أخبار السودان

أرسلت لمختبر أحد المستشفيات في العاصمة طرابلس لإجراء فحص “DNA”..ليبيا تنفي العثور على رفاة محتملة لموسى الصدر

نفت الحكومة الانتقالية الليبية على لسان المتحدث الرسمي باسمها ناصر المانع عثور السلطات الليبية على رفاة محتملة للإمام موسى الصدر.

وكانت وكالة “مهر” الإيرانية شبه الرسمية قد أكدت على لسان المانع عثور السلطات الليبية على رفاة في مقبرة تاجوراء، يحتمل أن تكون للإمام موسى الصدر.

وكان موسى الصدر قد اختفى في عام 1978 في نهاية الزيارة التي قام بها إلى ليبيا في 26 أغسطس، رفقة كل من شيخ محمد يعقوب وعباس بدر الدين مدير وكالة الأنباء اللبنانية، حيث كانوا شوهدوا لآخر مرة في ليبيا بتاريخ 31 أغسطس قبل أن تنقطع أخبارهم تماما.

وكان موسى الصدر الذي أسس حركة المحرومين أي النواة الأولى لحركة أمل اللبنانية قام بزيارة ليبيا بناء على دعوة رسمية وجهها الزعيم الليبي الأسبق معمر القذافي إليه وإلى الوفد المرافق له.

هذا وأوضح المانع أن الرفاة التي تم العثور عليها نقلت إلى مختبر أحد المستشفيات في العاصمة الليبية طرابلس لإجراء فحص “DNA”.

هذا وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبدالمجيد كشف عن تشكيل لجنة خاصة لتقصي الحقائق بخصوص مصير الإمام موسى الصدر، مؤكداً أن هذه اللجنة ستزود الحكومة اللبنانية بنتائج تحقيقاتها بهذا الشأن.

وكتبت صحيفة “قورينا” الليبية أن عبدالمجيد كان أكد في مقابلة صحافية مشتركة له مع وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي في مدينة بنغازي أن بعض المقربين لمعمر القذافي أدلوا بشهادات حول مقتل موسى الصدر بأمر من الزعيم الليبي السابق.

العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..