الافراج عن الطيارين الروس الثلاثة..الجيش يقول : تم ذلك بعد مفاوضات..والـ smc..يقول: أفرج عنهم بعد اشتباك مع الخاطفين..

الخرطوم (ا ف ب) – اعلن الجيش السوداني الثلاثاء انه تم الافراج عن الطيارين الروس الثلاثة الذين اختطفوا الاحد في اقليم دارفور المضطرب في غرب السودان مؤكدا ان الافراج عنهم جاء ثمرة مفاوضات مع الخاطفين.

وقال المقدم الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية لوكالة فرانس برس ان "الطيارين الروس الثلاثة اطلق سراحهم مساء امس (الاثنين)"، مشيرا الى ان الخاطفين افرجوا عن الرهائن الثلاث بعد مفاوضات.

غير ان وسائل اعلام سودانية رسمية ذكرت ان الرعايا الروس افرج عنهم بعد اشتباكات دارت بين قوات الامن السودانية والخاطفين.

وقال "المركز السوداني للخدمات الصحافية" ان "السلطات المختصة بولاية جنوب دارفور تمكنت من تحرير الطيارين الروس الثلاثة الذين تم اختطافهم بمدينة نيالا عاصمة الولاية امس الاول (الاحد) وذلك بعد اشتباك مع الخاطفين لم يعلن عن حصيلته حتى الآن".

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحافية، الذي يعتبر مقربا من الاستخبارات السودانية، عن والي جنوب دارفور عبد الحميد موسى كاشا قوله ان "الطيارين الروس في طريقهم الى نيالا وسنكون في استقبالهم"، مؤكدا ان "قوات حرس الحدود حررت الخاطفين بعد اشتباك مع الخاطفين".

ويعمل الطيارون المخطتفون الثلاثة في شركة بدر للطيران، احدى الشركات السودانية الخاصة التي تعمل في نقل الركاب والبضائع داخل ولايات السودان. وقد اختطفهم مسلحون الاحد في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وفي تصريح لوكالة انترفاكس اكد مبعوث الكرملين الخاص الى دارفور ميخائيل مارغيلوف الافراج عن الرعايا الروس الثلاثة.

وقال ماغيلوف ان "المفاوضات استمرت ساعات عدة وتكللت بالنجاح. المجموعة التي كانت تحتجز طيارينا افرجت عنهم"، من دون ان يوضح ما اذا تم دفع اي فدية مالية لقاء الافراج عن الطيارين الروس.

من جهته قال الدبلوماسي في القنصلية الروسية في السودان يفغيني ارجانتسيف ان المفرج عنهم عادوا الى نيالا، من دون اعطاء توضيحات اخرى.

وبحسب مارغيلوف فان المفرج عنهم الثلاثة هم طيار مروحية من طراز مي-8 تابعة لشركة بدر للطيران واثنان من افراد الطاقم.

واكد المسؤول الروسي ان "المروحية كانت تنقل مواد غذائية وامدادات مدنية اخرى الى بعثة الامم المتحدة في دارفور".

ويشهد الاقليم الواقع في غرب البلاد حربا اهلية طاحنة منذ 2003 اوقعت بحسب الامم المتحدة 300 الف قتيل و2,7 ملايين نازح، في حين تؤكد الخرطوم ان حصيلة قتلى النزاع لا تزيد عن عشرة الاف قتيل.

وتكثفت عمليات خطف الرعايا الاجانب في دارفور منذ آذار/مارس 2009 حين اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب في الاقليم، وقد بلغ عدد الاجانب الذين اختطفوا في دارفور مذاك 23 اجنبيا.

وباطلاق سراح الرهائن الروس لا يبقى في الاقليم اي اجنبي مختطف.

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]

تعليق واحد

  1. ونقل المركز السوداني للخدمات الصحافية، الذي يعتبر مقربا من الاستخبارات السودانية، عن والي جنوب دارفور عبد الحميد موسى كاشا قوله ان "الطيارين الروس في طريقهم الى نيالا وسنكون في استقبالهم"، مؤكدا ان "قوات حرس الحدود حررت الخاطفين بعد اشتباك مع الخاطفين".

  2. الخاطفون عبارة عن مليشيات تابعة للحكومة وتقوم من وقت لاخر باختطاف بعض الاجانب وتحريرهم وذلك لغرض لفت الانتباه بانهم تمكنوا من الافراج عن المختطفين وهم الخاطفثينوهم المفرجين فى نفس الوقت حركات كيزانية ظاهرة

  3. ولله من يعش يـــــــرى الجنجويد أختطفوا الطيارين حتى أن الخارجيـــــه الروســـيه صرحت بذلك … ولـكن الان نســمع من حكومتـــنا الموقره تقول أن ما يســـمى بـــحرس الحدود وهو أســـم الدلع للجنجويد الذين يرابطون فى الدومايه وطريـــق كأس ويسمونهم العقداء أحيانا هم الذين حرروا . الطيارين من دقنوا لافتلو حسبى الله يا جبهه…. لا حــــول ولا قوه ألا بالله.

  4. شوفو التناقض اشتباك شنو — فى غراب بطلع عيون اخوه ! ؟ الجنجويد خطفهم و رجعهم تانى و عبد الحميد كاشا عارف كده كويس ما عاوز يفرغ المعسكرات من النازحين يعمل شنو ما الا بهذه الطريقة — كل من له صلة بالمعسكرات يقدم الدعم لهم يذهب و بهذا الافراغ حيكون تلقائى — منكم لله

  5. تم اختطافهم من امام بقالة شيراز بقلب نيالا( زي شارع الجمهورية في الخرطوم) اتجه الخاطفون شمالا حيث حي الفلوجه كما يسميها مواطنو نيالا او الرياض كما تسميها الحكومه وهو معقل الجنجويد او حرس الحدود .قام بارجاعهم حمدتى قائد الجنجويد المعروف و بعد كده محتاج قمبور عشان افهم روايات الحكومه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..