الماتادور الأسباني يتطلع إلى تحقيق ثلاثية غير مسبوقة بلقب يورو 2012

DPA ©

بات المنتخب الأسباني على بعد مباراتين فقط من تحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ كرة القدم ، حيث أنه في حالة التتويج بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة ببولندا وأوكرانيا سيصبح أول منتخب يتوج بثلاثة ألقاب متتالية في البطولات الكبرى.

وصعد المنتخب الأسباني إلى الدور قبل النهائي بالبطولة الأوروبية إثر فوزه على نظيره الفرنسي بهدفين نظيفين سجلهما تشابي ألونسو في مباراة دور الثمانية.

ويتأهب المنتخب الأسباني الآن لمواجهة نظيره البرتغالي غدا الأربعاء في الدور قبل النهائي بمدينة دونيتسك الأوكرانية.

وفي حالة تأهله إلى النهائي ، سيلتقي مع الفائز في مباراة دور الثمانية التي تجمع بين المنتخبين الألماني والإيطالي بعد غد الخميس في العاصمة الأوكرانية كييف.

وقبل المباراة التي أقيمت يوم السبت الماضي في استاد “دونباس أرينا” بمدينة دونيتسك ، كان سجل المنتخب الأسباني خاليا من الانتصارات أمام نظيره الفرنسي في البطولات الرسمية حيث خسر أمامه في خمس مباريات مقابل تعادل في مباراة واحدة.

ولكن المنتخب الأسباني نجح أخيرا في التخلص من عقدة نظيره الفرنسي في البطولات الكبيرة.

وفي المباراة أمام فرنسا ، دفع فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني مجددا بتشكيل أساسي لم يضم رأس حربة ، وإنما أشرك سيسك فابريجاس لاعب خط وسط أرسنال الإنجليزي في المقدمة.

وكان دل بوسكي قد دفع بنفس التشكيل وطبق الخطة نفسها في المباراة التي تعادل فيها المنتخب الأسباني مع نظيره الإيطالي 1/1 في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة في البطولة.

وقال دل بوسكي إنه شعر بأن إشراك فابريجاس في المقدمة كان أفضل قرار في المباراة أمام فرنسا.

وأضاف دل بوسكي الذي كان لاعبا بالمنتخب الأسباني الذي أخفق وخرج من دور المجموعات ببطولة يورو 1980 :”لا أعتقد أن هناك حقيقة مطلقة عن رقم 9 (مركز المهاجم). ولا داعي للجدل ، نحن لا نطبق هذه الاستراتيجية أو غيرها بنسبة 100 بالمئة”.

وأوضح :”اللعب بمهاجم صريح يمنحك المزيد من العمق ، ولكننا كنا نريد الاستحواذ ولذلك قررت عدم الدفع بمهاجم صريح. أعتقد أن الخطة نجحت لأننا سيطرنا على مجريات اللعب في أغلب الوقت”.

وأشار دل بوسكي إلى أن المنتخب يضم ثلاثة مهاجمين ، هم أندريس إنييستا وفابريجاس وديفيد سيلفا.

وأضاف المدرب الأسباني :”ليس من الصواب أن نتحدث عن لاعبي خط الوسط المدافعين تشابي ألونسو وسيرخيو بوسكيتس على اعتبار أنهما يؤديان دورا دفاعيا فقط. إنهما ليسا مدافعين. وإنما لاعبون استثنائيون”.

وقال دل بوسكي :”في بعض الأحيان نكون أقرب إلى النجاح إذا دافعنا ، ومدافعونا يعرفون كيف يؤدون بهذا الشكل”.

ويقيم المنتخب الأسباني معسكره التدريبي في بولندا وسيعود إليه عقب مباراة الغد في دونيتسك.

وقال دل بوسكي :”سنسافر إلى بولندا ثم نعود مجددا. وإذا تأهلنا إلى النهائي المقرر في كييف ، سنفعل ذلك مجددا”.

زر الذهاب إلى الأعلى