مقالات سياسية

في الأحزاب والذئاب

« في الأزمات الفاصلة يكون الأكثر جرأةً هو الأكثر أماناً» .. هنري كسنجر ..!
مسئولية المؤتمر الوطني عن الخلافات المتفاقمة في بيت الحكم بالحزب الإتحادي الديمقراطي تشبه ? إلى حد كبير – موقف الذئب في قصة سيدنا يوسف، الذي ألقى به إخوانه في البئر ولطخوا قميصه بدم كاذب، ثم اعتمدوا في مرافعتهم – أمام أبيهم – على حتمية الإدانة التي تستند على دموية العلاقة بين البشر والذئاب ..!
عضو الهيئة القيادية بالحزب الاتحادي الأصل «علي نايل» اتهم المؤتمر الوطني بحياكة مؤامرة لتفكيك جبهة الحزب والتدبير لوقيعة بين رئيس الحزب، السيد محمد عثمان الميرغني ونجله السيد محمد الحسن الميرغني، مساعد رئيس الجمهورية .. وهذه أيضاً تهمة تعتمد على حتمية الإدانة التي تستند على تاريخ المؤتمر الوطني الحافل بصور تأليف القلوب وتفريق الخصوم لتحقيق السيادة .. ولكن ليس هذه المرة .. تماماً كما في قصة يوسف ..!
أما لماذا فلأن التململ من افتراض خلع القداسة على قرارات رئيس الحزب، ومحاولة إخضاع قرارات الزعيم ? أي زعيم – لمعايير الجدارة والكفاءة، والمناداة بالمؤسسية والديمقراطية إلخ .. إلخ .. ليس شططاً أو شطحة حزبية يستقيم أن يندد بها أي كيان سياسي يحترم نفسه قبل منسوبيه .. فالتاريخ نفسه يقول إنها مجرد واقعة سياسية يعيد «هو» نفسه ? من خلالها – بتَصرُّف ..!
السلطان قابوس بن سعيد اصطدمت أفكاره الإصلاحية الحداثية مع أفكار والده التقليدية الإنعزالية، فتولى السلطة في بلاده بعد انقلاب «غير دموي» على سياسة حكم والده .. وكانت عمان نهباً للأمية والفقر، فتحولت في عهده إلى دولة حديثة، بهيكل حكومي عصري، وتمكنت من بناء نظام حديث للتعليم والرعاية الصحية، والبنية التحتية، ونجحت في تطوير مصادر ثرواتها من النفط والغاز .. وعلى الرغم من واقعة انقلابه على والده يعتبر السلطان قابوس الزعيم الأكثر شعبية في العالم العربي حتى الآن ..!
والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تولى مقاليد الحكم في بلاده إثر انقلاب «أبيض» على والده الشيخ خليفة الذي ظل محتفظاً باللقب الرمزي «الأمير الوالد» .. الشيخ حمد تسلم بلداً مغموراً وشبه مفلس، وترك الحكم طواعية لابنه «تميم» بعد أن سلمه بلداً ثرياً تحول في عهده إلى أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، فضلاً عن دوره المؤثر على مسرح السياسة العربية والعالمية ..!
الممارسة السياسية ? بطبيعة الحال – مسئولية وطنية تتعلق بمصائر الشعوب، وهي لا تحتمل ? والحال كذلك – سطوة العواطف الأسرية التي تمليها تقاليد البيت الكبير .. والأمثلة التاريخية تشير بإلحاح نحو وجوب تغيير الموروث والنمطي والسائد في مؤسساتنا الحزبية، وحوادث النزاع والانشقاق ومشاريع الائتلاف تلك هي معضلة السياسي السوداني الذي يصنع مآزقه بنفسه لأنه لا يجيد التفكير بعقلية المداولة والوساطة والشراكة، ولا يحسن المواكبة في زمن نهاية الوصائية وانقراض الدور الأبوي السياسي لزعماء الطوائف ..!
الإصرار على اقتران التقديس بالتسييس في تمثيل الحزب الطائفي يجعل دعاة «تجديد المسار» داخل تلك الأحزاب كوادر يائسة وكفاءات خاملة تتعاطى مع هويتها الحزبية المزدوجة بسلوكيات حادة تدمِّر صيغ التعايش بينها، فيخرج النزاع بتلك الصور البائسة إلى العلن ..!
ما يحدث داخل الحزب الاتحادي يقتضي الدخول في مراجعات نقدية بناءة والانخراط الجاد في فعل ثوري يصطحب في معالجاته أن طبيعة الانتماء داخل ذلك الكيان السياسي «مركبة»، وأن مصدر الخلل ليس وحيد الجانب، وأن مكتسبات ثورة التصحيح لن تعود على طرف واحد ..!
«حالة الأسياد» في السياسة السودانية ليست ظاهرة أو عرضاً موسمياً بل تاريخ مقيم، صحيح أن الأحزاب الطائفية التي تقوم على ازدواجية الزعامة والانتماء – وبالتالي شراسة الولاء ? كرست لهذا النمط من الممارسة السياسية، لكن السبب الرئيس ? في تقديري – هو استعداد الشخصية السودانية للتصوف في ممارسة العضوية الحزبية، والدروشة في حضرة الأسياد «الزعماء» ..!
الناس في هذا البلد ما عاد يكفيها أن تتبع أحداً .. ولا بات يرضيها أن تؤله سيداً .. جَفَّت أقلام التأليه .. ورُفعَت صحف القداسة .. فهل من مُذَّكِر ..؟!
اخر لحظة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..