انتبه … هؤلاء حرامية

الانجليز او (الخواجات) كما نطلق عليهم في لغتنا العامية الجميلة لديهم في لغتهم المفردة (euphamism) و التي ليس لها مقابل محدد في اللغة العربية و لكن اقرب المعاني لها التمييع او التلطيف و عموما تعرف وفق القواميس الانجليزية و العربية بانها اعطاء الحدث السيء او الصفة السيئة مفردة اقل سوء و اكثر لطفا .
فمثلا يطلق على المجرم الجاني و المومس بائعة هوى و الافلاس عجز مالي او انعدام السيولة
في السياسة تستخدم الفاظ التلطيف بكثرة فمثلا يطلق على الاحزاب و الجمعيات ذات الصبغة النازية و القومية المتطرفة اقصى اليمين و العنصرية و كراهية الاجنبي بالاكزنوفوبيا .
المال العام هو المال المملوك للشعب المخول للدولة ادارته بما ينفع الشعب وفق قوانين و لوائح محددة . في الدول ذات الانظمة الشمولية مثل السودان حيث الشفافية و الرقابة على المال العام تعد نوع من الرفاهية يعتبر المال العام فريسة سهلة لسدنة تلك النظم وحال المال العام بين ايدي المسؤولين عن ادارته كحال فتاة نصف عارية في زحام مع مجموعة من المراهقين .
سرقة المال العام -نعم يا سادتي سرقة – يتم تمييعها بمسميات كالاختلاس او الاعتداء و الاهمال القانوني في استخدام المال العام يسمى سوء ادارة !!!
تتعدد اشكال سرقة المال العام في السودان و يمكن تقسيمها لاربعة اقسام :-
*السرقة المباشرة او (اللغف) من (حلة) الموازنة قبل استوائها في نار البرلمان .
*التجنيب وهو اقتطاع (كجم) جزء من مال مخصص لمشروع معين و (كلفتة) المشروع بالمتبقي .
*السرقة بأجل وهي استثمار المال المخصص لمشروع لمدة زمنية قد تمتد لسنوات ثم اعادة الاموال للمشروع و الاحتفاظ بالارباح .
*التواطؤ وهو دفع مبلغ اكثر من المستحق لجهة على ان تجود بجزء منه للمسؤول او ان يكون المسؤول صاحب المؤسسة الخاصة فيلزم الدولة على التعاقد معها بصورة تفضيلية تجعلها تأخذ اكثر مما تستحق او ان تقوم بالعمل اقل مما يجب من النواحي الفنية و التطبيقية .
يتعامل النظام مع سرقة المال العام بشيء من الاستخفاف و عدم الاكتراث فهو لا يحاكم من تلطخت ايديهم بالمال العام و لو محاكمة صورية كما يجري في كثير من الدول ذات الانظمة الديكتاتورية .
كثير من المسؤولين من الدرجة الاولى و الثانية و عوائلهم و حاشيتهم متهمون بسرقة المال العام .
آخر الحكي
لن يجد المال العام الحماية الا في ظل دولة يحكمها القانون و ليس اوامر و نواهي سيادتو .
من اغتصب السلطة بقوة السلاح لن يجد حرجا في اغتصاب المال العام .
المال العام لعنة على من اخذه بغيره سوف يورده موارد الهلاك .
سيأتي اليوم الذي يجتر فيه المال من (كروش) الفيلة و سوف يكون قطع اليد و الزنازين مصيرهم .
آخر الكلام
بالساحق و الماحق يا حرامي .
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. قوانين أسلامية من بنقلاظيش ولا أسمها شنو الأعدموا فيها رئيسة البلد و ظبطوها بأكل مال الشعب وأعظموها أسلاميآ!!

  2. *التجنيب وهو اقتطاع (كجم) جزء من مال مخصص لمشروع معين و (كلفتة) المشروع بالمتبقي .
    لا يا سيد التجنيب هو الكجم بابقاء جزء من الايرادات وعدم تسليمه للخزانة العامة بحجة الحاجة الفورية له وخصمه من المبلغ الذي سيخصص للمؤسسة في الميزانية المقبلة وهو بهذا الشكل لتمكين اللغف على الدوام ليكجم منه المسئول القائم قبل ان يذهب لأن اجازة الميزانيات دايما تتأخر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى