حزب البشير : الصادر الزراعي هو البديل للبترول حال الانفصال

أكد والي الخرطوم د. عبد الرحمن الخضر أهمية عودة الحركة التعاونية مرة أخرى داعيا للتركيز على الجمعيات التعاونية الإنتاجية.
وقال خلال مخاطبته ندوة التعاون وأثره الاقتصادي على تخفيف العبء على المواطنين والتي أقيمت أمس بالأمانة الاقتصادية للمؤتمر الوطني، أن الإنتاج الزراعي يدعم صادراتنا غير البترولية والتي ستكون هي بديلا للبترول حال انفصال الجنوب كاشفا عن اتجاه الولاية لإنشاء وزارة للتعاون والتجارة مضيفا أن التعاون الإنتاجي مهم وهو الحل لكل المشاكل الاقتصادية التي نعاني منها وأمَّن الوالي خلاله على مقترحات وآراء المشاركين بالندوة، وقال ما سمعته منكم طمأنني كثيرا.
من جهته قال نائب رئيس المؤتمر الوطني محمد مندور المهدي إننا لغياب التعاون عانينا ارتفاع السلع وضعف التوزيع افشل مشروع توزيع الفراخ بالأسعار المخفضة مضيفا آن هناك صورا ناجحة للجمعيات التعاونية بالأحياء وشدد على ضرورة إجراء تعديلات وإلغاء أخرى في قانون التعاون باعتبارها كانت مكبلة للحركة التعاونية مشيرا إلى أن التعاون هو المخرج لحل مشكلة الغلاء الذي ضرب السلع الضرورية داعيا لتبنى ولاية الخرطوم المشروع التعاوني الجديد ليكون نموذجا ناجحا يحتذى به.

الرائد

تعليق واحد

  1. وينها الزراعة هي بتحلموا إنتو يا حليل مشروع الجزيرة و يا حليل الزراعه ياخي السكة حديد إنتو قلعتوها و شردتو موظفين و عمال المشروع

  2. ها ها ها والله اصبحنا نضحك من ما نسمع ونبكى من ما نرى قال ايه قال الصادر الزراعى هو البديل للبترول طيب يا زكى انتم فى الحكومة ما كنتم عارفيين انه فى انفصال ولا بد من ايجاد بدائل للدخل القومى مشكلة عصبة الشر الحاكمة انها ادمنت الضحك على عقول الشعب السودانى المغلوب على امره السؤال هو ليه الان فقط بتتكلموا عن بدائل وين كنتم السنيين الخمسة السابقة الاجابة معروفة للجميع كنتم مشغلويين طوال تلك الفترة فى السباق على ( تحويش ) اكبر كمية ممكنة من الثروات والاموال والكنوز حتى لا يندم واحد منكم على ضياع فرصة تاريخيية لن تتكرر مرة اخرى للثراء على حساب الشعب السودانى المغلوب على امره وكيف لا يتصارعون للحصول على اكبر كمية من الغنائم وهم يشاهدون شيوخهم ومعلموهم وكبار اتقياء وحكماء ومجاهدى المؤتمر الوطنى( قد لقفوا وخموا من قولة تيت ) وتركوا الجهاد وهى لله لا للسلطة ولا للجاه تركوها جانبا فى استراحةقصيرة لبعض الوقت حتى لا تضييع فرصة الخمسة سنوات التاريخية التى لن تتكرر مرة اخرى والان بعد من انتهوا من مهمتهم الاساسية التى استولوا على السلطة من اجلها بداء القوم الان فى التفكير لبدائل اخرى ليس لهم فهم ليس فى حاجة بعد الان لشخص فالحمد لله بطنوهم امتلات من ما لز وطاب واقنتوا العمارات الشاهقات والسيارات الفارهات والاستثمارات الضخمة فى شرق اسيا وافريقيا والخليج وضمنوا مستقبل اولاد اولاد اولاد اولادهم هم فقط بيفكروا فى بدائل حتى لا نجوع ونعرى ونمرض نحن ما تبقى من الشعب السودنى التحية لمهندس المشروع الحضارى والتوفيق والنجاح لدولة العدل والقانون والحكم الرشيد

  3. الصادر الزراعي – اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه .
    عندما قالها لكم العقلاء وحكماء البلد سخر اعلامكم البليد و الهزيل منهم .
    وبعدما دمرتم مشروع الجزيرة وصفيتوا جميع اداراته بابخس الاثمان ،
    الان ترجعوا للزراعة . زمان اعماكم الحقد علي مشروع الجزيرة وعلي انسانه حتي نسيتم انفسكم .

  4. واحد من اتنين اما كنتم بتلعبوا علينا وتقولوا النفرة الزراعية ثم النهضة الزراعية ومليارات اترصدت ثم لا شئ واما عايزين تلعبوا علينا تاني وتعلوا فيها يادوب عايزين تعملوا النفرة وتاني النهضة ومليارات تاني والاكيد في الحالتين بتلعبوا علينا وانتو ما عارفين لا يلدغ الؤمن من جحر مرتين نحنا خليناها الزراعة وجينا نبيع موية في الخرطوم اممشوا ازرعوا انتو

  5. عن أي صادر الزراعي يتحدث هؤلاء؟
    عندما يكون المحصول جاهز للحصاد والمزارع المسكين مطالب بسداد فواتير البنك الزراعي أو أي بنك آخر وبتاع المبيدات عايز حقه ويتاع الكراكة عاوز حقه وبتاع شنو داك عاوز حقه
    يحضر تجار الكيزان بالسيارات اللاندكروزر الفارهة ويشترون محصول المزارع المسكين برخص التراب
    بل أن المزارع وفي مشهد يبعث على الأسى يتوسل للتاجر الكوز الذي لا يغادر كندشة سيارته الفارهة أن يزيد له السعر عله بذلك ينجو من السجن
    أمشي شوف الصعيد عشان تتأكد
    تباً لكم من قوم لا تعرف الرحمة إلى قلوبكم منفذا

  6. استحى ياراجل الشعب السودانى لن يخسر شيئا من فقدان بترول الجنوب لان وضعه الاقتصادى تدهور كثيرا ولم يضف اليه اى شئ.الخاسر الوحيد عصبة الحرامية الانجاسية.واذا عندكم نية لغف للزراعة فسنعود مرة اخرى الى مجاعة 1306 الشهيرة قبحكم الله ايها الاغبياء فرطتم فى البلد الموحد وتفكرون فى البدائل

  7. ((((مضيفا أن التعاون الإنتاجي مهم وهو الحل لكل المشاكل الاقتصادية التي نعاني منها وأمَّن الوالي خلاله على مقترحات وآراء المشاركين بالندوة، وقال ما سمعته منكم طمأنني كثيرا))))

    البطمئن التاني منو—الوالي ولا الرعبه—اكيد صوره مقلوبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى