الهجرة الى أوروبا من يدفع ومن يقبض الثمن؟

قبل أن تدك طائرات حلف الأطلنطي وعلى رأسها قاصفات التورنيدو البريطانية القواعد والثكنات العسكرية الليبية وتجعلها أثرا بعد عين صرح الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي انه بدون ليبيا قوية ومتماسكة ومستقرة فإن الهجرات الأفريقية المتدفقة عبر مياه المتوسط ستكون وبالا على أوروبا .الآن وبعد مرور ست أعوام يبدو إن نبوءة القذافي قد تحققت وأن بريطانيا التي ساهمت برئاسة الرئيس الأسبق طوني بلير في الإطاحة بحكومته ومصرعه بتلك الصورة المهينة تعض الآن على أصابع الندم فقد انهار الاقتصادي الليبي الذي كان منتعشا بالإيرادات النفطية على يد مليشيات متصارعة تعمل في تهريب اللاجئين الى أوروبا (الجنة الموعودة) بقوارب مطاطية وقبض الثمن (3 آلاف دولار للرأس الواحد) .
(1)
تقرير لصحيفة ميرور البريطانية يقول إن 85 ألف أبحروا من ليبيا هذا العام منهم 12 ألف الأسبوع الماضي في مغامرة ومخاطرة بالروح ..من نجا من أنياب الموت وكتب له عمر جديد ووصل الى جزيرة لامبدوسيا الايطالية على بعد 70 كيلومترا من الساحل الأفريقي أو انتهى به الحال الى جزيرة صقلية يتم جمعهم في معسكرات إيوائية في ايطاليا أشبه بالغربال حيث اختفى المئات ليواصلوا طريقهم الى أوروبا الغربية ..ومنذ يناير 2015 وحتى الآن بلغ عدد الذين وصلوا أوروبا بحرا 1,5 مليون مهاجر ..هذا العام بلغ العدد 100 ألف .
(2)
إذا اتجهنا غربا الى السواحل المغربية التي لا تبعد كثيرا من السواحل الاسبانية فإن المسافة تعتبر الأكثر قربا من أوروبا وعليه فالمغامرة هنا أكثر إغراءا للأفارقة الذين تقطعت بهم السبل ولكن يظل المشهد مربك دائما فالعملية ليست مجرد بشر يبحثون عن ملاذات أكثر أمنا أو عصابات تمارس نشاطا اقتصاديا بحثا عن المال فالخطوط متشابكة والمصالح متقاطعة تنتهي نتائجها السالبة الى الكثير من الإفرازات الأمنية والاقتصادية والديموجرافية دون وجود أدنى بارقة أمل في التوصل الى حلول فالاستثمار في بؤس البشر ما كان له أن يطرح ثماره الكارثية لولا انهيار الحكومات وغياب القانون وشيوع الفوضى في دول مثل ليبيا والعراق وسوريا وافغانستان وتفشي الفقر والفساد وتدني مستويات المعيشة في معظم دول القارة الأفريقية.
(3)
ما يطلق عليه الدولة الإسلامية أستغل حالة الفراغ والفوضى مرتكزا ونقطة انطلاق لمشروعها العقائدي المتطرف بالاستثمار في مأساة المهاجرين لضرب عصفورين بحجر واحد فمن جانب الحصول على إيرادات لتسيير دفة أمورها من جراء تهريبهم ثم اتخاذهم سلاحا وخميرة عكننة بتصدير خلايا نائمة تنشط بعمليات إرهابية لمحاربة فسطاط الكفر .
(4)
يسترعى الانتباه هنا أيضا إن هؤلاء المهاجرين الحالمين بمستقبل أفضل تحولوا من حيث لم يحتسبوا الى مخلب قط ليس لصالح العصابات ولكن لبعض الدول فتركيا استخدمت المتسللون الى أراضيها ومنهم الى جانب السوريين عراقيون وأفغان وأفارقة من الأقاليم شبه الصحراوية يزعمون إنهم سوريون (العملة الرائجة) ككرت للمساومة لإنشاء معسكرات لهم والحيلولة دون تسللهم الى أوروبا شرط الموافقة على مطالبها والتي منها منحها عضوية الاتحاد الأوروبي وعدم الاعتراف بالمجموعات الكردية وزيادة التعويضات المستحقة لإدارة المعسكرات حتى وافق الاتحاد الأوروبي صاغرا رفع التعويض من 3 الى 6 مليار يورو فضلا عن تقديم الكثير من التنازلات الأخرى .
(5)

لكن الذي يجعل الأمر أكثر ارباكا غياب التناغم في الموقف الأوروبي للتصدي لقضية الهروب الجماعي الذي يعتبر الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية فدول الاتحاد البالغ عددها 28 دولة منقسمة في التعاطي مع الأزمة ويبدو إن كل دولة تبحث عن مخارجها الذاتية بعيدا عن التنسيق فالأسبان يجأرون بالشكوى بعبثية الوقوف أما الموجات المتلاحقة والطليان يطالبون بمجهودات جماعية بإعلانها مشكلة أوروبية بدلا من تركها وحدها في فوهة المدفع مهددين بقفل كل المنافذ أمامهم ..المجر شيدت جدارا عازلا من الأسوار الشائكة حول حدودها ..
(6)
النمسا جهزت قوة مدرعة لتمشيط حدودها مع ايطاليا ..أما بولندا وجيرانها من دول أوروبا الشرقية فقد أعلنت رفضها استقبال ايى مهاجر سيما من المسلمين مهما كانت الأسباب ..حتى مؤسس مايكروسوفت المليادير الأمريكي بيل جيتس دخل على الخط محذرا الاتحاد الأوروبي من مغبة التساهل مع المهاجرين ..دول أفريقيا التي لا حول لها ولا قوة رغم إنها طرف أصيل في المشكلة ورغم تلقىها بعض التعويضات اكتفت بالفرجة باستثناء رئيس أفريقي ساخر سليط اللسان أظنه رئيس السنغال رفض التعويضات في مؤتمر مالطة وخاطب المؤتمرين مادا لسانه لهم “استعمرتم القارة السوداء واستنزفتم خيراتها عشرات السنين ..لماذا ترفضون الآن مهاجريها ؟”.
(7)
إذن المشكلة لا تمكن تلخيصها فقط من تخوف الرئيس السلوفاكي روبرت فيكو من التأثيرات السالبة لهذه الهجرات الجماعية ودورها في تدمير النسيج الاجتماعي لدول أبصرت النور مؤخرا ولكن الخوف من تحولها الى مواعين لأعمال انتحارية إرهابية سيما وقد لدغت من قبل دول مثل ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وايطاليا وانجلترا من هذا الجحر .
(8)
حالة الشتات والفرقة والقلق تجاه الأزمة تعتبر اخطر التحديات وأكثر الاختبارات صعوبة في تاريخ أوروبا التي أصبحت الآن بين نارين فكلفة مراقبة طوفان الهجرة من شرق المتوسط وصحاري شمال أفريقيا عالية وقبول مبدأ الكوتات التى أقرها الاتحاد الأوروبي تعتبر عبئا إضافيا لدول اقتصادياتها هشة أصلا كدول أوروبا الشرقية واليونان والبرتغال لذلك فإن القرارات الصادرة من بروكسل المقر الدائم للاتحاد الأوروبي والممهورة بيد رئيسه تقع دائما على آذان صماء والمشكلة كما حذر رئيس الاتحاد الأوروبي فرانس تيمر مانس إن قضية الهجرة لن تنتهي غدا وليس العام المقبل وليس بعد عقدين من الزمان بل ستتواصل بإفرازاتها الخطيرة أجيالا أثر أجيال .
(9)
لكن يبقى السؤال وأمام تناميها وتمدداتها السرطانية هل سينتهى الأمر بانكفاء كل دولة على نفسها بالبحث عن مخارج وحلول للنجاة من كرة الثلج التي تتعاظم متدحرجة حتى ولو استدعى الأمر عزلة على أنقاض الاتحاد الأوروبي أم سيؤدي الخطر القادم الى استدعاء العقل والمنطق لمخاطبة جذور مشاكل التفاوت الاقتصادي والاجتماعي في العالم بإعلاء المسئولية الأخلاقية وتقديم التضحيات المستحقة في مناطق النزاع والتوتر حتى ننعم بعالم أكثر توازنا وأكثر واقعية لمواجهات الأزمات ؟ .

حسن ابوزينب عمر- الرياض
[email][email protected][/email]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..