أخبار السودان

لا تحامل على الأخوان، بل كشف الحقيقة

تاريخ طويل من التقلب والتآمر والمواقف المتناقضة يؤطر حركة الأخوان المسلمين، منذ تأسيس حركتهم على يد شركة قناة السويس الاستعمارية، وصولا إلى ترشيحهم الشاطر لرئاسة مصر.

ميدل ايست أونلاين

بقلم: عبدالعزيز الخميس

حينما كنا نتناول موضوع وصول الاخوان المسلمين للسلطة كانت هناك اقلام تتهمنا بالمبالغة في القول ان الاخوان متقلبون ومتلونون ولا تهم عندهم الوسيلةن بل أن الهدف واضح وهو الوصول الى السلطة.

قلنا ذلك مبكرا وها هي الأدلة قد بدأت تنهمر من كل حدب وصوب.

في تونس قاتلت النهضة في شوارع لندن من أجل ان يكون الاسلام المصدر الرئيس للتشريع في تونس. وحال وصولها للحكم، اصبح الاسلام غير مهم كتشريع. فالأهم هو البقاء في السلطة عبر تطمين الاطراف السياسية الاخرى.

في مصر، أعلن المناضل الاخواني كمال الهلباوي الذي لجأ الى لندن اعواما طويلة وعانى بسبب اخوانيته استقالته من تنظيم الاخوان وبرر قراره بأن الجماعة فقدت مصداقيتها وان الاخوان اصبحوا يكذبون (في الإشارة إلى تقديمهم خيرت الشاطر مرشحا للرئاسة بعد وعود اطلقوها بعدم تقليد عهد مبارك المهيمن على كل شيء). وتمنى الهلباوي من الشباب عدم التورط في التردد والفساد والتخبط.

فرقة الإنشاد الاخوانية في داخل مصر وخارجها تعمل حسب المثل النجدي “مع الخيل يا شقراء” اين تهب رياح الاخوان تجد فرقة “حسب الله” تعزف الحانها وبحماس مثير لصالح ما تريده الاخوان، لا فرق بينهم وبين مطبلي الانظمة، الا ان اولئك اكثر هدوءا نتيجة لعدم العمل بعقيدة حماسية.

فرقة الانشاد الاخوانية قالت انه ليس من الحكمة الترشح للانتخابات. ثم من فجأة بدأت الفرقة تعزف نشيدها الاخواني لتتصدر كلماته الجديدة انه من الحكمة الترشح للانتخابات.

الفكر الاخواني قائم على منفعة الجماعة وليس نفع المجتمع والأمة. الأمة عند الأخوان هم اعضاء الجماعة. اما من يقف خارجها فهم النعاج الضالة والتي تحتاج الى راع اخواني.

وحتى لا يلومنا أحد على التشكك في نوايا الاخوان أعود الى التاريخ فهو خير حكم وبرهان:

– خرجت جماعة الاخوان الى الوجود عام 1928 في الاسماعيلية على يد حسن البنا وبمنحة مالية قدمت من شركة قناة السويس الاستعمارية لانشاء مركز لها في المدينة الصغيرة، وتم استعمال تنظيم الاخوان للتصدي للوطنيين واليساريين المقاومين للاحتلال البريطاني والذين كانوا متأثرين بالقومية العربية واليسارية الدولية. (ريتشارد ميتشل في كتابه جماعة الاخوان المسلمين)

– استعمل الملكان فؤاد ومن بعده فاروق الأخوان المسلمين كدرع واق ضد الشيوعيين والقوميين، وعلى الأخص ضد حزب الوفد الوطني والقوي انذاك.

– خرجت جماعة الاخوان المسلمين من رحم الثالوث العلمائي، جمال الدين الافغاني، محمد عبده، ورشيد رضا. الافغاني عرف عنه علاقاته المشبوهة، ومحمد عبده كان على علاقة قوية ورعاية دائمة من قبل البريطاني اللورد كرومر حاكم مصر المطلق. وتمت ولادة الاخوان المسلمين بعد ان مرت بمراحل تخلق اولها في جمعية الدعوة والارشاد ثم حزب المنار ثم حزب الشعب الذي دعم بقوة من بريطانيا. (نقلا عن الكاتب سي سي ادامز في كتابه الاسلام والتحديث في مصر)

– في عام 1932 انتقلت الجماعة بعد ان تصاعدت الحاجة البريطانية والملكية المصرية لها الى القاهرة حيث تم استغلالها في التصدي لليساريين وهنا اقتربت كثيرا من الوفد بمباركة ملكية. وخلال تتويج الملك فاروق كانت كوادر الاخوان المسلمين (الكتائب، سابقا الجوالة) مسؤولة عن الحفاظ على الأمن والنظام في حفل التتويج. (ريتشارد ميتشل في كتابه جماعة الاخوان المسلمين)

– يقول الخبير البريطاني في شئون الاخوان المسلمين جويل غوردون ان البريطانيين دخلوا مع الاخوان في لعبة داخل القصر الملكي وانهم تلقوا تمويلا مهما واصبحوا عيونا تنقل ما يدور.

– عمل الاخوان المسلمون كأدوات ضد الوفد والشيوعيين وانقسم الوفد حول علاته معهم حيث كان كبار ملاك الاراض والاثرياء يعتبرون الاخوان حلفاء، بينما عموم الوفديين يعتبرونها جماعة رجعية.

– انشأ الاخوان المسلمون جهاز تحريات خاصة ووحدات عنف وقاموا باغتيال قضاة وشرطة ومسئولين حكوميين وحرق مشاريع وممتلكات يهود وهاجموا نقابات عمالية وشيوعيين. وكان كل عملهم بتحالف مع الملك والبريطانيين الذين استغلوهم كقوات غير رسمية لتنفيذ ما يريدون ضد خصومهم السياسيين من يسار او قوميين. (ميتشيل)

– كان الاخوان، وربما لا يزالون، حزبا اسلامويا، ووحدة مخابرات، ووحدة شبه عسكرية، ومنظمة دولية تبني فروعا بسرعة في دول الشرق الأوسط.

-لم يكن الاخوان يعملون لصالح بريطانيا فقط بل كان بعضهم يعملون لصالح الالمان ايضا حسب ما ذكره ضابط المخابرات الاميركي مايلز كوبلاند.

– بعد ان وضح ان نظام الملك فاروق في طريقه للإنهيار كان امام لندن واللاعب الجديد واشنطن خياران، الأول: توليفة من الوفد والشيوعيين. والثاني: التحالف السري بين الاخوان وضباط في القوات المسلحة (التاريخ يعيد نفسه). وكان الخيار الثاني هو البديل.

-اعتاد حسن البنا على زيارة السعودية مرارا حسب شهادة الدبلوماسي الاميركي هيرمان أيلتس في الوثائق الاميركية، حيث كان البنا يغرف من الدعم المالي السعودي وينقله للاخوان في القاهرة.

– لعب الدبلوماسي الاميركي أيلتس دور ضابط الاتصال بين الاخوان المسلمين والولايات المتحدة. وقال أيلتس في الوثائق الاميركية ان ضباطا من السفارة الاميركية في القاهرة وجدة كانوا يلتقون بالبنا ويتسلمون منه معلومات مهمة عن الوضع في مصر.

– انقذت السعودية تنظيم الاخوان المسلمين الذي بدأ في الانهيار نتيجة لضربات حكام مصر الجدد من العسكر بعد ثورة 1952 وكان المنظم للدعم هو الاخواني سعيد رمضان والد المفكر الاسلامي طارق رمضان. كان الدعم السعودي قويا من مال وملجأ، وطلبت السعودية من دول خليجية عديدة مساعدتها في احتضان الاخوان الهاربين من مصر. بالطبع رد الاخوان المسلمين الجميل للسعودية بالوقوف مع صدام حسين في غزو الكويت.

-كان سعيد رمضان رجل السعودية والولايات المتحدة في تنظيم الاخوان وعمل بعد هروبه من مصر كرئيس للتنظيم الدولي للاخوان المسلمين الى ان توفي في 1995. وبعد ان ضعف نفوذه على تنظيم الاخوان في داخل مصر، وكان قبل ذلك منظم للحركات الاسلامية المناهضة لليسارية الدولية في مناطق عدة في العالم عبر موقعه في سويسرا وبرضا حكومي هناك وتعاون مع الاميركيين حسب قول صحيفة لو تمب السويسرية.

بعد هذا الاستعراض التاريخي المبسط، علينا ان نعرف ان الاخوان المسلمين ليست حركة افلاطونية تبحث عن صالح الاسلام وتتشبث بأهداب مصلحة الأمة بل هي حركة سياسية تأمرت وقَتلت وقُتلت، تجسست وسجنت، عاقبت وعوقبت. ارتبطت بمشاريع غربية وعربية، تعاملت مع الاسلام كوسيلة وليس هدفا. هي مثل غيرها ليست مقدسة وما عشق البعض لها الا تبعية دون روية او تحقيق او قراءة واعية للتاريخ والاحداث.

الاخوان حينما يختلفون على مرشح ويتآمرون مع هذا الطرف ضد ذلك الطرف يعرفون انهم سياسيون وليسوا رجال دين وان كانوا يعشقون الظهور بمظهر الصالحين لاستدرار دعم وعون الشعوب، ومن يقع في الفخ هم البسطاء.

في النهاية لا تستغربوا التلون والمشاركة في العاب السياسية من قبل الاخوان فهذا أمر طبيعي المهم هو ان لا يخدعوا البسطاء بأسم الدين، فتكلفة ذلك كبيرة وضخمة، ويكفينا من يخدع حاليا الأمة بشعارات مختلفة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..