وداعاً جِدّو.. أيها المناضل الجسور

وداعاً (جِدّو) أيّها المناضل الجّسور ..

نشيد الفينيق (phoenix )أوهكذا كان يغني ( جدّو)

(حدّث البــــحار عنّي ..
حدّث الجبال والأنهــــار
حدّث النجوم والأقــــمار
حدّث السّحـاب والأمطـــار
هذه الدّنيا هناء
لست أعبأ بالفناء
مثل للأرض قوانين الحياة
نحن نزرعها ونبنيها
ونملأؤها غِناء،
سأغني أغنياتي
في صباحي وأمسياتي
لفتاةٍ ترتدي الحلمَ ثياباً
لحبيبٍ من شعاعِ الشمسِ أتيٍ
سأغني لبعيدٍ
ذاب في الشوقِ وحرّ الأمنياتي
سأغني للطفولةِ
كالربيع يعطّرّ الدنيا ويبسم للحياةِ
سأغني للضحايا
فليكن في الأرض عدل
وللظلمِ نِهايا
الغناء روحي وأصداء جروحي
سأغني لغدٍ ما سوف يأتي
ستنبت وردة حمراء يوماً
من رفاتي ………….

الإسم :- فاروق أحمد محمد..
اللّقـب :- (جِدّو)
المكان:- قرية الصّداقة …
أثناء دراستي العليا بجامعة أريزونا.. أمريكا ، والتي لم أكملها لظروف صحيّة قاهرة ، طرحت علينا أستاذة اللّغة الإنجليزية بالجامعة أن يختار كل منّا شخصية عظيمة يكتب عنها .
دون تفكير وعناء جهد مني ، قفز إلي ذهني ، بل قفزت كل المعاني الإنسانيّة السّاميّة تتسارع وتتصارع في ذهني . كل معنيً يتمني أن ينال شرف التّعلق والإرتباط بإسمه…أن تكتب عن (جِدّو) هو أن تكتب عن النّخل رفعةً وعلواً وعطاء ، أن تكتب عن النهر عذوبةً وسخاء ،عن الجبل شموخاً وكبرياء ، عن القمرسمواً وضياء ، عن عود الصندل إحتراق وعطر وشفاء . أن تكتب عن إنسانٍ نبيلِ فذٍ لاتحده ولا تقيده حدود عن فعل كل ماهو جميل وخيرُ من أجل الأخرين دون كلل وملل .إنسان في غاية النبل والعطاء . هاش باش في وجه الصغيرٍ والكبير .غاضب وشرس في وجه القبح والظلم . قبل وفوق كل ذلك مناضل جسور ضد الظلم والبغي والطغيان ، بل كان النضال معنى حياته وحياته معناها النضال . لم تلن قناته ولم يهن عزمه ولم يضعف يوماً ما . مثال نادر للوفاء والتّضحية لقيم مبادئه . كان أكبر من المستحيل وأرفع من الظروف. إنتصر بعقليته الثاقبة وحكمته الفذّة (وشيوعيته ) أن يحظي بحب وإحترام أهل قرية الصّداقة والحصاحيصا وكل من عرفه . إنتصر لشيوعيته في مجتمع تقليدي كبقية مجتمعات القرى السودانية ينفر بل يجفل حتي من كلمة شيوعي للمفهوم الذي أستوطن في عقول بعض هذه المجتمعات عن هذه الكلمة ومدلولها . أستطاع بحنكته وصبره وقوة شكيمته أن يضع هذا الكلمة واقعاً وعملاً حياً ملموساً في كل خطوة من حياته ، وأن ينال بها تقدير ورضاء مجتمعه . كان يطارد شباب القرية من مكان لأخر ليصنع منهم معرفة وشعوراً مسؤلاً . نجح في مساعيه في بناء نادي القرية وبنا فريق كرة القدم الذي أصبح ينافس في دوري الحصاحيصا . قامت علي أكتافه بناء مدرسة القرية . كان يبادرويتقدم حملة نظافة القرية وشوارعها ……ألخ كانت حياته حافلة بالنضال ، مكافحاً شرساً ، من أجل حقوق المزارعين والعمال أثناء وظيفته عاملاً ونقابيأ بمحالج القطن بالحصاحيصا .عُرِف بخبرته النضاليّة وذكائه الذي حيّر وأرهق زبانية أمن نميري الذين كانوا زبائن دائمين لمهاجمة بيته وتفتيش وحفر جدران البيت داخلياً وخارجياً مع كل هجمة بحثاً عن مناشير الشيوعين.
ذلك هو المناضل المُعَلِم فاروق أحمد محمد( جِدّو) الطّود الشامخ الذي لم ينحني يوماً ولم يطأطئ الرأس أمام أقسى ضروب الحياة بشاعة من سجون وظلم ومعاناة لمواقفه السياسية الشجاعة والثابته..كان رافع الهامة شامخاً ساخراً وضاحكاً في وجه كل الظروف ، لم ينكسر ولم يلن أمام قسوة الحياة وكوارثها .. رحل عن دنيانا عفيفاً وفياً عظيماً مخلصاً لمبادئه أمين لها ،غيورُ علي كل فعل جميل ، ملئ بعفة النفس واليد واللسان مشبع بنكران الذات وحب الأخرين كارهاً بل محارباً للظلم والطغيان .. لن أُعزي أحداً في رحيله ، بل أعزي كل القيم السّامية النبيلة ..أعزي البحار ، أعزي النخيل ..أعزي الأنهار والجبال.. أعزي الغيم والسحاب والأمطار ..أعزي العزّة والنبل والكبرياء والنضال ..وداعاً أيها المعلم النبيل ..وداعاً أيها التاريخ …..غداً ستنبت وردة حمراء من رُفاتك ..
الصورة المرفقة للمناضل فاروق أحمد محمد ( جدّو)
حقوق الصورة للأخ… عفيف إسماعيل ..
عوض شيخ إدريس حسن
ولاية أريزونا ..أمريكا
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. الله يحييك اخونا عوض شيخ ادريس
    والله من الشبه فقط قبل ان اتبين الاسم كامل شكيت تكون انت
    سمعنا عنك كتير و عن مواهبك المتعدده
    نتمنى لك التوفيق في بلاد العم سام
    ونتمنى لكم العود الحميد للوطن البتحلمو بيهو يوماتي

  2. اللهم ارحمه اللهم اغفر له ووسع مدخله واجعل قبره روضة من رياض الجنة اللهم آمين.
    سبحان الله العودة للوطن أصبحت تمني.

  3. الأخ العزيز حسين المتكسي
    التحية لكم كما أتمني لكم كل خير وسعادة
    نعم أذكرك جيداً وأذكر كل تلك الذكريات والنقاشات والتفاصيل الجميلة
    أيام الدراسة وفي داخلية هباني ..أنور المقرن
    حقيقة كانت أيام جميلة بكل معانيها
    شكراً علي الذكريات وعلي العزاء في وفاة المناضل الجسور فاروق أحمد محمد
    أكرر تحياتي …. دمت سعيداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق