لك الله يا وطني الضائع بين الإنقاذ ومن وآلاها:

لا يمر يوم في هذا البلد المفجوع والا تسمع وترى ما يشيب له الرأس ويُذهب العقل من يوميات التحري اليومية المعلنة وغير المعلنة، لحكومة الإنقاذ صاحبة المشروع الحضاري المعيب الذي جعل السودان الأسوأ عالميا في كل مناحي الحياة بامتياز. فساد في الخفاء لا يعلم به إلا الله، وفساد في العلن ولا حرج.

وهكذا في الخفاء والعلن ولا حرج، يمارس الأمام الصادق ورئيس حزب الأمه وإمام طائفة الأنصار ممارساته المثيرة للجدل كمنظومة مكملة لجرائم وعجائب الإنقاذ. وتزحمنا وسائل التواصل الاجتماعي والاسافير بالأخبار البذخية “حنة وعقد قران أبنه الأكبر” “عبدالرحمن الصادق المهدي” نائب رئيس الجمهورية. الابن الذي وصفه والده بانه ترك حزب الأمة وانضم للإنقاذ.

قبل شهر طالعتنا وسائل التواصل بعودة الحبيب الصادق من المهجر بعد ان قام حسب قوله بمهمات لصالح الوطن أوكلت اليه من حزبه. عاد الإمام الصادق المهدي، بعد ان قامت لجنة من حزبه بترتيب استقباله استقبال الأبطال والفاتحين. فدُقت الطبول وأسرجت الخيول وعلى ظهورها فرسان الأنصار بسيوفهم وفي مقدمتهم ابنه عبدالرحمن تجوب شوارع الخرطوم بالتكبير والتهليل. ونحرت الذبائح وصرف من المال ربما اكثر مما صرفته الإنقاذ في تكريم ام افريقيا “سعاد الفاتح” من أموال دافع الضرائب. فمن اين صرف حزب الامة هذه الأموال الطائلة؟!! لاستقبال الصادق وعقد قران ابنه؟!! ربما تكون الإجابة عند الرئيس البشير أو أمين بيت مال المسلمين الانقاذي.

المواطن السوداني المسكين يسأل: هل ما صرف بهذه البذخية، من أموال اشتراكات أعضاء حزب الأمة، أم من تعويضات المصادرة لممتلكات دائرة المهدي المزعومة التي ظل يطالب بها الصادق منذ حياة السفاح نميري. وبالرجوع لديوان المراجع العام الحكومي، فان تعويضات دائرة المهدي التي لايزال الصادق يطالب بها، قد دفعت من خزينة الدولة أثناء حكم النميري وأيضا دفعت أثناء حكم الإمام نفسه. الآن تدفعها الإنقاذ بطريقتها المعهودة في شراء الزمم. وحسب تصريحات الأمام، لا يزال المتبقي له بالمليارات لدى حكومة عمر البشير. ولا يخفى على احد مقدرة الإنقاذ الفائقة في تكسير وشق الأحزاب السياسية بعد أن اشترت بثمن بخس زمم الكثير من السياسيين وأحزابهم الموالية، وعلي رأسهم الحبيب الإمام الصادق المهدي ونظيره الحسيب النسيب الميرغني.

ألا يخجل الصادق المهدي أو حزبه من هذا الصرف البذخي ويعيش اكثر من 80% من شعب السودان تحت خط الفقر وخاصة أبناء الأنصار ملح الأرض لقاعدة حزب الأمه؟

ألا يجد المهدي وابنه حرجا أدبيا ودينيا ووطنيا في إظهار هذا الصرف البذخي ويعيش الشعب ازمه سياسية طاحنة أبطالها صقور الإنقاذ بعد أن نهبوا ما شاء لهم من عرق فقراء البلاد الذين يتوقع بعضهم أن ينتصر لهم حزب الأمة بقيادة الحبيب الأمام الصادق؟!!

الم يسمع نائب رئيس الجمهورية “عبدالرحمن الصادق” بانهيار مرحاض مدرسة أساس كانت ضحيته معلمة وأم من صلب هذا الشعب المغلوب كانت تؤدي عملها الشريف نتيجة إهمال حكومته الانقاذية؟!!! وماذا فعل عبدالرحمن من اجل درء مثل هذه المصيبة بحكم منصبه!!، وهل قام عبدالرحمن الصادق نائب رئيس الجمهورية بفروض أضعف الأيمان بزيارة أسرة الفقيدة المكلومة. أو تفقد مدارس الأساس بالحارة 13 حيث وقعت المصيبة؟

هل يعلم الصادق وابنه أن اجر فنانات يوم الحنة يكفي لترميم آلاف المراحيض لمدارس الأساس في بقعة أم درمان على الأقل عاصمة جدهم الأكبر قائد الثورة المهدية محمد احمد المهدي؟!! ناهيك عن تكاليف هلامية استقبال الأمام … فهذا عرس فاضح بين آل المهدي والقاتل السفاح عمر البشير. فماذا ينتظر جمهور الأنصار من قادته المخضبين بدماء الفقراء؟!!

[email][email protected][/email]

محتوى إعلاني

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..