وفاة سفير ليبي سابق تحت التعذيب بالزنتان

قالت منظمة ‘هيومن رايتس ووتش’ الحقوقية إن أحد الدبلوماسيين الليبيين لقي حتفه بعد 24 ساعة من اعتقاله من قبل ميليشيا متمركزة في مدينة الزنتان.

وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية وفاة القائم بالأعمال الليبي السابق في باريس عمر بريبش في السجن، لكنها لم تقدم أي معلومات عن ظروف وفاته.

وشغل بريبش، 62 عاما، منصب القائم بالأعمال في فرنسا بين عامي 2004 و2008.

وقالت المنظمة الحقوقية إن ‘بريبش اعتقل في 19 يناير/كانون ثاني، ويبدو أنه قد مات من التعذيب يوم الخميس بعد عرض تقرير مبدئي للتشريح.’

وأظهر تقرير تشريح الجثة أن سبب الوفاة شمل العديد من الإصابات الجسدية وضلوع مكسورة، بينما بينت صور من جثمان بريبش، اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش، بقعا وندوبا، وإزالة للأظافر.

وتأتي وفاة بريبش وسط تقارير مختلفة عن سوء معاملة المعتقلين، والانتقادات الحادة التي واجهها قادة ليبيا الجدد الذي فشلوا في إرساء سيادة القانون.

وكالات

تعليق واحد

  1. سبحان الله.. الناس كانت بتقول القذافي مجرم.. طيب ديل احسن منو في شنو؟ القذافي الله يرحمه حسي في حساب ربنا.. الناس الحسي دي يسوو معاها شنو؟ والثورات لو ما حتراعي الاخلاق والمحاسبة والعدالة ان شاء الله تروح في ستين داهية وتتحرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى