مقالات وآراء سياسية

من أين جاء.. هؤلاء ؟ا

حديث المدينة

من أين جاء.. هؤلاء ؟؟

عثمان ميرغني

شكراً للإخوة في منبر السلام العادل الذين أهدوني (برهاناً) جديداً على ضلال فكرتهم التي بها يعمهون (لعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ).. في مناظرة بمقر حزبهم في شارع الحرية.. شارك فيها الأمين العام للمنبر الأستاذ البشري والعميد (م) ساتي سوركتي والأستاذ أحمد عبد الرازق من حزب المؤتمر الشعبي.. والأستاذ على ياسين الكاتب المعروف بصحيفة الانتباهة.. والذي كتب أمس في عموده (معادلات) يختصر الفكرة في أنّ مطالبتهم بفصل الجنوب ليس إلا لتوفير سبل الحياة الكريمة للشمال والجنوب معاً.. وأنّ (الانفصال) مطلب جنوبي.. يؤيده حزب منبر السلام العادل.. والحقيقة الأليمة أنّ الانفصال الذي يطالب بعض أو غالبية الجنوبين به ليس هو الانفصال الذي يدعو له منبر السلام العادل (بدعم رسمي قوي).. للجنوبين الحق في تقرير مصيرهم، والتعبير عن إحساسهم بالظلم و المطالبة بوطن منفصل يتيح لهم التخلّص من الإحساس الثقيل بأنّ الشمال يعتلي ظهورهم .. (حمل المتظاهرون الشباب في قلب جوبا قبل أيام قلائل رسماً كاريكتورياً يظهر فيه شمالي يلبس الجلابية وهو يعتلي رقبة جنوبي عريان.. ويقول له بكل استعلاء.. يا أخي يجب أن نظل متحدين هكذا).. لكن الذي يطالب به منبر السلام العادل هو أقرب إلى روح الوضع الذي كان عليه نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا (الأبرتايد).. فهي دعوة لـ(طرد) الجنوبيين من وطن هم يملكونه من نمولي إلى حلفا تماماً مثل أي شمالي.. والأشنع من كل ذلك.. أنّ دعوة منبر السلام العادل ليست مجرد دعوة سياسية تهدف لتقسيم (الجغرافيا) إلى وطنين.. هي دعوة عنصرية ممعنة في النظرة الاستعلائية للجنوبيين بالصورة التي سمحت لأحدهم أن يجد الشجاعة ليقول أنّ ( الجنوبيين يجب أن يفصلوا ولو دخلوا كلهم في دين الله أفواجاً).. عنصرية تتعدى حتى على أصرة الدين إن وُجدت. لكن المشكلة ليست في دعوة عنصرية مثل هذه أن تجد من ينطق بها أو تجد من يصدقها ويدعمها ويتبعها.. ففي العالم كثير من الدعوات المجنونة التي وجدت من ينتمي إليها. لكن المشكلة في وطن يقبل أن تتسمى فيه مثل هذه الدعوة وتلبس ثوباً شرعياً تحت ضياء القانون وفي رابعة نهار السيادة الوطنية.. سيأتي يوم.. وتذكروا كلماتي.. يحاسب فيه كل من اقترف إثم الانتماء إلى هذا المنبر.. التاريخ لا يرحم.. يوم تنظر الأجيال إلى صحائف الماضي وتجد في بلدنا من كان يقسمها إلى دار عز.. ودار إذلال.. حرمات الوطن لها ثارات.. وعلى رأي دريد لحام في فيلم (التقرير).. انتظروا (كلو جاي في التقرير)..!!

التيار

تعليق واحد

  1. هؤلاء جاؤوا من الارياف ودرسوا وتخرجوا من جامعة الخرطوم بشهادات مزورة وغير مزورة
    وينتمون لحزب الجبهه وفى عهد الحكومات السابقة كانوا يشترون الرغيف والسكر ويصبونه
    فى النيل والجميع يعلم ذلك .. ولك الود اخى عثمان

  2. أنت من يعلم من أين أتى هؤلاء أتوا من حيث كنت أنت حزب الاتجار بالدين ولما خلص تاجروا بالعرق حتى أفنوه ثم تجاروا بالوطن وترابه واقتتلوا ولا زالوا على هذا المصير . وهرب البعض منهم كأمثالك .

  3. هؤلاء قوم اهل سؤء يبشرؤن السودان واهلة بشر مستطير!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!فهل الشمال متجانس؟؟؟؟؟؟؟؟فهم الد اعداء السردان والدين ( المنافقون اللدين يعجبك قولهم وادا تولو في الارض يهلكون الحرث والنسل واللة لايحب الفساد )لايفقهون شىء من الدين غير التجارة بةّ على الشعب المسكين

  4. لا ادري لماذا لايري هؤلا ابعد من اسفل اقدامهم فقضية الانفصال اكبر بكثير من ابعاد الجنوبيين عن الشمال ولكن تيرتب عليها اضرار بالغة علي الشمال قبل الجنوب تتمثل في ابعاد امنية واسترتيجية واقتصادية وكما يقول المثل الخير يخص والشر يعم فشر الانفصال سوف يعم علي الجميع ابيضهم واسودهم ولن يكون لهم الخيار حيئنذ فانتبهوا ايها السادة واقترح علي منبر الراكوبة ان يتبني زاوية تسمي نداء وحدة السودان تكون مهمتها تنوير القراء باضرار الانفصال وتأييد خيار الوحدة علي ان تكون المقالات باللغتين العربية والانجليزية وذلك اقتداءباالحديث الشريف اذا قامت القيامة وفي يد احدكم فسيلة فليغرسها

  5. نسئل الله ان يكون انفصال الجنوب تسريحا بإحسان لان الامساك بالمعوف بات امرا مستيحا في ظل هده الظروف وكلف اهل الجنوب والشمال الكيثر من الارواح والمال. مند اول كتيبه تمردت في الجنوب قبل خروج الإنجليز من السودان مرورا بعبود وجعفر نمري حتى توفيع اتفاقية نيفاشا.
    ونقول لدعات الوحده " لقد اسمعت إد ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي"

  6. الاثم تعبير خطير ياسعادة الاستاذ عثمان ميرغنى .. الكل له الحق فى الانتماء لاى تيار سياسى يتطابق مع قناعاته ورؤاه والكل له حق التعبير عن ذلك بالوسيله التى يراها مناسبة … الحركة الشعبية ممثله فى امينها العام ظل وبصورة متكرره وشبه يوميه يكيل الشتائم والدسائس للشمال وشعب الشمال ويجاهر بها دون حسيب ولارقيب وكذلك تجاهر بالرغبة فى الانفصال من كبيرها الى صغيرها … هل هو حرام علينا وحلال لهم ؟؟؟

  7. بس تعليق على العنوان(من أين جاء هؤلاء)جاءوا من رحم أنثى ورضعوا من ثدى النفعية، وشبوا على حب الذات،ونسوا رب العباد والمعاد،وركعوا للغرب الكافر ،اسوتهم ودليلهم لفعل المنكرات،ونسأل الله لهم الهداية والأوبة لرب السماواتـ قبل يوم المعاد يوم لاينفع مال ولابنون ولاسلطة،يوم الحاقة الذى نسوه ،ونذكرهم بأن لاينسوا،انهم موقوفون عند رب الارض والسماوات،ومسئولون عما أقترفوا من المنكرات،وحينها إما الى نار أوإلى جنة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى