وعود المرشحيين.. لازال المواطن بانتظار التنفيذ

الخرطوم: أحمد حمدان
«سنقوم بتوفير الخدمات للمنطقة ونقوم بسفلتت طريق الردمية الذي ظل مدة طويلة على هذا الحال وسنحتفل بكل هذه الإنجازات مقرونة بإنجاز الفوز في الانتخابات المقبلة من هنا» تلك كانت كلمات من خطبة مطولة ألقاها والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر على مواطني ضاحية الشقلة بالحاج يوسف في ليلة سياسية إبان الحملات الانتخابية التي انتظمت البلاد في بحر أبريل الماضي، احتفل الوالي بالفوز بيد انه لم يكن من فوق أرض تلك المنطقة وبين مواطنيها اضافة الى ان الخدمات لا زالت المطلب الاساسي للمواطن كما ان طريق الردمية لا زال محمراً تعترضه منعرجات الحفر لغياب السفلتة الموعودة، خطب رصينة ووعود حالمة شنفت آذان الناخبين إبان الحملات الانتخابية من افواه مرشحي الاحزاب السياسية لتبقى فقط احلام الناخبين معلقة على رقاب مرشحي المؤتمر الوطني الذين احتكروا كل الدوائر المتنافس حولها فبعد أربعة اشهر ماذا قدم هؤلاء المرشحين الفائزين مما قطعوه على المواطنين من وعود كثيرة زروها على آذانهم بغرض كسب صوتهم الانتخابي. مرشح حزب المؤتمر الوطني في دائرة الشقلة بالحاج يوسف والنائب عنها الآن بالمجلس التشريعي ولاية الخرطوم عبد الله سيد أحمد انتقد السلطات التنفيذية بعدم القيام بدورها في تحقيق تلك الوعود التي قطعها المرشحين على الناخبين وتأسف على مستوى الخدمات المدني بدائرته، ورثى حال مواطنيها في سبيل بحثهم عن تلك الخدمات وقال ملقياً خطبة عصماء في المجلس التشريعي اثناء جلسته أمس ان منطقة الشقلة تحتاج الى إعادة تخطيط منذ أكثر من عشرين عاماً دون يتم ذلك، لا زال المواطن يقيم في بيته بالحيازة دون ان يمتلك شهادة بحث لارتفاع المبالغ المطلوبة للحصول عليها، وذكر النائب البرلماني ان المبالغ المطلوبة لشهادة البحث تتراوح بين (7 ـ 8) مليون فضل منازل نموذجية تصل شهادة بحثها الى (26) مليون جنيه بينما المبلغ الرسمي لشهادة بحث القرى يبلغ (5) مليون، واوضح ان المواطنين قاموا بأنفسهم بتوفير خدمات للمنطقة من جهدهم الذاتي دون انتظار الحكومة وأردف «بدلاً أن تقوم الدولة بمساعدتهم لإكمال تلكم المشروعات الخدمية تطالبهم بمبالغ طائلة ليس باستطاعتهم» وقطع بأن المواطن يسكن في منزلة ولا يملك له شهادة ولا يرغب في استخراجها ويستعد للدفاع عن ممتلاكاته بالقوة حال تعرض السلطات لها، وطالب عبد الله بتخفيف المعيشة وفقاً لخطاب والي الخرطوم الذي وعد به المواطن واعتبر عدم تخفيض رسوم شهادات البحث يتخالف مع وعود الوالي بتخفيف المعيشة على المواطن.
فيما كشف النائب عن منطقة السلمة والانقاذ محمد فضل الله الباشا عن وجود حوالي (30) اسرة بمنطقة السلمة تواجه مصيراً مجهولاً من حيث السكن وقال إن الساكنين عشوائياً بالمنطقة قد تم ترحيلهم في وقت مضى الى منطقتي الرشيد بجبل اولياء والفتح بأم درمان فيما بقيت هذه الاسر تسكن على حواف الشوارع سكناً عشوائياً ليس لديهم ماء ولا كهرباء، موضحاً عجز وزارة التخطيط العمراني عن تحديد مصير هذه الاسر، وقال الباشا إن الوالي وعد بحل مشكلة تلك الأسر قبل الانتخابات بيد ان الحال لا زال كما هو، ودعا الى التنبه الى الوعود التي تم اطلاقها إبان الحملات الانتخابية والتحقق من تنفيذها وانزالها على أرض الواقع. الشاهد ان نواب تشريعي ولاية الخرطوم يكادوا لا يكفون عن النقد المتواصل للأجهزة التنفيذة ومطالبتها بضرورة تحقيق الوعود التي بذلها مرشحي الحكومة سخية على المواطن بغرض كسب صوته الانتخابي بيد الواقع يؤكد ان لا جديد من تلك الوعود تم تنفيذه، وانتقد النائب عن كرري محمد علي قناوي سفلتت الطرق الداخلية بالعاصمة وقال إنها معرضة للانهيار في اقرب الاوقات من سفلتتها لضعف الإشراف الهندسي وقربها من مصارف المياه، ما يجعلها معرضة للسقوط أكثر من مرة خلال العام.

الأحداث

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. هنالك بعض الشوارع في احياء ام درمان وبدون تحديد اصبحت مضحكة اذ تقوم المخليات ردم الشوارع وعمل (البيس) الطبقة النهاءية لعمل الاسفلت ثم تقفل هذه السوارع من السيارات بالاسا بيع والناس في انتظار شارع الظلت الذي سيمر وتنتهي المسرحية لتبدأ من جديد ولكن هذه المرة بدا ملل المواطن ولم يعد يكترث بمجي شارع ظلت او سكة حديد الخضر نساله اهكذا ؟ تبدد اموال المحليات

  2. لا وعد لهم كلهم غشاشين و كذابين من اجل الوصول الى اهدافهم الخاصة بعملوا اى بس يوصلوا المواطن انشاء الله ما تقوم له قائمة كل واحد منهم بعمل لمصلحته الخاصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..