصر النساء – رغم كل ما يزعمه تاج السر من مساواة – في مجالات تعتمد على جاذبية المرأة لا مؤهلاتها ؛ كالسكرتارية والمرافقة والترجمة وضيافة الطائرات وغيرها، ندرة وجودها في المناصب القيادية ؛ فقل جدا أن نرى المرأة في قيادة الدول، وفي الإدارات التنفيذية للشركات الكبرى والمؤسسات التعليمية، بل حتى عدم مساواة المرأة للرجل في الأجر رغم تساوي المؤهلات ( وبرضو تاج السر شايف مساواة )، . الاستغلال المادي البشع لنزوات المراهقين، عن طريق أفلام الأكشن، وألعاب الفيديو العنيفة، والمصارعة الحرة والملاكمة وغيرها ؛ وكلها تقوم على تمجيد العنف، حتى تكون النتيجة جرائم عنف يرتكبها المراهقون، وآخرها ما حصل منذ أشهر عندما فتح مراهق أمريكي النار على تلاميذ مدرسة ابتدائية، فقتل ثمانية وعشرين شخصا – بينهم أمه – ثم انتحاره ؛ تأثرا بما كشف عن إدمانه ألعاب الفيديو، ولا أعلم هل اعتبر الكاتب الثقافة الأمريكية غير صالحة لإنسانها لأنها تسببت في هذه الجريمة أم لا!
    كل ما ذكرت أعلاه هو قليل من كثير مما ارتكبته الحضارة الغربية، وراعيت أن تكون ارتكبت في العصر الحديث ؛ عصر الإنسانية والرقي والتسامح والمساواة كما يزعم الكاتب، فهل يرى الكاتب أن هذه الجرائم مبررة ؟ وإن لم تكن كذلك فهل ما زال مصرا على أن الحضارة الغربية قد جلبت السلام للعالم ؟!

  13. بصراحه يا استاذ تاج السر اصبحت انفر من مقالاتك بعد ان كنت فى الاول اقرا لك لانك دائما تحور ايى موضوع لتدخل فيه شريعة الله وتبتدىء فى الاساءه اليها والعياذ بالله . ودائما مواضيعك مكرره والمقال لاتفهم انت قاصد به ماذا لانك بتدخل فى موضوع وتطلع منه وتدخل فى الاخر وكله لتنال من الشريعه واى مصيبه تحصل تنسبها الى شريعة الله وتكرر ايات معينه فى كل مقالاتك لتنال منها وانت بهذا الاسلوب تسيىء الى الاسلام وهذا لا يرضينا كمسلمين

  14. الأخ تاج السر حسين أولاً كلنا نتفق على أن ما قام به هذا المتطرف هو عمل مرفوض ولا يمثل الإسلام الحقيقى فى شئ ولا يمثل الأغلبية الغالبة من المسلمين المعتدلين فى كل بلاد العالم وهؤلاء المتطرفين لا يساوون واحد فى المائة من المسلمين المعتدلين فلا تحاكم الإسلام بأفعالهم وتجعلهم النموذج الأوحد له .. ثانياً أنت تقول أنك منزعج من عدم معرفة كاميرون واوباما للإسلام .. ولكن ما يزعجنا أكثر ويجعلنا نشعر بالشفقة لحالك أنك أيضاً لا تعرف الإسلام الحق فتخلط بين معاداتك للمتأسلمين والمتطرفين وبين الوقوع فى معاداة القرآن نفسه والعياذ بالله !! فمشكلتك الكبيرة أنك قد لا تعرف ? وربما تعرف ? أن القرآن هو الشريعة فى أصلها الأعظم مضافاً إليها أحكاماً وضعها حكام وعلماء المسلمين إجتهاداً منهم لمعالجة حالات لم تفصّل فى القرآن ، حيث إنك تخلط بين أحكام الشريعة التى وردت لها نصوص واضحة فى القرآن وبين أحكامها التى جاءت بالإجتهاد .. فلذلك عندما تهاجم الشريعة يجب عليك أن تحذر من مهاجمة نصوص القرآن كلام الله سبخانه وتعالى والذى ليس فيه لبس فى فهم أحكامه ومراميه .. أما أن تقول رأيك فى أحكام الشريعة التى جاءت بالاجتهاد فهذا حقك كما هو حق لغيرك.. ثم أن وصفك للشريعة بأنها شريعة القرن السابع وهى لا تنفع لزماننا هذا فهذا رأى غير صحيح ، فدين الله وشريعته ليسا جامدين بل أفسح فيهما المجال للإجتهاد فى الأحكام بحسب ما يحتاجه كل زمان والى أن تقوم الساعة .. لكنك للأسف تمشى فى ظلام الكراهية المتطرفة لفئة من المسلمين قدموا أسوأ نموذج للفهم الخاطئ للإسلام فأصبحت كالأعمى تتخبط فى ظلام كراهيتك فلا تستبين الفرق بين دين الله السمح وقرآنه الكريم وشريعته الغراء وبين أفعال قوم نحن والإسلام منهم براء ، وربما أصبحت تريد ان تظهر لنموذجك الغربى الذى يسحرك بأنك مسلم عصرى مستنير فتحاول أن تظهر للغربيين أحكاماً تعتبرها مساوئ للإسلام ولكن للأسف ما أوردته من أمثلة يدل على ضعف فهمك وتفكيرك وتفسيرك للأحداث وظروف حدوثها .. كما أن عدم معرفتك لما هى الشريعة يتجلى سافراً فى شكواك من أن الشريعة لا تساوى بين الرجل والمرأة فى الميراث والشهادة .. وكلامك هذا يبين مدى عدم فهمك لدين الله أو ربما أنت تفهم وتعى ما تقول ولكن لك فيه غرض غير برئ .. فهذين الحكمين لم يأت بهما الرسول عليه الصلاة والسلام ولا غيره من البشر سواء كانوا متطرفين أو معتدلين .. هذا حكم الله الذى أنزله فى قرآنه ولا ندرى إن كنت تريد أن تفهمنا وتفهم أوباما وكاميرون ونموذجك الغربى الذى يعجبك بأن لك رأى واعتراض على حكم أنزله الله فى قرآنه وأن أحكامه الثابتة فى القرآن هى أحكام لا تصلح للناس اليوم أم ماذا ؟! يا أخى الشريعة مثل القانون بها أحكام قد لا تعجب الناس ولكن فرضها الله لحكمة يعلمها هو .. كما أن فى بريطانيا واميريكا قوانين لا تعجب حتى كاميرون واوباما نفسيهما حتى وإن كان إعتراضهما صحيحاً ولكنهما يتقيدان بها ما دامت الاغلبية موافقة عليها ؟! .. ولا أدرى كيف يستقيم أن تهاجم الشريعة على أنها أحكام من البشر وفى نفس الوقت تستشهد بآيات القرآن التى نزلت فيها أحكام الشريعة هذه ؟ هذا شئ عجيب.. والله إن أمرك جد محير !! فكما ذكرنا آنفاً فإن القرآن هو الشريعة فى أصلها ثم تضاف اليها اجتهادات البشر والتى نحكم عليها – أى هذه الاجتهادات وليس القرآن – بحسب توافقها مع الفطرة السليمة ومدى تحقيقها لمصالح الناس والعدالة بينهم !!!! ووالله إنى أرثى لحالك ولحال أمثالك الذين صارت معاداتهم للكيزان والمتطرفين الإسلاميين تجعلكم فى حالة أشبه بغياب العقل وجموده حين تعجزون عن التفريق بين الإسلام الحقيقى وشريعته السمحاء وبين ما يقدمه هؤلاء الكيزان والمتطرفين من نماذج سيئة لإستغلال الدين فى مصالحهم الشخصية أو فى فهمهم المغلوط للدين وللشريعة .. وللأسف الشديد أنت تهاجم التطرف ولكنك متطرف فى معاداة القرآن حتى أكثر من الغربيين أنفسهم وهذا واضح فى ردودك على المعلقين حيث لا تقبل أى رأى أو تفسير لاى حدث بل تريد أن تفرض على الناس ما تؤمن به أنت فقط وتحاول أن تجد دائماً مبررات لأفكارك فتنطبق عليك هنا الآية (( ما أريكم إلا ما أرى )) ! ولا أدرى ما هى علتك التى تجعلك تهاجم آيات القرآن بهذه الطريقة الفجة فى سبيل أن تنتصر لفكرتك المغلوطة عن الإسلام بسبب كرهك للكيزان والذين كلنا نكرههم كما نكره كل المتطرفين ولكن لنا عقل ورشد يجعلنا نخرج دين الله وقرآنه وشريعته من هذه الكراهية لتصرفات لبشر ضلوا الطريق مثل الكيزان والمتطرفين.. فالقرآن وشريعته باقين الى يوم القيامة والاحكام الشرعية ستظل موجودة حتى ولو حكمتنا أنت شخصياً ولن تستطيع تغيير الأحكام الشرعية الواضحة المنصوص عليها فى القرآن مثل ميراث المرأة وشهادتها وغيرهما من أحكام نصية ، أما الإجتهادات فيمكن أن يتجادل فيها الناس حتى يغلب ذو الحجة ..
    ويا أخى نحن النوبيين فى أقصى الشمال والذين يصفنا معظم الناس جهلاً منهم بأن إسلامنا ضعيف لم نهاجم القرآن ولا الشريعة كما تفعل أنت برغم ما بيننا والكيزان من كراهية ومواجهات يعلمها الجميع وبرغم النكات التى تحكى عن ضعف علاقتنا بالدين .. لا يسعنا إلا أن ندعوا الله أن يهديك ويشفيك من نار الكراهية التى تحرق قلبك وعقلك.
    وبالمناسبة رددت عليك فى مقال سابق حول حديثك عن حادثة مقتل يهود بنى قريظة ولكن يبدو أنك لم تقرأ ردى وللفائدة العامة ولفائدتك الشخصية حتى تفهم لماذا حكم على يهود بنى قريظة بالقتل أعيد عليك ردى : بحثت فى أمر قتل المسلمين ليهود بنى قريظة فوجدت أن سعد بن معاذ إختار أن يحكم بما جاء فى شريعة اليهود أنفسهم وبما ينزلونه على خصومهم فى حالة الحرب فهاك ما جاء فى التوراة فى سفر التثنية : (( حين تقترب من مدينة لكي تحاربها استدعها للصلح، فإن أجابتك وفتحت لك؛ فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك، وإن لم تسالمك.. بل عملت معك حرباً فحاصرها، وإذا دفعها الرب إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف، وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك، وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك )) [4] .. وهذا الحكم الذى قضاه سعد بن معاذ وبتأييد من الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام كان حالة خاصة بيهود بنى قريظة ولم يطبقه الرسول عليه الصلاة والسلام على كفار قريش وغيرهم من القبائل عندما فتح مكة بل قال لهم إذهبوا فأنتم الطلقاء وكذلك لم يطبقه على يهود بنى قينقاع ولا يهود بنى النضير الذين أظهروا العداء واضحاً للمسلمين فأخذوا حذرهم منهم وطبقوا عليهم أحكام الحرب من قتال وصلح وحسن المعاملة للأسرى أما يهود بنى قريظة فطبق عليهم حكم ما يعرف اليوم بالخيانة العظمى والطابور الخامس لأنهم كانوا جزءاً من مجتمع المدينة وجزءاً من رعايا الدولة فاعتبرهم الرسول هنا مرتكبين لجريمة الخيانة العظمى للدولة وطابوراً خامساً بلغة اليوم ويجب إستئصالهم بلا رحمة لأنهم طعنوا المسلمين من الخلف وغدروا بهم بينما كان المسلمين مطمئنين لجانبهم لأن بينهم معاهدة . .وكل دول العالم اليوم بما فيها أميريكا ودول أوروبا تعاقب بالإعدام كعقوبة قصوى كل من يرتكب جريمة الخيانة العظمى والطابور الخامس.. ويا عزيزى إذا كنت أنت حاكماً للسودان وتخوض حرباً خارجية أو داخلية ووجدت طابوراً خامساً يخون جيشك ووطنك ? ولنفترض أنهم كانوا من الكيزان – فلن تتردد فى إعدامهم..

  15. بسم الله الرحمن الرحيم
    الصلاة والسلام علي رسولنا الامين وخاتم الانبياء والمرسلين
    جريمة ذبح الجندي البريطاني التي هزت تاج السر أكثر مما هزت بريطانيا نفسها ولكن بنفس القدر الذي قتل فيه المسلمين في مينمار بالاف وشردوا من مساكنهم الي بنغلاديش تحت سمع وبصر العالم واولياء نعمتك من البريطانين والامريكان الذين لم يشنوا الهجوم علي الشريعة كمنهج بل حادث فردي ادين من كل المسلمين وهذا ليس قصور في منهج الشريعة كما يصور عقلك المريض. لم تكتب سطر واحد ولم تدن ذلك العمل الاجرامي كما تفعل الان لارضاء نفسك المريضة وتتحين الفرص للنيل من الشريعة ولكن قد خاب فألك فكنت تتمني ان تشن بريطانيا حملة علي المسلمين وتخرجهم لترتاح نفسك المريضة التي تكون في قمة النشوة وهي تري المسلمين غير مستقرين وفي مقالك الركيك السمج دوما اليوم نعرف من مقالك جهل (كاميرون) و(اوباما) بالشريعة وهذا نص مقتبس من مقالك (وهل يعلم (كاميرون) أن (الأسلاميين) لا (المسلمين) الذين يفتح لهم ابواب وطنه ويأويهم ويحميهم من حكامهم حينما يأتوا هاربين من جرائم قتل وعنف ارتكبوها، مثلما يفعل (اوباما) بدلا من محاصرتهم والتضييق عليهم وتجميد ارصدتهم ومنعهم من السفر وهم اخطر من تجار (المحدرات)، لكى يمنع شرورهم وتعطيلهم للحريات ووقوفهم صدا منيعا أمام تنامى (الديمقراطيه).. وهل يعلم بأنهم يؤمنون بالشريعة التى تقول (اتلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ. )، وأن (كاميرون) الذى اواهم وحماهم ودفع لهم نظامه المساعدات الماليه وفر لهم سكنا مريحا، لو كان يعيش معهم فى دولهم (مصر) مثلا، فعليه أن يدفع تلك الجزيه صاغرا وذليلا طالما كان غير مسلم، هذا اذالم يقتل ويهدر دمه كما يحدث فى الكنائس المصريه التى لم يحاكم مجرم واحد استهدفها وارق كثير من الدماء ، لا فى عصر مبارك أو فى عصر الأسلامى (مرسى).
    ولكن ايها الجاهل اعلم ان هنالك مراكز لدراسة الاديان في تلك الدول وهم يعرفون عن الاسلام مالاتعرفه انت واقسم لك ان في بريطانيا مراكز للقران الكريم وعلومة وقد تخرج منها الان علماء وهنالك مراكز بحثية تعرف عن الاسلام وعن الشريعة ما لا تعرفة انت وكان تصرف كل من الرؤساء ليس عن جهل بل عن دراية عن ماهية الاسلام دين السماحة ودين السلام .
    والاسلام لا يحتاج لكميرون لتبرئته ولا لاوباما ولا لشخصك الضعيف الجاهل . اما السيادة نعم كل شخص هو سيد نفسه وكل شخص هو سيد الا من استعبد نفسه وهنالك عبيد ياتاج السر (عبدت الهوي وعبدت المال وعبدت الشخصيات الفاجرة والضاله وهناك عبيد استعبدوا انفسهم وقد ولدتهم امهاتهم احرار وهنالك عبيد الشهرة ولو علي حساب الدين والعقيدة) فالعبودية يختارها الانسان الذليل بنفسة ولا تفرض عليه وهنالك من العبودية الفكرية التي تسيطر علي الانسان وتجعله لايرئ الا مايرئ خياله المريض وهذا نوع من العبودية التي تسيطر علي كثير من الناس بغير علم.
    أما شريعة القرن السابع هي شريعة القرن الواحد العشرين رضيت ام ابيت وايات الله لا تتغير لاي سبب من الاسباب بل الاشياء هي التي تتغير وفقا لايات الله الثابته وقوانين الكون هي التي تتغير وفق القران ولكن القرآن لا يتغير وفق الاشياء

  16. قال تاج السر :ومن حسن الصدف فقد اخرج الأخ الدكتور/الباقر عفيف كتابا يتحدث فيه عن الأسلام الاصيل ، يقصد به (اسلام مكه) والاسلام الدخيل (اسلام المدينه).

    تعليق :اريد ان اضرب مثالا واقعيا لمقالة الجمهوريين من امثال تاج السر المقتبسة اعلاه – و لله المثل الاعلى
    لو قال احد ان قوانين نيوتن في الفيزياء هي الفيزياء الاصيلة و نظرية النسبية لاينشتاين هي الفيزياء الدخيلة او ان نموذج دالتون الذري هو الاصيل بينما نموذج رذرفورد دخيل ….. ما قولكم في هذا ؟ اعتقد ان العلماء سيعتبرون هذا الشخص جاهلا او مخبولا

  17. أذكر الكاتب بأن الشهيد صدام حسين قبيل غزو العراق وبعد أن حشدت الولايات المتحدة حشودها
    العسكرية للغزو طلب الشهيد صدام من بوش الصغير اجراء مناظرة بينهما ليشاهدها كل
    العالم وتنقل مباشرة على الهواء ولكن بوش لم يستجب وتهرب .. فمن هو الدكتاتور ؟
    بوش الصغير كان يعلم بأن قبوله للمناظرة سيفضحه ويفضح كذبه أمام العالم لذا تهرب ..

  18. مقال ملئ بالأخطاء الفادحة
    1/ مرتكبى الجريمة شخصان من نيجريا.
    2/ الجندى الضحية ليس شرطى بل جيش .
    3/ احد المجرمين كان يتحدث عن دوافعة و قام احد الحضور بتصويرة بالموبايل و ليس ما ادلى به فى التحقيقات .لان المجرمان يرقدان فى المستشفى بعد اطلاق الرصاص عليهما و لا اظنك تعلم بأن التحقيقات فى بريطانيا سرية لمصلحة التحقيقات .
    اما عن بقية مقالك فتكفى ردود المعلقين عليك !

  19. للذين يدافعون عن شريعة القرن السابع بالباطل فى وقت نسعى فيه للدافع عن الاسلام بالحق ونقول بالصوت العالى أن 0شريعة القرن السابع) لا تمثل الأسلام وليست اصلا فيه، كما فعل نائب رئيس الو زراء البريطانى (المسكين) مثل رئيسه الذى قرأ الايه التى تقول ((من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا)) باللغة الأنجليزيه وقال هذا هو الأسلام الذى لا يسمح بمثل تلك الجريمه، بالطبع هو لا يعرف شيئا عن شريعة القرن السابع التى توافق على ذلك الفعل لأن المقتول (كافر) وتيصم بأصابعها العشره.

    وقد حملت الأخبار ما يلى عن ذلك المجرم القاتل:
    ((كشفت تقارير صحفية بلجيكية، اليوم الجمعة، عن وجود علاقة بين أحد المتورطين فى قتل جندى بلندن، أمس، وبين الخلية المتطرفة “شريعة فى بلجيكا”، التى جرى تفكيكها مؤخرا، وقد استندت التقارير الصادرة فى هذا الشأن إلى أن أحد قتلة الجندى كان يتردد فى بريطانيا على حلقات دينية متطرفة تربطها صلات بالخلية المذكورة فى بلجيكا.

    وأضافت التقارير، أن المتهم الرئيسى فى قتل الجندى البريطانى، انتسب منذ زمن إلى مجموعة يقودها الداعية المتشدد أنجم شودارى “بريطانيا”، والذى كان فى الوقت نفسه، يلعب الدور الراعى والناصح لفؤاد بلقاسم المسئول عن خلية شريعة فى بلجيكا والمسجون حاليا بتهمة قيامه بنشر أفكار عنصرية ومتطرفة ودعوته العلنية للعنف ولعصيان قوانين البلاد.

    * ويقال بان الأرهابى المصرى المدعو (وائل غنيم) الذى يحرض على قتل المسيحيين (علنا) والذى يتردد على السودان كثيرا، سبق أن تردد على ذلك المسجد المذكور فى (بلجيكا)!!

  20. استفتاء على المقال :
    خمسة معلقين يؤيدون الكاتب مقابل عشرة معلقين لا يؤيدون .
    ومعلق واحد محايد .

  21. الأستاذ تاج السر في رده على عثمان الحاج … يدعي أن الاسلام انتشر بحد السيف.. في أواخر عهد النبي صلى الله عليه وسلم بداية بارساله أسامة بن زيد للشام قائدا لجيش المسلمين في معركة
    ومن ثم توالت البعثات لنشر دين الاسلام في خلافتي أبي بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما …
    فتاج السر يوافق رأيه رأي كثير من المستشرقين بأن الاسلام انتشر بحد السيف .. مع ان هنالك من
    الغربيين من فند هذا الادعاء كالمستشرق دوقلاس نيو بولد .. سؤال لتاج السر :
    هل النصرانية انتشرت سلما ؟ الامبراطورية الرومانية القديمة سفكت الدماء الغزيرة
    في الشام ومصر قبل الاسلام فجاء الاسلام محررا لتلك الشعوب من عسف الرومان وجبروتهم ..

  22. (الاخوة بالراكوبة سألتكم بالله ومحبة نبيه الكريم النشر)
    الاخ تاج السر بما انك رجعت للكتابة والطعن في ديننا (وليس شريعتنا) كعادتك ولجأت الى اساليب المراوغة والتدليس المعهودة فقد وجب الرد على فرك ومعتقدك الذي ينطلق منه يراعك بالطعن في الدين .
    اولا : انا من مدمني الراكوبة واقرأ تقريبا كل المقالات (باخلافاتها) وطبعا كل كاتب له مجاله وتخصصه سواء السياسي او الثقافي او الرياضي…الخ وعند قراءتي لمقالاتك اتضح انك لست سياسي ولا ثقافي ولا رياضي فأنت رجل سخرت قلمك لنشر معتقدك (الذي نبينه هنا) فمقالاتك الاربعة الاخيرة فقط تبين ماتعتقده من فكر ضال وتحاول جنابك تجديده وتلجأ الى نقد الشريعة وكل ماجاء به ائمة السنة وتقول انك تنتقد الشريعة فقط . لا يا سيد فأنت تعتقد بما يعتقده الهالك محمود محمد طه بكل ضلالاته وزندقته وتسميه الشهيد وكذلك تؤمن وتعتقد بما يقوله (ابن عربي) صاحب فكرة وحدة الوجود الكفرية وتسميه (العارف بالله !!!) بل وتستدل بحبك له من اشعاره الكفرية التي ذكرها في كتبه الضلالية (فصوص الحكم) (الفتوحات المكية) وتحب الشيعة الروافض ولم تنتقدهم في حياتك بل وتأخذ من دينهم لتطعن في ديننا بالتدليس على القراء المساكين وعند المحاججة تقول انا لا اميز بين سني وشيعي ؟!!!! (عذر اقبح من الذنب). لكن لنراجع مع الاخوة القراء من هو ابن عربي الذي يقدسه الكاتب ويسميه (العارف بالله) وسماه اهل العلم من السنة والجماعة (ابن عربي من ائمة الكفر والزندقة بإجماعهم بل حتى شيوخ الصوفية كفروه): وبينوا كفر كلامه ومنهم ابن العز عبد السلام وشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والذهبي وحتى خص بعض العلماء مؤلفات في بيان كفر هذا الرجل و منهم الإمام برهان الدين البقاعي حيث ألفه مؤلفه بعنوان (تنبيه الغبي إلى تكفير ابن عربي) وصنف العلامة ابن نور الدين مجلدا كاملا في الرد على ابن عربي سماه ( كشف الظلمة عن هذه الأمة ) وكذلك كفره الإمام شهاب الدين أحمد بن يحي التلمساني الحنفي والإمام سيف الدين عبداللطيف.
    عقيدة وحدة الوجود الكفرية : يرى ابن عربي أن ( ما في الوجود إلا الله ) وأن جميع ما يدركون بالحواس هو مظهر لله تعالى ، وهذه عند حقيقة الحقائق التي تفرق بين العارف بالله والجاهل به . يقول ابن عربي : ( العارف من يرى الحق _الله_ في كل شيء ، بل في كل شيء ، بل يراه عين كل شيء )في كتابه الفتوحات المكية ( 2 / 332 ) ن السعودي وابن الجزري والإمام بركة الإسلام قطب الدين ابن العسقلاني وابن تيميه وغيرهم كثير .
    رب ابن عربي يعتريه النقص وصفات الذم : يقول ابن عربي : ( ألا ترى الحق يظهر بصفات المحدثات ، وأخبر بذلك عن نفسه ، وبصفات النقص وبصفات الذم ) فصوص الحكم بشرح القشاني ص 84 فهو يدعي بأن الله تعالى عنده صفات نقص وذم تعالى الله عما يقول علواً كبيرا .(اهذا عارف بالله ياتاج السر؟!).
    إيمان ابن عربي بوحدة الوجود يقوده إلى اعتقاد سقوط العبادة عنه ، لأنه وصل للرأي بأن العابد هو المعبود ، والشاكر هو المشكور ، يقول ابن عربي في كتابه الفتوحات المكية ( 6/236 ):
    الرب حق والعبد حق ياليت شعري من المكلف إن قلت عبد فذاك ميت أو قلت رب أنى يكلف (العقل نعمة ياتاج)
    فقال عبد العز بن عبد السلام هو شيخ سوء كذاب وقال الإمام ابن الجزري هو أنجس من اليهود والنصارى انظر في كتاب الرد على القائلين بوحدة الوجود ص 34 لعلي القارئ وكذلك القاضي زيد ا قال : ( قوله ?ابن عربي ? الحق هو الخلق فهو قول معتقد الوحدة ، وهو قول كأقوال المجانين ، … )العقد الثمين للفاسي (2/174 )
    وقال القاضي سعد الدين الحارثي ?الحنبلي – : ( ما ذكر من كلام المنسوب إلى الكتاب المذكور ? فصوف الحكم ? يتضمن الكفر …. وكل هذه التمويهات ضلالة وزندقة ) العقد الثمين للفاسي ( 2/172 لدين الكتاني)
    وقال إمام الذهبي : ( ومن أمعن النظر في فصوص الحكم ، أو أنعم التأمل لاح له العجب ، فإن الذكي إذا تأمل من ذلك الأقوال والنظائر والأشباه ، فهو أحد رجلين : أما من الاتحادية في الباطن ، وإما من المؤمنين بالله الذين يعدون أن هذه النحلة من أكفر ، نسأل الله العفو … إلى أن قال : فوالله لأن يعيش المسلم جاهلا خلف البقر ، لا يعرف من العلم شيئا سوى سورة من القرآن ، يصلي بها الصلوات ، ويؤمن بالله واليوم الآخر ? خير له بكثير من هذا العرفان … )ميزان الاعتدال (3/660)
    هذا قليلا عن ماقيل وكتب عن ابن عربي ولنعد الى مقالك ونؤكد حبك للشيعة والاخذ بأقوالهم عندما ذكرت ان يزيد بن معاوية قد قتل الحسين رضي الله عنه وداس على جسده الطاهر (هذا تماما مايقوله الشيعة ) ولكن هنا ستجد الرد من كتب الشيعة انفسهم بأن شيعة الحسين هم من قتلوه ومن كتبهم ايضا تبرئة يزيد من الامر بقتل الحسين (وهي كتب معتبرة كالاحتجاج ونهج البلاغة ) .كتاب الاحتجاج :احتجاج علي بن الحسين زين العابدين على يزيد بن معاوية لما ادخل عليه روت ثقات الرواة…….ثم قال له علي بن الحسين عليه السلام: يا يزيد بلغني انك تريد قتلي، فان كنت لابد قاتلي، فوجه مع هؤلاء النسوة من يؤديهن إلى حرم رسول الله صلى الله عليه وآله. فقال له يزيد لعنه الله: لا يؤديهن غيرك، لعن الله ابن مرجانة، فو الله ما امرته بقتل أبيك، ولو كنت متوليا لقتاله ما قتلته، ثم احسن جائزته وحمله والنساء إلى المدينة . (اليس هذه تبرئة ؟)
    وما روي عن خذلان الشيعة للحسين أخرج (الحسين) إلى الناس كتاباً فيه : «أمّا بعد : فقد أتانا خبر فظيع ، قتل مسلم بن عقيل وهانئ بن عروة وعبدالله بن يقطر، وقد خذلنا شيعتنا، فمن أحبّ منكم الانصراف فلينصرف في غير حرجِ ، فليس عليه ذمام » . اعلام الورى .
    دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً : ” اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا ” { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة ه ما قتلته، ثم احسن جائزته وحمله والنساء إلى المدينة.
    يقول الامام زين العابدين عليه السلام ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟ خطبة زينب بنت علي بن ابي طالب بحضرة أهل الكوفة… في ذلك اليوم تقريعا لهم وتأنيبا عن حذيم بن شريك الاسدي(2) قال لما اتي علي بن الحسين زين العابدين بالنسوة من كربلاء، وكان مريضا، واذا نساء اهل الكوفة ينتدبن مشققات الجيوب، والرجال معهن يبكون. فقال زين العابدين عليه السلام – بصوت ضئيل وقد نهكته العلة -: ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم، فاومت زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام إلى الناس بالسكوت. قال حذيم الاسدي: لم اروالله خفرة قط انطق منها، كأنها تنطق وتفرغ على لسان علي عليه السلام، وقد اشارت إلى الناس بان انصتوا فارتدت الانفاس وسكنت الاجراس، ثم قالت – بعد حمد الله تعالى والصلاة على رسوله صلى الله عليه وآله – اما بعد يا اهل الكوفة يا اهل الختل والغدر، والخذل ! ! الا فلا رقأت العبرة ولا هدأت الزفرة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا تتخذون ايمانكم دخلا بينكم هل فيكم الا الصلف والعجب، والشنف والكذب، وملق الاماء وغمز الاعداء او كمرعى على دمنة او كفضة على ملحودة الا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم وفي العذاب انتم خالدون، اتبكون اخي؟ ! اجل والله فابكوا فانكم احرى بالبكاء فابكوا كثيرا، واضحكوا قليلا، فقد ابليتم بعارها، ومنيتم بشنارها ولن ترحضوا ابدا وانى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة، وسيد شباب اهل الجنة، وملاذ حربكم، ومعاذ حزبكم ومقر سلمكم، واسى كلمكم ومفزع نازلتكم، والمرجع اليه عند مقاتلتكم ومدرة حججكم ومنار محجتكم، الاساء ما قدمت لكم انفسكم، وساء ما تزرون ليوم بعثكم، فتعسا تعسا ! ونكسا نكسا ! لقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفة، وبؤتم بغضب من الله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة، اتدرون ويلكم اي كبد لمحمد صلى الله عليه وآله فرثتم؟ ! واي عهد نكثتم؟ ! واي كريمة له ابرزتم؟ ! واي حرمة له هتكتم؟ ! واي دم له سفكتم؟ ! لقد جئتم شيئا ادا تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الارض وتخر الجبال هدا ! لقد جئتم بها شوهاء صلعاء، عنقاء، سوداء، فقماء خرقاء كطلاع الارض، او ملا السماء .
    دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً : ” اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا ” { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة.
    وأما علي بن الحسين الملقب بزين العابدين فأبان عوارهم وأظهر عارهم وكشف من حقيقتهم فقال : إن اليهود أحبوا عزيراً حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عزير منهم ولا هم من عزير، وإن النصارى أحبوا عيسى حتى قالوا فيه ما قالوا فلا عيسى منهم ولا هم من عيسى، وأنا على سنة من ذلك، إن قوماً من شيعتنا سيحبونا حتى يقولوا فينا ما قالت اليهود في عزير وما قالت النصارى في عيسى، فلا هم منا ولا نحن منهم . هذا، وشيعته خذلوه وتركوه، ولم يبقى منهم إلا الخمسة كالرواية التي رويناها قبل، وأيضاً ما رواه فضل بن شاذان [“رجال الكشي” ص107] .
    هذا رد صغير للكاتب من كلامه ومن كتب الشيعة حتى لايدلس مرة اخرى على القراء ، ونصيحة للكاتب ان ينظف عقله من الافكار الضالة الهدامة ويكفي طعن في ديننا الحنيف ويا اخ تاج السر كلنا نكره الكيزان لكذبهم وفسادهم بإسم الدين ولكننا لانكره ديننا بل نكره كل من يشوه الدين (كأئمة الكفر والضلال الذين تؤيدهم والذين تم تكفيرهم من جميع علماء السنة الاربعة وغيرهم)ونكره حتى المتطرفين من السنة فديننا لم يشرع قتل النفس البشرية بغير حق ومن يفعلها يخلد في جهنم فلا تشوه على المسلمين بقولك اننا نؤيد قتل الابرياء وماشابه ، ونرجو منك عدم التطرق لامور الدين وان عدتم عدنا ولكم التحية

  23. فنَّد الكاتب الكبير الأستاذ عباس العقاد هذه التهمة الباطلة في أكثر من كتاب له، ومما قاله: “شاع عن الإسلام أنه
    دين السيف، وهو قول يصح في هذا الدين إذا أراد قائله أنه دين يفرض الجهاد ومنه الجهاد بالسلاح، ولكنه غلط بيِّن إذا أريد به أن الإسلام قد انتشر بحدِّ السيف، أو أنه يضع القتال في موضع الإقناع.

    وقد فطِن لسخف هذا الادعاء كاتب غربي كبير، هو (توماس كارْلَيل) صاحب كتاب (الأبطال وعبادة البطولة)، فإنه اتخذ محمدًا مثلاً لبطولة النبوة، وقال ما معناه: “إن اتهامه بالتعويل على السيف في حمل الناس على الاستجابة لدعوته سخف غير مفهوم؛ إذ ليس مما يجوز في الفهم أن يشهر رجل فرد سيفه ليقتل به الناس، أو يستجيبوا لدعوته! فإذا آمن به مَن يقدرون على حرب خصومه، فقد آمنوا به طائعين مصدِّقين، وتعرضوا للحرب من أعدائهم قبل أن يقدروا عليها”.

    قال العقاد: “والواقع الثابت في أخبار الدعوة الإسلامية: أن المسلمين كانوا هم ضحايا القسر والتعذيب، قبل أن يقدروا على دفع الأذى من مشركي قريش في مكة المكرمة، فهجروا ديارهم، وتغربوا مع أهليهم، حتى بلغوا إلى الحبشة في هجرتهم، فهل يأمنون على أنفسهم في مدينة عربية قبل التجائهم إلى (يثرب) وإقامتهم في جوار أخوال النبي مع ما بين المدينتين (يعني: مكة ويثرب) من التنافس الذي فتح للمسلمين بينهما ثغرة للأمان؟ ولم يكن أهل يثرب ليرحبوا بمقدمهم لولا ما بين القبيلتين الكبيرتين فيها (قبيلتي الأوس والخزرج) من نزاع على الإمارة فتح بينهما كذلك ثغرة أخرى يأوي إليها المسلمون بعد أن ضاق بهم جوار الكعبة، وهو الجوار الذي لم يضق من قبل بكل لائذيه
    ولم يعمد المسلمون قط إلى القوة إلا لمحاربة القوة التي تصدُّهم عن الاقتناع، فإذا رصدت لهم الدولة القوية جنودها حاربوها؛ لأن القوة لا تحارب بالحجة والبينة، وإذا كفوا عنهم لم يتعرضوا لها بسوء.

    وقد بيَّن الأستاذ العقاد أن المسلمين سالموا الحبشة ولم يحاربوها، وإنما حاربوا الفرس، وحاربوا الروم؛ لأنهم هم الذين بدءوا بالعدوان على المسلمين.

    قال: ولم يفاتح النبي أحدًا بالعداء في بلاد الدولتين، وإنما كتب إلى الملوك والأمراء يبلغهم دعوته بالحسنى، ولم تقع الحرب بعد هذا البلاغ بين المسلمين وجنود الفرس والروم، إلا بعد تحريضهم القبائل العربية في العراق والشام على غزو الحجاز، وإعدادهم العدة لقتال المسلمين. وقد علم المسلمون بإصرارهم على اغتنام الفرصة العاجلة لمباغتتهم بالحرب من أطراف الجزيرة، ولولا اشتغال كسرى وهرقل بالفتن الداخلية في بلادهما لبوغت المسلمون بتلك الحرب قبل أن يتأهبوا لمدافعتها والتحصن دونها

  24. مشكلة اتباع محمود طه من امثال تاج السر (الذي ينكر الانتماء اليهم بالرغم من انه يعتقد نفس المعتقدات الخاصة بهم بل الادهى من ذلك انه يروجها و يزينها و يمكيجها)مشكلتهم انهم اتوا بما لم يات به احد من العالمين من دون ادنى بينة. فقسموا الرسالة المحمدية الى رسالة مكية مقبولة لديهم و رسالة مدنية مرفوضة عندهم.

    نريد ان نفهم هل اخبرهم النبي صلى الله عليه و سلم بهذا ام على الله و رسوله يفترون

    قال تعالى :” أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ”
    فالنبي صلى الله عليه و سلم عندما مات ترك هذه الشريعة التي ينكرها تاج السر و اتبعها اصحابه من بعده و لم يرد عن النبي صلى الله عليه سلم – ولو من باب الاخبار الموضوعة- ما يؤيد ضلال الفكر الجمهوري _
    فرية اخرى يرددها تاج السر و هي ان النبي صلى الله عليه و سلم رضخ – حاشاه ذلك – للبيئة البدوية و العادات القاسية في مجتمع المدينة و هي واضحة البطلان . لماذا؟ لأن النبي صلى الله عليه و سلم غير في العرب اقوى عاطفة و هي عقيدة و دين ابائهم من عبادة الاوثان و غيرها من الاثام فكيف يرضخ لعادات ثانوية تجاه تلك الجبال التي كانت راسية من دين الاباء و الاجداد؟ فتأمل يا اخي و تفكر

  25. تصويب : اسم المستشرق الذي فند ادعاء انتشار الاسلام بالسيف هو جوستاف لوبون
    وليس دوقلاس نيوبولد كما ورد خطأ في تعليق لي …

  26. اليك الردود يا تاج السر
    1.تاج السر :هل تطالب شريعة القرن السابع قتل الكفار اينما وجدوا كما فعل هذا الأسلاموى أم لا؟
    الرد:عندما تسال السؤال المعقول فقط نرد عليك اما بهذه الطريقة فانت بحاجة الى طبيب نفسي
    2. تاج السر : وهل تأمر شريعة القرن السابع بأن يدفع الكفار اهل الكتاب أو من يطلق عليهم الزميين الجزيه وهم ضاغرون أم لا؟ وهل تعترف بدوله المواطنه اا كان هنالك فرق بين مسلم ومسيحى؟
    الرد : الشق الاول نعم و لكن لم يطالب يهود المدينة بدفع الجزية لانه كان هناك عهد بين النبي و اليهود و لكن للاسف نقض اليهود العهود.الشق الثاني ,دولة المواطنة فشلت دينيا حتى في الولايات المتحدة الامريكية فالرئيس الامريكي الكاثولوكي الوحيد كان كينيدي و قد تم اغتياله مع ان الكل نصارى و النظام علماني

    3.تاج السر :وهل تجيز زواج القاضرات دون تحديد سن طالما كانت تلك القاصر تطيق الوطء ام لا؟

    الرد : شرط الاسلام رضا العروس بغض النظر عن سنها و لا ضرر و لا ضرار و كل ارض لها قانونها فطالما ان الفتاة من الناحية الطبية والنفسية و الاجتماعية قابلة للزواج فما المانع؟
    مثلا هناك قوانين وضعية تجيز عقوبة الاعدام و قوانين اخرى وضعية لا تجيزها , فما القاعدة ايها الخبير القانوني تاج السر؟

    4.تاج السر: وهل تجيز لزوج فى عدم (رجوله) ونخوه الا ينفق على زوجته المريضه أم لا؟

    والا ينفق على كفنها أم لا؟
    الرد: هذا رأي بعض الفقهاء و لا سند شرعي له من الكتاب او السنة و هناك الكثير من اراء الفقهاء الخاطئة

    5.تاج السر :وقت تجيز له مضاجعة الوداع أم لا، أى أن يضاجع الزوج زوجته المتنوفيه خلال ست ساعات أم لا؟
    الرد :هذا من الاقوال الغريبة و الشاذة و الشاذ لا جكم له فلم نر في اداب الجنائز جواز مضاجعة الزوجة المتوفاة حديثا
    6.تاج السر : وهل قالت تلك الشريعه من خلال فهم للألايه (العيد بالعيد والحر بالحر) أم لا؟
    الرد : اولا اكتب الاية بشكل صحيح . ثم بعد ذلك هذه الاية نزلت في قصاص الحروب و الغرض منها المساواة بين القبائل في القصاص و ليس كما يدلس تاج السر

    هل تتم المساواة في القرن الحادي و العشرين بين المواطن الامريكي الشمالي و المواطن في امريكا الجنوبية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..