ارشيف- أخبار السودان

في مدح مدينة ..أم درمان.. موطن العظماء وأهل العلم

بقلم: إدريس عوض الكريم

جامعة أم درمان الأهلية …جاءت ثمرة طيبة لجهود الآباء الوطنيين رواد الحركة الوطنية الذين قادوا نهضة الأمة السودانية وكفاحها من أجل الإستقلال من المستعمر تحت لواء مؤتمر الخريجين العام. لقد أنشئت كلية أم درمان الأهلية في عام 1986 ، وكانت الفكرة التي أسست عليها أنها تمثل إمتداداً منطقياً للتعليم غير الحكومي وغير الربحي الذي أقام صرحه الوطنيون السودانيون وهو قد مثل خير تمثيل روح المبادرة الخلاقة والوعي المبكر واسهامات هؤلاء الآباء في فترة ما قبل الإستقلال وما بعده.
إن هذه الجامعة ربع القرنية عمراً حتى الآن التي بدأت مشوارها ككلية جامعية ، قد أستحقت بجدارة تسميتها الأمدرمانية وعمادة السبق الزمني الكليات والجامعات الخاصة الأخرى.

والبقعة بلا ريب هي التي كانت حاضنة وبوتقة إنصهار القومية السودانية بكل مكوناتها التعددية الأصيلة . إن أم درمان بلا جدال هي العاصمة الوطنية والسياسية والثقافية والفنية والأدبية والفكرية ، بكل أحيائها ورقعتها الجغرافية الممتدة، لكل السودانيين. يكفيها فخاراً أنها كانت موطن كل الرجال الإعلام ، من شتى المشارب الفكرية والخلفيات والجهويات في السودان المعاصر وفي مقدمة هؤلاء الأعلام الإمام السيد عبدالرحمن المهدي الذي كان الى جانب السيد علي الميرغني والشريف الهندي والأميرعبدالله عبدالرحمن نقدالله ومعهم رجال عظماء مثل عبدالرحمن علي طه و عبدالرحيم الأمين وعبدالخالق محجوب زعيم الجبهة المعادية للاستعمار هؤلاء يمثلون الجبهة الاستقلالية التي خاضت معركة الاستقلال بنجاح يقوي من شكيمة موقف هذه الجبهة رجال من عيار أحمد خير المحامي ومحمد عامر بشير. آخرون من شتى المشارب مثل الاستاذ صادق عبدالله عبد الماجد (أمد الله في عمره) زعيم بواكير حركة الاخوان المسلمين في السودان، والأستاذ المرحوم التيجاني الطيب بابكر من مؤسسي حركة اليسار السوداني في منتصف أربعينيات القرن الماضي وهو من مواليد شندي وتوفي قبل أيام قليلة في القاهرة ونقل جثمانه إلى السودان وقبر في أم درمان، والأستاذ محمود محمد طه مؤسس الحزب الجمهوري ، كل هؤلاء الرواد وقفوا نفس الموقف الوطني منذ أن تكون مؤتمر الخريجين بفكرة ألمعية من الأستاذ أحمد خير المحامي الذي أستلهمه من فكرة حزب المؤتمر الهندي بزعامة المهاتما غاندي الذي قاد حركة إستقلال وتحرير الهند من سيطرة الإستعمار البريطاني القاسية التي إستعبدت الهنود وأحتقرتهم عنصرياً وسياسياً وأستغلتهم إقتصادياً لحوالي الأربعة قرون.
بيد أن الأفكار القومية (الوطنية) ، والأفكار الديمقراطية قد إنتشرت في كافة القارات وتطلعت إليها شعوب الأرض قاطبة خاصة بعد إندلاع الحربين العالميتين حيث إشتركت قوات مسلحة إلى جانب مستعمريها (بريطانيا ، فرنسا) ومعهما الولايات المتحدة الأمريكية في القتال والمعارك في شمال أفريقيا في الحرب العالمية الثانية (1939 ? 1945) خاصة (معركة العلمين الفاصلة) في الصحراء الليبية حيث هزمت قوات هتلر وموسليني التى كان يقودها رومل ، والشرق الأوسط والقرن الأفريقي (أثيوبيا والصومال وإرتريا) ضد دول المحور (ألمانيا ، إيطاليا ، اليابان) وفي المحيط الباسفيكي وشرق آسيا والهند الصينية لكبح تقدم القوات اليابانية التي اجتاحت الصين وكوريا والهند الصينية وتايلاند وبورما ووصلت الى الحدود الشرقية للهند جوهرة الأمبراطورية البريطانية … كل هذه التطورات الخطيرة رفعت من سقف آمال الشعوب من مجرد أن تنال الحكم الذاتي إلى التمسك بمطلب الإستقلال التام من الدول المستعمرة جزاء إشتراكها وتضحياتها البشرية في الحرب ومعاناتها المعيشية جراء القتال مما جعلها ترنو بأبصارها إلى هدف نيل الحرية التامة.
وتصاعدت الوتيرة نحو هذه الغاية بظهور الكتلة الشرقية بقيادة موسكو التي أبلت بلاءً حسناً في هزيمة النازية الهتلرية بصورة فاقت فيها روسيا الخسائر البشرية لبريطانيا وأمريكا مما قوى زخم التحرر من الهيمنة الإستعمارية التي ما كان في وسع أحد أن يوقف مدها العاتي الهادف الى تصفية الإستعمار في القارات الثلاث (أفريقيا ، آسيا ، أمريكا الجنوبية) ، وإزداد مطلب التحرير أنصاراً في كل مكان. وقد جسد مؤتمر باندونغ في اندونيسيا عام 1955 بزعامة سوكارنو وعبدالناصر وتيتو و نهرو ابطال حركة عدم الإنحياز ، والأزهري هذه الإرادة الغلابة لشعوب ما أسموه وقتها العالم الثالث ، وقد حضرته الصين ودول أخرى دعيت للمناسبة منها روسيا كمراقبين.
وعود على بدء ، فإن الموقع والمكان الذي تمثله أم درمان في كل وجدان بالنسبة للسودانيين لهو دليل على السحر الخاص والعاطفة الجياشة للمكان لديهم إلا أولئك الذين افتقروا لهذا الحس النبيل.
في هذا السياق ضمن ما غنى أحد فناني بلادنا الخالدين المرحوم الأستاذ أحمد المصطفى نقيب الفنانين المرتبط عملاً وعلاقة وثيقة بآل أبو العلا الأسرة المعروفة والعريقة في قصيدة للشاعر عبدالمنعم عبدالحي رحمة الله عليه، لحن أحمد المصطفى بصوته العذب الرخيم كلمات عبد الحي وهي من الخرائد الباكرة من الأغاني السودانية الحديثة. تقول بعض أبياتها:
أنا أم درمان تأمل في نجوعي *** أنا السودان تمثل في ربوعي
أنا ابن الشمال سكنتو قلبي *** على ابن الجنوب ضميت ضلوعي
أنا أم درمان سلوا النيلين عني *** وعن عزمات فتاي عند التجني
فخير بنيك يا سودان مني *** سلوا الحادي سلوا الشادي المغني
أنا أم درمان إذا ما قلت أعني *** فما نيل المطالب بالتمني
تجيش النفس بالآمال لكن،ولكن هذه لم لا تدعني
أنا أم درمان مضى امسي بنحسي
غدا وفتاي احطم قيد حبسي
وأخرج للملأ في ثوب عرسي
وأبسم بعد ما قد طال عبسي
وأهمس والفضا يعلن همسي
وأهتف والورى يعرف حسي
فيا سودان إذ ما النفس هانت
أقدم للفدا روحي بنفسي
هذه الأغنية البسيطة بلحنها المنساب وصدق أدائها وعيناها ونحن يافعون في المرحلة المتوسطة آنذاك ، ورددنا كلماتها التي تكسو نبرتها الرومانسية المحببة لتلك السن وبلادنا تنعم بالحكم الذاتي في ظل إدارة الزعيم الأزهري في عام 1955 التي أعلنت إستقلال السودان في عام 1956 من داخل البرلمان المنتخب ، وشاهدنا صورة رئيس الحكومة (الأزهري) وزعيم المعارضة محمد أحمد محجوب ينزلان العلم البريطاني ويرفعان مكانه علم السودان المستقل في حديقة القصر الجمهوري بألوانه الثلاثة (الأصفر والأخضر والأزرق). كل تلك المراسم رأيناها في مجلات المصور وآخر ساعة المصرية التي كانت تصل بشكل منتظم لمكتبة غانم محمد أفندي في الدويم وتباع بثمن زهيد. وصرنا على علم تام بما تعنيه كلمة (وطن) وكلمة (حرية) التي غرستها مبكراً فينا أناشيد أساتذتنا أمثال المرحوم عبداللطيف عبدالرحمن في معهد بخت الرضا من نوع:
سوداننا سوداننا أرض الجدود والأب
فيه وجدت مسكني فيه وجدت ملعبي
سماؤه من فضة وأرضه من ذهب
ونيله مبارك يجري بماء طيب
وقصائد الشاعر المرحوم إدريس جماع
وأشعار الشاعر مصطفى يوسف التني ومحمد سعيد العباسي وأحمد محمد صالح ، والعلامة عبدالله الطيب عميد بخت الرضا السابق.. يضاف لهذا أناشيد أمير الشعراء أحمد شوقي المضمنة في كتاب المطالعة منها ما رسخ في الذاكرة طويلاً في حب الوطن من عينة (عصفورتان في الحجاز).
نختم بالقول (في مدح أم درمان) إنها هي قلب الوطنية السودانية تاريخاً وحاضراً ، وأنها بعطائها في كل ميدان لا تتفوق عليها مدينة أخرى في السودان إلى يوم يبعثون. فهي كل الجمال وكل العبقرية وكل الآفاق الخيرة الى آخر مدى في الزمان…
وهنا نقطة جوهرية في إعتقادي لا يفطن إليها الكثيرون حتى من بين متعلمينا ومثقفينا أنه لولا الصمود الأسطوري الذي مثله أسلافنا في معركة كرري ما كان لسوداننا الحبيب أن يستوي واقفاً عملاقاً بين دول أفريقيا والعالمين العربي والإسلامي. لقد شهد المستعمرون البريطانيون بطولة عز نظيرها عندما أتت جيوشهم إلى هنا بقيادة اللورد كيتشنر عام 1898 لخوض المعركة الحاسمة في جبال كرري شمال أم درمان ضد قوات الثورة المهدية فقد رأت جيوش المستعمر الغاصب روحاً قتالية ماردة وبطولة وفدائية عز نظيرها في التاريخ ينطبق عليها قول أبي تمام في رثاء قائد عظيم للمسلمين في معركة لمواجهة الأعداء حيث استبسل حتى استشهد:
فتيً مات بين الضرب والطعن
ميتة تقوم مقام النصر إن فاته النصر
وقد كان فوت الموت سهلاً عليه
ولكن رده إليه الحفاظ المر والخلق الوعر
مضى طاهر الاثواب لم تبق
روضة غداة ثوى إلاّ اشتهت انها قبر
وعليه ، فإن أسلافنا البواسل سطروا في معركة كرري من البطولات والشجاعة التي تتحدى الإستعمار والزمن وبطش مدافع المكسيم والمدفعية الثقيلة للبوارج الإنجليزية، والتي إستماتت بقوة قل أن تكررت من شعب آخر واجه فيها الغزاة المعتدين. فأستشهد الآلاف من ثوار المهدية إذ كانوا يهجمون بجبب الدراويش المرقعة وفي أيديهم السيوف والحراب على مواقع مدافع العدو مما أدهش الأعداء أنفسهم (كما صور ذلك ونيستون تشرشل في كتابه (معركة النهر)، وخلده شعراً روديارد كيبلينغ شاعر الأمبراطورية في قصيدته الشهيرة (Fuza Wizi). تخليداً للبطولة النادرة للمقاتل السوداني وقدرته على التضحية الخارقة ضد عدو وطنه ودينه.
من هنا لقنت تلك المعركة المستعمر البريطاني وحليفه الحكم المصري آنذاك درساً غالياً وعوه جيداً ، وهو أن أبطال السودان المقاتلين لا شيء يكسر إرادتهم في مواجهة من يحاول أن يمس حريتهم والدوس على كرامتهم.
لذلك لجأ البريطانيون الى الحكم غير المباشر للسودان والإستعانة بالإدارة الأهلية (شيوخ وعمد ونظار عشائر) في إحترام كامل للشخصية السودانية ، وهذا عكس ما فعل البريطانيون في مناطق أخرى في أفريقيا والهند وغيرها ، خوفاً من غضبة الحليم الكامنة في صميم الشخصية السودانية. وهذا في الحقيقة هو ما درج عليه البريطانيون في تعاملهم مع هذه الشخصية حتى خرجوا من بلادنا.
من ثم فإن أم درمان مثلت في الثقافة السودانية تاريخاً وتراثاً ضخماً ومجيداً لكل السودان ولصيقاً بكل أهله.
وكانت أم درمان بحق مهداً لكل الرجال الخالدين في وطننا في حب الوطن وفي ضروب الفكر والثقافة والفن والشعر والأدب عامة وفيها عاش وأبدع كل شعراء الحقيبة أمثال خليل فرح (شاعر عزة) وسيد عبدالعزيز وصالح عبدالسيد (أبو صلاح) وود الرضي وإبراهيم العبادي شاعر الأغنيات الباقية ومسرحية المك نمر وآخرون نعتز بهم. وكانت أمدرمان قد اتسعت لكل ما هو مسعى خلاق وذي نفع عميم يهديه خير الجماعة ورقيها في كافة المستويات. فكانت الجمعيات الأدبية والمجلات والفرق الرياضية ( الهلال، المريخ، الموردة ) والصحافة المستقلة ممثلة في الرأي العام لصاحبها الأستاذ اسماعيل العتباني ، والأيام للأستاذ بشير محمد سعيد الى جانب الصحف الحزبية … الخ . وكان الشعر له ميدانه الرحب يعج بمدارسه المختلفة تقليديها و محدثها. ومن المدرسة الأخيرة نبغ شاعر شاب قل أن يجود به الزمان قضى في ريعانه بداء الرئة هو التيجاني يوسف بشير الذي كان مجددا شعرياً في كل شيء من حيث المباني والمعاني، وللأسف لم يجد ديوانه إشراقة العناية الكافية التي تليق به . وقد طبع طبعات رخيصة ملأى بأخطاء الطباعة. بالطبع هذه المدرسة المجددة استمرت لدى الأجيال السودانية اللاحقة بتأثير التيجاني والشعر العربي الحديث ممثلا في بدر شاكر السياب خاصة ديوانه أنشودة المطر وعبدالوهاب البياتي في ديوانه أباريق مهشمة.
كل هذا أقل ما يمكن أن يقال في مدح هذه الحاضرة الوطنية العظيمة أم درمان.
ونحن نستقبل إحتفالات اليوبيل الفضي لجامعة أم درمان الأهلية ، لا بد من الإشارة إلى رجالات وراء التعليم الأهلي في وطننا أمثال الشيخ بابكر بدري رائد تعليم المرأة في السودان والشيخ أبو بكر المليك والشيخ عمراسحق والسيد حسن أحمد عبد المنعم وأبناء الشيخ الطيب السراج ، والمثقفين الأجلاء الذين كانوا طليعة التعليم منهم الأستاذ أحمد بشير العبادي وأولاده خاصة د.بشير أحمد بشير ،و البروف محمد عمر بشير الذي كان له القدح المعلى في إنشاء كلية أم درمان والجامعة الأهلية ود. فاروق كدودة والأستاذ المرحوم حسن عبيدي ، ومن رجال الأعمال الأخيار في أم درمان السيد صالح عبدالرحمن يعقوب رئيس مجلس أمناء الجامعة وأسرته الكريمة والسيد عبدالله بدري .. وفي الختام تحية صادقة لجامعة أم درمان الأهلية في يوبيلها الفضي وكل من أسهم في بناء صروحها ورعاها مادياً ومعنوياً بإعتبارها طليعة التعليم الجامعي الأهلي وعميدة ما أنشيء بعدها من مؤسسات التعليم العالي.
وتحية حارة للأخ البروف كرار أحمد بشير العبادي المدير الهمام الحالي للجامعة وكل الأساتذة الأجلاء والإداريين المقتدرين والعاملين في مختلف مرافق ومؤسسات الجامعة الذين يعينونه للنهوض بمهمته الجسيمة التي لا يحسد عليها، وتحية لأهل أم درمان الكرام الذين لم يبخلوا يوماً في بذل كل أشكال الدعم لهذا الصرح التعليمي الأهلي الشامخ.

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. لك التحية أستاذ إدريس عوض الكريم والتحية موصولة لاسرة الشاعر عبدالمنعم عبدالحي إبن مدينة الخرطرم الذي كتب قصيدته العصماء لامدرمان بما تستحق , وأقول للأخت نجاة أبوزيد أن لا ترد على مثل هؤلاء المعلقين أصحاب التفكير الضحل والنفوس المريضة والكراهية لامدرمان وكل ما هو أمدرماني والذي يقارن بين القيمة المعنوية (التاريخية والثقافية والسياسية والحضارية الخ) لامدرمان وبين القيمة المعمارية لكافوري الحالية والتي قامت مكان عزبة الخواجة كافوري التي كانت ملحقة بمزرعته وقد كانت حتي عهد قريب جدا سكن شعبي أبسط من بسيط وعشوائي يقيم فيها عمال المزرعة وأسرهم ومن ضمنهم والد رئيس البلاد عمر البشير. وأريد أسال الذين يهاجمون أمدرمان وأبناءها هل سمعتم يوما أمدرمانيا يفاخر بقبيلته أو الجهة التي أتى منها مع أن جل أهلها تنحدرأصولهم من جهات السودان الاربعة وقبائلها التي لاتحصى ولاتعد وصحبوا معهم حضاراتهم المختلفة لكنهم إنصهروا في بوتقة واحدة وأسسوا نسيجا إجتماعيا يصلح ليكون نواة لتكوين الشخصية السودانية المثالية والتي أجزم بأن الولاء فيها سيكون للسودان أولا وأخيرا وهنا يكمن الحل لكل مشاكل ومحن السودان

  2. ما هذا الكلام الفارغ جمال شنو في أمدرمان هذه أقبح مدينة على وجه الأرض ، أنا لما أزور أمدرمان أتذكر العصور الوسطى ، سوق أم دفسو ، سوق ليبيا ، السوق الشعبي ، سوق الحرامية ، سوق أمدرمان خور أبو عنجة ، خور عمر بوابة عبد القيوم ، سجن أمدرمان هذه معالم أمدرمان التاريخية ، لكني أحب أن أؤكد بأن الصنف الذي أستخدمته قبل كتابة هذا الكلام العبثي المكرر هو من الصنف الجيد

  3. من وين انت يظهر دخلوا ناس برد برد طفل من احفاد رجال امدرمان يمكن يرد عليك لكنك لا تستاهل طالما انك احول النظر واللسان ولا شنو يا شوقى بدرى ده اظنه ساكن كافورى

  4. يا نجاة أبو زيد ومواطن يا ريت في مدخلتكم أثبتم أن هذا الكلام المذكور في المقال كلام صحيح ، أيوة أنا من كافوري ، كافوري الحي القاري الذي نفخر به ونضاهي به الأمم بدل من بوابة وطابية من الطين الأخضر ، الأخ كاتب المقال الذي يعيش في وهم يقول أن أمدرمان لا تتفوق عليها أي مدينة سودانية أخرى إلى يوم يبعثون هي متى تكونت مدينة أمدرمان لكي نقارنها مع بقية مدن السودان التاريخية ، مدينة بها مليون ركشة ومئات الألاف من الكاروهات ومئات الحافلات موديل الثمانينات والسبعينات ومئات التكاسي منذ الستينات هذه ميزتها الوحيدة عن بقية مدن السودان .
    أرجو أن ندع تضخيم الذات ويجب أن نسمي الأشياء بأسمائها بدون تضخم كفاية التضخم في إلإقتصاد ، أمدرمان لو طبقنا عليها معايير المدن لن تستوفي الشروط وربما تم تصنيفها قرية كبيرة أو أم القرى السودانية وذلك على أحسن الفروض ..

  5. والله السامع لام درمان وما ادراك ما امدرمان يوشك علي ان المدينة ربما كانت مهبط للوحي او تضم قمبر محمد اعظم الخلق يا جماعة كرهتونا بام درمان ام درمان والذي بعث محمد بالحق نبيا انكم لتقولون منكر وتطبلون علي المنكر وارض الله واسعة
    فقد حسمت الاماكن من قبل (مكة والمدينة والقدس ) وما تبقي هباء منثورا

  6. طبعا لكل شخص ولد ونشا او تعلم فى مكان ما ان يفتخر به-
    ولكن لايجب تضخيم الامور – فمثقفون ومتعلمون ومبدعون شعبيون
    كثر فى بلادنا جذورهم من مدن ومناطق السودان برمته –
    والعبد لله شخصيا ولد بالخرطوم وتعلم ويمكن ان اسرد كثيرا
    عن مكانة الخرطوم – زرت ام درمان قليلا ولكنى اعتبرها حيا
    كبيرا من احياء الخرطوم — انا ضد ظاهرة التشرذم حول ام درمان
    التى ظهرت اخيرا — كفانا جنوب شمال غرب وسط – كفانا تعصبا
    للمناطق ناهيك عن القرى والان المدن —-
    :confused: :confused: :D :confused: :confused:

  7. يا أخ علي لا أحد يتعصب لمنطقته التي ولد فيها الا الجهلاء ….ولكن الحق يقال ان لأمدرمان
    القدح المعلى في ترسيخ الوطنية والبعد عن الجهوية والقبلية وكذلك هي مركز لتلاقح
    كل الثقافات من مختلف أرجاء السودان ….وشكرا على طرحك الراقي …

  8. ههههههههههههههه
    لو عرفته الناس دى حاقدة على امدرمان وناس امدرمان ليه برتاح وانا متاكد كلكم بتتمنو لو انكم اتولدتو فى امدرمان ويا بتاع كافروى انت ما عارف كافورى دى شنو وقامت بتين ولا شنو امدرمان ام السودان وحلم اى سودانى كان انو يتولد فيها ويفتخر ويقول انا من امدرمان ود امدرمان يعنى يا حاقدين وده المكتوب ما تتضخيم ده جزء من الحقيقة ويكفى انك لو فتحته الراديو وانتى فى اخر الكون بقول ليك هنا امدرمان

  9. R. Khojali،جاد الرب ،والله عيب عليكم الكلام عن امدرمان بهذه الطريقة، امدرمان هي السودان،وان كان بها هذا الذي قلته فهو لعمري بسبب امثالك،مدينة بها مليون ركشة ومئات الألاف من الكاروهات، فهولاء اشرف من قبيلتك كلها اذا كان عندك قبيلة او اصل في السودان، الله يرحم السعودية الخلت الزيك ده يكون عنده قريشات ويجي يتفاصح في ناس امدرمان ،فلتعلم يا هذا ان 90 في المية من بيوت العمارات ونمرة2 ، اصحابها من امدرمان يا جاهل عشان الزيك ده يجي يأجر فيها،نحنا في امدرمان بنعرف الواحد من مشيته لو كان ود امدرمان ولا،وكفاية تجريح عشان لسة الجراب مليان ،كفاية ناس امدرمان اهل حارة وبيكرمو الضيف وبعرفو الواجب، وبيطهرو الاغلف،

  10. كما قال الكاتب "يكفيها فخاراً أنها كانت موطن كل الرجال الإعلام ، من شتى المشارب الفكرية والخلفيات والجهويات في السودان المعاصر وفي مقدمة هؤلاء الأعلام الإمام السيد عبدالرحمن المهدي …..نختم بالقول (في مدح أم درمان) إنها هي قلب الوطنية السودانية تاريخاً وحاضراً ، ….
    وهنا نقطة جوهرية في إعتقادي لا يفطن إليها الكثيرون حتى من بين متعلمينا ومثقفينا أنه لولا الصمود الأسطوري الذي مثله أسلافنا في معركة كرري ما كان لسوداننا الحبيب أن يستوي واقفاً عملاقاً بين دول أفريقيا والعالمين العربي والإسلامي. لقد شهد المستعمرون البريطانيون بطولة عز نظيرها عندما أتت جيوشهم إلى هنا بقيادة اللورد كيتشنر عام 1898 لخوض المعركة الحاسمة في جبال كرري شمال أم درمان ضد قوات الثورة المهدية فقد رأت جيوش المستعمر الغاصب روحاً قتالية ماردة وبطولة وفدائية عز نظيرها في التاريخ …من هنا لقنت تلك المعركة المستعمر البريطاني وحليفه الحكم المصري آنذاك درساً غالياً وعوه جيداً ، وهو أن أبطال السودان المقاتلين لا شيء يكسر إرادتهم في مواجهة من يحاول أن يمس حريتهم والدوس على كرامتهم.
    لذلك لجأ البريطانيون الى الحكم غير المباشر للسودان والإستعانة بالإدارة الأهلية (شيوخ وعمد ونظار عشائر) في إحترام كامل للشخصية السودانية ، وهذا عكس ما فعل البريطانيون في مناطق أخرى في أفريقيا والهند وغيرها ، خوفاً من غضبة الحليم الكامنة في صميم الشخصية السودانية. وهذا في الحقيقة هو ما درج عليه البريطانيون في تعاملهم مع هذه الشخصية حتى خرجوا من بلادنا."

    ام درمان تمثل جميع قبائل السودان… فهي سودان مصغر

    الى R. Khogali… انت قلت "بدل من بوابة وطابية من الطين الأخضر"… يا اخي ايه الجهل ده… اذا بليتم فاستتروا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..