مقالات سياسية

يَعَمينا ويَطْرشنا ..!

?أمريكا هي بلد المخترعين، وأكبر المخترعين فيها هم صناع الإعلام? .. ألكسندر غراهام بل ..!
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية قال اليابانيون بأنهم لو كانوا يعرفون بأن أمريكا لم تكن تملك قنابل ذرية أخرى غير اللتين دمرت بهما مدينتي ?هيروشيما? و?ناجازاكي? لما استسلموا وبالتالي لما تسبب ذلك الحدث في انتهاء الحرب العالمية الثانية ..!
قبل سنوات قليلة توفي الطيار الأميركي ?بول تيبيتس?، قائد الطائرة التي ألقت إحدى القنبلتين على مدينة ?هيروشيما? عن عمر يناهز الثانية والتسعين عام .. وقد أطلق الأمريكيون على تلك القنبلة التي راح ضحيتها أكثر من مائة ألف شخص اسماً كودياً هو ?الولد الصغير?، وحتى وفاته كان بول يصر على أنه ظل ينام قرير العين هانيها لأنه كان يؤدي واجباً وطنياً ..!
وقد أدى إخلاصه في القيام بذلك الواجب الوطني المزعوم إلى استسلام اليابان وبالتالي انتهاء الحرب العالمية الثانية، التي كان السبب في دخول أمريكا فيها ?من أساسه? الضربة اليابانية الشهيرة لميناء اللؤلؤ في هاواي، والتي أسفرت عن مقتل (2403) من الجنود الأمريكيين و(68) من المدنيين وإغراق أو إتلاف (19) سفينة وبارجة حربية و تدمير (188) طائرة .. يا للهول ..!
الشاهد من هذا أن قناة الـ ?م . بي . سي? الثانية كانت قد عرضت بالصدفة فيلماً بعنوان ?بيرل هاربر? تدور أحداث قصة الحب بين أبطاله في ميناء اللؤلؤ، قبل وفي أثناء وبعد توقيت الضربة اليابانية .!
وعندما أقول أبطاله أقصد أن قصة الحب التي يعرضها الفيلم هي بين ثلاثة أشخاص .. رجل وامرأتين، وأعترف بأن هذا هو سبب استغراقي في مشاهدة الفيلم وليس محاولة هوليوود لي عنق الحدث التاريخي نفسه ..!
يومها تأخرت في الذهاب إلى النوم حتى أعرف نهاية تلك القصة التي تبدأ بوقوع طيار حربي في غرام ممرضة جميلة قبل ذهابه إلى القتال، ثم ورود أخبار عن مقتله، وبالطبع لم تضيع الفتاة الجميلة الكثير من الوقت قبل أن تقع في غرام أعز أصدقاءه الذي عاش معها بدوره قصة حب عميقة، قبل أن يفاجأ كلاهما بعودة الحبيب السابق الذي اتضح أنه كان حياً يرزق، ليبدأ التوتر والعداء بين الصديقين اللذين اضطرا للذهاب إلى القتال مرة أخرى ليموت الحبيب الثاني ? حقاً – هذه المرة فتعود البطلة ?اللفيفة? – بكل سرور – إلى حبيبها الأول ..!
وقد كانت مشاهدتي لهذا الفيلم من الهفوات التي ندمت على إضاعة وقتي فيها عوضاً عن تصفح كتاب، فبالإضافة إلى كون أحداث وطبيعة القصة العاطفية في حد ذاتها مستفزة، كان هنالك استفزاز من نوع آخر يتجلى في محاولة الفيلم اختلاق بطولات خارقة للطيار الأمريكي الذي لا يقهر، بل والأدهى من ذلك محاولة سرقة فكرة تاريخية شهيرة تعتبر ماركة مسجلة للطيار الياباني ونسبتها ? بلا خجل – إلى الطيار الأمريكي .!
في أحد المشاهد يقول قائد فريق الطيارين الذين كانوا ذاهبين في مهمة عسكرية إلى اليابان مخاطباً طاقمه بأن هذه المهمة انتحارية وبأنه إذا حدث وأصيبت طائرته سوف لن يتردد في اختيار أكثر المواقع التي سيصاب اليابانيون بخسارة إذا تم تدميرها ويقوم بإلقاء طائرته عليها لينفجر جسده مع الطائرة فداءاً للوطن .. ?يا سلام? .!
أي نملة – تقبع في عزلتها المجيدة بين شقوق الجدران بسبب إصابتها بداء المفاصل – تعلم جيداً أن هذه الفكرة مسجلة في التاريخ للطيار الياباني، ولم نسمع قط بأن طياراً أمريكياً قد فعلها ?يعمينا ويطرشنا? .. المهم، بعد كل ذلك الاستعراض الدرامي عاد صاحبنا إلى أرض الوطن حياً يرزق .. كعادة الأفلام ..!
يا للهول .. ويا للمبالغة .. حمداً لله أن صناع ذلك الفيلم لم يرتجلوا مشهداً تاريخياً .. مزيفاً .. وأكثر استفزازاً، يلقي فيه ذلك الطيار الأمريكي طائرته على أحد المواقع الحربية اليابانية، منتحراً على طريقة ?الكاميكازي? ..!

اخر لحظة

تعليق واحد

  1. يطرشنا ويعمينا. الطرش مقدم علي العمي هكذا سمعناها من حبوباتنا الرجاء لا تشويه للتراث. والا علموك اهلك الكيزان اللخبطه والاستهتار بكل ما هو مقدس بعد مابقيتي معاهم.يعوضنا فيك صاحب العوض.يالشينه الكانت سمحه.

  2. يطرشنا ويعمينا. الطرش مقدم علي العمي هكذا سمعناها من حبوباتنا الرجاء لا تشويه للتراث. والا علموك اهلك الكيزان اللخبطه والاستهتار بكل ما هو مقدس بعد مابقيتي معاهم.يعوضنا فيك صاحب العوض.يالشينه الكانت سمحه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..