اسرائيل هي التي تفعل كل ذلك ياحسين

تساءل الاستاذ حسين خوجلي في حلقة يوم الاربعاء الماضي من برنامجه(مع حسين)الذي تبثه قناته ام درمان الفضائية عن الذي يدخل الكريمات المبيضة والتجميلية وحبوب الشحم (النجمة السريعة وجاري الشحن ومفاجاة الجيران )وقال من الذي يريد ان يسرق منا السمار السوداني الجميل .
وطالب في حلقة يوم الخميس الحكومة بازالة جامعة الخرطوم ونقلها خارج العاصمة ومنع الطلاب من ممارسة النشاط السياسي داخل الجامعات مستنكرآفرض اقلية من الطلاب ارادتها علي باقي الطلاب.
نحن نقول لهذا الحسين من يدخل الكريمات والادوية الفاسدة والمبيدات منتهية الصلاحية والتقاوي الفاسدة والاغذية الفاسدة ويسرق وينهب موارد شعبنا ،ويقتل اهلنا في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة ويضربهم بالطائرات والصواريخ ويحرق مساكنهم ومنازلهم ومزارعهم ويشردهم وينزحهم ويدمر ثروتهم ومزارعهم ويفصل الكفاءت من ابناء الوطن بسبب الحزب والعرق والدين ويجلد حرائر الوطن في الاسواق والطرقات ويرقي الحرامية والانتهازين والمجرمين في الوظائف العليا والوزارت والسفارات ويصادر الحريات والصحف بعد وقبل الطبع ويمنع الكتاب الوطنين الشرفاءمن الكتابة ويفرق المظاهرات والمسيرات السلمية الشعبية والطلابية والشبابية بالرصاص الحي ،ويعتقل الطلاب والناشطين والنساء ودمر كل مشاريع البلد الانتاجية ،وفصل الجنوب واشعل الحروب في كل ارجاء الوطن وفرط في حلايب وشلاتين والفشقة ،اسرائيل هي التي تفعل كل ذلك ياحسين ،يا استاذ بطل استهتار بنا وبعشبنا المؤتمر الوطني ومليشياته وتجاره هم الذين يدخلون الكريمات ويفعل الموبيقات والمنكرات وانت تعرفهم ولكن لاتستطيع التحدث عنهم وهم الاقلية التي تفرض سياساتها الفاشلة ضد شعبنا .
ونقول له لماذا لا تطلب من الحكومة بدل نقل جامعة الخرطوم خارج العاصمة ان تعالج المشاكل والاسباب التي تخلي طلاب جامعة الخرطوم وطلاب السودان يخرجون في مظاهرات ومسيرات لماذا
ولماذا لاتطلب منها وقف هجماتها الصاروخية والجنجويدية علي علي دارفور وكردفان لماذا؟
وعلي ابناء جامعة الخرطوم في داخل السودان وخارج السودان مواجهة المخطط الكيزاني الانقاذي الذي يهدف الي تحويل الجامعة وتفكيها وعلي الجميع ان يعلم ان استهداف جامعة الخرطوم يعني استهداف تاريخ السودان ويستهدف الثوابت الوطنية لشعبنا ويستهدف سيادته وبطولاته ونضالته وثوراته وانتفاضته ضد المستعمر الاجنبي والوطني .
ستظل جامعة الخرطوم رمزآلنضال والكفاح ومنارة لعلم والحرية والسلام وستظل الاراضي المحررة داخل السودان.

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. سوفوا جطيماتو دى مدهونة بياتو كريم مستوردة ولا ده شحم ساكت – ولا زي ما قالو قبل كدة ” ده مش ديانا ولا حاجة دي من الوضوء ياغبيانه ” وكأن على عثمان كان بيتيمم

  2. الم يمارس هذا الابله السياسه في المدارس الثانويه لماذا يريد ان بمنع هذا الجيل من الممارسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى