ارشيف- أخبار السودان

خطة إسرائيلية الملامح لبيع أراضي السودان

ياسر محجوب الحسين / رئيس تحرير سابق لصحيفة حزب البشير “الرائد”

(1) لم يكن استيلاء الإسرائيليين على الأراضي الفلسطينية بقوة السلاح فحسب، بل أعدت خطة جهنمية للاستيلاء على أراضي فلسطين الجريحة عبر الشراء وإغداق المال على ذوي الحاجة من ملاكها الأصليين من الفلسطينيين وهكذا استولى الإسرائيليون على أراضي مهمة وبمساحات تفوق الخيال.. اليوم يبدو أن المخطط الصهيوني سيبدأ تنفيذه في السودان المثقل بالاتفاقات (المفروضة) آخرها اتفاقية التعاون التي وقعت مؤخراً بين جوبا والخرطوم بحضور الرئيسين “سلفا كير” و”عمر البشير”.. عبر ما سمي بـ(الحريات الأربع) يحلو احتلال أراضي السودان، وما لم يتحقق بالقوة يتحقق بالخطط الصهيونية الجهنمية، فنحن أمام (سودان جديد) تتحول أراضيه رويداً إلى ملكية الأجانب.. و(السودان الجديد) شعار تغنت به الحركة الشعبية ردحاً من الزمن إلى أن قنعت بصعوبة إخلاء السودان من العرب والإسلام فلجأت إلى خيار الانفصال.. واليوم نجد أن حق التملك للجنوبيين وهم أصبحوا أجانبا يمكنهم عبر (الحريات الأربع) شراء ما يريدون من أراضي السودان.. عوائد البترول ستنهمر وعليهم وكذلك أموال الصهيونية العالمية.. ربما نسمع قريبا عن قيام جمعيات ومنظمات للدفاع عن أراضي السودان وحمايتها من المحتلين الجدد!!. ملف أبيي تحرك قطاره نحو مجلس الأمن وتجار الأراضي الجدد تأهبوا لابتلاع أراضي السودان؟! أبيي بالنسبة لجوبا بعد تنفيذ مخطط نقلها إلى مجلس الأمن الدولي مروراً بمجلس الأمن والسلم الإفريقي سيكون حتماً في أيدي آمنة وفي الحفظ والصون.

(2) حدثان مهمان أحدهما أو كلاهما له صلة مباشرة باتفاقية التعاون المشترك بين السودان البلدين.. الأول: القبض على الجنرال “قاي جيمس” بالخرطوم بضاحية الفتيحاب أحد قادة الفصائل الجنوبية المنشقة عن الجيش الشعبي وفي معيته أسلحة متعددة، أما الحدث الثاني فهو التوجيه الرئاسي (الفوري) بتصدير الذرة إلى دولة جنوب السودان.. البعض رأى أن القبض على “قاي” وهو معارض للحركة الشعبية يدخل في إطار تأكيد الخرطوم على جديتها تنفيذ الاتفاقية الأخيرة وإن كنت أرى غير ذلك وسأبين وجهة نظري.. لكني قد أتفق مع أن توجيه الرئيس “البشير” يصب في هذا الاتجاه.. من ذهب إلى الرأي الأول كأنما يريد أن يقول إن الخرطوم كانت تدعم المعارضة المسلحة لحكومة الجنوب وقد جاء الوقت لكي تتبرأ الخرطوم من هذا (الجُرم).. لكن دعم المعارضة المسلحة لا يكون في قلب الخرطوم العاصمة وإنما في معسكرات متاخمة للحدود مع دولة الجنوب.. الأسلحة المضبوطة من حيث الكم والنوع لا يمكن النظر إليها باعتبارها تسليحاً يرقى إلى إسقاط نظام الحركة الشعبية في جوبا بالقوة العسكرية.. حسب تقديري أن ضبط “قاي” وأسلحته يأتي في إطار عملية أمنية استهدفت السلاح العشوائي وغير المرخص خاصة بعد الأخبار التي توالت عن ضبط أسلحة مهربة في طريقها إلى الخرطوم.. بالنسبة لتصدير الذرة إلى دولة الجنوب فإن استفهامات عدة قد تفرض نفسها؛ فمثلا حديث وزير الدفاع السوداني عن أن تنفيذ الاتفاقية في جوانبها الاقتصادية مرتبط بإنفاذ ما اتفق عليه فيما يتعلق بالترتيبات الأمنية، فهل بدأ إنفاذ الترتيبات الأمنية بهذه السرعة البرقية؟ أم أن لـلذرة استثناء مُستحقاً؟ أتمنى مخلصاً ألا يكون كل ذلك (هرولة) لا تستحقها الحركة الشعبية المتلكئة دائما والمتلجلجة باستمرار والناقضة للعهود والمواثيق.

(3)خرجت الحكومة (المتضخمة) السابقة من الباب، باب الإجراءات الاقتصادية وعادت من نافذة الترضيات الحزبية والفردية.. يبدو أن ما سُمّي بإعادة هيكلة الحكومة تم الالتفاف عليها بتقليصات محدودة هنا وهناك وكانت الهيكلة (كذبة) كبيرة.. ما يحير أنه حتى تلك التقليصات والهيكلة (المزورة) بدأ التراجع عنها وكل يومين نسمع بتعيين فلان وزيراً أو وزير دولة وهكذا تعود الحكومة العريضة أكثر عُرضاً.. في الوقت نفسه يؤكد وزير المالية السوداني على استمرار سياسة رفع الدعم عن المحروقات هذه السياسة التي كانت نتيجتها ضغوط كبيرة على المواطن.. ويبدو أن الإجراءات الاقتصادية يحمل وزرها فقط المواطن بينما الوزراء وكبار المسؤولين في سعة ورغد من العيش بينما المواطنون في ضيقة معيشية ظاهرة.. نواب كتلة حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالبرلمان وهم فعلياً كل البرلمان إلا قليلاً وجهوا انتقادات وصفت بأنها (لاذعة) للجهاز التنفيذي واتهموه بالكيل بمكيالين.. والتعجل والحماس في تطبيق الإجراءات الاقتصادية المتعلقة بالمواطنين مثل زيادة المحروقات والضرائب والتهاون في تنفيذ قرارات تقليص الهيكلة الحكومية والدعم الاجتماعي للأسر الفقيرة

الشرق

تعليق واحد

  1. “فنحن أمام (سودان جديد) تتحول أراضيه رويداً إلى ملكية الأجانب.. ”

    هو الأجانب ديل لسع ما إتملكو حاجة ؟

    خليك من الدايرين يتملكوهو .. إنت رايك شنو في القاعدين فيهو عدبل

    عينك يا تاجر ومش بخطط صهيونية بخطط كانت عربية وهسع ترقت وبقت خطط “إسلامية”..؟

    مبدأ الحريات الأربع لمن نعملوا مع الجنوبيين وتبقى عندهم حرية تملك

    خلاص الدنيا إنقلبت ويبقي الخوف من دولارات البترول بتاعتهم لكن لمن أخواننا العرب

    القروش بترولم بالهبطرش لمن نديهم الفرصة يتملكوا ملايين الفدادين فديل “ما أخواننا في الدين”

    ما تفتكروا الكلام دا في الجنوبيين وبس ، دا فكر عنصري خبيث . العقل الباطني لأي سوداني

    شريف وخصوصا في جبال النوبة أو النيل الأزرق أو دار فور بيعرف سم العنصرية المغتت فيهو.

    إنتو قايلين بتغشوا في منو ..؟

    الله يقطع وشكم ويريحنا منكم ومن افكاركم الزيها دي ، يا كيزان السوء.

  2. طيب لما انت عارف معلومات زي دي ساكت مثل الشيطان الاخرس كل هذا الزمن ليه؟ العيب في المثقفاتيةالسودانية وبالذات الكيزان عندما يكونون داخل الحكومة لا يتكلمون الا بما يرضيها لكن بمجرد الخروج منها يقومون بنشر بالغسيل القذر..
    وصاحبنا ده شكلو لسع كراع بره وكراع جوه ولسع طمعان في شرائه بسعر ليس بقليل

  3. تحليلك هذا يشبه معكوس التاريخ لميشيل فوكو! زهد الجنوبيين فى مليون ميل مربع وأكتفوا بجيتو صغير لا يسمن ولا يغنى عن جوع وفروا بإرادتهم الحره واقاموا دولتهم فما الداعى إذن لكل هذه اللفه الكبيره والعوده مره اخرى من الشثباك لشراء ما كان مملوكاً لهم أصلاً … هذا شطط يا سيدى بالنسبه للذره الرئيس وصع الإتفاقيه فى ترتيباتها الأصليه أولاً يطعمهم من جوع ومن ثم يامنهم من خوق وهى الترتيبات الامنيه ثم إن كلام الرئيس وقراره يجثب ما قبله

  4. وقف المجتمع الدولى بأسره خلف إتمام هذه الصفقه بين البلدين وتكبدت دول مشاق الوساطه لتقريب وجهات النظر واخيراً تمخضت تلك الجهود المكوكيه الجباره عن إتقاقيه تزيح عن كاهل مواطنى الدولتين رهق المعاناة وسداد فاتورة عناد لم يستهلكاها … ينبرى أحدهم من الذين لا ينظرون الى الأمور لمسافه أبعد من انوفهم ليشطب كل هذا الجهد الخلاق ببضعة أسطر قمه فى السطحيه واقرب الى الهلوسه ! عوائد بترول الجنوب بما فى ذلك الإحتياطى المخزون فى باطن الأرض والغير مُستغل الى الان لو دُفعت كلها عداً ونقداً لن تكفى لشراء ربع مساحة أم بده او حِلة أم كيسان فى محلية غرب بارا ناهيك عن تطبيق المنهج الإسرائيلى ثم يا سيدى هى إسرائيل فاضيه ؟ ولا قاعده للرباء والتلاف كل من هب ودب يتخذ منها مطيه ! اتمنى من صميم قلبى الذى اعيته مثل هذه الكتابات الموغله فى السطحيه والسذاجه ان يعيد المرء البصر والتفكير كرتين قبل أن يبدأ فى التنظير .

  5. ولماذا لا تتحدث عن الحريات الاربع مع مصر المحتله لارضنا؟؟ ولماذا لم تتطرق لمنح اخصب اراضينا هبات لمصر وبملايين الافدنه ولماذا لم تذكر الهجره المصريه المنظمه الي السودان بموافقه انقاذيه تمهيدا للاحتلال المصري التام للسودان

    كلامك هذا لن ينطلي علينا وحكايه فلسطين الجريحه وغزه المحاصره وقتل الفلسطينيين ما عاد يستدر عواطفنا لاننا في السودان نعاني من الاحتلال من قبل تنظيم الاخوان المافيوي العالمي وارضنا وعرضنا ومالنا مستباح لكل من انتمي لهذا التنطيم الشيطاني وقسما بالله لن تطول اقامتكم بيينا ونعاهد رب العباد ان السودان سيكون المقبره التي توْد فيها كل ملة الاخوان المسلمين سودانين ومصريين وفلسطينين وكل الاوغاد الذين استولوا علي بلادنا

  6. هذا المقال يصلح كنموزج لكتابات من يحاول ان يتكلم ( كمتدرب ) فى مجال الاقتصاد والسياسة ( كيف كان هذا الدعى رئيسا لتحرير جريدة حزبية )( ورقمه الكم فى مذكرة ال 1000 )
    البيع الفعلى بدأ بمنح ملايين الأفدنة للمصريين وغيرهم والتغاضى عن ملايين الأفدنة للأثيوبيين وغيرهم
    الحكومة الرشيقة صارت حكومة مترهلة جدا على حساب هذا المواطن المغلوب الذى صار يشترى الدواء بالحبة والملعقة ( حبة مضاد حيوي وملعقة دواء سعال )
    كان المثل العربى يقول : لا يضر الشاة سلخها بعد ذبحها
    الاّ أنهم قد سلخونا ونحن أحياء

  7. الراجل تحدث عن حق فى الوطن ولميتحدث عن قبيله … نعم عن وطن وقد انفصلوا بمحض ارادتهم وبحريه تامه وفضلوا الانفصال… لماذا العوده بتحديد حريات اربع وكانت لهم كل الحريات ويملكون فى اى مكان ويعملون فى اى مكان دون تحديد او قيد ؟ وبعد ما تم الانفصال ارادوا العوده فليسألكل من اعترض على هذا المقال نفسه ؟ ولماذا لا تكون المطالبه بالوحده بدلا من حريات محدوده ؟ اذا كان السبب المصاهره هل هى قبل الانفصال ام بعدالانفصال ؟ الم يعلكوا قبل الانفصال ان هناك مصاهره ؟ اما الجوار والتجاره ليس حق للتمل والمواطنه وهذه اجنده لايعلمها الا الوطنيين والذين يحافظون على وطنهم وليس عبر العواطف ولماذا هم لاينظرونالى هذه العواطف ويصوتوا للفوحده ؟ ارجوان لا يؤ او تؤخذ كل الامور بقالعنصريه ما علق عربى اوشمالى والا دخلت العنصريه يجبالتحدث عن الوطن الكل سودانيين والكل لهم الحق نسأل الله ان يزيل هذه العقده من نفوسنا .. هذه الحريات مخطط وليس من باب الجوار والمصاهرهوالتجاره اذا كان هذا هو السبب لما انفصلوا ولكن الانفصال كانمن اجل البترول والثروه والثراء وليس الا ووتيرة الانفصال قبل عام 1956يعنى قبل حكومة البشير … وقبل حكم العرب

  8. حقيقه : السذاجه خشم بيوت
    وبنفس منطقك الساذج دا.. الشماليون ما يمشوا يشتروا في الجنوب
    في حاجه ما نعاهم؟
    بعدين هي اراضي الشمال دي يشتروها يسووا بيها شنو!
    غير الكتاحه والحر والطيب مصطفي و ياسر محجوب فيها شنو

    فعلا ما اورد المؤتمر الوطني المهالك
    إلا من يكتبون باسمه ويسترزقون بالتخريف والجهل الفارغ

    ما عندك اي علاقه بالصحافه او التحليل الصحفي… والله خجلت لتواضع فهمك للصراع
    لو انت فعلا كنت رئيس تحرير ……. تبقي كارثه
    فتش ليك حاجه تانيه اكل منها عيش

  9. هذا الاهبل يكورك ويصرخ لم تصرخ من احتلال الفشقة ولم تصرخ من احتلال شلاتين وحلايب والاف الافدنة في الشمالية والدور ماشي علي الجزيرة والنيل الابيض انت رجل مدعي ومنافق وليس لك وطنية وكما الكيزان دوما يتصورون الاشياء كزبا ويصدقوها ومن ثم يطرحونها الي الاعلام من غير استحاء وغباء منقطع النظير يومكم قرب كما حبل الكزب قصير

  10. الدنيا دي كلها فيها حاجة اسمها الحريات الاربعة
    باقي بعد دا الحريات الاربعة مع تشاد والحبشة والليبيا
    الفاتحة على روح السودان

  11. موضوع ساذج بشكل … و ما فيهو أى موضوعية أو أى حاجة مفيدة للقارئ …
    أنتم يا معشر المؤتمر الوثنى فعلاً ناس عجيبين و غريبين .. أنتم من تسيطرون على البلاد بمفردكم لربع قرن بعد أن أبعدتم الجميع , و حسع جايين تولولو و تتباكو على ضياع أراضى السودان ؟؟ دة بسموهو جُبن و إستنكاح و إستغفال للناس ..

    و كمان برضو ما بتخجلو و مستمرين فى تعليق فشلكم و خيباتكم فى شماعة الصهيونية و الإمبريالية العالمية و الفرتكانية ؟؟
    أنتم من بعتم البلاد و أراضيها يمين و شمال و همكم كله هو الكوميشن من ما يسمو أنفسهم مستثمرين أجانب الذين فى حقيقة الأمر هم غاسلى أموال غير معروف موردها أو أموال هلس و مخدرات ..

    هؤلاء الكيزان السفلة تجار الدين عايزين يتملصو من مسئوليتهم فى تفكيك البلاد و بيعها و يريدون ان يرموها فى ناس آخرين من دون أى وازع أخلاقى أو غيرة , على الرغم أنهم معروفون بعدم الأخلاق .
    خلاصة القول تحليلك دة موصو و أشرب مويتو لأنه كلام ضعيف و فاضى و لا يسوى الزمن الضيعتو فى كتابتو .

  12. ألا تخجل من نفسك يا دكتور؟!
    بالأمس عندما كنت رئيسا لتحرير جريدة بائسة تابعة للنظام، كنت تملأ الدنيا ضجيجا ونباحالتقنعنا بأن في فسيخ فساد الإنقاذ شرباتاً.
    صحيح الاختشو ماتو…

  13. فصل الجنوب لصالح اسرائيل وكذلك افتعال حروب دارفور ثم بيع اراضي السودان بطرق غير مباشرة للعرب وهم يعلمون لمن بعيت هذه الاراضي وكذلك البيع المباشر لشاطئ النيل لاسرائيل عن طريق مايسمي بوحدة تنفير السدود عن طريق الخزان عديمة الجدي في كجبار _مروي_ الشريك ونهر عطبرة وسوف ياتي يوم والسوداني لايملك من بلده الا بيته الذي يسكنه فاسرائيل داخل القصر يجب نتفها

  14. صباح الخير يادوب فقتوا من سكراتكم وبداوا تعرفوا بصيصا من الحقيقة بعد خراب مالطة وقلتوا البيع عن طريق الجنوبين_ فمن هو الذي اعطي الجنوبيون حق تقرير المصير الم يكن المؤتمر الوطني الضلع الاكبر فيهو بل من هو الذي باع اراضي الشمال التي ليس للجنوبيين فيها يد ام هي بيعت للعرب كما تدعون؟

  15. رئيس تحرير صحيفه الرائد …………سابقا ……

    دعوهم فانهم يتطهرون من ماضيهم الثقيل بهدوء. غدا نعتاد عليه منافحا لارباب نعمته السابقين و متقدما صفوف الشرفاء …ههههههههههههههههه

    الاستاز ياسر ذاكراتنا لم تعد ذاكره سمك

  16. الأخ / ياسر محجوب
    بعيدا عن المفهوم التمكينى ، ألا تشاطرنى الفكر بأن منصب رئيس التحرير لأى صحيفة سياسية يحتاج لمؤهلات و إمكانيات معينة لملء هذا المنصب الحساس؟
    بالله قل لى هل كل الشعب الفلسطينى كان من ذوى الحاجة؟ أم أن أهل الشام جميعا عرفوا بجشعهم و حبهم للمال؟ ثانيا أليس هذا غرزكم الخنجرى الذى طعنتم به خاصرة الوطن فى مقتل؟ فالمعلوم فى السياسة أن من قضى عمره فى المعارضة لا يستطيع الحكم نسبة لتشبعه بالروح الخلافية الإقصائية و عدم الثقة فى من حوله ناهيك عن فشل جميع التيارات السياسية ذات الصبغة الآديولوجية.
    بالجد أخاف أن تكون ما زلت تعتقد أن ناسك ما يزالون يحكمون هذا البلد ، فالبلد محتل يا سيد و الأوامر تأتيه من الغرب و ينفذها بحذافيرها!!! إرجع لعقلك هداك الله.
    لا أعرف لماذا تذكرك تلك القصيدة التى كتبت فى التسعينات (قبل مفاصلة آل البيت) و التى ذكر فيها: الليلة البلد …… بالزندية راقدة ……. الخ الخ الخ و هلمجرا

  17. كلامك دا قولوا لجماعتك العقولهم فى مستوى تفكيرك انت الان خارج السرب فاحترم قراء العالم الرحب

  18. الإنتقادات اللاذعه وكمية الإستياء التى صبغت تعليقات قراء صحيفة الراكوبه والسخريه المُره التى أمطروا بها رئيس تحرير جريدة الرائد السابق حجارةً من سجيل رداً على مقاله الفطير المنشورأعلاه أثبتت بما لايدع مجالاً للشك إن السودان الكبير العريض ما يزال بألف خير ويرفل فى ثياب العافيه الفكريه والثقافيه والحس العالى فى فهم ظواهر الأشياء …. إنتابنى الفزع يوم أمس وتساءلت فور فراغى من قراءة مقال الرجل الغريب إن كنا قد بلغنا هذا الدرك الأسفل من الإنحطاط الفكرى وإن كان هذا هو مستوى النخبه من أعلاميي هذا البلد ؟ اليوم رد الي أولئك الشباب والرجال من بنى وطنى ثقتى فى نفسى كسودانى أولاً وأخيراً و يهمنى للغايه معرفة كيفية تفكير شعبنا ! هذا درس ! ودرس باهظ الثمن لكل من يحاول تسويق بضاعه رخيصة لا يملك غيرها ويحاول بيع الماء فى حارة السقايين …. الردود هذه صافرة ?نذار لكل مبتدىء وعاطل موهبه يبعث بشخبطه أي كلام ليفتى لك فى الراكوبه وقراءها حاضرين

  19. اسرائيل ستحتل اراضى السودان عن طريق المصريين الذين منحوا الحريات الاربعة ليس عن طريق الجنوبيين, و الان اسرائيل تمتلك اراضى بمساحات واسعة جداً فى الخرطوم, اتلففت يمين و شمال, فاهم حاجة؟

  20. امريكا سلكوا نفس طريق الانجليز بالمناطق المقفوله وتحريض الجنوبيين على الشمال وفرض عربوزنزج .. هاهم الامريكان سبكوا نفس الطريق ونشروا سمومهم وجاؤا للتفرقه العنصريه بينالعرب وغير العرب حتى فى الاسلام الذى يجمع كل الناس غىالسودانوغير السوداناصبح نعره بيننا انهم يقول العربولا يعرفون ماذا يسمونانفسهم … أيها الاخوه اتركوا هذا الكلامالباطل ها هم ساعين لفصل دار فور وغدا تقسيم غرب السودان وفصل النوبه والفور وبعدها تقسيمالقابل وبعدها ابناء العمومه وبعدها كل بيت يصبحدوله … ان الدنيا أجيال انالاجيال التى قبلنا ( اجدادنا ) تركوا لنا الوطن واحد وامنا وحرروه وصفوهواصبح خالصا للسودانين دون غيرهم … هنا نحن فرطنا فيه وفصلنا جزءمنه وجزءاخر فى الطريف وجء ينتظروفتن اشتعلت وتفرقه بدأت تظهرولكننا لمندفع ثمنها نحن بل الاجيال التى تلينا وبدءا من ابناؤنا الان سيرثوا منا هذه الفتنوالضغائن النتنه التىنمارسهاالان بشىءمنالحقد والبغض بدخول الاستعمار الذى ملكناه أمرنا لنقتل بعضنا البعض لمصلحتهم وتدميرابناؤنا القادمين ..أيها الناس هدانا وخداكم الله تذكروا الموت وتركهذه الدنيا وتركها للاخرين فاتركوها خيرا لتجدوا خيرا منها عند الله كلمنا لايملكمن الدنيا غير شبر فى مترين فاليتق الله كلواحدفينا اذا كانالكيزان اوغيرهم ظلموا فلا تكونوا ظالمين واذا فرقوا فاجمعو زاذا ميزوا فوحدوا فلا تجاروهم فتكونوا مثلهم .. اذا رأيت السوء فى غيرك فلا تتبعه … اللهم اهدنا جميعا وابعد عنا الفتن واهل السوء والف بين قلوبنا … قل لمن ملكالدنيا بأكملها واخذ ملك بلقيس وكسرى ل ايأخذ منها غير القطن والكفن والكلفى الارض سواء .

  21. لقد قمت بردود وتعليقات على تعليقات كثيره وتخدثت برأيى عن الحريات الاربعه والمواطنه ولكنى لم اتطرق لانتقاد حريات مصر ومعارضتها كما معارضتى لحريات الجنوب … ومع العلم كلهم سواء فى الاحتلال بالقول الزائف… اولا مصر منذ انفصال السودان وعدم تبعيته لمصر فان مصر تخطط لامتلاك السودان ذوالارض المكتنزه للهذب والارض الزراعيه والماء … وقد بدأت فى تمددها من السد العالى وانتشار المياه الخلفيه للسد فى اراضينا ( حلفا القديمه ) ثم توقف تمددها بفضل ابناء الوطن المخلصين الذين تعاقبوا على حكم السودان ولم يعطوها مجالا لتمليك الاراضى وحتى الرئيس البار جعفر نميرى الذى كان اكثرصديقا لمصر لم يتلاعب بارض السودان كان ينظر لامن السودان من أول حدوده الى اقصى حدوده ولما طلبوا مشروع تكامل زراعى عملواالمشروع فى النيل الازرق جنوب شرق الروصيرص .. وقد كان السودان ذو شخصيه قويه امام العالم الى ان جاءت هذه الحكومه المرجفه التى لاتعرفالامن ولا الوطنيه ولا الجديه ولا السياسه … ولكن كانت – رهيفه – – ودائما ( تنقد ) تم احتلال حلايب زلكن الحكومه تجاهلت ذلك وبدأت تخطط عسكريا وسياسيا لحماية وتوسعت مصر امنا وغذاءا واحتلالا من الشمال اخذت الاراضى فى شمال السودان بقصد الاستثمارومعظما على النيل اولا لضم اكب رمساحه من شمال السودن الى جنوب مصر ثانيا بعد مصر حدودا مع السودان كاستراتيجيه عسكريه اى بعد العمق المصرى من جنوب مصرث واقترابهم للعمق السودانى بوجودهم فى المزارع الشماليه وهذه استراتيجيه عسكريه بحته لحمايةالسدالعالى هذا من الناحيه الامنيه بمعنى المزارع تأمين غذائى فى وقت السلم ومعسكرات فى نفس الوقت عند الحاجه اما من الناحيه الاقتصاديه فحسبوها صح اولا توفيرالاراضى فى مصر والتوسع فى السودان وفى الشمال تحديدا والشمال كماذكرت انفا كموقع عسكرى ثم اقتصادى وثانيا توفيرالماء لتلك المزارع اذا كانت بمصرحتى تتوفر تلك الحصه لتكون خصما على حصةالسودان … ايها الاخوه لتعلموا ان المزارع فى الشمال وحسب ماورد فى الحصف ان الايدى العامله كلها مصريه ( كلها مصريه ) لماذا ؟ وقد وافقت الحكومه لماذا كلها مصريه ؟ حتى لاتعلموا بما يدور فيها او ما يزرع فيها ربما تكون مخازن اسلحه او رزاعةاشياء اخرى ولكن المسأله فيها سر . ولماذا تحدد مصر اماكن استثماراتها فى الشمال تحديدا ؟ .. قولوا معى لقرب ترحيل المحاصيل طيب عندما استثمارات فى دول افريقيه ايها أقرب . مصر تخطط لتفريغ المصريين الى السودان لتخفيف الضغط السكانى تانيا للتملك فى السودان ثم المواطنه ثم الزحف فى كل الاتجاهات وزعهم ومنحهم الاراضى الزراعيه للفلاحين ثم الاستيلاء عليهابمقولة الارض لمن يفلحها بمرورالزمن والتوالد فيها ثم التواردالمستمر والاستثمار هنا وهناك والتملك وذوبان السودان وتمصيره ثم الجنسيه ولكن لا تحلموا بتمكينكم فى مصر مثل تمكينها فى السودان ويكفيكم من اهل حلايب و اسوان .. ( النوبيين ) محصورين ومضطهدين ولا وجود لهم ومهمشبن وعينهم طالعه تلك الحريات الاربعه مع الجنوب ومصر تخدم اجنده لا تصب فى مصلحةالسودانيين كل منهم يعمل لصالحه على حساب الشعب السودانى من كل مكتسباته واقتصاده وامنه وعلاجه وتعليمه وتغيير سياساته وقانونه ودستوره واتجاهه وتغيير مبادئه وعاداته وقيمه وسلوكه وحتى طريقةحكمه وتدخل الامم المتحده ومجلسالامن وامريكا فى تغييرسياسةوهويةالسودان ونظام حكمه . لذلك نرفض كل الحريات شمالا وجنوبا وليكن السودان سودانيا خالصا لابنائه دون تدخل اى دوله فيه بصرف النظرعن اى علاقات وهميه ولا تمثل فى مجملها عشرة بالمئه حتى يحق لهاذلك …هذه فرضيات وحكومتنا موافقه على ذلك لتبييض وجهها لتفلت من الجنائيهولكن ليس على حساب الوطن ولكنليسعلى حساب الوطنالمفتوح الىداخلهومغلقالى خارجه ولكناضبفالى ذلكانالحكومه هى السبب وهى التى فتحت هذا المجال الضار وموافقتها بمصنعى جلود لمصرشمال الخرطوموغرب ام درمان ومصنع اغذيه وكيماويات علما بأناهل الباقير قبلشهروشويه خرجوفى تظاهرهاحتجاجا لتلوثالبيئه والامراضالتى صاحبتهم من مصتع الجلود منازمات وربوا والروائح الريهه المنيعثه منها ها خى حكومتكمالرشيده وافقتعليها فى غضون دقائق وطالبتبالاسراع واستخراج الوثائق اللازمه والاعفاءات ومازالت تقدم لهمفى الاراضى بالمجان … وللعلم تلكالمصانع كلها لمصلحة مصر فقط . كل هذا لتدافع مصرعن المطلوبين للجنائيه ولكن مصر لم تخسر المجتمع الدولى من اجلهم ..مصر تنظر لمصلحتها فقط ومصر لم تجاملنا فى اى شىء لم يكن لهافيه مصلحه ولكن نمظرتها الامنيه فوق كل بشير وكرتى ومن شايعهم . الحكومه المصرية طلبت قنصليه فى جوبا قبل الانفصال فوافقنا عليها وطلبت قنصليه فى الابيض ووافقنا عليها وطلبت فنصليه فى بورتسودان وافقنا عليها ..طانتانحن قنصليه فى اسوان فرفضوا وطلبنا الغاز فرفضوا … لا تلاعب فى الامن والمصالح .اما نحن نفقد هذه الوطنيه الامنيه وقوةالشخصيه لاءوالف لاء ومليون لاء للحريات الاربعه مع مصر والجنوب ومع الجنوب خاصةاما وحده واما مليون لاء .والسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..