الإمارات تهزم أستراليا وتقترب من أولمبياد لندن

فاز منتخب الإمارات على نظيره الأسترالي 1-0 يوم الأربعاء في أبوظبي في الجولة الخامسة ما قبل الاخيرة ضمن منافسات المجموعة الثانية في الدور الثالث من تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات مسابقة كرة القدم في أولمبياد لندن 2012.

وسجل عمر عبد الرحمن هدف المباراة في الدقيقة 23.

وكان العراق فاز على أوزبكستان 2-1 في المجموعة عينها.

وانفردت الإمارات بصدارة المجموعة برصيد 11 نقطة، تليها أوزبكستان (8 نقاط)، ثم العراق (4) وأستراليا (3).

واحسنت الإمارات الاستفادة من قرار الاتحاد الدولي (فيفا) قبل أيام باعتبارها فائزة على العراق في مباراة الذهاب 3-0 لإشراك الاخير لاعباً نال انذارين، فانفردت بصدارة المجموعة.

وفي الجولة السادسة الاخيرة في 14 آذار/مارس المقبل، تلتقي الإمارات مع أوزبكستان، وأستراليا مع العراق. ويكفي الامارات نقطة واحدة لحجز بطاقتها إلى دورة الالعاب الاولمبية للمرة الاولى في تاريخها.

ويتأهل بطل كل من المجموعات الثلاث في الدور الثالث مباشرة إلى لندن، على أن يخوض أصحاب المركز الثاني ملحقا ضمن مجموعة واحدة وفي مدينة واحدة ويتأهل بطلها لمواجهة احد المنتخبات الافريقية في ملحق آخر للتأهل إلى النهائيات.

وجاءت المباراة قمة في الاثارة لرغبة المنتخبين في تحقيق الفوز، وكانت الفرصة الاولى لمصلحة استراليا بعد تمريرة من دوغندزيتش ماتي إلى أوليفر بوزينتش سددها الاخير قوبة وابعدها حارس الإمارات خالد عيسى ببراعة (20).

وكانت أستراليا الطرف الافضل لكن الامارات هي التي عرفت الطريق إلى الشباك اثر ضربة حرة سددها احمد خليل اصطدمت الكرة بالعارضة ثم أكملها احمد علي فصدها حارس المرمى ماتيو راين وحولها إلى ركنية نفذها راشد عيسى إلى عمر عبد الرحمن الذي تابعها ارضية قوية في المرمى (23).

وسنحت لأستراليا فرصة ثمنية لإدراك التعادل لكن تسديدة ماتي اصابت العارضة ووصلت إلى جيسون مايكل فارتقى لها برأسه لكن الحارس خالد عيسى نجح في امساكها (39). وارتد لاعبو الإمارات إلى الدفاع في الشوط الثاني للحفاظ على الفوز فحققوا ما أرادوا رغم المحاولات الأسترالية المتكررة.

إنتصاران لليابان والبحرين

وفي المجموعة الثالثة، حقق منتخب اليابان فوزا كبيرا على مضيفه الماليزي قوامه 4 اهداف نظيفة.

وسجل هيروكي ساكي (35) ويويا اوساكا (44) وجينكي هاراغوتشي (55) ومانابو ساسيتو (60) الاهداف. ورفعت اليابان رصيدها إلى 12 نقطة في صدارة المجموعة، بفارق 3 نقاط امام سوريا التي تحل ضيفة على البحرين (6 نقاط) اليوم ايضا، فيما لقيت ماليزيا خسارتها الخامسة.

وفاز منتخب البحرين على نظيره السوري 2-1 في المنامة في منافسات المجموعة الثالثة. وسجل محمد الطيب (9 و88) هدفي البحرين، وعمر السوما (85) هدف سوريا.

وفي الجولة الأخيرة في الرابع عشر من الشهر المقبل، تلعب سوريا مع ماليزيا، واليابان مع البحرين.

جاء الشوط الأول سريعا من جانب أصحاب الأرض مع الطريقة التي بدأها المدرب الانكليزي بيتر تايلور بالاعتماد على التمريرات العرضية والكثافة العددية في وسط الملعب والضغط على حامل الكرة ومفاتيح اللعب في المنتخب سوريا.

في المقابل، لم يظهر الضيف بمستواه الحقيقي وغلب على أدائه الارتباك وغياب التنظيم الدفاعي، واعتمد على المجهود الفردي للاعبي الوسط والأطراف.

وفي الشوط الثاني، رمى مدرب سوريا هيثم جطل كل أوراقه للضغط على مرمى البحرين من خلال تكثيف المحاولات عن طريق اعتماده على تحركات لاعبي الأطراف، فيما لجأ البحرينيون الى الدفاع القوي للحفاظ على التقدم والهجمات العكسية.

كوريا الجنوبية "كلاكيت" مرة تاسعة

تأهل منتخب كوريا الجنوبية إلى نهائيات أولمبياد لندن بفوزه السهل على مضيفه العماني 3-0 في المجموعة الأولى.

وسجل نام (1) وكيم (68 و72) الأهداف الثلاثة.

ورفعت كوريا الجنوبية رصيدها إلى 11 نقطة في صدارة المجموعة، وتجمد رصيد عمان عند 7 نقاط.

وبلغ المنتخب الكوري الجنوبي النهائيات الأولمبية للمرة التاسعة في تاريخه، والسابعة على التوالي، علما بأنه لم يسبق ان احرز اي ميدالية فيها حتى الان. وتفوق المنتخب الكوري منذ صافرة البداية إذ جاء هدف نام بعد مرور نحو عشرين ثانية فقط، وفشل صاحب الارض في ادراك التعادل قبل ان ينهار في الشوط الثاني الذي شهد هدفين إضافيين للضيوف عبر كيم في غضون 4 دقائق.

وأوقف الحكم الإيراني علي رضا المباراة نحو عشر دقائق بعد الهدف الثالث وتحديداً في الدقيقة 78 نتيجة رمي الجمهور العماني المفرقعات النارية على ارض ملعب استاد السيب قبل ان تستأنف بعد تدخل المسؤولين العمانيين لتهدئة الأمور.

فوز العنابي على الأخضر

فاز منتخب قطر على نظيره السعودي 2-1 في الدوحة في منافسات المجموعة الأولى.

سجل لقطر حسن الهيدوس (44) وناصر نبيل (78)، وللسعودية أحمد عكاش (12 من ضربة جزاء).

وتتنافس عمان وقطر على احتلال المركز الثاني في المجموعة لخوض الملحق مع صاحبي المركز ذاته في المجموعتين الاخريين من الدور الثالث الذي يقام بنظام المجموعة الواحدة وفي مدينة واحدة. وفي الجولة السادسة الأخيرة في الرابع عشر من الشهر المقبل، تلعب كوريا الجنوبية مع قطر، والسعودية مع عمان.

جاءت المباراة قوية تفوق فيها المنتخب السعودي كثيراً من الناحية الميدانية، فافتتح التسجيل وكان قريبا من تسجيل أهداف أخرى لولا براعة الحارس أحمد سفيان الذي يدين له فريقه بهذا الفوز.

نظم المنتخب القطري صفوفه وأدرك التعادل عبر الهيدوس إثر كرة من هجمة مرتدة.

تغيرت الحال كثيرا في الشوط الثاني بعد تحول صاحب الأرض إلى الهجوم فسيطر على المجريات لاسيما بعد التغييرات التي اجراها مدربه البرازيلي باولو أوتوري الذي دفع بالمهاجمين مؤيد حسن ومحمد صلاح إلى أن جاء هدف الفوز عن طريق ناصر نبيل.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى