أخبار السودان

أمريكي يقتل 16 مدنياً بأفغانستان.. وأوباما يندد

أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأحد عن “حزنه العميق” للمذبحة التي أقدم خلالها جندي أمريكي على قتل 16 مدنيا أفغانيا ووصفها بأنها “مفجعة ومذهلة”.

وقال أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض: “أشعر بحزن شديد للمعلومات التي أشارت الى موت مدنيين أفغان، وأقدّم أصدق التعازي لأسر وأعزاء الذين فقدوا الحياة والى الشعب الأفغاني الذي تعرض لكثير من المعاناة والعنف”.

وأضاف الرئيس أنه “حادث مفجع ومذهل ولا يمثل إطلاقا الطابع الاستثنائي لقواتنا ولا الاحترام الذي تكنه الولايات المتحدة للشعب الأفغاني”. وأيد أيضا إجراء تحقيق “لمعرفة الوقائع في أسرع وقت ممكن حتى يمكن محاسبة المسؤولين” عن هذه المجزرة.

وكان جندي أمريكي أقدم في ساعة مبكرة من صباح اليوم على قتل 16 مدنيا أفغانيا بينهم أطفال ومسنون في ولاية قندهار، معقل طالبان في جنوب أفغانستان.

من جهته، أكد وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا الأحد للرئيس الأفغاني حميد كرزاي أن “تحقيقا كاملا يجري” لتحديد ظروف المجزرة.

وقال بانيتا في بيان إن “مشتبها به قيد الاحتجاز، وقد أكدتُ للرئيس كرزاي أننا سنحيل المسؤولين إلى القضاء”، معربا عن “ذهوله وحزنه لكون جندي أمريكي (…) تحرك بوضوح في معزل عن رقابة قيادته” ضالعا في هذا الحادث.

وأضاف بانيتا “لن ندخر أي جهد لتحديد الوقائع في أسرع وقت، وسنعمل على أن يلاحق كل شخص مسؤول عن هذا العنف في شكل كامل في إطار القانون”.

وتابع “في وقت نحن في حداد الى جانب الشعب الأفغاني، نحن عازمون بحزم على العمل يدا بيد مع شركائنا الأفغان لإتمام مهمتنا وبلوغ الأهداف التي نسعى الى تحقيقها منذ وقت طويل”.

وخلص بانيتا “كما أبلغت الرئيس كرزاي، فإنني مصمم على أن يستمر التنسيق بيننا”.
بينهم طفلان ومسنّون

وقد أحصى أحد مراسلي وكالة فرانس برس 16 جثة في المكان الذي ارتكب فيه الجندي الأمريكي المجزرة التي أودت بحياة مدنيين صباح الأحد في ولاية قندهار الجنوبية.

وقال الصحافي “دخلت الى ثلاثة منازل وأحصيت 16 قتيلا بينهم طفلان ونساء ورجال مسنون”.

وروى “في أحد المنازل كان هناك عشرة أشخاص بينهم أطفال ونساء، قتلوا واحترقوا في إحدى الغرف. وكانت سيدة أخرى ممددة جثة هامدة عند مدخل المنزل”.

وأكد مراسل “فرانس برس”: “لقد قتلوا واحترقوا. رأيت طفلين على الأقل في الثانية أو الثالثة من العمر ميتين”.

وأضاف: “في منزل آخر سقط أربعة أشخاص قتلى. رأيت جثثهم ممددة في إحدى الغرف. كان هناك رجلان مسنان وقاصر وسيدة”. كما رأى جثة أخرى في منزل ثالث.

من جهته دان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي المجزرة “التي لا تغتفر” والتي ارتكبها الجندي الأمريكي. وقال في بيان “إن الحكومة سبق ودانت مرارا العمليات التي تجري تحت اسم الحرب على الإرهاب والتي توقع خسائر في صفوف المدنيين. إلا أنه عندما يقتل أفغان عن عمد من قبل قوات أمريكية، فهذا يعني اغتيالا وعملا لا يغتفر”.

العربية

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. ﻧﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺃﺳﻔﻨﺎ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺠﺰﺭﻩ ﻳﺎ ﺍﻓﻘﺎﻥ ﻣﻌﻠﻴﺶ ﺩﻯ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﻛﺪﻩ و ﺍﻟﻤﺎﻋﺎﺟﺒﻮ ﻳﻠﺤﺲ ﻛﻮﻋﻮ .
    ﻭﺍﺗﻤﻨﻲ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺃﻟﻤﺘﺨﺎﺯﻟﻴﻦ و ﻋﺒﺎﺩ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺘﻤﻨﻲ ﺍﻧﻪ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﻟﺒﻌﺒﺪﻭﻫﺎ ﺩﻱ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺯﻱ ﻣﺎﺑﺤﻠﻤﻮ ا ﺑﺲ ﻋﺸﺎﻥ ﻳﻠﻢ ﻓﻴﻬﻢ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﺪﻯ ﺩﻩ ﻳﻮﺭﻳﻬﻢ ﺍﻟﻂﻔﺎ ﺍﻟﻨﻮﺭ
    ﻭﻟﺎ ﻳﻬﻤﻚ ﻳﺎﺿﺎﺑﻄ ﺍﻟﻨﻆﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻗﺘﻠﺖ ﻣﺮﻩ ﻭﺍﺣﺪﻩ و ﺍﻟﺒﻟﺪ ﻋﺎﻳﺰﻩ ﺗﻨﻐﻠﺐ
    ﻗﺎﻟﻮ ﺩﻩ ﻇﻠﻢ ﻓﻲ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﺎﻧﺴﺎﻧﻲ ﻃﺒﻌﺎ ﻇﻠﻢ ﻣﺎ ﺍﺻﻠﻮ ﺍﻧﺖ ﻣﺎ ﺗﻔﺎﺡ ﺍﻣﺮﻳﻜﻲ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..