كيف تتصدى لأعمال «البلطجة» على مواقع التواصل الاجتماعي؟

أصبح من السهل على شبكات التواصل الاجتماعي مثل «فيس بوك» و«غوغل بلس» أن تستأسد على الآخرين أو تلحق بهم الضرر، ولا يحتاج هؤلاء المتنمرون أكثر من نشر صورة تبعث على الإحراج أو كتابة تعليق جارح، وفي كثير من الأحيان، يكون لهم تأثير واسع على قاعدة كبيرة من المشتركين.

وربما يشاهد العشرات أو المئات هذه الرسائل أو الصور الجارحة على حساباتهم الشخصية قبل إزالتها، أما إذا كانت هذه الصور أو الرسائل تستهدف شخصا بعينه أو يتم بثها بشكل منتظم ممنهج، فإن هذه المسألة تصبح مثل ممارسة «البلطجة» على الآخرين في فناء المدرسة.

ويقول هاينز تيري رئيس قسم الاستشارات الإلكترونية بالاتحاد الألماني لإرشاد الأسرة والطفل، إنه يتعين على الآباء ألا يتخذوا موقف المتفرج بينما يتعرض طفلهم لأعمال بلطجة إلكترونية.

ويوضح قائلا «ينبغي أن تعالج هذه المشكلة بشكل مباشر، وأن تنقل للطفل شعورا بأنه ليس ضعيفا ولا عاجزا، وأن تتحدث إليه بشأن الإجراءات التي يستطيع الآباء أن يتخذونها لحل هذه المشكلة، وأن تعلمه كيفية التصرف في هذه المواقف». ولكنه حذر من «اتخاذ أي إجراء من دون موافقة الطفل ذاته، لا سيما في حالة الأطفال الأكبر سنا».

وهناك مجموعة من الخيارات المتاحة أمام الآباء في هذه المواقف، حيث يمكنهم أن يتعاملوا مع هذه المشكلة بشكل منفتح في محاولة لإيجاد الحل. ويقول تيري «من المنطقي أن يبلغ الآباء المدرسة أو مدرس الفصل أن طفلهم يتعرض للبلطجة عبر شبكات التواصل الاجتماعي».

ومن الأساليب الأخرى التي يمكن اللجوء إليها أن يحاول الآباء الاتصال بأهل الطفل «البلطجي» إذا ما أمكن تحديد هويته، ولا بد من تحديد ما إذا كانت البلطجة التي يقوم بها الطفل عبر الإنترنت هي استمرار لأعمال عنف يقوم بها في الواقع. ويرى تيري أنه «إذا كانت أعمال البلطجة تتم عبر شبكات التواصل الاجتماعي فحسب، فمن الممكن السيطرة على هذه السلوكيات بسرعة».

ويتبادر إلى الذهن سؤال بشأن ما الذي يمكن أن يفعله الآباء إذا اكتشفوا أن طفلهم هو الذي يستأسد على الآخرين. ويقول تيري إنه يتعين على الآباء أن يتحدثوا مباشرة إلى الطفل، مضيفا «لا بد أن يعرف الآباء أن إدانة هذا السلوك ربما تدفع الطفل إلى التحدي، ولذلك يتعين على الآباء عدم الإفراط في انتقاد الطفل».

ويتعين أن يوضح الآباء للأطفال أنه ليس كل ما يفعله الشخص على الإنترنت أو من خلال شبكات التواصل الاجتماعي هو عمل مشروع، مع ضرورة اختيار التوقيت المناسب لتوصيل هذه الرسالة. وفي حالة إذا ما نشر الطفل «البلطجي» صورة محرجة لأحد زملائه، فمن الممكن في هذه الحالة توجيه السؤال إليه «كيف ستشعر لو كانت هذه الصورة المحرجة خاصة بك؟».

ومن الأساليب الأخرى التي يمكن أن يلجأ إليها الآباء محاولة الاتصال مع مديري المواقع الإلكترونية أو شبكات التواصل الاجتماعي. ولكن تيري يرى أنه «ليس من السهل الاتصال بإدارة (فيس بوك) عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف.. بل كثيرا ما يكون من الصعب تحديد الشخص الذي يتعين الاتصال به من الأساس».

الشرق الاوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..