اشترينا الركشة

بسم الله الرحمن الرحيم

توجهت يوم الجمعة الماضي وعقب صلاة الجمعة مباشرة إلى (دلالة الصحافة ) للسيارات ، الغرض من المشوار كان شراء ركشة للإخوة المعاقين الذين سبق وأن كتبت مقالاً بخصوصهم نشر في رمضان المنصرم تحت عنوان (30سنة مأساة ) .

فكرة الركشة جاءت من خلال تجربتي في الكتابة عن الحالات الإنسانية حيث يتصاعد التعاطف حتى يصل قمته ثم لا يلبث أن ينطفئ .

نقلت فكرتي تلك لشقيقة المعاقين وأخبرتها أنها يجب أن تستفيد من التبرعات التي انهالت عليهم من أهل الخير في شراء شيء مفيد ويشكل مصدر دخل ثابت ويحافظ على قيمته، واقترحت فكرة شراء (ركشة) تعينهم في إيجاد دخل ثابت ومن ثم يستطيعون استغلالها في الوصول إلى المركز الصحي أو إسعاف أحد الإخوة المعاقين.

كما أنها تغنيهم عن سؤال الناس، وتكون بمثابة (نقاطة) ، وعوضًا عن أن نمنحهم (سمكاً)نشتري لهم (سنارة).

وافقتني شقيقة المعاقين على فكرتي وبدأنا بجمع المال وكان قصب السبق في جمع المال والحماس للفكرة والعمل ليل نهار لإنجاحها يعود إلى سيدة تعمل في شركة زين ، تلك المرأة أذهلتني كليًا بجدها وسعيها لإكمال المبلغ حتى نستطيع شراء الركشة .

وفعلاً بلغت التبرعات ما يقارب (الستون مليون جنيه ) ،هذا طبعًا غير الذين تبرعوا بمواد تموينية تكفي حاجة الأسرة لثلاثة أشهر وفاعل خير تبرع بمراتب وآخر بغسالة ملابس وثالث بحقيبة فرحة العيد و….أكثر من ثماني جهات تبرعت بكراسي متحركة رغم أن حاجة الأسرة كانت لكرسي واحد فقط .

المهم أنه و في نهار يوم الجمعة توجهنا لشراء الركشة ودخلنا إلى (دلالة الركشات) بمنطقة الصحافة بصحبة خمسة من الإخوة الأفاضل ومعنا الأستاذة الفاضلة (……) من شركة زين، و شقيقة المعاقين ومعها جارتها وصديقتها (سعاد الفاتح العبيد) ، وسعاد هذه ليست سعاد الفاتح البدوي السياسية والبرلمانية المعروفة بل هي فتاة تسكن منطقة الحلة الجديدة وتعمل في محلية الخرطوم وكانت قد اتصلت علي في البدء وأخبرتني عن الأسرة وحكت لي عن إعاقة الشبان الثلاثة وطلبت مني زيارتهم والوقوف على حالتهم.

عقب ذلك وجدنا أنفسنا في منتصف الدلالة وسط أبواق الركشات ، ومصطلحات السماسرة ، و التعريفات بمن هي ملكة جانسي وخلافها…

نواصل

*نقلا عن السوداني

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. لك الاجر الكبير والله ي سهير
    م تقدميه لمثل هؤلاء المعاقين والمحتاجين
    سوف تجدينه قدام
    بس م عارف اذا الانسان قال او صرح
    بانه عمل كذا وكذا ينقص من الاجر
    ولا بكون الاجر ثابت
    علي العموم ما مشكلة
    ربنا بوفقك وبتلقيه في اولادك واسرتك
    كمان لانو لازم تقولي ذلك لكي يعرف الجميع
    والعايز اساعد اساعد
    بس واصلي جميلك للنهاية
    حتى م اشتروا الركشة بسعر غالي
    تقريبا سعرها في حدود 35-45
    من مستعمل خفيف للجديدة
    وكذلك لتوفير سائق ود حلال ليهم
    او تعليم احد منهم بقيادتها
    واستخراج الرخصة وخلافة
    والله بعينكم ان شاء الله

  2. الموضوع يكون استعراضى و(شوفونى) ايه المانع يكون فى صمت .بدل سلسله المقالات لا تعدو كونها للاستهلاك المفردات .بطلوا نظام الدعايه والاسترزاق بظروف البشر.بالطريقه دى تحرجى الاسرة الملكومه وتحسسيهم بالمسكنه. لو زول عاوزك فى مساعده ح يغير رايو.

  3. أحسن ما تواصلى .. المتاجرة بمآسى الناس غير محبب بأي حال من الأحوال .. واذا تصدقت لأحد أو ساهمتى فى عمل الخير لمحتاجين خير لك أن تعملى بينك وبين الله سبحانه وتعالى .. فلا تحاولى أن تستغلى معاناة الناس لكي تكون سبق صحفى وسبة فى تواصل كتابة مقالاتك اتركى المحتاج وشأنه الله لا يسيئك

  4. يا سوسو تشتري ركشة انتي عايزة تزيدي عدد المعاقين ول تعالجي مشاكل المعاقين انتي في رايك سواقة الركشة دي دار ابي سفيان كل من دخلها امن هسة سواق الركشة ده لو راح فيها او مرق منها ب شلل وكده يبقو 2 معاقين بدل واحد ما بقوليك اعملي ليهم بقالة صغيرة حتي المعاق زاتو ممكن يمسك الدرج وتحسسي انو هو منتج وشغال المهم نحن بنحبك ركشة شنو عليك الله في الشوارع المضلمة دي

  5. انا مستغرب جدا من الناس البيقولو عمل الخير لازم يكون في السر
    وده رياء ووووووو
    ياعالم اول شيء الصحفية ما انفقت من جيبها الخاص عشان يكون العمل بينها وبين الله
    الشيء التاني لولا النشر لما جات التبرعات دي كلها
    قبل ما نعلق تعليق سلبي نشوف نحن قدمنا شنو للاسرة المحتاجة دي

  6. إشترينا الركشة …. على وزن :

    شبكنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ناسبنا الحكومة … وصبحنا حبايب
    قرايب نسايب … نسايب قرايب
    شبكنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ومين ع القرابة ياروحي … حيقدر يعايب
    خلاص بنحبوها، ولا تحبكوها … مادام في الحكومة، صبح لينا نايب
    شبكنا الحكومة … ناسبنا الحكومة
    صبح لينا سلطه … تخلينا اولاطا
    قصاد كل ورطه ياسيدي … وكل المصايب
    شبكنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ناسبنا الحكومة … وصبحنا حبايب
    ومين ع الحكومة ياروحي … حيقدر يعايب
    ناسبنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ومين ع النسب ده ياسيدي … حيقدر يعايب
    ومين حيشاركنا … ميييييييين
    ومين حيعاركنا … ميييييييييين
    مدام هو ديكنا … وزينة النسايب

    رائعة ريا وسكينة …. الله يرحمك يا مدبولي …

    ننتظر بقية إشترينا الركشة …..

  7. لك الاجر الكبير والله ي سهير
    م تقدميه لمثل هؤلاء المعاقين والمحتاجين
    سوف تجدينه قدام
    بس م عارف اذا الانسان قال او صرح
    بانه عمل كذا وكذا ينقص من الاجر
    ولا بكون الاجر ثابت
    علي العموم ما مشكلة
    ربنا بوفقك وبتلقيه في اولادك واسرتك
    كمان لانو لازم تقولي ذلك لكي يعرف الجميع
    والعايز اساعد اساعد
    بس واصلي جميلك للنهاية
    حتى م اشتروا الركشة بسعر غالي
    تقريبا سعرها في حدود 35-45
    من مستعمل خفيف للجديدة
    وكذلك لتوفير سائق ود حلال ليهم
    او تعليم احد منهم بقيادتها
    واستخراج الرخصة وخلافة
    والله بعينكم ان شاء الله

  8. الموضوع يكون استعراضى و(شوفونى) ايه المانع يكون فى صمت .بدل سلسله المقالات لا تعدو كونها للاستهلاك المفردات .بطلوا نظام الدعايه والاسترزاق بظروف البشر.بالطريقه دى تحرجى الاسرة الملكومه وتحسسيهم بالمسكنه. لو زول عاوزك فى مساعده ح يغير رايو.

  9. أحسن ما تواصلى .. المتاجرة بمآسى الناس غير محبب بأي حال من الأحوال .. واذا تصدقت لأحد أو ساهمتى فى عمل الخير لمحتاجين خير لك أن تعملى بينك وبين الله سبحانه وتعالى .. فلا تحاولى أن تستغلى معاناة الناس لكي تكون سبق صحفى وسبة فى تواصل كتابة مقالاتك اتركى المحتاج وشأنه الله لا يسيئك

  10. يا سوسو تشتري ركشة انتي عايزة تزيدي عدد المعاقين ول تعالجي مشاكل المعاقين انتي في رايك سواقة الركشة دي دار ابي سفيان كل من دخلها امن هسة سواق الركشة ده لو راح فيها او مرق منها ب شلل وكده يبقو 2 معاقين بدل واحد ما بقوليك اعملي ليهم بقالة صغيرة حتي المعاق زاتو ممكن يمسك الدرج وتحسسي انو هو منتج وشغال المهم نحن بنحبك ركشة شنو عليك الله في الشوارع المضلمة دي

  11. انا مستغرب جدا من الناس البيقولو عمل الخير لازم يكون في السر
    وده رياء ووووووو
    ياعالم اول شيء الصحفية ما انفقت من جيبها الخاص عشان يكون العمل بينها وبين الله
    الشيء التاني لولا النشر لما جات التبرعات دي كلها
    قبل ما نعلق تعليق سلبي نشوف نحن قدمنا شنو للاسرة المحتاجة دي

  12. إشترينا الركشة …. على وزن :

    شبكنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ناسبنا الحكومة … وصبحنا حبايب
    قرايب نسايب … نسايب قرايب
    شبكنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ومين ع القرابة ياروحي … حيقدر يعايب
    خلاص بنحبوها، ولا تحبكوها … مادام في الحكومة، صبح لينا نايب
    شبكنا الحكومة … ناسبنا الحكومة
    صبح لينا سلطه … تخلينا اولاطا
    قصاد كل ورطه ياسيدي … وكل المصايب
    شبكنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ناسبنا الحكومة … وصبحنا حبايب
    ومين ع الحكومة ياروحي … حيقدر يعايب
    ناسبنا الحكومة … وبقينا قرايب
    ومين ع النسب ده ياسيدي … حيقدر يعايب
    ومين حيشاركنا … ميييييييين
    ومين حيعاركنا … ميييييييييين
    مدام هو ديكنا … وزينة النسايب

    رائعة ريا وسكينة …. الله يرحمك يا مدبولي …

    ننتظر بقية إشترينا الركشة …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..