تراجيديا الارهاب وفانتازيا الموت بالداخليات .. صباح الجمعة : اجلس تحت.. اجلس.. ضع يديك في ظهر زميلك ارضاً.. ياكلب.. !!

فضل المولى عمر الجزولي

نحن نستغيث بالعالم كله ماحدث امس كان فظيعا كان بغضا مقيتا لدرجة لا يمكنكم ان تتخيلونها ولا يمكن لبشر ان يتحمل ماحدث ،، ونرجو باسم الانسانية والطلاب من العالم اجمع ،، نرجو محاكمة هؤلاء القتلة السفاحين وساروي ماحدث لي ،، في غرفتي انا 23 كسلا الطابق الثالث:

كنت اقرا في رواية انجليزية كي احسن لغتي الانجليزية ومعي في الغرفة عبد الرحمن ومحمد كلا منا في سرير ، اطفات النور ونمت كما نام زملائي ، فجأة حوالي الثالثة والنصف سمعت صوت صراخ أمر في الخارج يقول: اجلس تحت.. اجلس.. ضع يديك في ظهر زميلك ارضاً.. ياكلب..

انكمشت على نفسي اكثر وفتحت عيني لكن الظلام كان دامس ويبدو ان ادارة الداخليات قد اتفقت مع الشرطة على لحظة صفر مسبقة فقامت بقطع الكهرباء حين دخولهم، لذا لم اتمكن من الرؤية إطلاقا وظللت منكمشا على نفسي اقرأ قرآن وادعو الله في سري ان لا يكون مكروها قد حدث ولكن سرعان مااكتشفت ان لا مكروه قد يحدث اسوا مما يجري الان، ففي اللحظة التالية سقط باب غرفتنا ارضا في منتصف الغرفة تماما حتى كاد ان يسقط على محمد في السرير الذي ينام به، ووجدت 4 عساكر بكامل زيهم واسلحتهم وهراواتهم يقفون في منتصف الغرفة وبيد احدهم صاعق كهربائي ضربني به لاصرخ واستيقظ الباقون على صراخي وبسرعة البرق تحت التهديد والوعيد والتنكيل تم اقتيادنا وكل منا يديه في ظهر زميله تم اقتيادنا بملابس نومنا الى ساحة في منتصف الداخلية تماما وجدت بها ما لايقل عن 400 طالب ، حتى عمال الداخلية كلهم ، كانوا هناك وكانوا افراد الشرطة يحيطوننا كانوا يرتدون بذات عسكرية كاملة وعتاد حرب متكامل لايصلح الا لحرب ضخمة وليس ثمة طلاب مساكين عزل اسقط عليهم وتم ترويعهم وهم آمنون، كنا فقط نردد لا اله الا الله ،، الطف بنا يارب رحماك ياالهي.. كانوا يتحركون في هدوء وكل فينة وفينة يطلقون الصاعق الكهربائي في الهواء محدثا دوي هائل مخيف،، يرتدون خوزات ويحملون درقات واقية ويرتدون قفازات حديدية ويرتدون على ارجلهم كلها وصدورهم حديد يصلح كواقي لرصاص معاد..

كانوا معهم بعض الافراد لايرتدون اللبس الرسمي المخيف هذا ،، وكانوا يحملون هراوات كلهم جزء منها صنع من النيم واغلبها سيخ وحديد وبعضها هروات صغيرة حديدية سوداء كانت احدى ضرباتها في راس زميلي في الطابور حين حاول ان يتنحنح اثر خوفته الشديدة، تم تحريكنا ونحن طابور الجواسيس او القتلة كما قد يعتقد كل من يرانا، حركونا من اما داخلية النجومي لنجلس خلف داخلية الاصيل مقابلين لباب الشارع ،، كنا كلنا نجلس اشرت لاحدهم بيدي فاقترب مني اخبرته انني عندي معدات في غرفتي واريد ان احملها بما انه سيتم ترحيلي نهائيا فهمس لي بفحيح غريب : اها وضعك شنو انت؟.. فهمت ما معناه كم ستدفع .. فغمغمت في خفوت .. لا ادري ..

في حوالي الساعة السادسة تقريبا اي بعد 3 ساعات من اجلاسنا في هذا الجو الغريب الممتليء رعبا وسهر وتعب وارهاق اقتادونا عشرة عشرة الى بوابة الداخلية الرئيسية التي تقع في شارع البرلمان وجدنا هناك مايقارب من الـ 10 دفارات كبيرة وعشرين دورية صغيرة وعشرات العساكر من القوات الخاصة إعتقدتهم للحظة إنتحارين ..

كان هناك ضباط ملازم وملازم اول ونقيبين او ثلاثة تقريبا ومعهم عقيد ورائد ومعهم ضباط مدنيين .. وبالهراوات اركبونا في دفاراتهم المخططة باللون الازرق .. ملأوا المقاعد والممشى والباب .. كان كل دفار يحملونه ضعفين مايمكن ان يحمله ممتليء .. وكان نصيبي ان اركب في الدفار رقم 3 التي تحرك بنا وانا واقف لم يسعني المجال لاجلس تحرك بنا الدفار من شارع البرلمان لشارع الجامعة ورغم ان شارع الجامعة اتجاه واحد وهو إتجاه الغرب الا انني فوجئت بدفارنا هذا يعكس اتجاه الطريق ويذهب ناحية الغرب في نصف الطريق وبقيادة جنونية ، تم اقتيادنا للقسم الشرقي والذي ما ان وصلناه حتى قال الضباط ان حراساته امتلات ويجب ان يرحلونا لقسم آخر وذهبنا الى قسم الجريف غرب .. وعلمت لاحقا انه تم توزيع كل 40 طالب في احدى اقسام ولاية الخرطوم ،، وتم اغلاق باب الحراسة علينا ،، في الثانية عشر بدأ التحري معنا وكان كالآتي في قسم الجريف غرب حيث نجلس مع عتاة المجرمين وافظعهم ونعاني الامرين :

المتحري: إسمك؟
-أنا: كذا وكذا
المتحري: سكنك جامعتك مستواك ؟
أنا: كذا وكذا
المتحري : انت مواجه بجريمتين هما الازعاج العام تحت المادة 77 والاخلال بالسلامة تحت المادة 69 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991م. فما قولك؟
أنا : عذرا سيدي يبدو ان صوت شخيري كان عالي لدرجة اني ازعجت ولاية الخرطوم ويبدو انني عندما حاولت ان اغطي جسدي بملاءتي احدثت صوت هائل أخل بسلامة المواطنين
المتحري: ينفجر ضاحكاً.. وينتهرني .. انا جاد معك أخبرني ماذا حدث لكم؟
انا: كنا نائمين وقبضونا بعض العسكر والمدنيين بهراوات وادخلونا هنا ولا ندري اي شيء عن اي شيء غير اننا كنا نائمين واحلامنا لم تكن بصوت جهري .. ولا وجود لاي شغب او مظاهرة والله على مااقول شهيد..
المتحري: انصرف ياكلب

وقضينا يوم الجمعة كله معي التسعة والثلاثين طالب الباقيين من ضل لآخر في الحراسة بالجوع ونشرب من الماسورة والحراسة رائعتها العطنة تملا خياشيمنا ونكح والبلاط يوجعنا في كل شبر من اجسادنا .. في الواحدة ظهرا ً جاءنا جردل طحنية وحوالي خمسة واربعون رغيفة .. توجسنا خيفة وسالنا من يمكن ان يرحمنا ويطرانا في زمن كهذا .. وتسرب الهمس بين جميع الطلاب.. إنه د. عصمت.. إنه د. عصمت .. وعرفت لاحقا انه دكتور فلسفة في الجامعة .. قريب من الطلاب ..

في السادسة الا ربع من مساء الجمعة .. جاءنا محامي يرتدي جلباب ابيض لم نعرفه لكنه دخل من مكتب لاخر حتى اخبرنا انه سيخلى سبيلنا الان وما هي الا نصف ساعة حتى خرجنا واحد تلو الاخر منهكين مرهقين جوعى مصدعين مكتئبين ثكالى نجرجر اذيال خيبتنا وعشمنا في جامعتنا وقد قرر جزء كبير مننا ان يترك الجامعة بصفة نهائية وقرر الجزء الآخر ان يسعى بكل مااوتى من قوة لاسقاط هذا النظام الفاشستي الآثم الظالم الباطش البغيض.. يسقط يسقط حكم العسكر .. الدم الدم لكلاب الامن.. جامعة حرة أو لا جامعة.. لاتعليم في وضع أليم.. يامدير ياثقيل إستقيل إستقيل .. وكنا ننادى في سرنا بهذه الشعارات وفي اعتقادنا ان مدير لم ينجح في ان يوفر اقل مقومات الحية لطلابه الذين نزحوا من الريف وتركوهم اهلهم امانة له في عنقه .. مدير لم يستطع ان يوفر اقل مقومات الحياة وهي الامن لطلابه .. يجب رحيله كاقل واجب بل تجب محاكمته .. ومحاكمة مدير الصندوق ومدير عام قوات الشرطة ووزير الداخلية ومجموعة حرس داخليات الصندوق القومي وان تطال المحاكمة كل من ساهم او ساعد او ألب او كان له يد في ترويع الطلاب غبتداء من يوم الآحد حين اغلقت الجامعة وإلى يوم أمس الجمعة يوم الجنازة الاخلاقية والاعدام المعنوي لكل طلاب جامعة الخرطوم الشرفاء بايدي القوات الآثمة ..

لذا نرجو من العالم أجمع .. من الامم المتحدة.. من كل منظمات العالم ودول العالم ونصرخ باعلى اصواتنا.. حاكمو النظام السوداني القاتل.. حاكموا مدير جامعة الخرطوم.. ومدير الصندوق القومي ومدير قوات الشرطة ووزير الداخلية السفاح وحرس الداخلية وعساكر الاحتياطي المركزي ومكافحة الشغب وجهاز الامن وحاكموا افراد المباحث لما ارتكبوه من سرقات ومن اذى مادي ومعنوي لنا كطلاب لم نقترف اكثر من النوم ..

الجدير بالذكر ان الصندوق قد نبهنا مرة واحدة فقط لاخلاء الداخليات ولم نكن ننوي ان نعمل فوضى او شغب بل اخبرناه بهدوء اننا ليس لدينا محل آخر نسكنه لان اهالينا يسكنون الولايات ونحن مجبورين على الداخلية وليس حبا فيها .. واننا لا نملك مايكفينا لان نذهب الى دارفور والبحر الاحمر وجنوب كردفان وناتي مرة اخرى حينما تفتح الجامعة..

كما ايضا احب ان انوه بان الطلاب منذ امس مساء هم مشردين ويجلسون الان كلهم في داون تاون وينامون في المساجد القريبة من المنطقة ، وبعضهم يجلس على شارع الامام المهدي شرق وبعضهم ذهب الى دار الاحزاب .. لكننا مشردون..

ونحن كطلاب جامعة الخرطوم نوعدكم ايها الشعب السوداني بالآتي:
لن تفتح جامعة الخرطوم مرة اخرى.. ولن تستمر الدراسة.. ولن يسود السلام حتى تتم محاكمة الاشرار كلهم على كل جرم اقترفوه في حقنا وفي حق الشعب السوداني وعلى كل البطش والقهر .. نوعدكم .. ونرجو ان يلتف الشعب السوداني كله في الخارج والداخل خلف قضيتنا وتشردنا وما حدث لنا ..

نرجو الاسراع بالمحاكمات حتى نلحق بدارستنا.. باسرع وقت ممكن ..

الطالب / فضل المولى عمر الجزولي
جامعة الخرطوم -كلية القانون
المستوى الثالث
داخلية جامعة الخرطوم الوسط –
مبنى داخلية كسلا الغرفة 23 ” سابقا فالان مبنى الداخليات مغلق رغم اشياءنا بداخله”

– غير منتمي سياسيا الا لارض الوطن

تعليق واحد

  1. أخى فضل المولى

    قسما لن تستمر هذه الحالة طويلا و التى لا ترضى الله و لا رسوله. لا تنتظروا أحدا أن يسمع لكم فالكل خائف و مرعوب من الحكومة و ما يمكن أن تفعله به.

    باسم كل خريجى جامعة الخرطوم المنارة العلمية ، الاجتماعية ، الثقافية و الوطنية أعلن تضامنى الكامل مع كل زملائنا فى الجامعة و يجب العمل و بصورة منظمة لكشف كل المتورطين فى هذه الجريمة التى تمس المجتمع باكمله نسبة لما تمثله جامعة الخرطوم من ثقل فى السودان فى جل مكوناته.

    أولا: يجب التوقف نهائيا عت الدراسة و لا تنازل عن استقالة مدير الجامعة الذى لم يدافع عن الحرم الجامعى
    ثانيا: يجب رفع مذكرة للمحكمة الذستورية ضد قوات الشرطة و حتى يتم الكشف عمن هم وراء ذلك العمل الهمجى
    ثالثا: تقديم طلب عرض المأساة لكل القنوات التلفزيونية السودانية و فى حالة المماطلة أو الرفض سيعرف من هم ورائها و من ثم يتم اللجوء للقنوات الأخرى.
    رابعا: جمع التوقيعات اللازمة من كل الطلاب الشرفاء للتحوط للخطوات المستقبلية القريبة
    خامسا: الحذر كل الحذر من إشراك الأحزاب و منتسبيها فى كل الخطوات فالجريمة وقعت تحت سمعهم و بصرهم و بعضهم شريك فلى السلطة. لذلك سيعملون على التفرقة و تثبيط الهمم لكى تموت القضية.

    أخيرا اصبروا أخوتى فالفجر قادم لا محالة و سيسأل الجميع فى محكمة التاريخ التى سيجريها الشعب لكا الخونة و الحرامية سارقى قوته و أحلامه منذ الإستقلال و حتى الآن.

  2. اتقدم للسيد جعفر الصادق الميرغني مساعد رئيس الجمهورية ان يتدخل لتسوية مشاكل داخليات طلاب جامعة الخرطوم وتولي الدفاع عنهم لدى الجهات الرسمية والعمل على ابعاد قوات الامن والشرطة والعسكر بعيدا عن حرم الجامعة وداخلياتها فهي ليست حدود او اقسام شرطة وطلابها ليسوا بمجرمين – وهؤلاء الكيزان الذين يتوارون خلف الزي العسكري والسلاح ليبشروا بالقصاص على شاكلة تصرفاتهم التافهة واساليبهم الدخيلة على المجتمع وبسم الله سنبدأ في التنفيذ – حسب علمي اغتيالات فردية مستمرة – والله من وراء القصد – ولا لدنيا – وهي هي لا لسلطة – وجزاكم الله سبحانه وتعالى خيرا كثيرا

  3. شوف نحن ما حا ناخد قصتك دي زي ما قلت لغاية ما نسمع كلام الطرف التاني اللي هو الشرطة … الشيء التاني … الجامعة مش قافلة ؟؟؟ المقعدكم في الداخلية شنو ؟؟؟؟ بعدين ما اي زول يهبشوهو يقعد يكورك والحقونا … عاجبكم الوضع في سوريا واليمن ومصر وليبيا ؟؟؟؟ والله الشيء الحاصل في سوريا دة مافي سوداني بستحملو كلنا سودانيين وعارفينن الحاصل ….. بعدين الزول دة بدل ما يحكي القصة دي وجرونا .. ورقدونا .. وقعدونا … كان تضارب لمن يخلوك يا تموت طالما انت صاحب قضية … ما تجي تحكي لينا هنا ….. ( انا ما مؤتمر وطني انا زووول سوداني وما عاجبني البحصل في الوطن العربي )

  4. العالم دة كلو فيهو جامعات لكن ما زي جامعاتنا دي الجامعة للقراية فقط عشان كدة الواحد لمن يتخرج ويمشي يفتش شغل اول معاينة بالانجليزي يقعد يتلفت … دة الزمن الانت ضيعتو في الكلام الفارغ والحكومة عملت لينا … انت عملت لي نفسك شنو عشان الحكومة تعمل ليك ؟؟؟ ياخي اقرو خلو الكلام الفارغ >>>>>

  5. ذكرت لنا ان طلاب الجامعة الذين اطلق سراحهم كانو 39 ولم توضح باقي المعتقلين ال 400 من هم ولماذا يسكنون في داخليات الجامعة وماذا فعلت بهم الشرطة

  6. المشهد الأول:
    (الجدير بالذكر ان الصندوق قد نبهنا مرة واحدة فقط لاخلاء الداخليات) (مدير لم يستطع ان يوفر اقل مقومات الحياة وهي الامن لطلابه .. يجب رحيله كاقل واجب بل تجب محاكمته) (لن تفتح جامعة الخرطوم مرة اخرى.. ولن تستمر الدراسة.. ولن يسود السلام حتى تتم محاكمة الاشرار كلهم) (نرجو الاسراع بالمحاكمات حتى نلحق بدارستنا.. باسرع وقت ممكن) (غير منتمي سياسيا الا لارض الوطن) (ونرجو ان يلتف الشعب السوداني كله في الخارج والداخل خلف قضيتنا وتشردنا وما حدث لنا)
    المشهد الثاني:
    سقوط النظام العسكري فى الخرطوم، ومحاكمة مدير جامعة الخرطوم، والقضاء بشنقه فى ساحة عامة.
    المشهد الثالث:
    تصفيق حار من الجمهور على الآداء الرائع للممثلين
    انتهت المسرحية،،،

  7. نعم اذا لم يكن لهؤلاء الشباب وطنية او انهم مدفوعين باجنده خفية أو انهم يريدون التخريب ونشر الفوضى ويبيعون الوطن ثمنا لاجندتهم الوسخه ففعلا انهم كلاب – ولم يخطىء رجل الامن في وصفهم بالكلاب – بل الكلاب أكثر وطنية من هؤلاء المرتزقة – فالمعارضة ليست بالتخريب وليست على حساب الوطن – فليشرد كل المرتزقة – والما عاجبوا فليلعم أن الوطن للوطنيين وليس للمرتزقة والخونة وأصحاب الاجندة الخفية عليهم من الله ما يستحقون –
    فليعش السودان حرا أبيا وطنا مسلما مسالما – أما من ( رغب ) – فليشرد ولينام في المساجد فالوطن ليس امثاله فهو للسودانيين الشرفاء فقط .

  8. ياجماععه حال الداخليه نفس حال السودان سؤ اداره قول كيف اقول ليك البحصل لى السودان انو ماقادرين يضبطو حدودو يعنى زريبه ساكت ودا الحاصل فى الداخليه زريبه ساكت الصندوق والامن والشرطه ما قادره تمسك داخليه وتحافظ على النظام تقول يحرسو الحدود ديل بتلقاهم محل الميتات ومحل الاكل والشراب والاطراف وطنيه وديل مجردين منها نرع للداخليه شفتو الكماسره والسواقين والصعاليق دا مكان زاحموا طلبة العلم

  9. هذا الابتزاز والبهدلة التي يعانيها طلابنا ليس المقصود بها شخص الطلاب بل الشعب السوداني أجمع يريدون من خلالكم يا أبني تدمير الشخصية السودانية واثباط الهمم وتجد نفس الذين قاموا بالعمل الرذيل وأدخلوكم السجن أجدهم اليوم هم من يتولون الرد على شكواك لكن الشكوى وصلت والله وصلت وستجد العناية ومن أرتكبوها الويل لهم الويل لهم على ما اقترفوه ونحن نعلم والله قادر وفوق قدرتهم.
    صبرا جميلا. لقد عانيتم وسوف لن تروح عذاباتكم هباءا. والذين نصبوا أنفسهم باسم الدين والدين منهم براء سوف يعلمون أي منقلب ينقلبون. يحاسبون على كبيرة وصغيرة وتفرق جيوبهم من المال الذي نهبوه ونلاحقهم ونفرق بطونهم مما أكلوه من لقمة المساكين أهلنا الطيبين. بعدها ندعهم يذهبون لكن ليس إلى بيوتهم ليستمتعوا بما لم نتمكن استخراج ما هضموه في إمعاهم بل ندعهم يذهبون إلي قبورهم بأرجلهم من العذاب الذي سيجدوه متمنين الموت السريع.

  10. للرد على المعلق : المدعو بإسم ميتعار ;( الرئيس القادم للسودان ).

    يعني تهدده وترعبه أمامنا ؟؟؟

    نحن الشعب السوداني . وهولائي أبناءنا . والداخليات هي مسكنهم . نعم تم إغلاق

    الجامعه . وولاياتهم بعيده ولا يستطيعون السفر على نفقتهم الخاصة .

    تهدد يالرئيس القادم بالوعيد وأنك مؤتمر وطني ؟؟؟

    أنت أولاً يجب أن تعتقل فوراً ويجب أن تحاكم على هذا التهديد وهذا الوعيد .

    ثانياً هولائي الطلاب إذا صرفت عليهم الدولة طيلة فترة إغلاق الجامعة 400 طالب

    هل هذه ميزانية صرف كبيرة على الدولة …

    ربما هذا المبلغ يصرفه بعض من (أفراد المؤتمر الوطني ) و في سهرة واحده .

    هولائي طلاب علم وينتظرون بداخلياتهم … لم يطرقوا بابك بل جلسوا في داخليات

    الحكومة …هذه الداخليات من موارد الشعب السوداني البطل الكريم الحر .

    ومن شيمنا يالمدعو (يالرئيس القادم للسودان) نحترم الضيف ونكرمه بكل ما نملك .

    إعتبر 400 طالب ضيوف على الدولة .وهذا مال الشعب نعم من مال الشعب ….

    وحتي لو سكنوا 10 سنوات نرحب بهم في داخلياتهم وفي داخلياتهم و أسرتهم .

    ويجب أن لا يرعبوا بهذه الطريقة المخيفة بالهراوات والضرب والركل .

    ولماذا يكسر العسكر الأبواب ؟؟؟ ويجب التحقيق والمحاكمة في هذه القضية

    يجب أن يتحرك الإخوة المحامون الأشاوس للدفاع عن أبناءنا .

    ولماذا هذا الرعب وهذاا لتخويف وهذا الوعيد ؟؟؟

    ولماذا الساعة 3 ص ؟؟؟وهل نحن في ساحة حرب .

    ونطلب من المحامون الأشاوس رفع هذه القضية لأعلي درجة

    وأتمني أن توصل حتي :

    المتحده ولكل منظمات حقوق الإنسان .

    ويجب التحري والتحقيق للوصول للسيد الذي يهد د بإسم مستعار

    ( الرئيس القادم للسودان )

    وبأنه مؤتمر وطني ويهدد ويرعب …. يجب القبض عليه .

    أبنائي لا تفكروا في ترك مقاعد درساتكم وهذه أزمة وبإذن الله تزول .

    وصدقوني كل من أرهبوكم سوف يحاكموا بالواحد .

    اللهم إحفظ السودان بشعبه وأرضه ووحدته . وأحفظ أبناءنا ونجحهم يارب .

    بس بالجد حزين …. حزين ….

  11. الكلاب ديل عارفين مافي رجال في البلد دي عشان كدا بيعاملوكم بالطريقة الوحشية دي وبعدين وين الطلبة البناضلو من اجل البلد شوفو الطلاب والطالبات في الجامعات الاولاد الشعر المصفصف زي البنت والقمصان والبناطلين الضيقة والبنات اللبس الضيق والمكياج التقول واحدة ماشة الحفلة وثقافة اللاتوبات والعجب الراس فاضي ابسط الاشياء ما عارفينه ………… والله الكلاب ديل لقو فرصتهم يهينوكم بالطريقة دي يا حليلنا لامن نطلع كدا في الشارع ونقوم بالمظاهرات مع احوانا الطلبة نبلل طرحنا بالموية من الغاز المسيل للدموع ونشرط طرحنا لاخوانا ونكون معاهم في الصفوف الامامية وين انتو يالطلاب الشرفاء ؟؟؟؟؟؟؟؟

    الموت اهون من الاهانة

  12. لك التحية الاخ فضل المولى وانها لمأساة حقيقيه وليست مسرحية كما يدعى البعض او عدم تنفيذ لقرار صادر من الصندوق القومى للطلاب ؟
    النظام الفاسد عجز فى اكتساح الانتخابات لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم منذ العام 2002م .
    وفى السابق يكون الاتحاد من اخوان الشيطان و يسيطروا على الاتحاد و العين الساهره للنظام وسط الطلاب والزراع العسكرى ولجنة الدعم للحزب والاستقطاب والاقناع للطلاب بالانضمام الى الحزب بالاغراءات المادية او الوظيفية بعد التخرج مما ادخل الزمرة الحاكمه فى رعب وهلع من أن جامعة الخرطوم خارج سيطرة النظام ؟
    لا توجد معارضة بمعنى معارضة تمتلك لقدره او القاعدة لمواجهة النظام واسقاطه بعد ان الانشقاقات و التشرزم و الاحتواء والانضمام الى النظام ومعلنه على الملا بالمشاركة او الانسلاخ من الاحزاب التى ينتمون اليها .
    لم يصدر فى السابق من مدراء جامعة الخرطوم امر او قرار باخلاء السكن الجامعى وتستمر الحياة طلبيعية فى الداخليات وتعلق الدراسة امر مستغرب فيه .
    لم يكن اتخاذ القرار باخلاء وحدة الداخليات الا لعلم النظام بخروج الطلاب الى الشارع سوف يكون نهاية حكمه واسقاطه لا محالة ولن يعودوا الى مقاعد الدراسة الا بعد زوال هذا النظام الطاغى ؟
    عليه العودة الى مقاعد الدراسة سوف تكون بموجب تعهدات تؤخذ على كل طالب وبحضور ولى امره وفيها من البنود المشددة واهمها عدم الخروج والمشاركة او التظاهر او الهتاف او او وكلها من اجل البقاء على سدة الحكم و وضع الطالب تحت رحمة جهاز الامن وادارة الجامعة التى مسيرة وتابعة للسلطان الجائر .
    نسأل الله الخلاص والقصاص لكل من اعتدى وتعدا على مواطن او اهان او استباح دم شريف واليوم للسودان عزه .

  13. حسبنا الله ونعم الوكيل في فواجعنا الوطنية – حسبنا الله ونعم الوكيل في إقفال جامعة الخرطوم – حسبنا الله ونعمل الوكيل لما حصل للشعب السوداني من تقسيمه وفصل الجنوب وإنهيار إقتصاده وإنهيار جامعاته وإنهيار أخلاقياته وإنهيار معيشته والفساد الذي جلبته ثورة الإنقاذ التي عاست في البلاد سؤاً وفساداً – الله ينتقم منكم ومن أعوانكم لهذا الظلم الذي لحق بكل أبماء السودان في الجنوب والشمال والوسط والشرق حتى المغتربييين عانوا من إنهيار أهلهم وشعبهم بالداخل –

    وحيث أن 99% من طلبة جامعة الخرطوم وأسرهم وأهلهم بريئون من الحاصل فعلى الحكومة فتح هذه الجامعة فوراً وتحسين ظروف الداخليات ومعيشتها وراحة الطلبة والطالبات وأن تكون جامعة الخرطوم لطلبتها وطالباتها وعلى كل طالب كتابة تعهد خطي بأن يكون كل همه أن يدرس ويبتعد عن كل ما يعكر صفو دراسته – وحسبنا الله ونعم الوكيل – وحسبنا والله ونعم الوكيل – وحسبنا الله ونعم الوكيل .

  14. my brother fadlalMoula,

    these islamic regime bastards will not stop until they bleed and they will do sooner or later . all those rubbish responders in ALRAKOBA who didnt care of what has happened are part of the so called "electronic jihad" that was launched by the goverment islamic fanatics .

    me and all the free sudanese who fed up from the current regime support your cause and backing your right to stay in the dorms

    our true independance day is when these KIZAN steps down and go for fair trails that satisfy all sudanese

  15. الرد على حزين جدا
    انا حزين عليك اكتر منك لانك ما بتعرف تقرا
    انا كاتب انا ما مؤتمر وطني
    حا اكتبها ليك واضحة
    انا مش مؤتمر وطني ….. عشان كدة الناس بنقول انو الناس لازم تتعلم عشان تعرف تقرا … مش اي زول اهلو يرسلوهو يقرا يعملها ليك سياسة
    العاجباهو السياسة يقرا علوم سياسية
    اي سوداني داير ينظر في السياسة ؟؟؟؟
    وبعدين انا هددت منو ؟؟؟؟؟
    وشنو يقبضوني ؟؟؟؟
    يا زوول انا بتكلم بي منطق ما ساي انا قلت الناس تقرا قرايتها بدل كل يوم زول يكورك لينا هنا
    انا الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم . كل زول يغير نفسو بعد داك ينتظر المجتمع يتغير
    وانا ما عندي مشكلة مع طالب يقعد ولا ما يقعد
    انا عندي مشكلة مع الناس البتحرض لي مظاهرات بس ما داير البلد تخرب
    والله انا لا مؤتمر وطني ولا عاجبني ولا شعبي ولا اي شيء
    انا سوداني بس وواجعني البحصل فيهو
    والله المستعان

  16. الاخ كاتب المقال شكرا علي التوضيح؟ بس داير اقول انتم اربعمائة شباب
    في مقتبل اعمار الشاب وكمان تقولوا ضربونا وبشتنوننا ……؟ ياخي متين ينظر المواطن منكم ربيع الثورات؟ والله ولا شفتو ولا يحصل؟ اشان كدا اقعدوا في داخلياتم داك و يضربوكم كدا؟ هل شاهدتم السوريين االي اين وصلوا زروة الرجولة حتي اطفالهم اصبحوا لا يهابون الموت الله اكبر و لله الحمد ؟هكذا الرجولة وكفي؟ و كم من السنيين نعيش في هذه ا الدنيا الفانية مائة عام؟لا؟ اشان كدا اقعدوا في داخلياتكم
    داك هايضربوكم اكثر؟

  17. ان هذا النظام الاسلامي اكثر ارهابا من كل الانظمة الدكتاتورية في العالم

    احملوا السلاح احملوا السلاح
    يجب يوميا قتل و تصية قيادات الكيزان
    ان لم تستطعوا فانضموا للحركات المسلحة

  18. انتو ما تقعدوا ساكت عشان يدقوكم وبعدين لنتو قاعدين فى الداخلية ليه وهى مقفلة
    ثالثا يا فضل المواى انت ود عمر الجزلى بتاع اسماء فى حياتنا ولا شنو اهه ه\اهه اعا

  19. my tears ran and i regret the incidence. Students are the future of our country and future leadership. They should be respected. It is humilation and loss of dignity. The university is closed and students from remote areas shall live in hostels as they have no alternatives.The authorities have to arrange accomodation or close the hostels during the day and not to raid them in the early morning .

    What are the objectives of this raid? Is it to evacuate the hostels or to deliver a message that extreme force is the only choice available now. .

    I wrote in English due to key board problems,

  20. خلوا بالكم من المدعو ( العطبراوي ) الأمنجي , كل يوم في بلد …..قال شنو : الوطن للسودانيين الشرفاء…..هو في كوز شريف ….ليكم يوم يا كيزان !!

  21. مهما كتبت و قلت حيصل شنو ؟؟؟ ما دام كل واحد يتعرض لظلم يقعد يبكى و ينوح على صفحات الجرائد و بس .. الرجال بتموت العايزه العزة و الكرامة و مستقبل للجيال القادمة .
    شبعنا كلام و شتيمة فى النظام … الشارع منتظر لكن وين القلوبهم حارة و يتقدموا المسيرة سلما كانت أم حربا للتغير و اقتلاع النظام بالقوة .. غير كده اقعدوا اردحوا و احكوا طول عمركم ..

  22. من المسئول عن هذه الفوضى ؟ هذا طابور خامس ! يكره الناس في الحكومة اكثر ويريد ان تقوم ثورة نطالب بالتحقيق في الامر .

  23. الان الان عرفت لماذا استمرت هذه الطغمة اكثر من العشرين عاما . اكثر من اربعمئة طالب يساقون بارجلهم ليس بينهم جريح او مقيد ( تذكرنى هذه الحادثة بتاريخ الرق يساق الاف من السودانيين من الشرق والغرب والشمال والجنوب كل القبائل عبر المحيط رقيقا للاسف) ثم يثتغيث هؤلاء بعد اخراجهم من السجن ويكتبون ويشجبون ومن بعد ذلك يلجون دور شيوخهم وائمتهم وزعمائهم فى الانكسار والخنوع . كان يمكن لهم ان يغيرو مجرى التاريخ لو صمدو وتحدو واتحدو وقاومو واستشهدو . علينا ان اردنا حياة الحرية ان نبذل الغالى النفيس كما تموت الملايين فى العالم فى سبيل عزتها وكرامتها ومبادئها ( فما نيل المطالب بالتمنى والخطب والتهديدات الجوفاء التى مللنا من سماعها بكرة طالعين الشارع ابوجنزير المناصير قامت لا احد لديه استعداد للتضحية لا لا ….. حتى تنفقو مما تحبون . فى دارفور ج كردفان النيل الازرق والشمالية مات اكثر من 350 الفا سوادهم الاعظم مدنيون بطريقة غير مباشرة للحرب لا احد ينتقم لهؤلاء لا احد يثأر لهم , يموتون كما تموت الشياه والزعماء ومناضلى الانترنت يكتبون ويصدرون الاصوات كما البراميل الفارغة >>>>دد الشعوب التى التى ناضلت واستشهدت حققت العزة والنهضة والحرية >>>> فليمت 5 الاف فى الخرطوم فليمت نصف الشعب السودانى فى سبيل الحرية والعزة :mad: :mad: :mad: :mad: غدا سيقول المتعارضون هذه دموية ودعوة لازهاق ارواح بريئة تبا لكم انكم جبناء :mad: :mad: :mad: :mad:

  24. يا ابنائي طلاب جامعة الخرطوم .. هل تعلمون من الذي اشعل شرارة اكتوبر 64 .. انه الطالب القرشي .. وكان الشهيد الاول في السودان .. وبموت القرشي .. خرج ملايين السودانيين .. ومن هنا فنحن ابواتكم .. وكم كنا نمني انفسنا باستشاهدكم الاربعمائة .. لتكون تلك هي نهاية وسحق جميع ملاقيط الانقاذ .. فهل تظنون يا ابنائنا الشرفاء .. وبعد استشهاد طالب واحد فقط منك .. اننا سنلزم بيوتنا ؟.. لا وعزت الله .. انما لا رجعة الي بيوتنا الا بعد اسقاط هذا النظام الغذر .. او نستشهد جميعنا .. فيا ابنائنا الشرفاء .. ابعدوا الخوف من قلوبك فالموت واحد .. ان كان مكتوب لكم ان تموتوا شهداء .. فتسابقوا نحو الشهادة .. وانتم الفائزون .

  25. ياشباب حال الطلبه دا حال كل الشباب فى زمن الانقاز فهى عملت على زلة الشباب بى حركه خبيسه او يهوديه فعملت على مسكهم من اليد البتوجع العمل فى السودان ما بتشتغل الاتكون كوز دا بالنسبه للرجال اما الجنس الطيف فبيبان العمل مشرعه الاسباب كثيره ولاكن واحد منها ازلال الرجل فاصبح اختك شغاله وانتا عاطل فزلوا الشباب والشغال كل 6شهور بفصلو وبعينو تانى عشان ما يقل ادبو يعنى الواحد اختو اخير منو والشاب المابملك غوتوا مابمملك غرارو

  26. لكل ظالم نهايه واتمن نهايتكم زي نهايه عود القذافي تقول شن في خيركم حرام عليكم وتمشو وين بعدين من السودان مافي مكان بيستقبلكم والله يمهل ولا يهمل بعدين يا الاسمك االعطبراوي ماك عطبراوي

  27. والله انا لم اكمل قراءة ما كتبه قلم الاخ فضل المولى واكتفيت من السطور الاولى وبدات تعليقي لان بداية هذه القصة تحدث وباستمرار في كل مرة يجد فيها من يسمون انفسهم بالشرطة السودانية الفرصة للدخول الى جامعة الخرطوم وداخليها لينفثوا ما بداخلهم من حقد وغل شاهدته انا بام عيني عندما كنت في الجامعة في العام 98 …فرجال من يسمون بالشرطة مجرد ان تشير لهم ادارة الجامعة اشارة فقط .للتدخل..يهرولون الى جامعة الخرطوم تاكرين كل القضايا الاخرى التى هي من صميم واجبهم وياتوا ليعيشون فسادا وخرابا في جامعة الخرطوم والله العظيم الذي لا اله غيرة سمعت باذني من رجال الشرطة ما يدل على انهم يريدون الفرصة في طلاب الجامعات عموما والخرطوم على وجه اخص …ماهو السبب لا ادرى ولكن غالبا الحقد والغل هو الدافع الرئيسي ….وكان البلد قد خلت من المجرمين واللصوص وعصابات النيقرز ومغتصبي وخاطفي الاطفال ولم يتبقى سواء طلاب الجامعات الذين صاروا هم الشغل الشاغل والهدف المحرك للامن والشرطة وكان طلاب الجامعات هم من يهددون امن الوطن والمواطن …ولتهانا عصابات النيقرز بخلو شوارع الخرطوم من رجال الامن والشرطة الذين كرثوا كل جهدهم ووقتهم في داخليات الجامعات …والمصيبة الكبرى والمسلسل المعاد للمرة المليون طريقة اقتحاهم للداخليات واعتقالهم للطلاب من طرف دون التمييز بين من المطلوب ومن المستهدف ومن الجان ..فرجل الشرطة اي طال في الداخلية هو مذنب وهو جان لذلك تجدهم يبداو بالصف ويوجهون التهم للكل بغض النظر عن من انت وما اسمك والمصيبة الاكبر ان كل من يقع تحت ايديهم هم طلاب عزل وغير سياسيين وغير منظمين امثال فضل المولى لان اهل السياسة من الطلاب يعرفون ما يدور خلف الكواليس لذلك غالبا من ينامون خارج الداخليات في تلك الايام المبلبلة
    فالمشهد مكرر للمرة الالف والمسئول الاول ادارة الجامعة ومديرها الغبي الذي في عهده تكرر هذا المشهد عشرات المرات وهو يعلم جيدا ما يكنه رجال الشرطة من حقد تجاه طلاب الجامعات …………..الله وحده المستعان …وللحديث بقية

  28. اللهم ان كنتا صادقا نصركم الله واعانكم بنصرا من عنده وان كنتا كاذبا اسال الله العظيم ان يجازيك بقدر ما تفعل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق