أخبار السودان

خالد مشعل.. زعيم حماس يعود إلى غزة بطموحات أكبر

بيروت (رويترز) – بعد مرور 15 عاما على محاولة إسرائيل اغتياله في الأردن يقول خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن إسرائيل لن تخاطر بمحاولة اغتياله مرة أخرى لدى عودته منتصرا إلى الأراضي الفلسطينية.

فلم تكتسب حركته التي تدير قطاع غزة شعبية بين الفلسطينيين فحسب بعد الحرب التي خاضتها مؤخرا مع إسرائيل بل بدأت كذلك في التغلب على عزلتها عقب الانتفاضات التي أسفرت عن صعود إسلاميين إلى السلطة في العالم العربي.

ولعب مشعل (56 عاما) دورا بارزا رغم إقامته لعقود في المنفى ويرى أن حماس تقود الكفاح من أجل الحرية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية والضفة الغربية التي تديرها حاليا حركة فتح المنافسة لحركته.

ورغم أن 170 فلسطينيا قتلوا في الصراع مع إسرائيل الذي استمر ثمانية أيام الشهر الماضي وبينهم القائد العسكري لحركة حماس حظي مشعل بإشادة الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية لوقوفه في وجه عدوهم.

ويقول مشعل إن المشاركة الدولية في التهدئة التي تفاوض بشأنها توفر له الحماية.

وقال لرويترز الأسبوع الماضي إن إسرائيل تنتهك الاتفاقات دائما ولكنها ستدان إذا لم تلتزم بهذا الاتفاق المكتوب تحت رعاية مصرية وحضور أمريكي في إشارة إلى اتفاق التهدئة الذي ينص على وقف عمليات الاغتيال.

وأضاف مشعل أن العالم شهد على هذا الاتفاق.

ورغم ذلك اصطف رجال مسلحون في غزة يوم الجمعة للترحيب بالرجل الذي حقنه رجال الموساد الإسرائيلي بالسم في أذنه في عمان عام 1997 قبل أن يرغم الأردن إسرائيل على تقديم المصل المضاد للسم.

ووصف معين رباني الخبير بالشئون الفلسطينية الرؤية الفلسطينية للزيارة الثانية التي يقوم بها مشعل إلى الأراضي الفلسطينية منذ مغادرته الضفة الغربية وهو ابن الحادية عشرة.

وأضاف أن هذه زيارة مهمة تظهر أن موقف إسرائيل في غزة ضعف إلى حد أن زعيم الحركة التي خاضعت معها الحرب الشهر الماضي وحاولت اغتياله يمكنه الآن زيارة غزة وسط مراسم زيارة رسمية.

وعندما ظهر مشعل بجانب الرئيس المصري محمد مرسي في القاهرة بعد اتفاق التهدئة أثار ذهول المشاهدين بلغة جسده التي تنم عن ثقة وهدوء إلى حد أن الحيرة أصابت كل من شاهدهما بشأن أي منهما رئيس مصر.

وبعد انتهاء الصراع الذي استمر ثمانية أيام تخرج غزة تدريجيا من العزلة التي تخضع لها بسبب الحصار الاقتصادي والعسكري الذي تفرضه إسرائيل على القطاع وكونها منبوذة دبلوماسيا من جميع القوى الغربية تقريبا.

وفي ظل الرياح الجديدة التي هبت على العالم العربي شهد القطاع زيارة عدد من كبار الشخصيات بدءا بزيارة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي كان أول حاكم عربي يكسر العزلة الفعلية والدبلوماسية المفروضة على القطاع المكتظ بالسكان.

وحل مشعل أيضا ضيفا مع مرسي في مؤتمر عقد مؤخرا لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم في تركيا.

والسؤال الآن هو هل يمكن أن يجعل الاعتراف بحماس في العالم العربي والإسلامي من الحركة طرفا في الحوار مع القوى الغربية وإسرائيل التي تعتبر حماس منظمة إرهابية بينما تحظى الحركة بمساعدة السلطات الدينية في إيران وتتوعد بتدمير إسرائيل؟.

وقال مشعل إنه لا يخشى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أمر بمحاولة اغتياله بالسم في وضح النهار عام 1997.

وقال مشعل في مقابلته مع رويترز إن نتنياهو حاول قتله ولكن الله الذي حماه آنذاك سيحميه حاضرا ومستقبلا.

وأضاف أن أي صاحب قضية لا يخشى الموت وأنه يدعو الله بأن يمنحه “الشهادة” على أرض “فلسطين.”

وذكر أن هناك عوامل جديدة تصب في صالح حماس وعلى رأسها الاستعداد العسكري للحركة الذي فاجأت به إسرائيل بعد قتلها القائد العسكري لحماس أحمد الجعبري الشهر الماضي.

وأبلغ مشعل رويترز في قطر – التي أقام فيها بعد مغادرته سوريا أوائل العام الجاري – بأن رد “المقاومة” جاء في أول 24 ساعة بضرب تل أبيب والقدس بالصواريخ. ورغم أن حماس أطلقت الصواريخ على تل أبيب أولا ثم القدس إلا أنها سقطت في مناطق بعيدة أو اعترضتها درع القبة الحديدية الصاروخية الإسرائيلية.

وقال مشعل ذو اللحية البيضاء الذي عادة ما يستشهد بآيات قرآنية إن حركته استعادت نشاطها بفعل الربيع العربي الذي دفع جماعة الإخوان المسلمين التي تنتمي إليها الحركة إلى سدة الحكم في مصر.

وأضاف مشعل أن هناك وجودا عربيا جديدا ومختلفا ونوعا مختلفا من الدعم قائلا إن غزة لم تظهر معزولة في هذه الحرب مثلما بدت في الحرب المدمرة التي خاضتها مع إسرائيل في أواخر عام 2008 وأوائل عام 2009.

والهدف المباشر لزيارة مشعل هو المشاركة في الاحتفال بذكرى تأسيس حماس مع اندلاع الانتفاضة الأولى عام 1987.

وباعتباره زعيما في المنفى يريد مشعل أيضا تعزيز موقفه بين الفلسطينيين بصورة عامة وداخل حماس بصورة خاصة في أعقاب خلاف دب بينه وبين القيادة في غزة بسبب محاولته دعم المصالحة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس زعيم حركة فتح المنافسة.

ويرى مشعل أن زيارته تأتي أيضا للاحتفال بما يعتبره انتصارا على إسرائيل في الصراع الذي استمر ثمانية أيام الشهر الماضي وأسفر أيضا عن مقتل ستة إسرائيليين بجانب القتلى الفلسطينيين البالغ عددهم 170 قتيلا.

ورغم الضمانات التي كان ينبغي عليه الحصول عليها من إسرائيل للقيام بزيارته يعتقد مشعل أن انتقام حماس القوي لمقتل الجعبري هو الضمان الوحيد على أن إسرائيل لن تسعى لتصفيته أثناء زيارته لغزة التي اغتالت فيها عددا من قادة حماس.

وقال إنه يعتقد أن الظروف مهيأة لزيارة غزة مضيفا أنه من دواعي سروره وفخره وجوده على هذه الأرض “الطاهرة” المروية بدماء “شهداء” وقادة الحركة.

وأكد زعيم حماس ان إسرائيل لن تقدم شيئا في المفاوضات ما لم يظهر الفلسطينيون القوة على الأرض.

وتابع أن المعركة مع القادة الإسرائيليين والجيش الإسرائيلي والمستوطنين طويلة ومفتوحة حتى إنهاء الاحتلال والاستيطان واستعادة “أرضنا وحقوقنا إن شاء الله.”

وأضحى مشعل زعيما لحماس في عام 2004 في أعقاب اغتيال عبد العزيز الرنتيسي والشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة. وعقب اغتيال الاثنين في قطاع غزة تولي مشعل قيادة حماس من منفاه الآمن نسبيا.

وفي ظل قيادة مشعل تصاعدت أهمية دور حماس في الشرق الأوسط أكثر من أي وقت مضى. وأضعفت حماس موقف السلطة الفلسطينية التي تدعمها الولايات المتحدة بسيطرتها على غزة في 2007 في تحد لاستراتيجيتها الرامية للتفاوض السلمي مع إسرائيل ودعت لتنبي توجه بديل وهو المقاومة المسلحة.

وغادر مشعل – وهو ابن واعظ فلسطيني ولديه الآن سبعة أبناء وستة أحفاد – قرية سلواد التي ولد فيها بالضفة الغربية أثناء حرب عام 1967 مع أسرته إلى الأردن ثم إلى الكويت.

وانضم مشعل إلى جماعة الإخوان المسلمين في سن الخامسة عشرة في مدرسة كويتية التقى فيها مع أعضاء من الجماعة من غزة ودرس الفيزياء في جامعة كويتية وعمل مدرسا وصار عضوا مؤسسا لقيادة حماس السرية التي أسست في الكويت. وعاد مشعل إلى الأردن في عام 1990 عقب الغزو العراقي للكويت

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..