مديرو الشركات في بريطانيا يكرهون الهواتف الجوّالة

معروف على نطاق واسع شغف البريطانيين بالتقاليد وحرص كثرة منهم على المحافظة ونفورهم من الثورات والراديكالية، غير أن دراسة مسحية نشرت نتيجتها بالأمس في لندن تفيد بأن رجال الأعمال البريطانيين «يتمنون لو لم تُخترع» لا الهواتف الجوّالة ولا غيرها من وسائل الاتصالات المتقدمة.

صحيفة «الديلي تلغراف» البريطانية نشرت في عددها يوم أمس حصيلة الدراسة، التي أجراها «معهد القيادة والإدارة»، وشملت عينتها المسحية نحو 1300 رب عمل وإداري كبير. وكانت بين مآخذ هؤلاء على تقنيات الاتصال الجديدة أن نحو نصف الموظفين العاملين لديهم يمضون الآن وقتا أطول لإنجاز ما عليهم إنجازه بالمقارنة مع ما كان عليه الحال قبل عشر سنوات. ويشعر 51 في المائة منهم أنهم يعانون الآن من ضغط نفسي أكبر. كذلك يقول ثلثاهم إن حجم العمل المطلوب إنجازه ازداد أيضا عما كان عليه قبل عشر سنوات، وهو دفع ما لا يقل عن ثلث هؤلاء للإعراب عن أنه بات أقل سعادة عن ذي قبل.

من ناحية ثانية، تصدّرت الهواتف الجوّالة ووسائل أخرى لائحة المخترعات أو المبتكرات التي يتمنى أرباب العمل وكبار الإداريين لو لم تُخترع أصلا.

الشرق الاوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى