أمي الله يسلمك

بسم الله الرحمن الرحيم

كلما رأيت صبيا يركض إلى قاعة الامتحانات أدركت أن هناك أماً قامت بغسل وكي ملابسه، ووضبت له حقيبة المدرسة، وكلما رأيت تلميذة قد رتبت ضفائرها بشريط حريري أدركت أنها أنامل أم أحسنت هندام ابنتها، وكلما رأيت نظرة نجاح، وفرحة تفوق، وحلاوة انتصار في عين أحدهم تأكدت أن هناك أكف أم تدعو الله أن ييسر أمر أبنائها..

وكلما سمعت صراخ امرأة في الشارع أدركت أنها تحذر ابنها من خطر ما.. وكلما شاهدت امرأة وهي في حالة حزن أو انكسار أو حسرة أو زهو أو فرح تأكدت أن وراء هذا الشعور أبناؤها.

وفي كل عام تمر فيه ذكرى عيد الأم أتساءل عن إحساس الأشخاص الذين فقدوا أمهاتهم.. كيف – يا ترى- يعيشون إحساس اليتم، وكيف – يا ترى- يتعاملون مع أحداثيات غيابها، وبأي قلوب منكسرة يستعيدون ذكرياتهم معها، وكيف للسعادة أن تتسلل إلى قلوبهم وست الفرح غائبة ، وكيف للبيوت أن تزهو ونوارة البيت ذبلت ، وكيف للأمل أن يغدو وسراج البيت قد انطفأ.

في كل لحظات حياتنا لا نشعر بقيمة من حولنا إلا حين نفقدهم ، لكن إحساس فقد الأم يلازمنا حتى وهي إلى جوارنا، ويظل هناك إحساس طفولي لا يغادرنا يطرق باستمرار في دواخلنا بحثا عنها ، وعن حضن دافئ لا نجده إلا عندها، وشعور مستمر بفرح طفولي لوجودها، وخوف رهيب من فقدانها.

دعونا في عيد الأم هذا أن نكرِّم جميع الإمهات بلغة مختلفة ، دعونا نشترى من بائعة الآيسكريم قطعة بسعر قطعتين، ونشرب من ستات الشاي كوب شاي بسعر كوبين، ونترك شيئا من البقشيش لبائعات الكسرة، والفول السوداني، وفراشات المدارس ، دعونا نهدي كل الأمهات العاملات شيئا من التقدير والاحترام، ونقدم لهن ولو القليل الذي يخفف عنهن وطأة الفقر، والحاجة، وسؤال الناس.

دعونا نجعل هذا اليوم خاصا بزرع الابتسامة والمحبة في قلوب كل الأمهات؛ لنقدم شيئا من الود والكرم، ولنجعل الرفق والكلمة الطيبة لأمهاتنا الأحياء، وأن نزور قبور أمهاتنا لنخبرهنّ عن نجاحاتنا، وعن صدقة جارية، ودعاء بظهر الغيب.

احتفلوا بأمهاتكم حتى لا يأتي اليوم الذي تمرون فيه قرب السرير الذي تنام عليه فتجدونه خاوياً.

خارج السور:

أمي الله يسلمك.. يديكي لي طول العمر في الدنيا يوم ما يألمك.

*نقلا عن التيار

تعليق واحد

  1. نزار قباني .. خمس رسائل إلى أمي

    صباحُ الخيرِ يا حلوه..
    صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه
    مضى عامانِ يا أمّي
    على الولدِ الذي أبحر
    برحلتهِ الخرافيّه
    وخبّأَ في حقائبهِ
    صباحَ بلادهِ الأخضر
    وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر
    وخبّأ في ملابسهِ
    طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر
    وليلكةً دمشقية..
    أنا وحدي..
    دخانُ سجائري يضجر
    ومنّي مقعدي يضجر
    وأحزاني عصافيرٌ..
    تفتّشُ – بعدُ – عن بيدر
    عرفتُ نساءَ أوروبا..
    عرفتُ عواطفَ الإسمنتِ والخشبِ
    عرفتُ حضارةَ التعبِ..
    وطفتُ الهندَ، طفتُ السندَ، طفتُ العالمَ الأصفر
    ولم أعثر..
    على امرأةٍ تمشّطُ شعريَ الأشقر
    وتحملُ في حقيبتها..
    إليَّ عرائسَ السكّر
    وتكسوني إذا أعرى
    وتنشُلني إذا أعثَر
    أيا أمي..
    أيا أمي..
    أنا الولدُ الذي أبحر
    ولا زالت بخاطرهِ
    تعيشُ عروسةُ السكّر
    فكيفَ.. فكيفَ يا أمي
    غدوتُ أباً..
    ولم أكبر؟

  2. نزار قباني .. خمس رسائل إلى أمي

    صباحُ الخيرِ يا حلوه..
    صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه
    مضى عامانِ يا أمّي
    على الولدِ الذي أبحر
    برحلتهِ الخرافيّه
    وخبّأَ في حقائبهِ
    صباحَ بلادهِ الأخضر
    وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر
    وخبّأ في ملابسهِ
    طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر
    وليلكةً دمشقية..
    أنا وحدي..
    دخانُ سجائري يضجر
    ومنّي مقعدي يضجر
    وأحزاني عصافيرٌ..
    تفتّشُ – بعدُ – عن بيدر
    عرفتُ نساءَ أوروبا..
    عرفتُ عواطفَ الإسمنتِ والخشبِ
    عرفتُ حضارةَ التعبِ..
    وطفتُ الهندَ، طفتُ السندَ، طفتُ العالمَ الأصفر
    ولم أعثر..
    على امرأةٍ تمشّطُ شعريَ الأشقر
    وتحملُ في حقيبتها..
    إليَّ عرائسَ السكّر
    وتكسوني إذا أعرى
    وتنشُلني إذا أعثَر
    أيا أمي..
    أيا أمي..
    أنا الولدُ الذي أبحر
    ولا زالت بخاطرهِ
    تعيشُ عروسةُ السكّر
    فكيفَ.. فكيفَ يا أمي
    غدوتُ أباً..
    ولم أكبر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..