مي صالح: أعيش قصة حب جميلة.. أرفض أدوار الإثارة والإغراء… ولا أرتاد الحفلات والسهرات

بدأت مشوارها مع الفن كمساعدة مخرج قبل أن تتجه للتمثيل وأشاد بقدراتها كبار المخرجين والنقاد الا ان شهرتها تحققت مؤخرا ليس بعمل سينمائي كبير أو مسلسل تلفزيوني , ولكن بقضية مثيرة وغريبة قامت وسائل الاعلام المصرية بتسليط الأضواء عليها وهي اتهامها بالاعتداء على احد رجال الشرطة في كمين, ليتطور الموضوع بسرعة غريبة لدرجة أنه أصبح حديث الساحة الفنانة… الشابة مي صالح التقينا بها وكان الحوار:

متى بدأ حبك للفن?
عشقت الفن منذ نعومة اظفاري بدأت مشواري كمساعدة مخرج في المسرح, ولم أكن أتصور أنه من الممكن أن يأتي يوما وأصبح فيه ممثلة, الى أن حدث هذا بالصدفة, وشاركت خلال الأعوام الماضية في مجموعة كبيرة من الأعمال السينمائية والتلفزيونية نجحت من خلالها في تقديم نفسي بشكل جيد للجمهور.
من وقف بجانبك وساعدك في دخول هذا المجال?
شقيقي محمد فقد كان يقدم عرضاً مسرحياً بعنوان »الهم العربي« عن القضية الفلسطينية وكان يعلم حبي الشديد للفن بصفة عامة والاخراج بوجه خاص فأخذني وقدمني للمخرج فأجرى لي اختبار سريع ووافق على انضمامي لفريق المساعدين ومن هنا بدأت مشواري, والغريب أن شقيقي لم يستمر في مجال التمثيل واتجه للاعلام ويعمل حاليا مذيعاً تلفزيونيا ناجحا باحدى القنوات الحكومية.
ماذا عن شقيقتك?
شقيقتي ولاء تدرس بالفرقة الأولى بالجامعة وهي بعيدة عن مجال التمثيل تجيد الرسم ببراعة ونجحت في الحصول على العديد من الجوائز في هذا المجال.
ما أول عمل فني شاركت فيه كممثلة?
مسلسل »رحلة العمر« مع الفنانين مصطفي فهمي وخالد زكي وتيسير فهمي وروجينا وعزت أبوعوف والفنانة الكبيرة كريمة مختار تأليف أميرة أبو الفتوح واخراج رضا النجار.
ماذا عن الأعمال الأخرى التي شاركت فيها بعد هذا المسلسل?
شاركت في مجموعة كبيرة من المسلسلات اذكر منها “أحلام البنات” تأليف مجدي صابر واخراج رائد لبيب مع دلال عبد العزيز ومصطفي فهمي و»مؤسسة شهر العسل« مع محمد رياض ورانيا فريد شوقي و»نهارك نادي« تأليف لينين الرملي واخراج اشرف سالم و»الحب والعنف« مع احمد زاهر واحمد خليل اخراج يوسف شرف الدين وغير هذا من الأعمال .
ما العمل الذي تعتزين به وشعرت انه قدمك بشكل جيد للجمهور?
ثلاثة أعمال وليس عملا واحدا, الأول »الوتر المشدود« مع أثار الحكيم ومعالي زايد وكمال أبو رية وقدمت فيه دور راقصة والعمل الثاني »الفنار« مع صابرين وياسر جلال وطارق لطفي اخراج د. خالد بهجت وقدمت فيه دورا مؤثرا في الأحداث, والعمل الثالث هو»القطة العمياء« مع حنان ترك وعمرو يوسف وايهاب فهمي اخراج محمود كامل وعرض في رمضان الماضي وقدمت فيه شخصية الزوجة الثانية لفتوح احمد وهي فتاة فقيرة وبسيطة وتركت بالدور اثر طيب لدي الجمهور.
ما الشهادة التي قيلت في حقك وتعتزين بها?
شهادة المخرج الكبير الراحل يوسف شاهين حينما شاهدني في فيلم »استغماية« للمخرج عماد البهات وقدمت فيه شخصية فتاة محجبة متزمتة, فقال بعد مشاهدته للفيلم في العرض الخاص وامام الجميع كلمتان لا يمكن لي نسيانهما هما “أنت ممثلة” فشعرت بفرحة كبيرة لانها شهادة من اعظم مخرج عرفته مصر.
هل كان هذا الفيلم هو أول عمل سينمائي لك?
لا, فقد سبقه فيلم »يعملوها الكبار« اخراج حسن ابراهيم الذي قدم واحدا من أجمل الأفلام “البيه البواب” لأحمد زكي, ووقع اختياره علي للقيام ببطولة هذا الفيلم مع مجموعة من الوجوه الجديدة بالاضافة الى هالة فاخر ورياض الخولي.
ما أشهر عمل شاركت فيه سينمائيا?
فيلم »نور عيني« مع تامر حسني ومنة شلبي يعرض لي فيلم »على واحدة ونص« اخراج جمعة بدران من بطولتي مع سما المصري.
ماذا عن احدث أعمالك?
أقوم حاليا بتصوير دوري في مسلسل من جزأين كل جزء 15 حلقة وهما من اخراج د.خالد بهجت, وهو عبارة عن حلقات متصلة منفصلة فيحمل الجزء الأول عنوان »مين أنا« والجزء الثاني »اكرام الميت« وأشارك في بطولته مع مجموعة كبيرة من الفنانين ومنهم نرمين الفقي وكمال أبورية وسامي العدل وعصام كاريكا وايناس النجار وايمي وآخرون غيرهم.
من الفنانة التي تتخذين منها مثل اعلي?
الفنانة الراحلة هند رستم التي التقيت بها مرات وأثنت على أدائي وشجعتني على الاستمرار , نعم هناك فنانات أخريات اعشق مشاهدتهن مثل فاتن حمامة وسعاد حسني يسرا وحنان ترك الا أن هند رستم تأتي في المرتبة الأولى.
من الفنان الذي تتمنين العمل معه?
كريم عبد العزيز.
ماذا عن أدوار الاثارة والاغراء?
أرفضها بشدة ولو كنت مستعدة لتقديمها لأصبحت نجمة كبيرة منذ سنوات , فليس عندي استعداد لتقديم شيء أحرج به أمي وأخواتي وانا مقتنعة
أن حياتي الخاصة بعيدا عن الشاشة ملكا لي, بينما أمام الكاميرات ليست ملكا لي لوحدي.
ما رأيك في السهرات والحفلات الخاصة?
بعيدة عنها تماما فبعيدا عن الفن تجدني دائما في البيت, ولهذا ليس لي علاقات قوية في الساحة الفنية.
بعيدا عن الفن, ما هواياتك?
تصميم الديكورات فأنا عاشقة بشدة لهذا المجال وبارعة فيه الى حد بعيد.
ما أحب الألوان بالنسبة لك?
اللون الأسود فأنا اعشقه بجنون لدرجة أنني قمت بطلاء غرفة نومي بالاسود.
ماذا عن حالتك العاطفية?
أعيش قصة حب جميلة مع انسان يحمل كل صفات الرجولة والأخلاق وهو حاليا أجمل شيء في حياتي.
ماذا لو حدث تعارض بين الزواج وعملك بالفن?
لست مستعدة لترك الفن لاي سبب فانا عاشقة لعملي وأعتقد أنني قادرة ان شاء الله على التنسيق بين الاثنين.
ماذا لو أصر زوجك في المستقبل على تركك للفن?
ارفض أن أكون تابعة لأحد حتي ولو كان زوجي وحبيبي.
نتحدث اذا عن أزمتك الأخيرة التي أثارة ضجة اعلامية كبيرة?
انه أسوأ موقف تعرضت له في حياتي, فقد كنت أقود سيارتي في شارع جامعة الدول العربية واستوقفني أحد الضباط بحجة أنني أسير بسرعة وهو أمر مستحيل حدوثه في هذا الشارع المزدحم ليل نهار, وحينما اعترضت على أسلوبه في الحديث معي طلب رخصة سيارتي وللأسف الرخصة كانت منتهية, ورغم اعتذاري له ووعدي بتجديدها في الصباح وجدته يتطاول علي بالشتائم والضرب هو ومن معه فجن جنوني وأغمى علي في الشارع, ووجدت نفسي في الشرطة بعد أن اتهمني بالتطاول عليه وأنا في حالة سكر بين, وقضيت أياما صعبة حيث تحولت للقضاء العسكري ورغم أن الطب الشرعي أثبت أنني كنت في حالة وعي كامل وأن كلامه كذب وافتراء, الا أن القضاء العسكري حكم علي بالسجن ثلاثة شهور وقدم المحامي عاصم قنديل تظلما والتماسا في الحكم وتضامن معي مجموعة كبيرة من المحامين الحقوقيين وكنت أول انسانة يخرج الشباب من أجلها لميدان التحرير يهتفون لا للمحاكمات العسكرية.
ماذا حدث بعد هذا?
ما تزال القضية منظورة أمام القضاء ورفضت الصلح فيها بعد أن قام بالتشهير بي بهذا الشكل وقمت برفع دعوى سب وقذف وتعد وتطور الموضوع ليصبح بيني وبين وزارة الداخلية أي ليس بيني وبين هذا الضابط ورجاله فقط.
من وقف معك في الأزمة?
كشفت لي المعادن الحقيقية لكل من كانوا يدعون أنهم أصدقائي سواء من الوسط الفني أو خارجه فللأسف تخلى معظمهم عني واكتفوا بالاتصالات الهاتفية ليس أكثر رغم أن القضية ليست عادية لأنها تحولت لقضية رأي عام وقد اكتشفت أن صديقتي الوحيدة في هذه الحياة هي أمي وليس أحدا سواها ومن هنا قمت باعادة حساباتي في علاقتي بالجميع.

ايلاف

زر الذهاب إلى الأعلى