النقاب سبب توقف محاضرات جامعة منوبة بتونس

توقفت المحاضرات مجددا في كلية الآداب والفنون والإنسانيات في جامعة منوبة قرب تونس العاصمة اليوم الثلاثاء بسبب مشادة بين إدارة الكلية وسلفيين من أنصار لبس النقاب.

وتقرر وقف المحاضرات بعد أن تظاهر طلاب سلفيون منعوا عميد الكلية الحبيب الكزدغلي من دخول مكتبه وطالبوا برحيله حسب ماذكرته وكالة “فرانس برس”.

واحتجت المجموعة على “العقوبات التي أقرها المجلس العلمي منذ حوالي الشهر بحق 10 طلبة قاموا باقتحام إحدى قاعات الدروس والتشويش داخل الجامعة والتسبب في تعطيل الدروس بها”، بحسب الوكالة.

وهذه المواجهات مستمرة منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2011.

وطالب المتظاهرون بـ”إقامة مصلى وأنه يحق للفتيات الدراسة بالنقاب”.

وقال العميد إنه وجه رسالة الى وزير الداخلية و”طلب منه التدخل لضمان حرية العمل”.

غير أن وزير التعليم العالي الإسلامي منصف بن سالم اتهم العميد بالعجز عن حل المشكلة المتفاقمة سلميا متهما إياه “بحمل أفكار مسبقة سياسيا”.

واعتبر الوزير أن مشكلة المنوبة “مشكلة زائفة” مشيرا الى قلة عدد المنقبات في المؤسسات الجامعية التونسية، والى عدم وجود مشكلة إلا في منوبة.

وفي كلية جامعة المنوبة التي تشمل 13 ألف طالب ترفض الإدارة السماح بارتداء النقاب لأسباب أمنية وتربوية.

وأقر المجلس العلمي للكلية منع دخول المنقبات الى قاعات المحاضرات، في قرار أكدته محكمة إدارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..