مقالات سياسية

الايام الاخيرة للدولار

انشغلت فى الايام الماضية بالحديث عن بعض قضايا السياسة فى السودان ، وكذلك بعض القضايا الدينية التى تزداد أهمية الحديث عنها يوما بعد يوم . غير ان قضية الدولار والاقتصاد الامريكى بشكل عام اصبحت تتفوق على كل ماعداها ، خصوصا بعد وصول ترامب للبيت الابيض وتخبطاته السياسية والاقتصادية الواضحة ، بالاضافة الى التركة المثقلة التى تركها اوباما ?مضطرا ? وراءه .
ولكى يكون الموضوع واضحا تماما للجميع ، لانه فى النهاية يهمهم جميعا ، فسنورد التسلسل الرائع الذى قدمه صديقنا وشاهدنا من اهلها جيم ريكاردز . وكما قلت فان الامر فعلا يهم الجميع ، ذلك لأن خروج القاطرة الامريكية من الخط سيوقع كل العربات المقطورة وراءه ، بل ربما يؤدى الى مايقترب من نهاية القاطرة وأغلب ماوراءها ، لاحتمال نشوب حرب عالمية ، كما حدث بعد مايسمى بالكساد العظيم ، الذى كان نتيجته الحرب العالمية الثانية ! والى التسلسل *:
بعد الحرب العالمية الثانية ، توصل المنتصرون الى اتفاقية برتين وودز . ونتيجة لها حل محل الهلع فى فترات ، نظام متماسك ومسيطر عليه وتحت احكام ثابتة . كان هذا هو الوضع فى الفترة 1944 ? 1971 . خلال فترة السبع وعشرين سنة الذهبية هذه ، ربط الموقعون على الاتفاقية عملاتهم بالدولار المقيم على أساس 35 دولار تعادل أوقية من الذهب بنسب تبادل ثابتة . ارتباط الدولار بالذهب يعنى ارتباط العملات الاخرى ، وخصوصا الجنيه الاسترلينى والفرنك الفرنسى والمارك الالمانى والين اليابانى ، ارتباطها كلها بالذهب بشكل غير مباشر وبالتالى بالدولار وببعضها البعض ؛ بالتالى فقد اصبح الدولار هو عملية القياس للتمويل العالمى ، كما أراد مدير الفيدرالى الامريكى ورئيسه وزير المالية وقتها .
لم يكن هذا كل ما فعلته بريتين وودز ، فقد كانت ادارة النظام متروكة لصندوق النقد الدولى، حيث كان للولايات المتحدة فيتو على قراراته ، وكان الصندوق هو البنك المركزى للعالم حقيقة . لم يتم تحويل العملات بالكامل حتى 1964 . وقد كان تخفيض قيمة الدولار يحدث بشكل بطئ يكاد يكون غير محسوس ، لقد كان مثل رؤية مكعب من الثلج يذوب ، ولكن ببطئ غير ملاحظ . لم تكن امريكا مستعدة لعمل تعديلات هيكلية فى اقتصادها ، كما تطلب من البلدان الاخرى من خلال الصندوق ، ومع ذلك فقد لاحظ ديجول هذا الوضع غير الطبيعى، وطلب بشكل واضح ومشهور نهاية سيطرة الدولار والرجوع الى قاعدة الذهب . وسمى ديستان ، وزير مالية ديجول ، سمى هذا الوضع ” بالميزة المفرطة “. غير ان الولايات المتحدة ، نتيجة لسيطرتها على اوروبا ، من خلال مشروع مارشال الشهير ، وعلى اليابان وبقية العالم المستعمر ، فرضت استمرار الوضع على ماهو عليه ! المملكة المتحدة والمانيا واليابان كانت تستمر بالتظاهر على ان الدولار عملة جيدة مثل الذهب . المملكة المتحدة كانت مفلسة والمانيا واليابان كانتا تعتمدان على المظلة النووية للولايات المتحدة لحمايتهما . وهكذا تري ان الامر لم يكن اقتصاديا وانما سياسيا بامتياز . أما بقية اوروربا فقد اتخذت موقفا مختلفا وحولت دولاراتها بشكل متزايد الى الذهب . كانت هجمة على فورت نوكس ، وفى أكثر الامثلة شهرة على عملية التجميد التى يتفادى بها النظام الراسمالى السقوط ، أقفل نيكسون شباك التحويل الى الذهب “كدة والماعاجبو …!” فى العام 1971 . وضع نيكسون لافتة ” المحل مغلق ” بحروف كبيرة ليرى كل العالم !
بالتالى جاءت فترة التمويل الدولى 1971 ? 1980، وافضل ماتوصف به انها كانت فترة فوضى ! بمعنى علمى ، فترة افتقاد التوازن ، فقد حاول صندوق النقد الدولى الابقاء على نسب توازن ثابتة وفشل . اصبح بامكان البلدان ان تخفض عملاتها لجعل سلعها رخيصة ، بدلا من عمل اصلاحات هيكيلية لتحسين الانتاجية .كذلك لم يعد من الضرورى تخفيض مرتبات العمال ، فبدلا عن ذلك كانت مرتباتهم تسرق من خلال تخفيض العملة ، بتوقع انهم لن يلاحظوا الا بعد فوات الاوان .
وهكذا اصبح فى هذا العالم الجديد المتصف بالنقود القابلة للمط (elastic) وذهب الصفر ، لم تعد هناك حاجة اوضرورة للتجميد . فاذا زاد هلع المودعين لاسترداد فلوسهم ، فلاداعى لاغلاق النظام ، فانت تستطيع طباعة الفلوس واعطاءهم مايطلبون ! لم تعد هناك مشكلة بدون حل ، مع اسعار الفائدة المتدنية والفلوس السهلة ومزيد من الديون .بدون Gold? Standard” ، أصبحت النقود الآن مطاطة . لم يعد هناك حدود للفلوس التى يمكن للبنوك المركزية توفيرها من خلال طباعة النقود والضمانات وخطوط SWAP …الخ . أصبحت الفلوس حرة ، أو تقريبا حرة ، ومتوفرة بكميات غير محدودة .
الممارسة الجديدة لطباعة اوراق العملة فى سبيل حل الازمات وصل القمة فى 2008 ، عندما ضمن حكام الولايات المتحدة كل ايداعات البنوك وميزانيات اسواق النقود فى البلاد . طبع الفيدرالى تريليونات الدولارات وتوفرت السيولة غير المحدودة . مرت العاصفة وتوازنت الاسواق ونمت الاسواق وان كان ببطئ وعادت اسعار الاصول الى الارتفاع .
مع ذلك يبقى السؤال الاساس هو : هل هناك حدود لمطاطية الفلوس ؟ يقول ريكاردز : فى نهاية 2006 اصبح العالم على وشك ان يعلم :
لقد تحققت الصفوة المالية العالمية ان تسهيلهم النقدى قد خلق فقاعات ببساطة ،عوضا عن ان يضع اساسا اقتصاديا جيدا . لقد أعد المسرح لانهيار آخر ، والصفوة تعلم ذلك ، ولكنهم الآن يشكون فى مقدرتهم على صنع نفس اللعبة مرة أخرى . لقد توسع المركزى الفيدرالى فى ميزانيته من 800 بليون دولار الى 4.2 ترليون حتى 2015 وذلك لاطفاء ازمة 2008 ، فماذا سيفعل فى المرة القادمة ؟ ان نسبة زيادة مماثلة ستوصل ميزانية الفيدرالى الى20 ترليون ، تقريبا مايساوى الناتج الاجمالى للولايات المتحدة! كذلك تواجه البنوك المركزية للدول الكبرى الاخري نفس المأزق .
النتيجة :
بعد سنوات من تأكيد صانعى السياسات بان العالم يتوازن اقتصاديا ، فان ICMB أوردت التحليل الصاعق التالى :
( بعكس ما يعتقد بشكل واسع ، بعد ست سنوات من الازمة المالية ، فان العالم ليس بعد فى طريق التوازن . فحقيقة الامر ان نسبة الدين الاجمالى العالمى الى الناتج الاجمالى العالمى فى زيادة مستمرة وتحطم ارتفاعات جديدة ) وقد اشار التقرير الى أثر الدين الزائد عن الحد الاقتصادى العالمى بانه ” مسمم “.
ثم هذه الخلاصة الخطيرة من شاهدنا الذى هو من صلب النظام الرأسمالى ، بل ومستشار لاخطر اجهزته وفى اخطر القضايا المالية والاقتصادية : ( لقد كانت الصفوة المالية لاتنذر الشخص العادى ، وانما تنذر بعضها البعض . صندوق النقد ومجموعة العشرين و BIS والمؤسسات الدولية الاخرى ، كانت توجه انذارات لمجموعة صغيرة من وزراء المالية والصناديق السيادية الاجنبية والبنوك والصناديق الخاصة مثل بلاك روك . كانوا يعطونهم الوقت الكافى لموازنة حساباتهم وتفادى الخسائر التى ستصيب المستثمرين الصغار !
وهكذا ترى كيف يعمل النظام الراسمالى فى شيخوخته . يبقى على الكبار على حساب الصغار ، الذين يعزون بمزيد من شعارات الديموقراطية وانقاذ الوطن وماشابه ذلك . وعلى اى حال فقد كانت هذه مقدمة طويلة لابد منها لنصل الى الورطة التى دخل فيها ترامب لمجيئه فى هذه الفترة التى تغرب فيها شمس امريكا قائدة النظام الراسمالى . وسنركز فى المقال القادم على تفاصيل هذه الورطة ، ومااذا كان من الممكن ” المخارجة منها بنفس الاساليب السابقة ، أ م انها ستكون القشة التى ستقصم ظهر البعير الرأسمالى ؟!!

تعليق واحد

  1. أعتقد ان حدود مطاطية الفلوس تعتمد على مدى خضوع الدول الاخرى لسطوة العملة الامريكية , فطالما ان هناك من يقبل فلماذا لا يطبعون؟

  2. أعتقد ان حدود مطاطية الفلوس تعتمد على مدى خضوع الدول الاخرى لسطوة العملة الامريكية , فطالما ان هناك من يقبل فلماذا لا يطبعون؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..