أميركا تقدم مقترحات الى حزب البشير والحركة الشعبية تمنع الإحتكاكات بينهما وتمنع انهيار اقتصاد الشمال..!! الاتصالات بين حزب البشير ومجلس الأمن الدولي تصل إلى طريق مسدود لإصرارهم على عدم مقابلة البشير..

كشفت تقارير أمس أن الإدارة الأميركية تتجه إلى طرح مقترحات في شأن العلاقة بين شمال السودان وإقليم الجنوب الذي يتمتع بحكم ذاتي في حال انفصال الإقليم عبر الاستفتاء المقرر بداية السنة المقبلة. وتشمل المقترحات الأميركية تبني عملة مزدوجة لمدة 10 سنوات واستخدام الجنوب خطوط أنابيب النفط في تصدير انتاجه عبر الشمال لفترة تستمر بين 20 – 25 سنة، لضمان تحقيق مصالح تمنع احتكاكهما ومنع انهيار اقتصاد الشمال الذي سيفقد نحو 80 في المئة من موارده في حال استقلال الجنوب.

وذكرت أن دول الترويكا المهتمة بسلام السودان التي تضم أميركا وبريطانيا والنروج يُنتظر أن تطرح خلال اجتماعات نيويورك الجمعة المقبل قضية تمديد الاستفتاء لفترة لا تتجاوز شهرين في حال تعذّرَ إجراؤه بسبب معوّقات لوجستية واقتناع الأطراف بالأسباب الموضوعية لذلك.

وأوضحت أن الإدارة الأميركية ستقترح على شريكي الحكم، حزب «المؤتمر الوطني» و «الحركة الشعبية لتحرير السودان»، خطوات لتعزيز تعاون بين شطري البلاد وبناء شبكة مصالح لحماية علاقاتهما من التوتر وتجدد الحرب.

وأكد وزير السلام في حكومة الجنوب الأمين العام لـ «الحركة الشعبية» باقان أموم استعداد حركته للتفاوض على كل القضايا المطروحة في شأن مرحلة ما بعد الاستفتاء بهدف إقامة علاقات جيدة بين الشمال والجنوب يتم فيها تبادل المنافع والمصالح المشتركة، نافياً في شدة وجود ضغوط أميركية على حركته.

وأضاف أن لقاءات عقدها وفد «الحركة الشعبية» الذي يزور واشنطن برئاسة رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت مع المسؤولين الأميركيين ناقشت قضايا الدعم الأميركي لتنفيذ اتفاق السلام وإجراء استفتاء الجنوب وأبيي في موعده، الى جانب مناقشة القضايا العالقة وعلى رأسها ترسيم الحدود بين شمال البلاد وجنوبها.

كما أجرى نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه محادثات مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ركّزت على تسوية القضايا العالقة بين البلدين واستكمال تطبيع العلاقات بينهما وترتيبات الاستفتاء في الجنوب وتسريع حل أزمة دارفور، واتفقا على استمرار الحوار بين الجانبين. وأكد طه حرص حكومته على تصحيح العلاقات بين الخرطوم وواشنطن، موضحاً أنهم «بذلوا الكثير وقدّموا تنازلات عدة من دون أن يحصلوا على أي مقابل». أما هيلاري كلينتون فقالت إن الباب مفتوح أمام السودان لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة إذا أجري الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب في موعده.

إلى ذلك، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الاستفتاء الذي سيجرى في كانون الثاني (يناير) المقبل في شأن جنوب السودان ومنطقة أبيي الغنية بالنفط «ستكون له أهمية بالغة في تحديد مستقبل السودان وضمان تحقيق الأمن والسلام في البلاد». وأفاد أن هدف الأمم المتحدة هو إجراء الاستفتاء بطريقة واضحة وديموقراطية وحرة، مشيراً إلى أنه شكّل لجنة رفيعة المستوى لمراقبة الاستفتاء برئاسة رئيس تنزانيا السابق بنيامين مكايا وتضم وزير الخارجية البرتغالي انطونيو مونتيرو ورئيس مفوضية الانتخابات في نيبال سابقاً بهجراج بخاريل، بحسب بيان أممي وزع في الخرطوم أمس.

وشدّد مسؤول الانتخابات والاستفتاء في بعثة الأمم المتحدة في السودان «يونميس» دينيس كاديما،على ان الاستفتاء عملية سودانية بحتة «لا دور للبعثة فيها إلا تقديم الدعم الفني واللوجيستي». وقال كاديما في مؤتمر صحافي أمس في الخرطوم إن المراقبين سيأتون من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي ومنظمات محلية وعالمية بدعوة من مفوضية الاستفتاء الوطنية. ونفى وجود أي اتجاه لمراقبة البعثة للاستفتاء.

وكشف كاديما عن تدريب بعثته 9700 من المسؤولين الأمنيين لتتم العملية بطريقة تحترم حقوق الافراد وبطريقة آمنة، الى جانب تدريب 21 ألف شرطي للغرض ذاته.

وفي تطور آخر، وصلت الاتصالات بين الحكومة السودانية ومجلس الأمن الدولي إلى طريق مسدود في شأن ترتيبات زيارة أعضاء المجلس إلى السودان الشهر المقبل نظراً إلى أن بعض الأعضاء الدائمين يصرّ على عدم لقاء الرئيس عمر البشير خلال الرحلة بسبب ملاحقته من المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب أعمال إبادة وجرائم حرب في دارفور.

ومن المنتظر أن يزور أعضاء مجلس الأمن الدولي السودان في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل للاطلاع على الأوضاع في البلاد ودفع عملية السلام وترتيبات الاستفتاء على تقرير مصير إقليم الجنوب وتسريع تسوية أزمة دارفور، لكن عشر دول من الدول الأعضاء في المجلس (15 دولة) موقّعة على نظام روما الأساسي الذي تأسست بموجبه المحكمة الجنائية، وهذه الدول ترفض لقاء البشير.

وقال وكيل الخارجية السودانية رحمة الله عثمان إن حكومته لن تسمح لأعضاء مجلس الأمن بزيارة البلاد في حال إصرارهم عدم مقابلة الرئيس البشير، وأكد في لهجة حاسمة: «لن نسمح لهم بزيارة البلاد ولن نستقبلهم في الخرطوم في حال رفضهم مقابلة الرئيس البشير». وكان وفد من مجلس الأمن زار السودان في حزيران (يونيو) 2008 ضمن جولة شملت خمس دول افريقية منها كينيا والكونغو وافريقيا الوسطى، وركزت زيارته على تنفيذ اتفاق السلام وتطورات أزمة دارفور وتنفيذ القرارات التي أصدرها المجلس في شأن السودان.

الخرطوم – النور أحمد النور
دار الحياة

تعليق واحد

  1. لا يمكن لشخص واحد خائف من المحكمة الدولية يترك ليسبب هذا الدمار الذي لحق بالبلاد في هذ العهد الذى سمى بالانقاذ. اقترح تسمية العهد القادم انشاء الله الانعاش.

  2. وقال وكيل الخارجية السودانية رحمة الله عثمان إن حكومته لن تسمح لأعضاء مجلس الأمن بزيارة البلاد في حال إصرارهم عدم مقابلة الرئيس البشير، وأكد في لهجة حاسمة: «لن نسمح لهم بزيارة البلاد ولن نستقبلهم في الخرطوم في حال رفضهم مقابلة الرئيس البشير».

    احححححححححححححححح كدى انشوفوا

  3. واكد وزير السلام فى حكومة الجنوب مين؟؟؟؟ باقان اموم !!!؟؟؟ اذا كان الغراب دليل قوم !! اللة يكون فى عون الجنوبيين من الراجل دة لان بالنسبة لينا هم منفصلين منفصلين

  4. لا تستقبلوهم إذا رفضوا مقابلة رأس الدولة المنتخب من الشعب السوداني وليكن ما يكن من قرارات فهمهم الأول فصل الجنوب بإستفتاء أو بدون إستفتاء ولن نستكين لهم ولو قامت حرب طاحنة فلنمت جميعاً بعز ولا نرضخ بمزلة مهما كانت خلافاتنا

  5. العصابه الحاكمه في الجنوب لا تريد الانسلاخ عن السودان فقط وانما "سلخ " السودان الشمالي من الوريد الي الوريد قبل فصل الجنوب عنه,,,,,,,والعصابه الحاكمه في الشمال لا تريد تحمل تبعات اتفاقية مضروبه "راحت سكرتها واتت فكرتها " عندما يوضع مصير مواطني الشمال والجنوب بيد "قتله" فلنتوقع الكثير من الكوارث القادمه.

  6. نحن نعلمهم اكثر مما هم يعلموننا فهل بعد القرءان علم وهل فوقه علم ؟؟ كلما يقومون به من تأمر وخداع ومكر فمرجعيتنا فيه هي الاعلي ومعرفتنا به هي الغالبة (0) دعوهم يفعلوا مايشاءون لاننا نتربص بهم وسننقض عليهم جميعاً وستبور عليهم مشاريعهم وقد بدأوا يشعرون بذلك ومرغمين غصباًعنهم سيأتون يجرجون الاذيال تتبعهم خيباتهم الله معنا ونحن الاعلون فلماذ نطلب الدنية من هؤلاء وساعة النصر آتية وانا لا اتحدث بالتمني ولكن حينها لكل حدث حديث وسيعرف وسيعلم الذين شايعوهم وناصروهم ووالوهم انهم سيركمون جميعاً في حفرة واحدة

  7. المعلم قراصة التقرص رقبتك

    الحكاية واضحة الشمالين عنصريين لاخر درجة فحقو ينفصل الجنوب ويطردو المالين منهو ونفس الشى ينفضل الشرق والغرب وكل الشمالين يرجعو لبلدهم ونشوف القراصة الحتخنقك دى
    قول امين

  8. بعض المعلقيين مستفيدين من النظام الفاشل الحاكم وحسبنا الله ونعم الوكيل وينتقم منك الله ياالموتمر الوطني والحركة والشعبية والترابي الذي ربي الشياطيين واولاد ال ؟؟؟؟؟؟؟؟

  9. 00000000وأكد طه حرص حكومته على تصحيح العلاقات بين الخرطوم وواشنطن، موضحاً أنهم «بذلوا الكثير وقدّموا تنازلات عدة من دون أن يحصلوا على أي مقابل»000000000.

    لا تعليق—
    امريكا روسيا قد دنا عذابها

  10. اطماع اهل التمكين في السلطة والمال من اجل المشروع الحضاري المزعوم والحكم الرشيد المفقود :lool: :lool: :lool: :cool: :cool: :lool:

  11. اسد افريقيا المزعوم الذي "يربض" و يستاسد علي بني وطنه و لا يغادر بلده الا بعد مساومات و دفع لدول الجوار حتي تستقبله؟ اسد علي ………… رجالة وكيل الخارجية التي جاءت متاخرة … اين كانت هذه الرجالة و غريشن شبه مقيم في السودان من كثرة زياراته و لم يقابل الرئيس؟؟؟؟؟

  12. حلوه ان الجنوب ينقز اقتصاد الشمال اقول لهم اطمينوا فنحن متعودين علي القراصة باالويكة او التقلية فلن يوثر فينا فقد عدة براميل من البترول , ومنذ متي الجنوب حريص علي الشمال حتي يعطينا بترول ساي كدة؟ لالالا نحنا ليس اغبياء فلولا صعوبة والتكلفة العالية جدآ لتصدير بترول الجنوب عبر الشمال لما سمعنا هذا الحديث الداير الان,يمكن ان تسميتها مصالح مشتركة بين الجانبين فليس للجنوب فضل علي الشمال ولم نستفد منة يومآ سواء الحرب والمشاكل التي نتمني ان تنتهي الان ونتمني ان يصدق الجنوب في حسن النية وساعتها اعتقد ان ايادينا ستكون بيضاء نحوه فقط كادولتين متجاورتين.ولا تنسوا ان بترول الشمال قادم بالاضافة لكميات اضافية من الغاز والذهب.

  13. يالبتكره عنصرية الشماليين اذا كنت بتقصد بالعنصريه كلمة(عبد) دى موجوده منذ انخلق الله البشريه وقد عالجها الاسلام دين الرحمه لكن للاسف لم يتركها المسلمين وغيرهم من العالمين فلا تحمل حقدك على الشماليين وهم ايضا سمر بما فيهم اهل الشرق والان الجيل الجديد مستنير وادرك ان الهويه (عرب ممزوجه بدم الذنوج الحاره) وبدات حركه واسعه بالتزاوج بين الشماليين واهل الغرب والجنوب
    فاذا كان عندك عقده من خلقتك فاشكى امرك لله

  14. هذا البشير اكيد غير وطني ولا يهمه هذا الوطن .. لو كان يهمه هذا الوطن ورابه لقدم اسقاله وذهب ولكن اظن الرجل صدق انه اسد افريقيا…. دا اظنه اسد عادل امام.

  15. بسم الله اللرحمن الرحيم
    الي من يكرة الشماليين وعنصربتهم ومعلق تحت
    اتق الله انا مواطن من قلب الخرطوم ومن الجموعيه ابا واما من المحس وانا احمل الجنسية البريطانية واعمل في السويد وتجولت في العالم حسب عملي وكل السودانيين واحد واذا عندك فهم تاني اتعالج مافي عبد اوحر كلنا واحد والان الناس تركيبتها اتغيرت وابن الشمال والغرب والوسط والجنوب والشرق واحد الااصحاب النفوس الضعيفة وانا احب كل السودانييين وبعدين ياعالم لانريد الانفصال ولو حصل مافي مشاكل ارتريا حياتها كلها تنادي باالانفصال وبعد الانفصال اثيوبيا ما ماتت بل اكثر استقرار من ارتريا مع تمنياتنا للارتريين والاثيوبيين باالتقدم ونتمني من اصحاب النفوس المريضة ان يقروا القران ففية شفاء وتحياتي لبلادي السودان

  16. يا اخوانا فى مهانة اكثر من كدة ؟ يعنى بدل ما هم يجروا وراء ناس المراسم عشان يقتطعوا ليهم جزء من وقت رئيس الدولة يحصل العكس .للتذكير فى مؤتمر دولى فى الدوحة بعض الرؤساء رفضوا مصافحة عمر البشير والله انا اعتقد انه ده اقسى من اى حكم تصدره محكمة الجنايات الدولية .اخر تصريحات اوكامبو قال ساجنوه ساجنوه

  17. صدقونى العنصرية تجرى فى دماء بعض العنصريين لدرجة الواحد يستنكر ابنه اذا الله سبحانه و تعالى منحة بشرة مخلافة لبشرة ابيه ؟ و هولاء اكبر مصيبة فى وجه الارض ؟لأن بذرة العنصرية لا تنمو الا فى ارض الجاهلية ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..