الي قوات شعبنا المسلحة

اليكم يامن حملتم ارواحكم علي اكفكم وقدمتموها فداء لهذا الوطن
اليكم يا ابناء هذا الوطن و يافخره
اتذكرون بالامس يوم تخريجكم حين احتضنكم الاباء عزة وبكت الامهات فرحا وهلل وزغرد الجيران فخرا بكم
وتلكم اللحظات حين مددتم سواعدكم الفتية ولامست اكفكم القوية كتاب الله وانتم تعاهدون الله ان تحافظوا علي هذا الوطن
و تحموا هذا الشعب
حينها تدفق فرح الشعب بكم انهارا
و علي فخاره بكم معانقا السماء
فلم تكونوا الا عند حسن الظن بكم حين قدمتم ارتالا من خياركم شهداء في سبيل الوطن
وتحملتم بعدها سياط اللوم ومرارة التهميش و الاستغلال
تقاسمتم الضراء مع الامهات و الاباء و الزوجات و الابناء وبقيت فى حلوقكم غصة لمن فارقكم من رفقاء السلاح
وبقي شعب هذا الوطن يكن لكم الحب
ويشتاق اليكم
فانتم فلذات اكباده وانتم عشمه
والان
حان الوقت لتنففضوا الغبار عن نجومكم
يارجال مصنع الرجال
نجن ابائكم وامهاتكم وابنائكم وبناتكم وزوجاتكم واهل شهدائكم رفقاء سلاحكم وجيرانكم و زملائكم في الدراسة
نحن الملايين من ابناء شعبكم في كل بقاع الوطن

نهمس في اذانكم

يا اولادي ما تعبنا

اكرم محمد زكى

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. الى جنود قواتنا المسلحه الشرفاء
    باسم القوات المسلحه التى لم تتلوث بوساخه الدبابين الى القوات المسلخه التى ابلت بلاء فى الكفره وكرن الابيه الى شهداء القوات المسلحه فى ثوره التصحيح الى شهداء القوات من كررى الى ابا الفتيه
    باسم القوات المسلحه فى العاشر من رمضان نناشدكم نحن امهات الشهداء بكنس الكيزان والبابينن

  2. نجن لا نثق في الجيش ، فطلية ال 24 سنة الماضية تحول الجيش السوداني من جيش قومي الى مليشات تحارب باسم النظام ، علما انه منذ الدفعة 40 من الكلية الحربية وهي التحقت منذ العام 1990 كل الضباط الموجودين بالخدمة هم ابناء النظام وموالين للكيزان ، والدفعة 40 هم الان برتبة عقيد ، ومن هم على منهم رتبة لا انهم موالين للنظام لما ظلوا في الخدمة ،

    وحقيقة نحن الان نخشي من انقلاب قصر ، بمعنى ان يتب القصر للانقلاب او استلام السطلة او الانحياز للشعب ،وان يأتي بوجه غير معروفه للعامة ، وذلك من اجل تسهيل المخارجة لمن هم في سدة الحكم

  3. عن اى جيش تتحدث؟؟؟
    جيش الانقلابات الماشغال باعداء الوطن المحتلين لاراضينا او المعتدين عليها جوا؟؟؟؟؟
    الجرثومة الدخلت مخ ضباط الجيش السودانى وهى جرثومة الانقلابات الجاتنا من الدول العربية الزبالة ومعهم العقائديين الفاشلين يمين او يسار هى المسيطرة على عقولهم وهم بيفتكروا انه مافى غير الجيش هو المفروض يحكم البلد واهو 46 سنة من حكم الجيش والعواليق المعاهم وشوف السودان وين والهند وين بجيشها المحترف المحترم البيخلى اعداء الخارج يرجفوا واصلا وكلو كلو ما فكر فى انقلاب ومنذ استقلال الهند وهو يخضع للقيادة المدنية مهما كانت !!!!!
    الف مليون تفوووووا على اى انقلاب عسكرى او عسكرى مع عقائديين عطل التطور الديمقراطى بى سجم رماده فى السودان!!!!
    ووالله الذى لا اله غيره ان اى حكم مدنى ديمقراطى ولو كان رئيس البلد راعى ضان وامى احسن مليون مره من حكم الضباط !!!
    هذه هى الحقيقة المرة وبدون رتوش او كلام منمق ودبلوماسى!!!!!!
    هل فى ذرة من المقارنة بين جيشنا والجيش الهندى وهو اقرب مثال لنا؟؟؟؟؟؟
    ولو الجيش السودانى ده فيه رجال تمام لماذا لم يقاوموا اى انقلاب ؟؟؟
    وما تقول لى الانضباط وزمالة الكاكى الانضباط للقانون والدستور اهم من الانضباط للانقلابيين لكن يبدوا ان مع اى انقلاب كل ضابط بيفكر فى نفسه فقط !!!!!!!!!
    الحقيقة مرة وحارة وجيشك ده منذ الاستقلال حربه كلها داخل الوطن فقط!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى