أخبار السودان

عمو قدور .. وزهايمر في آوانه ..

عمو قدور .. وزهايمر في آوانه ..

رمضان شهر التوبة والغفران يفترض أن يستثمره الصائمون في الدخول من بوابات مصارف الإيمان والإحتساب وفائدة ثقل الحسنات الطاهرة من كل شائبة ..وذلك مرضاة لوجه المولى الكريم ..وكما جاء في الحديث القدسي ..
( كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به)
لكن بعض الفضائيات التلفزيونية العربية وما أكثرها يبدو أنها تستثمرهذا الشهر في مصارف ربوية دنيوية آخرى لا علاقة لها لا بالصوم ولا بالعبرة من فرضه على المسلم !
إحدى الفاتنات قبل حلول الشهر بايام قليلة ظهرت لتروج لطلتها البهية خلاله في إحدى تلك القنوات السافرة التحررمن كل قيد .. وهي عارية الصدرمنكوشة الشعرتلبس مايشبه الفستان ولكنه شي غير ذلك يكشف عن ساقيها حتى مرحلة هوي ياليلى .. على رأي نكتة فناني الحقيبة حينما يصفون الفتاة من أعلى راسها مرورا بكل معاطف وتضاريس جسدها ولكنهم إذا ما بلغوا مناطق الجزاء تحولوا بمسار الأغنية فجأة الى الكسرة الخفيفة .. الليلة هوي يا ليل ياليلى هوي !
المهم تلك النجمة غير الكاسية وضعت رجلا بيضاء على أخرى أكثر عريا ..وقالت إنتظروني في شهر رمضان شهر الصوم والإيمان ثم لوحت بيدها بعد أن وضعتها على شفاهها ونثرت منها قبلة في إتجاه الكاميرا مودعة بقولها أنها ستكون ..ممنونة كتير كتير لوتابعها الصائمون !
أما فضائياتنا السودانية على قلة حيلتها هي أيضا تقطعت أنفاسها في الركض على مضمار التنافس عبر البرامج الغنائية التي تحبس الكثيرين قبل صلاة التراويح .. فكل شاشة استنفرت عددا من المطربين والمطربات ليغنوا أعمال غيرهم من الكبار الراحلين والموجودين الذين لا ينالهم واسرهم من ريع هذه المهرجانات إلا الغبار الذي يعلق بالمسامع و يدمع العيون !
استاذنا السر أحمد قدور أمدالله في ايامه هو أكثر أولئك حظاً في المشاهدة .. ربما من قبيل الإلفة والعشرة الطويلة.. فالرجل ظل على مدى أكثر من عشر سنوات يعتصر ذاكرته الحديدية ليوثق للكثير من الأحداث والأعمال الفنية الغنائية و يقدم نماذجاً ..منها ما اندثر ذكره ومنها ماهو متسيدا المحافل والفضاءات باصوات ضيوفه الذين تداولوا الظهور معه طيلة هذه المدة وهو دأب يشكر عليه ويشكل اضافات في هذا الضرب من الفنون ويثري معارف المهتمين به !
لكن تلاحظ في السنوات الثلاث الأخيرة من عمر البرنامج أنه بدأ يتراجع في سكة الرتابة وتكرار المعلومة .. بل أن ذاكرة الأستاذ السر يبدوأنها تأكلت أيضا فبات ينسب عدداً من الأعمال لشعراء غير الذين كتبوها ..!
أذكر في حلقة العام قبل الفائت نسب أغنية أسمر جميل فتان الشهيرة للأستاذ فضل الله محمد وهو كما يبدو لي كان رجماً بالتخمين لعلاقة الفنان محمدالأمين االأثيرة بالشاعر الخلوق والمهذب ..بينما كاتبها هوالراحل الأستاذ خليفة الصادق .. وتكرر الأمر في هذا العام حيث نسب للدكتور علي شبيكة أغنية للراحل الأستاذ مبارك المغربي و أخرى لأستاذنا محجوب سراج أطال الله عمره وعافاه مثلما ذكر أن أغنية أوعديني للهرم الخالدعثمان حسين ..هي من كلمات الشاعر البروفيسور السر دوليب وهي تعود في الواقع للشاعر الدكتور الزين عباس عمارة..لهما التحية والإجلال !
وبما أننا لا نسعى لتبخيس جهد الرجل الذي بذله عطاً في مجال تخصصه وخبرته الطويلة كشاعر ودرامي وباحث وصحفي .. لكن نقول له ..إننا نخشى عليه من ملل المشاهد لعدم التجديد وضعف التدقيق في المعلومات التي وإن سقط الحق المادي لأصحابها بحكم التقادم ولكن لا ينبغي أن نحرمهم من حقهم المعنوي والأدبي إن كانوا في ذمة الله أو لازالوا ينتظرون !
مثلما نخاف عليه من تصفير الجمهور الذي لطالما صفق له في مسيرته تلك على سعيه ومثابرته..!
و في غمرة هذا التنافس المحموم الذي جعل حتى عددأ من مطربي ومطربات برنامجه وموسيقيه ينشقون عنه ويشكلون طيوراً شتى .. أمست تسبح الآن خارج الفضاء الأزرق الذي تعلمت فيه الرفرفة حتى قويت أجنحتها فطارت عنه بعيداً !

محمد عبد الله برقاوي..
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. برنامج تافه وتوقيته كعب معقول زول يسمع غنا وجسمه ينتح كلو من الشراب وسريان الموية والسكر في جسمه دي لحظات استرخاء و حمد وشكر وقهوة وشاي و وقدة لذيذة والخيار لك عزيزي المشاهد

  2. المرض ما إسمو زهايمر… إسمو ألزهايمر… الألف واللام ليست للتعريف بل جزء من الإسم والألف بها همزة وصل وهي الكتابة العربية للإسم اللاتيني Alzheimer

  3. دى الحقيقة وصدقت التوقيت سيىء والملل وتكرار الوجوه…لك التحية استاذ محمد عبد الله برقاوى ورمضان كريم.

  4. برنامج تافه وتوقيته كعب معقول زول يسمع غنا وجسمه ينتح كلو من الشراب وسريان الموية والسكر في جسمه دي لحظات استرخاء و حمد وشكر وقهوة وشاي و وقدة لذيذة والخيار لك عزيزي المشاهد

  5. المرض ما إسمو زهايمر… إسمو ألزهايمر… الألف واللام ليست للتعريف بل جزء من الإسم والألف بها همزة وصل وهي الكتابة العربية للإسم اللاتيني Alzheimer

  6. دى الحقيقة وصدقت التوقيت سيىء والملل وتكرار الوجوه…لك التحية استاذ محمد عبد الله برقاوى ورمضان كريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..