أخبار السودان

واشنطن ترحب و دمشق تندد بانتقادات مرسي وبان كي مون لسوريا وايران

واشنطن – دمشق- رحبت الولايات المتحدة الخميس بالانتقادات “القوية” التي وجهها الرئيس المصري محمد مرسي في طهران لسوريا، وكذلك بتلك التي وجهها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لايران.

وردا على سؤال عن تصريحات مرسي الذي دان النظام السوري في مستهل قمة عدم الانحياز في العاصمة الايرانية، اعتبر مساعد المتحدث باسم الخارجية الاميركية باتريك فنتريل انها “تعليقات واضحة جدا وقوية جدا”. كذلك، اعتبرت الدبلوماسية الاميركية التي كانت تحفظت بشدة عن حضور بان كي مون قمة دول عدم الانحياز في طهران، ان ما ابلغه بان للقادة الايرانيين هو “امر جيد”. واضاف فنتريل “كان امرا جيدا عدم اكتفاء الامين العام بالادلاء بتصريحات واضحة حول البرنامج النووي، بل اثارته ايضا قضايا انتهاك حقوق الانسان والوضع في سوريا”. وتابع المتحدث ان اعلان الرئيس المصري دعمه للشعب السوري كان “واضحا جدا وينطوي على مساعدة كبيرة”، لافتا الى ان الولايات المتحدة “تتقاسم مع مصر الهدف نفسه: نهاية نظام الاسد ووقف اهراق الدماء وانتقال نحو سوريا ديموقراطية تحترم حقوق الانسان”. وطالب بان كي مون الخميس ايران ببناء الثقة حول برنامجها النووي عبر “الالتزام الكامل بقرارات مجلس الامن ذات الصلة والتعاون الوثيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية” محذرا من اندلاع “دوامة عنف” على خلفية المسالة النووية الايرانية. من جهته، وصف مرسي الذي يقوم باول زيارة لرئيس مصري الى طهران منذ الثورة الاسلامية عام 1979، النظام السوري بانه “ظالم” وشدد على ان سوريا تشهد “ثورة” على غرار ثورة مصر ما دفع بالوفد السوري الى مغادرة قاعدة قمة عدم الانحياز. اتهمت دمشق الرئيس المصري محمد مرسي الخميس بالتحريض على سفك الدم السوري في خطابه اثناء قمة دول عدم الانحياز في طهران والذي وصف فيه النظام السوري بانه “ظالم”. ونقل التلفزيون السوري عن وزير الخارجية وليد المعلم قوله ان الوفد السوري انسحب من القاعة “احتجاجا على مضمون كلمة مرسي الذي يمثل خروجا عن تقاليد رئاسة القمة ويعتبر تدخلا بشؤون سوريا الداخلية ورفضا لما تضمنته الكلمة من تحريض على استمرار سفك الدم السوري”. وغادر الوفد السوري القاعة اثناء القاء الرئيس المصري خطابه، كما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط. وقالت الوكالة الرسمية ان “الوفد السوري انسحب حين بدأ الرئيس مرسي بالحديث عن الملف السوري”. وقال مرسي في خطابه امام قمة دول عدم الانحياز في العاصمة الايرانية ان “الثورة المصرية مثلت حجر الزاوية في حركة الربيع العربي ونجحت في تحقيق اهدافها السياسية لنقل السلطة الى الحكم المدني”. واضاف مرسي الذي يقوم باول زيارة لرئيس مصري الى ايران منذ قطع العلاقات بين البلدين قبل اكثر من ثلاثين عاما، ان ما يجري ما سوريا “ثورة ضد النظام الظالم”. وتابع مرسي ان “الشعبين الفلسطيني والسوري يريدان الحرية والكرامة والعدالة”. وايران هي الحليف الاقليمي الرئيسي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد وتدعمه منذ بدء الانتفاضة في سوريا في اذار/مارس 2011. واكد مرسي ان مصر “على اتم الاستعداد للتعاون مع كل الأطراف لحقن الدماء في سوريا وتدعو الأطراف الفاعلة الى اتخاذ مبادرتها من اجل وقف نزيف الدم وايجاد حل للازمة في سوريا”. و قد أشاد الرئيس المصري محمد مرسي بـ “بسالة الشعبين السوري والفلسطيني في نضالهما من أجل حقوقهما” وذلك في كلمته الافتتاحية أمام قمة حركة عدم الانحياز التي انطلقت في طهران صباح الخميس وقال مرسي إن القمة تأتي بعد الثورات التي قامت في تونس ومصر وليبيا واليمن ، وفي وقت تتواصل فيه “ثورة سورية على النظام الظالم” ويأتي تأكيد مرسي على موقف مصر من الثورة السورية في وقت تجاهل فيه المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله على خامنئي في الكلمة التي ألقاها قبله ما يحدث في سورية.

وتحدث مرسي بإسهاب عن الأزمة السورية ، وأكد أن “التضامن مع الشعب السوري ضد نظام فقد شرعيته واجب أخلاقي بقدر ما هو ضرورة سياسية.. علينا إعلان دعمنا الكامل لطلاب الحرية في سورية وترجمة تعاطفنا إلى رؤية سياسية”، وحث المعارضة على “توحيد الصفوف بما يؤمن مصالح جميع أطراف المجتمع السوري”.

وأكد الرئيس المصري استعداد بلاده للتعاون مع كل الأطراف لحقن دماء السوريين وقال “نزيف الدم في سورية في رقابنا جميعا وعلينا أن ندرك أن هذا الدم وأولياءه لن يتوقف دون تدخل فاعل منا جميعا”.

وانتقد مرسي عدم تمثيل القارة الأفريقية في مجلس الأمن الدولي ، وأشار إلى ضرورة توسيع مجلس الأمن “ليكون أكثر تمثيلا للنظام العالمي” القائم. ودعا إلى توسيع صلاحيات الجمعية العامة في وقت “غلت فيه أيدي مجلس الأمن عن اتخاذ قرار بسبب حق النقض (الفيتو) ومن مثال ذلك الأزمة السورية”.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ، أكد مرسي على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ، وطالب الفلسطينيين بمختلف توجهاتهم بإتمام المصالحة دون الالتفات إلى اختلافات ضيقة في نهاية الكلمة ، سلم مرسي رئاسة القمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية “الشقيقة”.

ا ف ب – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..