بعد خراب سوبا؟!

تأمُلات

بعد خراب سوبا؟!

لا يمكن بالطبع اعتبار مجلس الهلال المسئول الأوحد عن خروج الهلال من المنافسة الأفريقية هذا العام ونسيان الأدوار السلبية لأطراف أخرى.
أهم هذه الأطراف دورنا كإعلام رياضي.
فهل قام الإعلام الرياضي الأزرق بدور إيجابي فعلاً كما نطالع ونسمع، أم أن ذلك مجرد كلام؟
في رأيي الشخصي أن الإعلام الهلالي لم يكن كله داعماً للفريق.
هناك من لعبوا دوراً سلبياً للغاية، وأسهموا بشكل مباشر في المزيد من التردي في الأوضاع الإدراية بالنادي.
وحتى على الصعيد الفني لعب بعضنا ذات الدور السلبي.
فالدعم لا يكون دائماً بالتهليل والتطبيل لمجالس الإدارات ورؤسائها كما يفهم بعض العاطفيين من جماهير أنديتنا.
بل العكس تماماً هو الصحيح.
إن أردنا أن ندعم أنديتنا فلابد أن نمارس نقداً إيجابياً وصادقاً.
علينا أن نكشف الحقائق في الوقت المناسب، لا أن نبكي على الأطلال بعد خراب سوبا.
من واجبنا كإعلاميين أن نبصر مجالس الإدارات ونلفت نظرها إلى بعض جوانب القصور.
وحين تصر هذه المجالس على الممارسات الخاطئة علينا أن ننتقدها بكل القسوة، لأن مصلحة الجماعة يفترض أن تكون دوماً فوق مصلحة الأفراد.
فهل قمنا بمثل هذا الدور كما يجب طوال الفترة الماضية؟!
الإجابة بالطبع لا ولا كبيرة جداً.
لهذا عندما نشير لبعض هنات زملاء المهنة وننبههم لبعض كتاباتهم السلبية، نفعل ذلك من باب ممارسة النقد الذاتي، وليس تجنياً على أحد أو رغبة في منافسة أي كائن.
فحسب فهمنا للأمور لا توجد منافسة في التعبير عن الآراء.
ومع هذا الفضاء الفسيح تتاح الفرص لكل واحد فينا للتعبير عما يراه.
لكن حين يكون ما نعبر عنه مدعاة للنقد لا يجب أن نتردد في توجيه هذا النقد ولو لأنفسنا، إن كنا ننشد المصلحة العامة حقيقة كما يقول كل واحد منا.
مشكلة إعلامنا الرياضي الدائمة هي أنه ( ركاب موجة).
فعندما يكون الجمهور سعيداً بفوز أو أداء جيد في مباراة أو اثنتين تجد هناك من يهللون ليل نهار ولا يقبلون بأي نقد لأي من إداريي النادي.
وحين تقع الفأس في الرأس ويحدث ما كان البعض يحذرون منه ويبصرون الإداريين حتى لا يقعوا فيه تجد نفس الأقلام التي اعتادت أن تهلل لنفس المجلس في خانة مختلفة تماماً، وكأنهم يخاطبون أناساً بلا ذاكرة.
بالأمس القريب طالعت لزميل نقداً وبكاءاً مراً على خروج الهلال الأفريقي.
أشار الزميل في مقاله إلى التخبط الإداري كواحد من أهم أسباب خروج الهلال.
والعجيب في الأمر أن نفس الزميل المعنى كان حتى أسابيع قليلة مضت من أشد المؤيدين للمجلس ورئيسه.
ظل هذا الزميل يتحفنا حتى وقت قريب بمقالات ممجدة للكاردينال وصفه فيها بالرئيس الرائع والاستثنائي.
لكن بعد الهزيمة من المريخ التي أكدت خروج الهلال عملياً من المنافسة رأيناه يحدث الناس عن التخبط الإداري.
وهذا ما وجدت صعوبة كبيرة في استيعابه.
إذ كيف يكون رئيس النادي رائعاً واستثنائياً وفي النفس الوقت يكون هناك تخبط إداري يُخرج الفريق من المنافسة؟!
والأعجب من ذلك أن الزميل العزيز لم يلوم نفسه أو يسأل عن الدور الذي لعبه طوال الفترة الماضية وما إذا كان ذلك الدور إيجابياً أم سلبياً، بل اكتفى فقط بطرح أسئلة عديدة عن هذا الخروج المر.
وإن استمر إعلامنا الرياضي على هذا الحال ثقوا تماماً أن كرة القدم السودانية ستراوح مكانها لسنوات قادمة عديدة.
إذا حرص كل منا في كل مرة على زيادة قاعدة قرائه على حساب المصلحة العامة..
وإن أصر بعضنا دوماً على إرضاء الإداريين على حساب كياناتنا فلا يمكن أن نتقدم شبراً.
ستتطور كرة القدم السودانية فقط يوم أن تكون غيرتنا عليها أقوى من سعينا لاستمالة بعض الإداريين ونيل إعجاب الشريحة العاطفية من القراء.
من الصعب جداً فهم العقلية التي يكتب بها البعض.
فعندما أُبعد الثعلب واحتج بعضنا على ذلك كانت هذه الفئة تؤكد أن المجلس يعرف مصلحة النادي.
ويوم أن تم تهميش بعض المواهب الشابة في الفريق بفعل فاعل لم يقبل هؤلاء بالنقد الموجه للمجلس والأجهزة الفنية التي قبلت بتدخلات البعض.
ويوم أن تخلوا عن مساوى، قالت نفس الفئة أن الناقدين لا يمكن أن يكونوا أكثر حرصاً على النادي من مجلس إدارته.
وحين استمر المجلس في تغيير مدرب كل ثلاثة أو أربعة أشهر وانتقد بعضنا أيضاً هذا الموقف الغريب، كانت ذات الفئة تقول أن رئيس المجلس الرائع هو الدافع الوحيد ومن حقه أن يختار من يشاء ويبعد من يرغب في إبعاده.
والآن بعد أن خرج الهلال من المنافسة تسكبون الدمع السخي وتحدثوننا عن التخبط الإداري؟!
لا والله لن نقبل منكم مثل هذا الموقف المتناقض إطلاقاً.
ولا تطلبوا من الأهلة اليوم التكاتف لمواجهة مشاكلهم لأن الناس حين كانوا ينبهون للأخطاء حتى لا تؤدي لمثل الكارثة التي نعيشها حالياً، كنتم تصفقون وتهللون ضاربين بعرض الحائط كل نقد جاد وهادف.
لم يعد هناك متسع لوحدة الأهلة وراء مجلس قادنا للتهلكة بشكل غير مسبوق.
فحين احتجنا للتكاتف حقيقة لم تدعموا هذا التوجه، بل اكتفيتم بالتهليل للكاردينال وسخرتم من كل منتقديه.
فلا تحدثونا بالله عليكم عن أي التخبط الإداري طالما أنكم ساهمتم بقدر ما فيه.

كمال الهِدي
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. الكويتب البتقصدو اسمو يعقوب ده شكلو واحد ارزقني بياكل فتات من المافون الكاردينال حتي كتابته سمحه ومكرره لدرجه الغرقان ويبقي السؤال لاداره الراكوبة التي تسمح لمثل هؤلاء الارزقيه في نشر تراهات هذا اليعقوب

  2. سلطوا الضوء علي من يريد شرا بالهلال, وضحوا الحقائق و حاربوا تغبيش وعي الهلالاب وخمهم بالشعارات الكاذبة و تحملوا الأذى في سبيل سعيكم هذا. مشكور يا أستاذ. و لا يصح الا الصحيح, و حواء الهلال ولودة.

  3. لكن بعد الهزيمة من المريخ التي أكدت خروج الهلال عملياً من المنافسة ةةةةةة بالامس كان خروج الهلال شبه مؤاكد واليوم الخروج عمليا ياسيد الهدى اكدت كلمه كافيه لحدوث الفعل فكلمة عمليا لايمكن ان تتسق مع اكدت فنرجو ان تفسر لنا كيف كان بالامس خروج الهلال شبه مؤاكد واليوم اضحى خروجا مواكدا ودعك من حديث الشوفانيه والتناقض هذا

  4. الكويتب البتقصدو اسمو يعقوب ده شكلو واحد ارزقني بياكل فتات من المافون الكاردينال حتي كتابته سمحه ومكرره لدرجه الغرقان ويبقي السؤال لاداره الراكوبة التي تسمح لمثل هؤلاء الارزقيه في نشر تراهات هذا اليعقوب

  5. سلطوا الضوء علي من يريد شرا بالهلال, وضحوا الحقائق و حاربوا تغبيش وعي الهلالاب وخمهم بالشعارات الكاذبة و تحملوا الأذى في سبيل سعيكم هذا. مشكور يا أستاذ. و لا يصح الا الصحيح, و حواء الهلال ولودة.

  6. لكن بعد الهزيمة من المريخ التي أكدت خروج الهلال عملياً من المنافسة ةةةةةة بالامس كان خروج الهلال شبه مؤاكد واليوم الخروج عمليا ياسيد الهدى اكدت كلمه كافيه لحدوث الفعل فكلمة عمليا لايمكن ان تتسق مع اكدت فنرجو ان تفسر لنا كيف كان بالامس خروج الهلال شبه مؤاكد واليوم اضحى خروجا مواكدا ودعك من حديث الشوفانيه والتناقض هذا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى