بعضهم قال: نرفض أن نكون عساكر «مراسلة»..شباب الإخوان.. قنبلة موقوتة في وجه مبدأ «السمع والطاعة»

القاهرة: هيثم التابعي

في الحديقة الخلفية لمقر جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة، وقف شابان إخوانيان بانتظار الإعلان عن موقف الجماعة من الترشح في الانتخابات الرئاسية، وما إن أعلن الدكتور محمود حسين، الأمين العام للجماعة، عن الدفع بخيرت الشاطر مرشحا للجماعة، حتى خرج الأول من الحديقة غاضبا من نقض الجماعة لوعودها بعدم الدفع بمرشح رئاسي، لكن الشاب الثاني لم يبرح مكانه مبررا موقفه لـ«الشرق الأوسط» بأنه أقسم بالسمع والطاعة لقيادات الجماعة، التي يرى مراقبون أنها تمر بمرحلة من تمرد كوادرها الشباب بسبب عدم قدرة قادة الجماعة على التعامل مع أفكارهم ومبادرتهم التي تحمل قدرا كبيرا من الحرية.

وأعلنت الجماعة أكثر من مرة عن عدم نيتها طرح مرشح رئاسي لخوض الانتخابات الرئاسية، محذرة أعضاءها من الترشح أو دعم أي مرشح رئاسي، كما قامت بفصل الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، عضو مكتب الإرشاد بالجماعة حينها، بحجة مخالفته قرار مجلس شورى الجماعة بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية، كما فصلت عددا من الشباب الذين قرروا مساندته في حملته الانتخابية.

لكن تراجع الجماعة عن قرارها والدفع بخيرت الشاطر نظرا لتغير الظروف السياسية، لم يستسغه الكثير من أعضائها، خاصة الشباب الذين يعتقدون أن الجماعة تغامر بمصداقيتها في الشارع.

وقبل إعلان الجماعة طرح الشاطر، نظمت مجموعة من شباب الجماعة تحت اسم «صحوة إخوانية» مظاهرة للمطالبة بعدم طرح مرشح رئاسي إخواني، وهو ما يعد تصرفا جديدا في تاريخ الجماعة.

وبينما يقول محمد سيف، 21 عاما، طالب إخواني: «أطيع قيادات الجماعة من دون مناقشة، فهم أقدر منا على فهم وتسيير الأمور»، يقول أحمد سامي، 27 عاما، الذي أعلن انسحابه من الجماعة بعد العدول عن قرارها بعدم طرح مرشح رئاسي: «الجماعة ترتكب أخطاء كثيرة مؤخرا، فالتنظيم أصبح يطغى على مبادئ وأفكار الجماعة بشكل يضر بمصداقيتها في الشارع».

ويعتمد منهج العمل بالجماعة على مبدأ السمع والطاعة من الأعضاء للقيادات والإيمان بمبدأ الشورى، وهو ما يخلق نوعا من السيطرة المحكمة من قيادات الجماعة على أعضائها، على حسب آراء وأفكار أعضائها. ويعتقد الدكتور أشرف الشريف، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية، أن الجماعة تمر بأزمة مزمنة وقديمة تتعلق بعدم القدرة على إدارة التنوع والاختلاف داخلها، ويقول الشريف «هناك فجوة عمرية كبيرة بين أجيال الجماعة، ثم إن الثورة فتحت نافذة الحرية لشبابها عبر التعبير عن الذات، والمشاركة في المبادرات الفردية والشبابية.. وهو ما يفتقدونه بالأساس». وفي مايو (أيار) الماضي فصلت الجماعة معاذ عبد الكريم ممثلها في ائتلاف شباب الثورة بسبب اشتراكه في تنظيم مظاهرة ضد المجلس العسكري، وهو ما لم توافق عليه الجماعة في حينه.

وأوضح معاذ عبد الكريم (27 عاما) الذي بايع قيادات الجماعة على السمع والطاعة قبل أن يقضي 6 سنوات ضمن صفوف الإخوان، أن الأزمة الحالية التي تمر بها الجماعة سببها أن الدور الذي لعبه شباب الجماعة أثناء الثورة أكبر من الدور الذي لعبته الجماعة تنظيميا، مضيفا «لكن القيادات قفزت على إنجازات الشباب الذين أصبحوا مطالبين بالسمع والطاعة للقيادات لإدارة ثورة قاموا هم بفعلها».

وكشف عبد الكريم، الذي تم فصله بعد 3 تحقيقات، أن انسحابه أعقبه حملة تشويه داخلية كبيرة ضده أسفرت عن قيام أصدقائه من الجماعة بمقاطعته، بإيعاز من قيادات الجماعة أو بمبادرة شخصية منهم، وقال عبد الكريم «الحل أن يتم تمثيل الشباب داخل الجماعة بشكل أو بآخر.. أو أن يدركوا أن القرارات يتم اتخاذها بعد بحث ودراسة».

وبينما يقول مراقبون إن الانسحابات المتتالية لشباب الإخوان تضرب تماسك الجماعة في مقتل وتطرح أسئلة مهمة حول قدرتها على استيعاب الخلافات مع التيارات الأخرى، يشدد محمود غزلان، المتحدث الإعلامي للجماعة، على أن الأمر غير مقلق بالمرة ولا يشكل أزمة داخل الجماعة، وقال غزلان «لا بد من وضع تعريف للفظة (شباب الإخوان).. لأنه لا يوجد شيء اسمه شباب الإخوان في قاموس الجماعة»، وأضاف غزلان «التصرفات التي يقوم بها هؤلاء الشباب لا تتفق مع مبادئ وأخلاق الجماعة.. من يعترض عليه رفع شكواه داخليا لينظر فيها».

لكن بسام قطب، 27 عاما، الذي تم تجميد عضويته بعد انضمامه إلى حملة أبو الفتوح، يعتقد أن «مبدأ السمع والطاعة» يغلب على مبدأ الفهم الذي يعد أول ركن من أركان البيعة العشرة لقادة الجماعة، ويقول قطب، بعد 18 عاما بالجماعة: «تم تربيتنا سيكولوجيا على الفهم والتعقل، وأن قادتنا قادة ربانيون يعملون على نصرة الإسلام، وبالتالي علينا إطاعتهم من دون نقاش».

وأضاف قطب، وهو ذاهب لحضور مؤتمر لأبو الفتوح: «مكتب الإرشاد يتبع سياسة القطيع معنا.. ونحن نرفض أن نكون عساكر للمراسلة من دون فهم».

الشرق الاوسط

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق