علي احمد حامد وتنمية الرتق والترقيع

الكذب والتدليس في دنيا السياسة وشريعة اهل الرياسة بات يمارس بشهوة وشبق حيواني فارط لايرتدع او ينهنه صاحبة لوازع حياء او كابح اخلاقي يضبط السلوك الناشز عن القيم النبيلة و يرتجع لها المفارق لجادتها متى زلق على مداحضه وقارف موابقه وحام حول حماة ورعى في مراتعه. و الخائط لغمار القيادة التى كادت ان تكون عند اهلها عبادة ولاصحابها قداسة, المتصدر فيها لرعاية شؤون العباد في زمن الانحطاط ينافح ويكافح لنصرة اباطيلة بكل ما يملك من لجاج ومهارات احتجاج يلقي لنا حبالة وعصية مصور لنا بسحرة على انها حيّات تسعى الشعوذة والدجل ما ينفك ان يكون نهج حاكم ومتبع ما بيقي في الارض خلفاء فرعون وورثة سلطانة وصلوجانة. يتسلح بالكذب ويتدرع بة كل من تعجزة الحيلة وتغلبة الوسيلة وتبين خبيئة نفسة العقيمة عند الامتحان في مضمار السبق والرهان وكما يقول العرب عند الامتحان يكرم المرء او يهان
والغش ظاهرة ليست وليدة اليوم بل قديمة بقدم الانسان ووجودة على البسيطة ياتي في هيئات تحار فيها العقول وتعطب فيها الظنون وفي زمان الناس هذا من ضروب هذا الفن الخالد ربما تكون سمعت بما يسمى مثلا ترقيع غشاء البكارة وهي حيلة تلجأ لها بعض الفتيات الفالتات من عقال الاسرة وحبالها قبل الزواج و لاخفاء اثار سنوات التمرد والخطيئة وايهام الزوج المخدوع في ليلة الدخلة بعذرية مزيفة امل في حياة زوجية مستقرة هانئة لا تعكرها شوائب الماضي وهناتة المنقصة ربما تنطلي الحيلة للبلهاء المتاعيس وقد لا تنجح مع الفحول المداعيس وقياس علي ذلك قد يلجأ بعض السياسيين بما يشبة هذة الحيلة المفضوحة قبيل كل زيارة رئاسية من المركز يتم الاعداد لمراسم الزيارة والاستعداد لها بشهور بعد اكمال عمل كل الخدع البصرية والسمعية لي ابراز مفاتن الانوثة والاثارة يوم الزينة واجراء جراحات موضعية تجميلية لازالة نتوءات البثور والدمامل المشينة لخدود ذات الحسن والجمال. من حظها العاثر رغم كثرة الدهان والبدرة لا تجد جرعة ماء تمسح بها وجهها جاف وتلين بها ريقها الناشف وفوق ذلك ودونة لا تجد لقمة ترمم بها احشائها الخاوية وتسند بها جسدها المتهالك
السيد الوالي علي احمد حامد طيلة عام كامل يغض في سبات عميق ما افاق سوى على اجراس مهرجان السياحة العاشر وهي فرصة سانحة لجرد حساب التنمية للفترة الماضية حتى يقدم دفوعاتة للابقاء علية وسريان مفعول التكليف وتجاوز حاجز الاعفاء ,من سوء طالعة وجد صحيفتة بيضاء خاوية كفؤاد ام موسى لم يجد حيلة غير ترقيع الطرق وطلاء الارصفة التي سوف يمر بها الموكب الرئاسي والاضافة الجديدة التي تحمل بصماتة وتعكس بنات افكارة(الفظيعة) تركيب مكعبات السراميك على امتداد ارصفة الانترلوك الموازية لمكتب فخامتة ,نطالب الوالي ان يعود لسباتة ويكفينا شر بنات افكارة بعد اليوم لن نحتج على (نومة) وقد رفع القلم عن النائم

[email][email protected][/email]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..