ارشيف- أخبار السودان

الحركة الشعبية : هجوم كادقلي رد على الهجمات ونقل المعارك إلى داخل مواقع النظام

لندن: مصطفى سري

أكدت الحركة الشعبية لتحرير السودان (قطاع الشمال) أنها قامت بالقصف المدفعي الذي استهدف مدينة كادوقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان أول من أمس، وشددت على أن قصفها جاء نتيجة لهجوم متكرر من قبل القوات الحكومية التي سبق أن قصفت المواقع التي يسيطر عليها الجيش الشعبي التابع لها، وجددت إعلانها بأنها تعمل على إسقاط النظام بكل الوسائل.

وقال ارنو نقوتلو لودي لـ«الشرق الأوسط» إن مدفعية الجيش الشعبي لتحرير السودان (قطاع الشمال) ضربت أهدافا عسكرية داخل مدينة كادقلي ردا على القصف المكثف الذي استهدف مواقع سيطرة الحركة الشعبية في الشمال بصواريخ شهاب، إلى جانب الغارات بطائرات الانتنوف والسخوى من قوات المؤتمر الوطني، وذلك صباح أول من أمس. وأضاف أن المؤتمر الوطني الحاكم بدأ هجومه الصيفي بغارات جوية منذ بداية سبتمبر (أيلول) الماضي على ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق أدت إلى مقتل مواطنين وجرح آخرين. وقال إن حزب البشير استجلب ميليشيات من جنوب السودان تمركزت في مدينة أبو جبيهة في جنوب كردفان لكي تساعد القوات الحكومية على احتلال المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية، ومن ثم تحريكها نحو دولة جنوب السودان.

وقال لودي إن العملية الأخيرة بقصف كادوقلي تأتي ضمن الخطة التي وضعها رئيس هيئة أركان قوات الجبهة الثورية نائب رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز آدم الحلو بنقل المعارك إلى داخل مواقع النظام. وقال: «الخطة تستهدف إسقاط النظام وفق ما أقرته وثيقة الجبهة الثورية، ومن ضمنها الكفاح المسلح والمظاهرات السلمية». وقال: «ليس لهذه العملية علاقة مع مؤتمر السلام الذي يعقده النظام، ونحن أهدافنا واضحة وعملياتنا نحدد زمانها ومكانها»، مشددا على أن قواته ليس لديها تاريخ في التصفيات الشخصية. وأضاف: «النظام الحاكم هو الذي يقوم بعمليات تستهدف القيادات السياسية في السودان». وتابع: «نحن أصلا في حالة حرب مع النظام وميليشياته، وهو يستهدف المدنيين في القرى، والآن وصلنا أحد الأمكنة التي يطلق منها النظام جرائمه ضد أهلنا».

وقال لودي إن حركته في حالة دفاع عن النفس ورد على التحضيرات العسكرية الواسعة التي تقوم بها حكومة الخرطوم، وصد للمحاور العسكرية المختلفة المتحركة من كادقلي والدلنج ومناطق أخرى، مشيرا إلى أن حركته عرضت مرارا وقف العدائيات، وأنها ما زالت مستعدة لذلك لأسباب إنسانية، وبإشراك المجتمع الدولي. وقال: «إذا وافقت الحكومة على مقترح الآلية الثلاثية من الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي لفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية إلى ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان دون قيود»، مجددا ترحيب الحركة بالاتفاقية التي وقعتها الخرطوم وجوبا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وقال إن الحركة مستعدة للتعاون في وضع المناطق العازلة مع القوات الأممية أو الأفريقية، وأضاف أن قوات الجيش الشعبي التابعة لحركته تسيطر على 45 في المائة من المناطق الحدودية مع جنوب السودان.

من جهة أخرى، رجحت وزارة الخارجية السودانية قبول السودان بمقترح تقسيم منطقة أبيي بين قبيلتي المسيرية والدينكا نقوك باعتباره يؤسس للتعايش السلمي والتواصل الاجتماعي بين دولتي السودان وجنوب السودان.

الشرق الاوسط

تعليق واحد

  1. المليشيات الجنوبية هم ضحايا وعود المؤتمر الوطني، الذي وعدهم بتسليمهم جوبا وملكال، (كسرى وقيصر )..؟؟…وعندما استعصى الامر حاولوا الاستفادة منهم في حروبها الداخلية.؟؟!!.. العبرة من اولئك الذين هربوا بكامل عدتهم وعتادهم مبكرا سالمين غانمين .؟؟!! بدل الجهجهة والبيع والشراء..؟؟!!

  2. الضرب في اطراف المدينة وقتل الابرياء لن يحل قضية وموت النساء والاطفال يشل قوة التأييد لكم وعينكم للفيل تطعنون في طله داك مكان انعقاد الملتقى التشاوري وتضربون اطراف المدن وهذا ما يوئد مقولة اهل النظام انكم مرتزقة وتسيرون وفق اجندة خارجية ولكن دوام الحال من المحال فالظاهر دولة جنوب السودان عصرت عليكم ود فرفرة الموت وهذا النظام ما طلبت امريكا منه شيء الا فعله لها ويصير عليكم مصير ثورة الفلسطينين واها لثورة حتى النصر

  3. سؤال لمؤتمر كادوقلي ؟؟
    هل تسمح لشخص هو (عدوك)… لياتي الى (دارك)… ويعمل جودية (بخصوصك).. دون (علمك)… ودون (موافقتك)… او (دعوتك).؟؟!!.. مالكم كيف تحكمون ..؟؟..أليس منكم رجل رشيد.؟؟!!

  4. بما أنكم قد قصفتم مدينة كادوقلي بالمدافع فهذا يعني انكم على مسافة قريبة جدا من المدينة ربما لاتتعدى 40 كيلو اذن المطلوب في القريب العاجل الانتقال من مرحلة الدفاع الى مرحلة الهجوم فقد تاكد ضعف جيش الكيزان والدليل كلام البشكير لابوريالة لما قال لة دايرين نصلي العيد في كاودا والدليل الثاني احداث هجليج.

    ايضا نتمنى تجفيف كافة منابع الدعم لهذا النظام الفاسد بتعطيل ومنع مرور قطرة بترول واحدة من تلك المناطق فالمستفيد الاول والاخير منة هم تجار الدين اللصوص الا ان ياتي حاكم عادل يوظف مال البترول هذا في مصلحة شعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..